الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مواهب Dark Wingz > الركن الأدبي > Dragon Knights (Chapter Of Blood) Part 5


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-23-2012, 11:22 PM
الصورة الرمزية Fantasy Girl
Fantasy Girl
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Dubai
المشاركات: 1,863
شكراً: 50
تم شكره 379 مرة في 245 مشاركة
نقـاط الترشيح: 10
نقـــاط الخبـرة: 2475
آخــــر تواجــد: اليوم (08:34 AM)
Gamer IDs:
PSN ID: FoFo-Star


أهلا بكم يا وينجزوين


تادااااااااا بطل1

خلصت شابتر الخامس بعد عناء الكتابة و اللخبطة و كل شيء
اتمنى يعجبكم بوب2

يلا بسم الله





Dragon knights

Chapter of the blood

Part 5

Written by fantasy_girl
Drawing by fantasy_girl
Edit by Dark hell Angel
النوع:(مغامرة, أكشن, دراما, رعب ,خيالي, سحر, علم الأساطير, خيال العلمي, رومانسية)
الأحداث السابقة:
- ذهبت فاتي إلى مدرسة المواهب الثانوية و هناك التقت بالفتى شيكي و روز ولكنها تعرضت للهجوم من قبل فتى من المستوى الأعلى و التقت بجي و إكس و لكنها عندما سألت عن الفتى تبين إن اسمه لا وجود له في قائمة الطلاب.
-التقت آشلي بفتى اسمه سايتو لا يذكر سوى اسمه و إن آشلي سيدته , ترى من يكون هذا الفتى ماذا يريد من آشلي.
رجعت فاتي إلى البيت حيث الأمان و لكن تبعها شيكي لأنه مصر على معرفة المزيد من فاتي بينما من جهة أخرى يراقبها زي و جي و لكل واحد منهما هدف مختلف عن الآخر.
استعادت فاتي و أختها آشلي قوى تنينين الذهبي و الفضي.... ترا ما المفاجئات التي تنتظر هتاين الفتاتين.
<[قبل 10 سنوات]>
إمراة1:لماذا لم تبذلي جهدك في منع هذا.
؟؟؟؟: لقد حاولت و لكن لم يصغي إلي أحد
إمراة2: سيدة مارتين!!!، لماذا ابنتك الوحيدة التي لم تذهب إلى الرحلة المدرسية.
سيدة مارتين: هذا لإنها مريضة، و أنا كنت..
إمراة3: اطفالنا كلهم تأذوا في الحادث الباص..
(كنت ما أزال في السادسة، الكل كان يلقي اللوم على أمي التي حمتني بعدم الذهاب إلى الرحلة، كنت أن اذاك واقفة خلف الجدار، وأراقب أمي التي كانت تدافع عني، و قلبي ينفطر إلى نصفين، صحيح... مند الليلة الماضية، حلمت بأني تعرضت لحادث و أصيب الكل في الحادث، أخبرت أمي التي بدأت تخاف علي، و أخبرتني بأنها ستحاول إلغاء الرحلة, لكن... لم يصغي إليها أي من الأهالي، و الآن يلقون اللوم عليها.)
سيدة مارتي: روزي.
روزي: أمي (بدأت أبكي) سامحيني.
احتضنتي أمي و هي قائلة: لا عليك.
صحيح منذ تلك اللحظة لم أرد أن أخبر أي شخص عن قدرتي.
[قبل 4 سنوات]
دخلت الاعدادية، لم أرد أن أكلم أي شخص بسبب قواي، ظهرت فتاة بجانبي فجأة و هي تبتسم.
؟؟؟؟: مرحبا.
كنت صامتة لبعض الوقت.
؟؟؟؟:موووو، عندما يسلم عليك شخص ما، من الأدب أن تردي عليه.
روز: إيه!
؟؟؟؟: أنا اسمي ساكورا (مدت يدها نحوي) تشرفنا.
كنت أحاول تجاهلها فكلمتها بكل هدوء: اسمي روز تشرفنا.
ساكورا: لماذا لا تنظري إلي، هممم لا بأس، تي هي!!
ساكورا كانت فتاة بشعر أسود قصير و عينان بنيتان، لم أكن أريد أي صديق، لإنني في النهاية قد يتحطم قلبي.
خرجت إلى السقف، كنت أحوال الإنتحار، أهلي ينتقلون من بلدة للأخرى بسببي و أنا أحاول ألا أتكلم عن قواي، و لكن لم أعد احتمل.
كنت على حافة سياج السقف في وقت الحصة الثانية.
روز: الوداع... أبي.... أمي، لن تعانيان مرة أخرى
؟؟؟؟: لااااااااااااااااا,لا تفعليها إياك و الانتحار.
استدرت نحو الباب، إنها ساكورا، تركض نحوي و تسحبني بعيدا، سقطنا على الأرض معا.
روز: لكن...كيف...
ساكورا: لا تهم أسبابك لأنه لا يجوز أن تفعليها، ألم تفكري بأبيك و أمك، غبية!!
روز: و لكنني...
ساكورا كانت تنظر إلي بنظرة جدية: أنا سأحميك!!
روز: هه؟
ساكورا: أنا سأحميك من أي شخص يحاول إيذائك.
كنت حزينة و سعيدة في نفس الوقت، و لكن قد لا تحبيني بسبب قدرتي.
روز: و لكنني قد أكون شريرة، الجميع ينادوني بالمشعوذة.
ساكورا: هذا لا يهم، روز هي روز!!
احتضنتني ساكورا بكل رقة، و بكيت في أحضانها، أخيرا قد وجدت الشخص الذي كنت أبحث عنه.
أخبرت ساكورا بقدرتي، و أخبرتها بأني لا أستطيع رؤية مستقبلها.
كنا جالستنين في السقف.
ساكورا: رائع، بقدرتك هذه قد تساعدين الناس.
هززت رأسي بالرفض، روز: و لكن الجميع لا يحبونه.
ساكورا: قلت لك سأحميك.
قضينا أجمل الأوقات معا، و لكن....
-------------
[قبل سنتين]
كننا أنا و ساكورا نتمشى في الرصيف في الطريق للعودة إلى البيت.
روز: قررت أن أقبل الدعوة إلى مدرسة الموهوبين الثانوية.
ساكورا فرحة: حظك رائع بالمقارنة مع حظي.
روز: لا تقولي هذا.
قفزت ساكورا: يووووووووش، سأبذل جهدي لأدخل تلك المدرسة، فقد وعدك بحمايتك.
روز: شكرا لك يا فارستي.
في تلك اللحظة أحسست بشيء غريب قد يحدث و لكن لم أرى مستقبل هذا الشيء، جائت سيارة مسرعه بإتجاهي، فقد حدث كل شيء بسرعة، كل ما أذكره إن ساكورا قفزت نحوي ....
فتحت عيني لأجد نفسي في المشفى، رايت الممرضة تجري نحو الدكتور، رأيت الوالدي، قلت لهما: ماذا حدث؟؟ لا اذكر بالضبط، كنت مع ساكورا...
اتسعت عيناي عندما تذكرت ساكورا، جلست بالسرعة.
روز: أمي أين هي ساكورا.
سكت أمي للحظة و قالت: عزيزتي روزي، ساكورا(رأيت أمي تدمع) توفيت و هي تحميك.
صمت للحظة... و اتسعت عيناي أكثر: مستحيل..، أمي لا تمزحي معي، ساكورا كانت معي منذ لحظات قليلة.
سيدة مارتين: كانت...(وضعت أمي يدها على فمها محاولة عدم البكاء) صديقتك حتى النهاية.
بكيت انا الأخرى و قمت أصرخ في المكان، لماذا لم أستطع قراءة المستقبل حينها.
روز: (أنا من قتلتها).
كانت أول و آخر مرة أريد قواي،هذا ما قررته حينها.
[قبل سنة]
كنت في ذلك الوقت قد دخلت مدرسة الموهوبين الثانوية، طبعا قبل المنحة و ذهبت إليها، تم التصويت لي لكي أكون رئيسة الصف.. لكن ..
مرة كنت أتجول في الحديقة و رأيت المستقبل من جديد... رأيت مزهرية على شرفة غرفة من الغرف الدراسية، تسقط على رأس فتى و يقع قتيلا، رايت ذاك الفتى.
روز: انتبه (قمت بشد ذراع الفتى و ابعدته عن المزهرية التي سقطت بعد السحب).
الكل استغرب، فلم تتحرك المزهرية إلا بعد السحب، بدأ الجميع يتكلمون عني كأني مجرمة..
فتاة: هل رأيت هذا؟
فتاة2: مستحيل كيف لها أن تعرف ..
الولد: لابد إنها ساحرة.
بعد تلك الحادثة صار الكل يعاملني كأني لست بشرية مثلهم، صار الكل يبتعد عني و يتكلمون من وراء ظهري، يسببون لي المقالب المؤذية، ميك حاول أن يدافع عني، و لكن بسببي تعرض هو الآخر للآذى و جرح كتفه و هو يدافع عني، قررت عندها التخلي عن رئاسة الصف.

