الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مواهب Dark Wingz > الركن الأدبي > المشاكس الكبير


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-07-2012, 11:24 AM
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
نقـاط الترشيح: 7
نقـــاط الخبـرة: 170
آخــــر تواجــد: 05-20-2017 (01:47 PM)

السلام عليكم

كيف الحال الجميع ؟

هذه القصة ستكون مختلفة عن الأعمال الذي تعودت كتابتها نخضو هذه المرة في جو من الكوميديا و المواقفالتي لا يسحد عليها .

هذه القصة ليست مقتبسة من الواقع ...
قراءة ممتعة

المشاكس الكبير
الحلقة الاولى : الضربة الأولى !
تقلى أحدهم ضربة على وجه ... ثم صرخ صاحب الضربة وهو يشير بإصبعه نحوه : أسمع ! إياك أن أرى وجهك و إلا حطمت وجهك هذا إلى أشلاء!
ثم غادر المكان وضعا يده في جيبه وهو يقول : مغفل ظن أنه سوف يحمل لقب المشاكس الكبير لمدة طويلة .....
كان الذي تلقى الضربة مسكرو الأسنان و أنفه تنزف ، وفي الفصل كان ذلك الشخص الذي سدد تلك الضربة يجلس و يخضع للامتحان فصلي مفاجئ ، ثم قال المعلم : حسنا لقد انتهى الوقت !
و أعطوه الأوراق ، ثم نظر إلى ورقة أحدهم وهو يقول : إتاتشي ريكم ! أريدك في مكتب بعد قليل.
( إتاتشي ريكم ،العمر : 18 سنة ، لون بؤبؤ العين : بني ، لون الشعر : أسود )
ثم في المكتب ، قال له المعلم : إتاتشي دعني أقولك شيئا ... أنت طالب مجتهد لكنك أصبحت مهمل في الفترة الأخيرة ماذا حصل لك ...انظر لورقة امتحانك ...أنها مزية لقد حصلت على 2 من 20 ... أخبرني هل هناك شيء ؟
فرد : لا .... هذا هو مستواي الحقيقي هل يعجبك ...إذا لم يعجبك سوف أغادر ليس لدي وقت !
فخرج من الغرفة وهو يقول : مدرس غبي ....
بدأ يمشي متجها نحو منزله .... كان أحد الشبان يتعرض لفتاة ، وهو يقول : هيا تعالي معي ....
وهي تصيح في وجه : لا .....
فأمسكها من ذراعيها وهو يحسبها عنوة قائلا: حسنا إذا لم تأتي معي بحسنا سوف أسحبك !
فطبطب أحدهم على كتفه من الخلف وهو يقول : أسمح لي! ليس هكذا تعامل آنسة لدعوتها ...
فأرد لكمه وهو يقول : هذا ليس من شأنك !
فأمسك إتاتشي بيده وهو يقول : كما تريد ....
سحق قبضته و كسر ذارعه و ثم رمى به ملصقا أيها بسور ، ثم قال : مغفل ....
ثم تابع مشيه نحو منزله ..... وهو يقول في نفسه : جيد أنها نهاية الأسبوع سوف يقام مخيم في الجبل للنادي سوف يكون الأمر ممتعا .....
دخل منزله و هو يقول : لقد عدت ....
فلم يدر عليه أحد ، فدخل غرفة الجلوس هو يقول: أمي...
وجدها نائمة على الطاولة ثم أرد أيقضها فلم تتحرك ..... فسقطت على الأرض دون حراك .... بعد قليل في المستشفى ...... كان يجلس في غرفة في الممر قلقلا ... خرج الطيب من الغرفة التي بها أمه ... ثم سأله إتاتشي : هل هي بخير ؟
لم يجب الطبيب ، ثم صاح إتاتشي عليه :تكلم !
فهمس له الطبيب بشيء ، ثم جلس إتاتشي مصدوما وهو يضع وجه على وجه .... ثم قال : اللعنة ! والدي تخلا عنا و الآن أمي ... ماتت ...
وبعد عندما انتهت عطلة نهاية الأسبوع ... و أستغرب البعض بعدم مجيء إتاتشي معهم ، و في المدرسة كان إتاتشي جالسا في مقعده ، و أتى بعض أصدقائه وهم يقولون : لماذا لم تأتي إلى المخيم لقد فاتك ....
فنظر إليه أحدهم أنه على غير حالته ..... فسأله : هل هناك شيء ؟ إتاتشي أخبرنا .....
لم يجبه ، دخل المعلم و جلس الكل في مقاعده ، ثم قال المعلم : أود أن أقول أعلانا ..... أقدم تعازي الحارة إلى إتاتشي بسبب موت ....
وبعد أن خرج الطلاب من الفصل لوقت الاستراحة ، تقدم إتاتشي نحوه وهو يقول : يا سيد كلر أريد أن أقول لك شيء !
فأتلفت إليه وهو يقول :ماذا هو.....
فتلقى ركلة على وجه من قبل إتاتشي هو يقول : أحمق !
ثم لكمه على بطنه صارخا : أكان يجب أن تحرجني أمام الطلاب الفصل !
و أمسك من الخلف و نفذ حركة المساكة الألمانية ! فأسقطه على وجه وهو غاضب أشد الغضب ثم قال له : إياك أن تحرجني مجددا !
كان المعلم ملقى على الأرض بقوة، لم يتلقى رحمة من إتاتشي حتى ! وفي الساحة ، كان إتاتشي جلس لوحده في أحدى الزوايا ثم أتت مجوعة و كان أحدهم الطالب الذي حطم أسنانه و الآخر المكسور الذراع ثم قال أحدهم : أنظروا أنه الفتى المدلل الذي فقد أمه ....