[السنة الحالية]

دخلت السقف و نظرت إلى السماء، مددت ذراعي نحو الأعلى، قلت للنفسي يا ليتني كنت طيرا، وقفت على حافة السياج أفكر.
روز:(لم أعد أحتمل هذا، لربما لو قفزت سينتهي كل آلامي).
صحيح، كنت أريد قتل نفسي بعد الأذى الذي تعرضت له، الأفكار السوداء بدأت تغلفني، قلت في نفسي لو انتحرت لربما تحرر والدي مني، قد أتحرر من كل هذه القيود، و القدرة المشؤومة.
روز:(أريد الطيران بعيدا).
كنت على وشك القفز، و لكن فجأة، لم أكن أدرك أن هناك شخصا ما قد دخل السقف، غريب لم يظهر لي مستقبل هذا الشخص.
سمعت صوت شحص يصرخ: لااااااااااااااااااااا.
للحظة أعتقد انها .....
توقيع : Fantasy Girl


اوسمتي

رد مع اقتباس
 
Fantasy Girl غير متواجد حالياً
قديم 05-24-2012, 12:14 AM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية Fantasy Girl
Fantasy Girl
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Dubai
التخصص: متعدده المواهب، مدبلجة و منتجة
المشاركات: 1,863
شكراً: 50
تم شكره 379 مرة في 245 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 10
Fantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond repute
Gamer IDs:
PSN ID: FoFo-Star
روز:(ساكورا، و لكنها ماتت قبل عامين)
و مسكتني الفتاة من خصري و هي تحاول شدي إلى الداخل صارخة مجددا: لا تفعليها إياك والانتحار!!
استغربت منها، حاولت أن أكذب عليها، فلم أكن أريد أن يراني أحد و أنا أحاول الانتحار : أنت لا تفـ..همين , فأنا كنت ...فقط...
الفتاة: لا تهم أسبابك لأنه لا يجوز أن تفعليها.
و سقطنا معا إلى الداخل حيث الأمان..
حدقت بها ثم بدأت بالضحك :هاهاهاهاهاهاهاها!!(لوهلة اعتقدت بأنها ساكورا، قد عادت لتمنعني).
لماذا يا ترى، هذه الفتاة حقا تشبه ساكورا، ربما بالشكل مختلفتين، و لكنهما بنفس الصفات و التصرفات.
[الوقت الحالي]
وقفت أمام نافذة غرفتي، بعدما قررت.
روز: لا أريد لأحد أن يحميني، بل أنا من أريد حمايتها.
اخفضت رأسي لأرى فاتي و هي عائدة من النافذة، فرحت و لكنني أحسست بشعور غريب.
روز: لماذا هي تجري؟
----------
كانت أشلي في المدرسة، في طريقها إلى غرفة الموسيقى مع صديقتها ميو.
ميو محاطة بهالة وردية و قلوب: هل سأرى يوكي ساما!!!
أشلي متوترة: تذكري نحن فقط نسأل عن حاله.
ثم فتحوا الغرفة فلم يروا يوكي في الداخل.
يوكي مستغربة: غريب في العادة يكون هنا.
ميو تسأل شخصا ما: المعذرة أتينا لرؤية يوكي، فأين هو؟
بدى على الطالب علامات التوتر: ألم تسمعا ما قد حصل له، لقد دخل المستشفى.
أشلي و ميو معا: ماذا؟!!!!
---------------------------------------
[في المقر السري]
(غرفة الحبس)
جي هادئ متعمق في أفكاره، ثم سمع صوت شخص عند البوابة الحبس.
البواب: حسنا فقط 5 دقائق لا أكثر، القانون صارم كما تعلم.
؟؟؟: فهمت.
ثم فتح الباب ليظهر إكس أمام جي.
اتسعت عينا جي قليلا: إكس...
جلس إكس بجانب جي مرحا: مرحبا، كيف الحال.
جي: لست في أسوء أحوالي، و لكن يمكنني التحمل.
إكس يقوم بإشارات سرية فقط جي يفهمها، و هما يتحدثان يقومان بتبادل الإشارات.
إكس: فقد كنت أسأل عنك.
البواب: انتهت وقت الزيارة.
إكس: تبا >_<، هل سيستمر الحال كهذا طول الأسبوع؟.
جي: أنت تعلم.
خرج إكس مشيرا لجي، و ظل جي غارقا بأفكاره
جي:(أرجوا، أن لا يقوم زي بأي حركة).
في مكان آخر من المقر السري، كان زي يتمشى بين الممرات.
زي مبتسما: هنا!!
وقف زي أمام باب مقفل بإحكام و مكتوب عليه ممنوع الدخول، داخل تلك الغرفة المطلمة، شاب بشعر أبيض كالثلج و عينان حمراوتان أغمق من الدم، جالس على الجدار، يحتضن ركبتيه، مخفض رأسه فوق ركبتيه.
الشاب وهو يهمس لنفسه: أريد المزيد....أريد المزيد.
زي: يوووووووو!!، سان تارو.(سان يعني 3 بالياباني).
رفع سان تارو رأسه بهدوء: ماذا تريد زي، ألا تراني مشغول، أم أنك تريد الموت هنا؟
زي: وجدت لك شيء جديد تضمه إلى مجموعتك الفريدة.
سان تارو: و ما هي؟
زي بابتسامة الشر: هناك فتاة ذات عينين بنفسجيتين، هذا اللون ليس في المجموعة، صحيح؟
سان تارو بعدما اتسعت عينها: هل أنت تمزح؟ لا وجود لهذا اللون هنا.
زي: رأيتها بعيني.
سمع زي فتح الباب:(استمتع يا جي و أنت في السجن).
بعد ما فتح الباب، و دخل الضوء كانت غرفة سان تارو مليئة بالجرار محفوظ بداخلها أعين من كل الأشكال و الألوان.
سان تارو و هو مبتسم: عن هذا الحديث، أريد أن اسمع المزيد منه.
-----------
في اليوم التالي، وبينما تتجول فاتي بين الصفوف باحثة عن شيكي، حتى وصلت إلى صفه،سألت أحد الطلاب، فاتي: المعذرة أين شيكي.
الطالب: لم يأتي اليوم.
فاتي: آه... شكرا.
أمسك أحد ما فاتي من الخلف، فأعتقدت فاتي أنه شيكي، و لكن عوضا عن ذلك ظهرت روز.
روز: فاتي ما الأمر؟
فاتي: روز سيمباي!، لا شيء، كنت أبحث عن شيكي فحسب.
روز: غريب في العادة أنتما معا.
فاتي متوترة: ماذا!!! هذا سيء ><".
روز: ألستما صديقان؟
فاتي: لا أعلم، لا أعتقد أنه يعتبرني صديقة له، أعذرني روز سيمباي سأذهب إليه بعد حصص الدراسية.
-------------------
أشلي و سايتو يزوران يوكي في المشفى، يوكي على السرير هادئ.
يوكي: لا تقلقي مجرد فحص طبي عادي جدا.
أشلي: و لكن!!
سايتو: لا تقلقي عليه يا أشلي.
يوكي مبتسما: صحيح، أمي كانت قلقة علي، لذلك أدخلتني المشفى للفحوصات لا أكثر.
دخلت الممرضة على يوكي و الآخرين، الممرضة: لو سمحتما لقد انتهت مواعيد الزيارة.
أشلي: إلى لقاء يوكي.
سايتو مبتسما: إذا نراك قريبا خارج المشفى.
خرجا أشلي و سايتو من الغرفة، و بينما هما بالرحيل سمعا أم يوكي و هي تكلم الطبيب، فاقتربت أشلي منهما دون أن يلاحظا,
سايتو بهمس: ماستر!!، هذه تعتبر خصوصيات؟
أشلي واضعه إصبعها على فمها مشيرة إلى الصمت: اييييش، اصمت.
أم يوكي: لا أريد ان أفقد ابني، هو من بقي لي من بعد زوجي.
الطبيب: سيدتي، أتفهم الامر، لكن ليس بيدنا حيلة، فئة دمه نادرة، و لم نجد متبرع من نفس دمه.
أم يوكي: لكنك قلت أنه لم يبقى له سوى سنة واحدة فقط!!
صدما أشلي و سايتو من هذا الأمر، فسحب سايتو أشلي بعيدا عن المكان، و خرجا من المشفى.
أشلي ترتجف: لا يمكن... يوكي سيموت(ثم سقطت على ركبتيها باكية).
سايتو حزين: ماستر.... أأأأخ (أحس سايتو بألم برأسه، فوضع يده على جبته).
أشلي رافعة رأسها: سايتو!!!
سايتو: مجرد صداع بسيط (يجب ألا أقلق ماستر علي، الصور مشوهة و لا يمكنني رؤيتها، تبا)، ماستر للنعد إلى البيت فقد تاخر الوقت.
-----------
[سكن الطلاب]
شيكي بإرهاق بعدما سقط على السرير: لماذا قلت لها ذلك، أربما كنت أريد أن أسمع تلك الكلمة مجددا؟
[عند محطة الباصات قبل ساعتين]
شيكي: أنا طفل أنابيب، بكلمة أخرى، جندي معدل جينيا.
فاتي مصدومة: إيه؟...
شيكي: و الآن هل تثقين بي، أو لا؟
فاتي تبتعد عن شيكي: أنا مرهقة اليوم، فلم لا نتحدث في وقت آخر..
شيكي بنظرة حزينة:(كما توقعت، أنت أيضا...)، فهمت.
ركضت فاتي بعيدا عن شيكي.
[الوقت الحاضر]
انقلب شيكي فوق السرير بحيث أن ظهره للأعلى: (أنا أتيت هنا من أجل الأنتقام).
[قبل 4 سنوات]
شيكي يركض مع أحد العلماء بشعر بني و عيون بنية، وضع العالم شيكي داخل أنبوب و أغلقه بسرعة، ثم بدأ ببرمجة الكمبيوتر.
شيكي محاولا يفتح الأنبوب: أبي!!
العالم: شيكي!، لا أريد أن يمسكوا بك، سأقوم بإرسالك بعيدا، لا تقلق ذاك المكان لا أحد يعرفه غيري، سألحق بك بعد أنقذ الجميع.
شيكي: أبي؟
العالم: الأولية لك، حسنا تم.
دخل شخصا ما المكان، روي ممسكا بالمسدس.
روي: أترك حيوان التجارب هنا.
العالم: لن أ..
أطلق روي الرصاص بدون أي تفكير و صبغ الدم أنبوب النجاة الخاص بشيكي.
شيكي: أبيييييييي!!
ضرب العالم بقبضة يده الزر الأحمر على الجدار و أنطلق الأنبوب بعيدا و بسرعة ثم أنفجر المكان.
شيكي:أبيييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييي !!
[قبل عامين]
خرج شيكي أخيرا من الأنبوب، وحاول أن يحرك جسمه بعد سبات عميق.
شيكي ممسكا برأسه: كنت في حالة السبات البارد.
ثم وقف شيكي وتلفت يمينا و يسارا، و شغل الإضاءة.
شيكي: يبدو إني الوحيد هنا، تبا!! (ضرب بيده نحو الجدار الذي تحطم).
نظر شيكي نحو المرآة و تفحص نفسه، فقد تغير طوله و كبر كما لو مر عامين.
شيكي مفكرا: يبدو إن الأنبوب مزود للغذاء، لذلك تغير جسمي،(يلف خصلة من شعره) و زاد طول شعري.
شيكي: صحيح علي بحث عن المختبر، قد أجد...
سكت شيكي قليلا، فلو كان والده حيا لأخرجه من الأنبوب.
شيكي بغضب: والدي ليس هنا، لقد مات، سأنتقم منك يا روي.
ذهب شيكي إلى موقع المختبر، فقد كان ذكيا و بحث عنه في الكمبيوتر.
بعدما وصل شيكي إلى المكان، صدم، فهو لم يجد مختبرا بل مدرسة ثانوية.
شيكي:(ما معنى هذا!!!)
ضغط شيكي بأسنانه، و قرر: سأدخل هذه المدرسة العام المقبل و سأتأكد من الموضوع بنفسي.
توقيع : Fantasy Girl