فضحكوا منه .... وقف إتاتشي وهو يقول في هدوء : حسنا ماذا تريدون !؟
فتقدم أحدهم وهو ضخم الجثة قائلا : أريد أن نحطم عظامك !
فسدد إليه بلكمة ، و فتعدها إتاتشي وهو يقول : حقا !
و ركله على وجه فانكسرت أنف ذلك الشخص ثم ركل كله و كسرها له ! ثم نظر إلى المجموعة بكامل ! و هو يتسم قائلا : هيا !هيا ! تعالوا أروني ماذا لديكم !
فترجعوا إلى الخلف ، ثم قال : حسنا ! سوف أريكم ماذا لدي !؟
فأندفع نحوهم وهو يضحك بخبث ، وبعد دقائق كان المكان مليء بطلاب الذين كانوا مرين على الأرض ، و جرحى و كسورا منتشرة في أجسادهم ، أستغرب أحد أصدقائه قائلا : إتاتشي ...
فنظر إليه وهو يقول: ماذا تريد يا راندو ؟
( راندو ، العمر: 17 سنة ، لون بؤبؤ العين: أسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : متوسط )
فرد راندو : انك شخص مختلف بفعل .... لم تنهار حتى ... لكن لماذا لم تخبرنا بأن أمك توفيت ...
فأجبه إتاتشي وهو يبتعد : هذا ليس من شأنك .....
وبعد الدوام .... كان مجوعة من الطالبات أمامه فقالت أحدهن : أنه شخص غريب حتى أنه لم يبكي مطلقا و حتى أنه لم يقول : شكرا لأحد من قبل ...
و وقفت أحدهن وهي تقول :أنكِ محق ...لكن ....
فمر من عندهن و هو صامت ففرت الفتيات من أمامه إلى الجناب الآخر..... ثم قال : جيد ..لقد أفسحوا الطريق أخير ....ليس لدي الوقت الكافي للسماع تافهات الفتيات ....
دخل منزله فحس حركة غريبة في المطبخ ، دخل حذرا هو يقول : جيد بعض المرح هنا !
فركل الباب وهو يقول :لقد جنيت على .... ماذا ؟
كانت فتاة عنده ثم قالت :إتاتشي .. .كيف حالك ؟
نظر إليها باستغراب ثم قالت : ألم تعرفني أنا يونا أبنت خالتك ؟
فصدم إتاتشي قائلا : ماذا ؟ ما الذي تعنينه هنا !؟ أنا لا أعرفك !
ثم ردت : كفى لعبا إتاتشي .... ألا تتذكر ... عندما كنا صغارا ، كنت أفوز عليك في بعض الألعاب...
فغضب إتاتشي وهو يقول : تبا لكِ !
فرمى بها نحو الخارج وهو يقول : لا تعودي إلى هنا مجددا ! و إلا سوف أحطم وجهك الجميل هذا !
و رمى بحقيبتها أيضا على وجها ، ثم أقفل الباب وهو يقول : اللعنة ! حتى هذه أتت .....
ثم دقت الباب وهي تصيح : إتاتشي أفتح !
فرد عليها :لا! عودي من حيث أتيت !
ثم مشى نحو غرفته وهو يقول : تبا بقي أن تأتي هي ....
عندما نزع قميص وجد يونا في غرفته وهي تقول : مرحبا إتاتشي !
فأعد قميص هو ويقول : ماذا كيف دخلتِ !؟
و أمسك به و كاد أن يرمي بها وجدها أمامه و فأتربك قائلا :ما ... ماذا ؟
فترك الفتاة التي تشبه يونا وهو يقول : ماذا الذي يحدث هنا بحق الجحيم !؟
فمشت الفتاة نحو أختها وهي تقول : يونا ما الذي حدث له ؟
فردت : لا أعلم يا أختي ....
نظر إلهيهما وهو يقول : ماذا توأم!؟
ثم ردت أحدهن وهي تقول : نعم أنا يونا و هذه أختي رينا !
( يونا و رينا يرم ، العمر: 17 سنة ، لون بؤبؤ العين : أزرق ، لون الشعر : بني ، طول شعر يونا : متوسط ، طول شعر رينا : طويل حتى منتصف الظهر )
و تابعة رينا وهي تقول : لقد أتينا للبقاء عندك لأن أمنا قالت :كذلك .
فغضب إتاتشي وهو يصرخ :ماذا الخالة يوكو ؟! تبا !
ثم ترجع إلى الخلف وهو يعطوهما ظهره قائلا : حسنا سوف تغادران صباحا ! لا أريد أحدكما هنا فهمتا ؟!
فردت يونا : لا يكمن ذلك ؟
فتوقف ونظر إليها صارخا : لماذا ؟
فردت رينا : بسبب أن خالتي قبل أن تموت أوصت بأن نعتني بك ....
و تابعة يونا : نعم لذلك نحن هنا !
فوضع إتاتشي يده على وجه قائلا في بصوت منخفض : تبا .... حتى أمي.
ثم صاح : هذا جيد ! فعلا جيد ! لكن ماذا عن دراستكما ؟
فأجبته يونا وهي تغمز له: لقد سجلنا في المدرسة التي أنت فيها لنكون معنا !
نظر إلهيهما وهو محبط جدا ، و صعد إلى غرفته قائلا : لا أريد أن أرى وجهكما غدا صباح و إلا سوف أقلب هذا المنزل عليكما !
فسألته رينا : إلا تريد أن تتناول عشائك ؟
لم يرد عليها ، ثم قالت يونا لأختها : أنه غريب بفعل حتى أنه لم يرحب بنا عنده .
فردت رينا : لا تقلقي ، سوف يعتاد على الأمر ..
رد مع اقتباس
 