اوسمتي

Fantasy Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 12:16 AM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية Fantasy Girl
Fantasy Girl
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Dubai
التخصص: متعدده المواهب، مدبلجة و منتجة
المشاركات: 1,863
شكراً: 50
تم شكره 379 مرة في 245 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 10
Fantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond repute
Gamer IDs:
PSN ID: FoFo-Star
[الوقت الحاضر]
شيكي: قمت بتهكير البيانات و أدخلت نفسي هنا، ثم اشتريت العدسة، و لكن تلك الفتاة رأت من خلال العدسة، اعتقد في البداية أنها واحدة منهم و لكن تبين العكس، كما أنه لا وجود للفتيات في المختبر...
احس شيكي بألم في رأسه، و سقط من فوق السرير إلى الأرض، و صار يتقلب يمينا و يسارا من شدة الألم.
شيكي: أخخخخخ(ليس الآن، الظلام بدأ يلف جسدي).
ضباب أسود يلف بجسده و هو ممسك برأسه، ثم سمع شيكي صوتا.
؟؟؟: ماذا بك، يا شيكي.
شيكي رفع رأسه و هو يحدق في المرآة، فظهر ظل أسود، ثم تشكل على شكل شيكي و عينه اليمنى مغطاة بخصلات شعره، مبرزا عينه اليسرى.
شيكي الأسود (أفكار شيكي السوداء): عليك تقبل الأمر فقط، و سترتاح.
شيكي: لا، لا أريد أن أرجع آداة للقتل (فلاش الذكريات: شيكي صغير محاط بجثث من الأولاد الصغار المقتولين، و الدم يغطي جسده و عينه اليسرى تلمع)، لا أريد أن يسودني الظلام مجددا.
شيكي الأسود: لا عليك،سيعجبك الأمر، القتل متعة لا مثيل لها.
شيكي صارخا: اغرب عن وجهي!!!
أحس شيكي إنه يغرق في بحر من الظلام، لا يرى سوى الظلام، ثم كاد أن يستسلم، و لكن أحس بضوء طفيف من بعيد، شيكي: ما هذا الضوء.
فصار الضوء يكبر شيئا فشيئا، و فجأة اختفى الضباب من جسد شيكي، و عاد كل شيء إلى مكان عليه.
شيكي و هو يلهث: ماذا حدث، في العادة أخد وقتا...
سمع طرق الباب حين وقف شيكي: من يكون في هذه الساعة.
فاتي من الخلف الباب: شيكي هل أنت بخير؟
شيكي:(ما معنى هذا، هل يمكن إن فاتي هي....).
فاتي: سمعتك تتألم.
شيكي:(أنا لا أريدها)، لم أتيتي إلى هنا؟
فاتي مستنده على الباب: كنت قلقة عليك، لم أرك في صفك و لا حتى في المطعم المدرسة، فقلت لا ربما كنت مريضا و.....
قاطعها شيكي و عيناه أكثر حده:(جاءت من أجلي) أنتي، لم جريتي بعيدا عني.
فاتي متعجبة: إيه؟
شيكي: بالأمس بعدما أخبرتك من أكون، لما جريتي بسرعة؟
فاتي و هي تفرك ذراعيها: حدثت الكثير من الأحداث، لهذا..
قاطعها شيكي صارخا: لم هربتي مني.
فاتي و اتسعت عينها: كنت..
شيكي مبتسما: أنتي لا تثقين بي.
فاتي رافعة صوتها: أنا!!
شيكي: صحيح، مجرد عذر، أنتي لم تريدي أخباري لأنك خائفة مني.
فاتي: هذا غير..
شيكي صارخا: لا تثقين بي، أنتي فقط تحتاجين إلى من يساعدك فقط!!!
فاتي مصدومة و عينها واسعتان من الصدمة: ليس صحيحا!
شيكي: عادت قواك فلم تعودي بحاجة إلي (هذا ليس الذي أريد قوله)، لم تتدخلين فيما لا يعنيك، (ثم ابتسم)، أم تريدين التكفير عن ذنبك؟
فاتي و هي ترتجف: عن ماذا تتكلم؟
شيكي: أصدقائك الفرسان ماتوا بسببك و أنت و أختك، لذلك تريدين التكفير عن هذا، بمساعده الآخرين.
فاتي: هذا...
شيكي: "غير صحيح" هذا ما تردين قوله، أنا لا اثق بك أيضا، تريدين قتلي أنا أيضا، أنت شينيجامي!، كل ما حولك يموتون ( حين رأيتها بين ذراعي ذلك الفتى، أرد أن أكون أنا مكانه) لم لا تذهبين مع ذلك المدعو جي إذا كنتي لا تثقين بي!!!، فأنتي دائما تثقين بالغرباء أمثاله!!.
فاتي صامتة و الدموع تسقط من عينيها.
شيكي: لدي أمور كثيرة أقوم بها و لست مهتم بك و بغيرك!!
سمع شيكي خطوات فاتي و هي تركض بعيدا،ثم جلس شيكي على الأرض ساندا ظهره للباب.
شيكي متألم: (هكذا أفضل، لي و لها).
الدموع تنهمر من عين شيكي اليمنى: كنت سعيدا بمجيئك، ولكن لا أريدك ان تتعرضي إلى المخاطر، القادم قد يكون أسوء.
تجري فاتي إلى ساحة المدرسة المظلمة و المطر ينهمر بغزارة (فلم هندي).
وقفت فاتي في وسط تلك الساحة وحيدة و عيونها تدمع كأنهار اختلطت مع مياه المطر من كثر غزارته، حاولت فاتي مسح دموعها لكن دون جدوى، فمازالت كلمات شيكي القاسية ترن في أذنها.
"أنا لا اثق بك أيضا، تردين قتلي أنا أيضا، أنت شينيجامي!، كل ما حولك يموتون"
فاتي تجلس على الأرض بركبتيها، مصدومة بما قاله شيكي، محاولة غلق أذنها بيديها.
"أنا لا اثق بك أيضا، تردين قتلي أنا أيضا، أنت شينيجامي!، كل ما حولك يموتون"
فاتي: (كلام شيكي صحيح، أنا كنت أخاف منه، كل ما رأيت عينه أحسها تجذبني نحو الظلام).
أمسكت فاتي صدرها بيدها متألمة: إنه يؤلمني، قلبي يقطعني، لماذا يا ترى؟
تذكرت فاتي جي من أول لقاء لهما حتى بعد اكتشاف حقيقته.
فاتي رافعة رأسها إلى السماء: أنه يؤلمني، جي... أنا أحتاج لمن يواسيني، فأنا لوحدي هنا...
في غرفة الحبس حيث جي صامت و متمدد على السرير واضعا يديه خلف رأسه، و ساق على ساق، أحس بشيء ما ثم لامس صدره، اتسعت عينا جي فجأة، و قفز مسرعا نحو الباب.
جي صارخ: أخروجني من هنا!!!! (إنها تنادني!!)
الحارس1: ماذا به، جي الهادئ يصرخ!!
جي من وراء الباب: أريد الخروج من هنا و حالا!!! أخرجونيييييي!!
الحارس2: لابد إنها الحالة!!
؟؟؟؟: افتحوا الباب، سأتصرف معه.
الحارسان معا: سيدي-----!!!
جي صارخا و يضرب الباب ثم ينزلق شيئا فشيء على الباب حتى الأرض: أرجوكم اخرجوني، (هي تحتاج إلي!!).
رفع أحد ما جي من على أرض ثم عطاه حقنة خلف رقبته دون أن يراه جي.
جي يفقد الوعي ببطيء: (تبا من فعل ...، لا يمكنني رؤيتها،؟؟؟؟ لماذا أريد رؤية تلك الفتاة).
ثم نام جي، وضعه الرجل على السرير و ثم خرج، كان بشعر أشقر فاتح لدرجة البياض طويل وناعم، و بعينين زرقاوان، و خصلات شعره يغطي عينه اليمنى.
الحارسان يقفان و يؤذيان تحية له: سيدي، ايتشي تارو ساما!! (ايتشي يعني واحد بالياباني).
ايتشي: أحسنتما، أكملا عملكما.
غادر ايتشي الغرفة الحبس، و همس الحارسان فيما بينهما، حارس1: هذا متوقع من الرقم واحد من الجيل الأول، بينما الجيل الثاني...
حارس2: اخرس، حتى الجيل الأول لم يبقى منهم سوى ثلاثة!!، بينما الجيل الثاني أكثر...، ولكن إنها المرة أولى التي أرى فيها سيدي جي هكذا.
حارس1: سمعت أن جي يأخذ مسكنات من قبل، همممم أعتقد قبل 10 سنوات.
ايتشي يمر بالممر، و يلاقي ني تارو: يووه ايتشي، كيف حال وحشك الصغير..
ايتشي: لم يمر بتلك الحالة منذ زمن، ربما 10 سنوات.
ني: هذا متوقع، فتلك صدمة قوية عليه.
إيتشي: هذا غريب، المفروض ألا يمر بتلك الحالة.
ايتشي يحاول أن يبحث عن شيء ما: أين سان تارو؟؟، لا أشعر بقوته؟
ني: ههههيء، لا تقلق عليه ربما ذهب ليبحث عن شيء جديد يضيفه إلى مجموعته، قد يكون مجنونا، و لكن قوته رهيبة.
------
(في شقة فاتي و أشلي)
أشلي تعد طعام العشاء، دخل سايتو فجأة، سايتو: ماستر!!
أشلي مرهقة: ماذا...؟
استغرب سايتو من أشلي، فقرب رأسه و وضع يده على جبهتها،
سايتو: أنتي محمومة!، و وجهك أحمر!
أبعدت أشلي يد سايتو: أنا بخير، فلا....
قبل أن تكمل أشلي جملتها سقطت على الارض مغشيا عليها، أسرع سايتو و حملها ثم أخذها الى غرفتها و وضعها على السرير، و أحضر الماء و الأدوية، و أخذ يهتم بها، بدأ حك سايتو رأسه: يجب ألا ترهقي نفسك، ماستر...
أشلي في داخل حلمها، ترا فتاة صغيرة تبكي أمام باب البيت صغير.
أشلي: أه...هذه أنا عندما كنت صغيرة، صحيح.... والداي أخدا فاتي إلى المشفى لأنها كانت مريضة، و بقيت لوحدي.
؟؟؟؟؟: يا صغيرة، لما تبكين؟
كان صوت شاب يكلم أشلي، أشلي الصغيرة: من هناك ...، أين أنت؟
؟؟؟؟: آههه، هذا صعب بعض شيء، فأنا أراك و أنت لا.
أشلي: إذا من تكون؟
؟؟؟؟؟: اعتبريني صديقك الخيالي، هذا سر بيننا، لماذا تبكين؟
أشلي: أختي مريضة و أبي و أمي معها و بقيت لوحدي؟ ههه(تبكي).
؟؟؟؟: يمكنني أن أكون معك.
أشلي: حقا!!
؟؟؟؟: لا تقلقي هذا وعد، حتى تعود أختك.
أشلي: بما إنك صديقي الخيالي، سأسميك ******
أشلي الكبيرة: هه لا أذكر الاسم، لماذا!!!!
سمعت أشلي صوت ما يناديها: أشلي!!! أشلي!!!
أفاقت أشلي من الحلم لترى سايتو ممسكا بيدها: سا..يتو..
سايتو قلقا: رأيتك تتألمين، هل شاهدتي كابوسا؟
أشلي: ليس بحلم، بل ذكرى قديمة لم أتذكرها قبلا...
سايتو: هيا تناولي الدواء.
أشلي: لا..يجب أن أقاتل، فساعة الظلام....
سايتو: لا تقلقي من هذه الناحية، أنا من سيذهب، المهم ارتاحي، لا يمكنك القتال بهذه الحالة.
أشلي: آآآه، معك حق، سايتو؟
سايتو: نعم!!
أشلي: لقد ناديتني باسمي؟
سايتو: آسف، فلم تردي علي حين قلت لك ماستر!!
أشلي: بل أنا سعيدة، أفضل أن تناديني باسمي.
سايتو خجلا: حاضر ماست.. أقصد أشلي.
أشلي: (حين أسمع صوت سايتو، يذكرني بذاك الصوت، نبرة الصوت متشابه، من يكون يا ترى).
أغلقت أشلي عينيها لتكمل نومها.
---------------------
وقفت فاتي مبللة بعد ما قررت فعله: علي عدم الاعتماد على أحد، فكلام شيكي صحيح، أحيانا الحقيقة مجرحة ولكن.....
صفعت فاتي خديها بيديها كما لو كانت تفيق نفسها من النعاس: حسنا!!!
هلمت فاتي بالرحيل إلى السكن، بينما تسير، أحست بشعور الغريب.
فاتي: اتشوو!!..(أمسكت بأنفها) سأصاب بالزكام إذا بقيت هنا.
تحركت فاتي بسرعه كي تعود إلى السكن، و رأت الحارس أمامها، كان الحارس طويلا و مغطيا رأسه بقبعة و ملامح وجه غير واضحة، و أشار لها بالتوقف.
فاتي: ماذا يجري هنا؟
الحارس: لما انتي متأخرة!! أريني بطاقة الطالب.
فاتي: ماذا مخالفة!! تبا لست في مزاج جيد.
أخرجت فاتي بطاقة الطالب و عطته للحارس.
الحارس مبتسم: فاتي هيكارو..
فاتي: نعم هذه أنا هل يمكنني الذهاب الآن..
حاولت فاتي أخد بطاقتها و لكن الحارس أمسك يدها بقوة و قربها منه..
فاتي متالمة: ما.... آآآه
عصفت الرياح فطارت القبعة ليظهر شاب بشعر أبيض و عينان حمراوتان، نعم أنه سان تارو.
فاتي: هااااااا!! أنت لست الحارس!!
قرب سان تارو فاتي ليرى وجهها جيدا: كما وصفها تماما عينان بنفسجيتان، لم أر مثلهما من قبل.
نظر نحو فاتي بنظرة مخيفة: هل لي أن أخذ أحد عينيك.
رفسته فاتي بقدمها فناور سان عنها و ترك يدها: هل أنت مجنون!! (يشبه زي و جي، هه... أليس أغلبهم بشعر أبيض تقريبا).
سان: لا يمكننك الهروب.
بينما كانت الرياح تحرك ملابس سان الذي كان واقفا بثبات ،تحول المكان إلى ساحة مظلمة و اختفى كل حس بالحياة.
مد سان ذراعيه كما لو كان يحي الملك: أهلا بك في ساعة الظلام، لا يمكن لأحد إنقاذك الآن.
فاتي خائفة: تبا!!
------------
روز تجري نحو غرفة شيكي و تقرع الباب بقوة، خرج شيكي مستغرب: ماذا بك روز سيمب...، لحظة!! هذا سكن الطلاب و الوقت متأخر!!! .
روز صارخة: أين فاتي!!
أبعد شيكي نظره عن روز: ليست هنا!
روز: ليست هنا!!! لم تعد فاتي إلى غرفتها!! و قد أغلقت الأبواب!!
قلق شيكي ثم حاول أن يمثل إنه غير مهتم: و ما دخلي أنا؟
اتسعتا عينا روز ثم مسكت رقبه قميص شيكي: أنت!!!، هل تعلم كم كانت هي قلقة عليك!! ما هذا الرد البارد.
أبعد شيكي يد روز و أكمل كلامه: إذا كنتي تعتقدين إننا صديقين فأنت مخطئة.
روز: شيكي!!
استدار شيكي معطيا لروز ظهره: لم نكن صديقين منذ البدأية.
روز: شيكي!! (صفعت شيكي) تلك الفتاة طيبة لدرجة أنها تعتقد أنك صديقها، و أنت تعاملها ببرود، لا أعلم ماذا جرى بينكما، ولكن....(رؤية: ترى روز فاتي تطعن بالشيء ما) آآآه.
شيكي ممسكا بروز بعد ما فقدت توازنها: روز سيمباي!!
أحس شيكي بضغظ روز على ذراعيه، ثم رفعت روز رأسها نحو شيكي، فلاحظ شيكي دموع روز: روز...سمب..
روز: أرجوك شيكي أنقذها.
شيكي مستغرب: ماذا!!
روز: أروجوك قد تقتل لأنني رأيت ذلك.
شيكي و عيناه أصبحتا حادتين: روز، يمكنك رؤية المستقبل!!
روز: ماذا!! أنت أيضا ستسميني مشعوذة، هيا قلها... لكن أرجوك أنقذها.
أبعد شيكي ذراعي روز التي كانت خائفة من معاملته لها، و وقف و استعد: لماذا أنا..
روز: هه؟
شيكي: لماذا طلبتي المساعدة مني؟
روز: أنت الوحيد القادر على ذلك، لا أعلم لماذا، و لكن شعوري يقول لي بأنك قادر على ذلك!!
شيكي يمشي في الممر: إذا هو ليس من ضمن ما رأيتي، روز سيمباي!!، لا تسمي نفسك مشعوذة مرة ثانية.
صدمت روز و التفت نحو شيكي بينما هو أكمل حديثه: إذا كنتي مشعوذة، فأنا ساحر.
ثم انطلق شيكي باحثا عن فاتي، بينما روز تمسك بملابسها ضاغطة عليها.
روز: (رغم أنني قلت أنني سأحميها، لماذا جعلته هو يذهب، أشعر أن هناك رابط بينهما)
توقيع : Fantasy Girl


اوسمتي

Fantasy Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 12:18 AM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية Fantasy Girl
Fantasy Girl
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Dubai
التخصص: متعدده المواهب، مدبلجة و منتجة
المشاركات: 1,863
شكراً: 50
تم شكره 379 مرة في 245 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 10
Fantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond repute
Gamer IDs:
PSN ID: FoFo-Star
وقفت روز هي الأخرى تركض خلفه: (لا يمكنني الرؤية بوضوح، ربما قواي بدأت بالتلاشي, إلى ذلك الوقت سأستغلها لمساعدة فاتي، فقد قررت أن أحميها).
---------
فاتي بوضعية استعداد لأي هجوم: (إذا كان مثل زي، فعلي الاحتراس منه!).
سان يمشي ببطء: هييء، أنتي تقاتلين،(يضع يده على رقبته و يحرك رأسه) آآه، سيطول الأمر، كنت أريد أن أريحك من العذاب.
فاتي غاضبة: لم يطلب أحدمنك هذا!!
سان يحاول ان يسكت ضحكته: أنتي حقا مثيرة للاهتمام.
تحاول فاتي عدم فتح المجال لسان تارو بالهجوم و الانقضاض عليها، حاولت التكير بطريقة ما بالتخلص من سان تارو.
فاتي: (لا أريد استخدام قواي هنا، و لكن كيف يمكنني فعل ذلك؟).
سان تارو باسط يديه نحو فاتي: ماذا!!! ألن تأتي؟ ألن تأتي إلي، إذا أنا قادم نحوك (استدار رأسه كما لو كان يبحث عن شيء ما) أها وجدته.
فاتي مستغربة: (ماذا وجد؟).
سان تارو: "ماذا وجدت"، هذا ما يدور في رأسك, صحيح؟
رفع سان تارو يده لينقلع الحديد الموجود في الساحة، تفاجأت فاتي من المنظر امامها، فقد كان سان تارو يشكل الحديد و هو محلق من حوله، فتشكل على شكل سيف حاد.
فاتي: هل يمكنه تحكم بالحديد!!! (لم اسمع بمثل هذه القدرة من قبل!!!، حتى لو سمعت بها فهذا مستحيل هنا!!).
تقدم سان نحو فاتي محاولا إصابتها بالسيف الحديدي، تصاب فاتي بخدوش بسيطة، ثم تناوره، هو يتقدم و فاتي تتراجع حتى سقطت أرضا، و ضرب سان ضربة بالسيف نحو فاتي ولكنها تتدحرج لتناور عن الضربة ثم وقفت و حاولت ترك مسافة أمان بينها و بين سان تارو.
سان تارو: لنجرب لعبة أخرى.
فاتي:(هذه المرة؟ ماذا سيفعل؟).
جمع سان تارو الحديد الموجود في المكان و شكله على شكل خناجر و عددها يصل إلى ألاف المئات، اندهشت فاتي من الكم الهائل أمامها كأنها مسامير، ثم وجه سان يده نحو فاتي مشيرا بالبدء بالهجوم.
سان: لا تقلقي، سيثقب جسمك فقط، أما عيناك ... فستكونان بخير.
فاتي: تبا!!!!
سان: سا... يو....نا....را
(وأطلق الخناجر نحو فاتي)
-----------------
وصل شيكي إلى الساحة حيث هم، ثم وضع يده في قلبه..
شيكي: هذا الشعور، لابد أنها هنا، أشعر بضوء قواها و لكن..
بدأ شيكي يحس بدوار فظيع في رأسه، و بدأت سلسلة الذكريات ترجع إلى الوراء و كأنها فيلم، و شيكي ينظر إليها كأنه طيف.
شيكي: ماذا يجري... هذااااا!!!
بدأ الصور من ماضي شيكي حيث قتل أبيه على يد العالم روي، ثم رأى صور من حياته اليومية في المختبر قبل هروبه منها.
شيكي: هناك ذكريات لا أتذكرها، هل هذا يعني إنهم قاموا بمسح ذكريات اللي لا يحتاجونها، (ثم رأى الفتى بالشعر الفضي و العينان ذهبيتان) لحظة هذا الفتى الذي كان مع فاتي ذلك اليوم، هل كنت....
صمت شيكي للحظة و عض شفتيه و رفع رأسه و هو يبكي: جي تشان..،
في نفس الوقت كان جي يتألم في منامه و يرى صور من حياته اللتي مسحت منه، يرى فتى بنفس عمره بشعره الأشقر و عيناه خضراوتان و جي يطفو كالطيف.
جي: هذا الفتى الذي كان مع تلك الفتاة، إنه .... شي تشان، لماذا لم أذكره حين رأيته.
ثم رأيا طيفا بدأ بالاتضاح قليلا لكن معالم الوجه غير واضحة، عرفا أنها فتاة بشعر أسود قصير..
الفتاة: جي تشان ، شي تشان....
استيقط جي من الحلم و هو يتعرق و يتنفس بصعوبة كأنه كان كاتما لأنفاسه لفترة طويلة.
جي يلهث: هذه الفتاة كانت ترتدي ملابس مثلنا و لكن لا وجود للفتيات هنا !!
________________
فتح شيكي عينيه و تفاجىء بوجود روز التي كانت تهتم به.
روز : شيكي!!!
شيكي مسندا رأسه على فخدي روز، ثم وقف فجأة و خداه صارا مثل الطماطم: روز سيمباي!!!!
روز: هل أنت بخير؟
شيكي: أنا بخير.
روز: فاتي هنا و لكنني لا رأها أحس بها.
شيكي: روز، أعرف مدى قلقك عليها و لكن ،إتركي الأمر لي.
روز: ولكنني..
أغمي على روز بسبب ضربة شيكي خلف رأسها، ثم أخدها بعيدا عن المكان: أنا آسف، لكن لا يمكنني أن أحمي أثنين معا.
ثم أخرج أوراق تحمل كلمات، و وزعها على شكل نجمة من خمس نقاط (معلومة السحرة و تامبليت يستخدمون نجمة من 6 نقاط اللي هي نجمة إسرائيل و أنا ما أحب استخدمها، هذه مجرد قصه ليس لها أصل من الواقع سوى مقطتفات طبية و العلمية و هذا لتوضيح فقط).
ثم شكل أصابع يده كما يفعل نينجا، و حاول أن يركز طاقته الحيوية (طاقة الحيوية بديل عن طاقة الروحية sprite power أنا بس ما أحب هالكلمة ه1).
شيكي مركزا في نقطة معينة: فاتي ابذلي جهدك، حتى أصل إليك، جدار ساعة الظلام سيأخد من وقتي الكثير.
-------------------------
[مدرسة أشلي (ليلاً)]
في غرفةIT المظلمة، كان هناك من يقوم بتهكير المعلومات عن الطلاب، و ينقل المعلومات إلى ذاكرة الصغيرة (ميموري فلاش).
؟؟؟؟: حسناً، هؤلاء، سيكونون الدفعة الجديدة لمدرسة المواهب.
كان على وشك فصل الميموري من الحاسب الآلي، و فجأة أضيئت الأنوار، التفت المجهول مغطيا وجه كي لا يراه أحد: من هناك.
تقدم شخص ما بخطوات واثقة نحو المجهول: كما توقعت، أنت لا تملك شهادة المدرسين، لكي تتجسس على معلومات الطلاب، صحيح أستاذ روي، لا البرفسور روي.
أبعد المجهول يده عن وجهه، روي: أوه، أنا مندهش، لقد قمت بالواجب المدرسي، سايتو هيكارو منذ متى كنت تشك بي.
تقدم سايتو نحو روي بغضب: منذ البداية، ليس هذا و حسب بل أنت من ورطت يوكي بالموضوع، كذلك كنت ترسل الموجات الصوتية نحو أشلي، سلم نفسك.
اقترب روي من النافذة معطيا ظهره نحو الخارج: للأسف لقد تأخرت كثيرا، أيها الحارس.
سقط روي من النافذة كأنه يطير، و لحق به سايتو غير أنه لم يجده.
ضرب سايتو يده بالجدار: تبا!!
ركض سايتو نحو الحاسب، ليندهش من وجود قائمة من الطلاب و الطالبات، منهم أشلي و يوكي، ثم حاول تفقد المزيد من المعلومات ليرى صورة فاتي من بين قائمة الدفعة السابقة.
سايتو بقلق: هذا...، لا يمكنني إخبار أشلي بالموضوع، هه
رأى سايتو القائمة بالدفعة التي سبقت دفعة فاتي بسنتين، ليرى فتى بشعر أزرق فاتح وعيون خضراء فاتحة.
سايتو: هذا الفتى يشبه يوكي وجها؟
التف سايتو لأنه لاحظ صوت خطوات الأقدام، فأخذ الميموري و أغلق المكان ثم قفز من النافذة.
حارس المدرسة بعدما فتح الباب: هذا غريب، كأني سمعت صوتا ما.
ركض سايتو عائدة نحو البيت هو يفكر، ثم وقف للحظة.
سايتو: يوكي له علاق بالموضوع، يبدو أنني سأقوم بزيارته.
-------------------
سان: سا... يو....نا....را
(و اطلق الخناجر نحو فاتي).
لكن بسرعة بديهة فاتي، كونت مثل جدار ذهبي اللون، لتصطدم به الخناجر و تسقط على الأرض الواحدة تلو الأخرى.
سان ممدا ذراعه نحو فاتي بدليل عدم وقوف الهجوم: تشي... لديها المزيد في جيبها، و لكن هل سيتحمل جدارك كل هذه الخناجر!!
فاتي : لا تستهن بي (معه حق لا يمكنني الصمود لمدة طويلة).
سان: (حسنا، ماذا عن خلفك يا حلوة).
و بشكل متسلل، يتحكم سان تارو بخنجر واحد، ثم حركه بحيث يكون خلف فاتي دون أن تحس، ثم أطلقه نحوها.
حركت فاتي ذراعها لتكون جدار من الخلف و تحمي نفسها من الخنجر اللتي كانت ستطعن بها.
سان: في هذه الحالة، لنهجم من الجهات الأربع.
حرك سان تارو الخناجر مقسما إلى أربع مجموعات لتهجم على فاتي من الجهات الأربع، و تحرك فاتي يديها لتكون كرة من الجدار الذهبي لتحمها من الجهات الأربع.
توقيع : Fantasy Girl


اوسمتي

Fantasy Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 12:19 AM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية Fantasy Girl
Fantasy Girl
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Dubai
التخصص: متعدده المواهب، مدبلجة و منتجة
المشاركات: 1,863
شكراً: 50
تم شكره 379 مرة في 245 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 10
Fantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond repute
Gamer IDs:
PSN ID: FoFo-Star
فاتي: (هذا سيئ، لن أتحمل أكثر).
بدأ جدار فاتي من الجهة الأمامية بالانشقاق.
فاتي: هه!!!
سان صارخا: هذا ما كنت أريد الوصول إليه!!!
ركز سان تارو الهجوم على الجدار متشقق، و كاد أن يتحطم، فاتي مرتبكة و لا يمكنها التركيز، و تحكم الجدار، و فقدت فاتي التوازن.
سان: الودااااااااع!!
ركز الهجوم على فاتي اللتي لا يمكنها الدفاع عن نفسها.
فاتي: (سأقتل).
أغمضت فاتي عينيها، فلحظة الوصول الخناجر عند فاتي، ظهرت نباتات من تحت الأرض مكونه جدار من النبات حية التي يصعب اختراقها.
سان: هذه القوة، أخرج من هناك يا إكس!!.
ثم إلتفت النباتات حول سان تارو مكونه سجن مغلق لا يمكن للضوء عبوره.
إكس ينهد: فوه...، لقد كان من الصعب تثبيته.
نظرت فاتي نحو إكس متعجبة: أنت الفتى الذي يرافق جي.
تعجب إكس للحظة ثم بدأ يحك خذه بإصبعه: ياباري، لم تمسح ذاكرتك.
وضع يده حول خصره و أكمل كلامه: على كل حال أنت بخير.
مد يده و سحب فاتي و رفعها من على الأرض.
فاتي: ماذا ستفعل به.
إكس: لقد خرج بدون إذن، لذلك سأخده مع...
انتبه إكس لوجود سيف ما يزال يطير حولهما: إنتبهي!!!
التفت فاتي خلفها لترى سيفا طائرا، متجها بسرعة البرق نحوها.
سان تارو هو داخل النبتة: موتييييييييييييييي!!!
ظهر شخص فجآة محطما جدار ساعة الظلام قافزا نحو فاتي و السيف و أبعد السيف بقدمه مبعدا السيف عن فاتي الذي خدشها خدشا بسيط، و خرج سان ماسكا السيف.
سان تارو غاضبا و صارخا: تبا لكم، كل واحد منكم يقف في طريقي.
ثم مسح الدم على السيف بلسانه.
عندما ركزت فاتي على الشخص الغامض، قفز نحوها حاضنا فاتي بكل حرارة..
شيكي: فو تشان، سامحيني.
فاتي مستغربة: هيئ!!!، فو....تشان.
سمع الجميع صراخ سان تارو الذي سقط على الأرض فجأة مغميا عليه، فركض نحوه إكس ليتفقده.
إكس: لقد فقد الوعي فحسب، (و لكن لماذا).
ثم اتجه نظره نحو فاتي و شيكي.
فاتي خجلة: إممم، شيكي هل لك أن تبتعد قليلا.
شيكي: أوه، آسف ><".
فاتي: من هي فو تشان؟
شيكي بعينين متسعتين ووجه أحمر: أه..ه..، سر ><" (غريب لماذا ناديت فاتي فو تشان).
فاتي: شكراً لك شيكي، و آسفة كان علي تفهمك أكثر.
شيكي يهز رأسه بالرفض: هذا غير الصحيح، أنا كنت...(احمر خداه) قلقاً عليك لا غير.
و فجأة سحب إكس فاتي نحوه، أخرج المسدس ذو المادة الحمراء و أطلقه في رقبة فاتي التي لم تستوعب ما حدث.
فاتي: هه؟
إكس: آسف، لكني مضطر.
سحب شيكي فاتي نحوه صارخا: فاتييييي!! (سقطت فاتي بين ذراعيه، ثم نظر نحو إكس بحقد) لم فعلت هذاااااا!!
إكس غاضبا: هذه الفتاة سبب كل مشاكل ج....(سكت لحظة) لا داعي بأن أخبرك.
شيكي: ماذا!!
حمل إكس سان على ظهره ثم استدار رأسه نحو شيكي و فاتي: ساعة الظلام على وشك الانتهاء، عليكما بالرحيل.
شيكي: لم تجب على سؤالي، هل سيحدث لها مثل ما حدث لسيمباي.
أعطى إكس ظهره لشيكي ثم أكمل كلامه بهمس: نسبة النجاح 1%، إذا كانت محظوظة ستصبح مثلي و مثل سان.
اتسعت عينا شيكي: أنت....
إكس: عليكما بالخروج من هنا و حالا!!
حمل شيكي فاتي و ذهب بعيداً.
ظهر الجنود بقيادة ني تارو، و قاموا يفتشون المكان.
اقترب ني من إكس: ما هو التقرير.
إكس متوتر قليلاً: قمت بملاحقة سان تارو، لقد كان مغشي عليه.
لاحظ ني تارو المسدس على الأرض: و هذا، على من؟
إكس: لا أعلم، و لم أرى أي شخص هنا.
ني متنهدا و رفع المسدس، ثم جاء ايتشي تارو: فهذه الحالة، سنعثر على العينة، يبدو إن الخطة على وشك البدء.
إكس: ماذا؟!!!، أليس الوقت مبكر على هذا!!
ني تارو صارخا: لا ترفع صوتك يا إكس، إعرف مستواك.
__________
(قبل يوم في المقر السري)
إكس هو متجه نحو الغرفة الحبس.
زي: إلى أين أنت ذاهب؟
إكس: هذا لا يعنيك يا زي.
زي: لدي لك مهمة يا إكس.
إكس التف إكس نحو زي و سحب قميصه: ابتعد عني يا زي فأنا حقا غاضب.
زي بمكر: هل تعلم إن جي يلبس سوارا متفجرا كافيا لقتله و هو في الغرفة.
إكس هو متوتر: ماذا تعني!!
زي: أعني إذا لم تنفذ ما يطلب منك، فسنقتله، ليس هذا و حسب بل من الممكن إيقاف مساعدة أهلك أيضا.
صار وجه إكس شاحبا، و أكمل زي كلامه: خذ هذا المسدس و وجه نحو الفتاة و ينتهي كل شيء، تعلم إذا ما تم إيقاف المساعدة فإن أهلك سوف يعانون، و هذا سبب إنضمامك لنا.
أعطى زي إكس المسدس و وضع يده على كتف إكس: لا تخبر جي بالموضوع أو أي شخص الآخر.
ثم أكمل زي مشيه و هو يضحك.
[الوقت الحالي]
إكس مغمضا عينيه: (سامحني جي، ولكن هذا من أجلك، لا يمكنني ان أفقد صديقا و أخا لي).
-------------
[سايتو وصل إلى المشفى حيث يوكي]
سايتو و هو يري يوكي صورة الفتى: هل تعرفه، هل هو أحد أقاربك، لأن الاسم العائلة متشابه.
يوكي و هو على السرير: لا لم أره من قبل، ربما مجرد تشابه أسماء، من يكون؟.
سايتو: حقا، لا كنت أسئل فقط.
يوكي بنظرة حزينة: أشعر أنني أعرفه (ثم أمسك ملابسه حيث موضع القلب).
سايتو: يوكي أنت تبكي!!!.
يوكي مستغرب: هه؟ (ثم مسح عينيه ليرى الدموع) هه؟ لماذا...
سايتو: هل أنت تتألم، هل أنادي الطبيب!
يوكي: لا أنا بخير، و لكن لا أعلم.
سايتو: (يوكي).
--------------
(في غرفة فاتي)
شيكي يجلس بجانب فاتي على سريرها و روز تهتم بها، ثم وقف شيكي و يتحرك يمينا و يسارا.
شيكي: أنا السبب ما كان علي ان أتركها لوحدها.
روز: بل أنا السبب، كان علي الانتباه أكثر.
خدع شيكي روز و أخبرها أنه وجد فاتي مغشيا عليها.
روز: إنها محمومة، و تتنفس بصعوبة!
شيكي: (قد يكون أثراً جانبيا للدواء، فاتي ابذلي جهدك).
روز:يبدو أن قواي قد اختفت تماما.
شيكي: أليس هذا ما كنتي تريدينه.
روز: صحيح، لربما كانت أخر رؤية لي، لا تقلق على فاتي سأبقى بجانبها.
شيكي: سأذهب قليلا، ثم نتبادل، فأنت لم تنامي أيضا.
روز: سأكون بخير.
خرج شيكي من الغرفة ثم تسلل إلى الخارج، و بينما هو في طريقه إلى غرفته رأى ورقة عليها قائمة بأسماء الطلاب.
شيكي: لنرى، هؤلاء الطلاب تم اختيارهم للبقاء في الإجازة الشتوية نظراً لتأخر المناهج عن وقتها المفروض الانتهاء منه، كما سيجرى فحص طبي للطلاب جدد.
شيكي: هييييء، أغلبيتهم طلاب سنه الأولى، اسمي و اسم فاتي موجودين، (هذا غريب القائمة فيها شيء ما، هؤلاء الطلاب أصحاب المنح الدرسية أغلبهم أولاد تقريبا 5:1).
بدأ شيكي بالشك: علي تفقد الحاسب الآلي و تهكير معلومات المدرسة، يبدو أن هناك شيء ما قد يحصل هنا.
---------------
وصل سايتو إلى بيت أشلي و فاتي، و دخل إلى أشلي و قاس درجة الحرارة.
سايتو: الحمد الله اختفت الحرارة.
بدأ سايتو يحس بالصداع و الألم، فحاول أن يخرج دون أن تشعر به أشلي حتى لا تستيقظ بدأت الصور تتداخل في رأسه، رأى فتاة بشعر أحمر طويل و ناعم و عينين زرقاوتين نفس عينا سايتو تماما.
سايتو ممسكا برأسه: من أنتي ....
ثم رأى صور لقرية ما تحترق و رأى الفتاة مغطاة بالدماء و ملابسها محترقة و بجانبها شخصا ما يحتضنها و الدموع تنهمر، صارخا: أختيييييييييييييييييييييي يييي!!
فتح ساتو عينيه فجأة و هو يتصبب عرقا من الموضوع: هذا الولد الذي كان يصرخ، إنه أنا، و تلك الفتاة، أختي ليونا (بدأ سايتو بالبكاء)، لماذا نسيتها!!
خرج سايتو ليتنفس الهواء النقي: (و لكن أختي ليونا تشبه أشلي)، ههه!!
انتبه سايتو أن علامة ين يان بدأت تتغير، فقد كان اللون الأسود قد ازداد قليلا.
سايتو: هذه العلامة!!! (أمسك اليد اللتي تحتوي على العلامة) تبا لم لا أتذكر!!!
خرجت أشلي و هي تنادي سايتو: سايتو؟
سايتو: أشلي ماذا تفعلين في الخارج.
أشلي: سمعت صوتك، هل كنت تتألم.
سايتو بإبتسامة كاذبة: أنا بخير كنت اقول تبااااااااااااا، فقط أعبر عن شعوري هاهاهاها.
أشلي: إذا لنعد إلى الداخل فالجو بارد.
سايتو: نعم أشلي (سأحميك ماستر).
--------------------
(المقر السري)
خرج جي من الحبس أخيرا و فصلوا عنه كل القيود حتى السوار المتفجر.
إكس قافزا نحو جي سعيداً: جيييييييييييي!!
و في ناحية أخرى حيث تارو متواجدين.
ني تارو: هل سان تارو ميت.
نظر اتشي نحو ني بعين الغاضبة، ني تارو: كنت أمزح.
أفاق سان و هو هادئ: ايتشي و ني.
ايتشي: هل أنت بخير؟
استفاق سان من على السرير لينصدم بوجود العيون في كل مكان: ما هذااااااااا!!
ني: ماذا بك، هذه العيون للاشخاص الذي قتلتهم؟
سان خائف: هذا غير الصحيح، أنت تكذب، أنا .....هذا مقزز.
إتشي لاحظ قطرة دم على شفتي سان حين وضعوه في العناية، ثم التفت نحو الحراس: خذوه للفحص.
الحراس: حاضر سيدي.
سان متوتر: أريد أن أغير الغرفة.
ثم أخذوه الحراس بعيدا، ثم اتجه إيتشي نحو ني: لقد استعاد وعيه.
ني: هااااه!!!
ايتشي: أي كان السبب، سيكون قد وجدنا العنصر المفقود الذي سيكمل دواء صنع الجنود المعدلين.
ني بابتسامة شريرة: و هذا الشخص كان معه في نفس المكان في تلك المدرسة.
ثم دخل روي و راي و قالا معا: غذا هو اليوم الموعود.
-------------------
استفاق شيكي الذي كان بجانب فاتي ليرى فاتي تبتسم له، قفز شيكي من مكانه متعجبا: فاتي!!! هل أنت بخير.
فاتي: نعم!!
حضنها شيكي الذي لم يصدق عينيه: هذه لا يصدق، أشكرك يا رب.
فاتي: سامحني شيكي أنت كنت بأمس الحاجة إلي، لن أتركك وحيدا بعد الآن فأنت صديقي شي تشان.
انصدم شيكي عندما قالت فاتي شي تشان: ماذا قلتي؟
فاتي: ماذا هل نسيتني هذه أنا فو تشان، لقد تذكرت أيام طفولتنا.
شيكي مصدوم: فو تشان؟
(يتبع)
توقيع : Fantasy Girl


اوسمتي

Fantasy Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 12:23 AM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية Fantasy Girl
Fantasy Girl
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Dubai
التخصص: متعدده المواهب، مدبلجة و منتجة
المشاركات: 1,863
شكراً: 50
تم شكره 379 مرة في 245 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 10
Fantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond reputeFantasy Girl has a reputation beyond repute
Gamer IDs:
PSN ID: FoFo-Star
ما ادري شو رايكم بالقصة
يب ذكريات في ذكريات
إن شاء الله تبدا الاحداث في الفصول قادمة و تكون حماس
توقيع : Fantasy Girl


اوسمتي

Fantasy Girl غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:02 AM.