DarknessDragon غير متواجد حالياً
قديم 07-08-2012, 11:40 AM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثاني: اليوم الشبه المزعج
وفي الصباح أستيقظ إتاتشي وهو يقول : الصباح.... يوم جديد معركة جد.....
فأستغرب بأن غرفته قد تغيرت ، وهو يقول: ما الذي حدث هنا !؟
ثم خرج منها وهو يصيح : أنتما ! ماذا فعلتما بغرفتي !؟
فأجبته رينا بكل بساطة : لقد نظفنها ....
أستغرب وهو يقول: ماذا قلتِ يا آنسة !؟ نظفتموهما ....
أخذ يفتش عن شيء فيها وهو يقول : أين المجلات التي كانت تحت سريري ؟
فأجبته يونا : لقد مر مجمع الورق و أعطينها أيها ...
صدم إتاتشي وهو يصيح : ماذا !؟
ثم أخذ دمه يثور وهو يقول: تبا لكما ! هل تعرفان كم من الوقت أستغرقني لجمعها !؟ و بعضها كانت هدايا من صديقي المتوفى !
فقالت رينا وهي مترددة : نحن آسفتان لكن ...لم نعتقد أنها مهمة لك ....
شعر إتاتشي صدمة وهو يشتعل غضبا ثم أمسك بحد المجلات الأزياء التي أمامهما وهو يقول : سوف أفعل الآن هذا ! انتقاما ....
ثم صرخ : من كما !
ونظر إلى الساعة عندما كانتا تصرخان : كلا !!
و خرج بسرعة من المنزل ، وهو يقول : تبا ! تبا !
ثم صاحت رينا : إتاتشي ! ؟
توقف وهو يقول :ماذا ؟
فأتت الفتاتان وهما تقولان : لما السرعة ؟
فرد عليها : لقد تأخرنا ! علي أن أسرع !
وفي الفصل بعد عشر دقائق دخلت مدرسة جديدة وهي تقول : أنا هانيتا جوسكل ، سوف أكون بدل السيد كلر لبقية الفصل الدراسي .
(هانيتا جوسكل ، العمر : 22سنة ، لون بؤبؤ العين : بنفسجي ،لون الشعر : زهري غامق )
فرفع أحد الطلبات يدها ، ثم قالت هانيتا: تفضلي ...ماذا هناك ...
فقالت : ماذا حصل للسيد كلر ؟
فاجتبتها وهي تقول : لقد وجدنه محطم تماما في غرفة الفصل في يوم البارحة و أوصلنه إلى المستشفى وهو الآن في يعالج من الكسور .... يبدوا أنه تعرض لهجوم قوي من قبل أحدهم .......
كاد إتاتشي أن يضحك ، ثم قالت هانيتا: أريد أن أعرفكما إلى طالبتين جديدتين في هذا الفصل ...
ثم دخلت يونا و رينا ثم قالت هانيتا : عرفا عن أنفسكما ....
فقالت يونا بلطف : مرحبا أنا أدعى يونا ريرم ، وهذه أختي رينا أرجو أن نكون أصدقاء لكما ....
ثم قالت هانيتا : حسنا أختار مقعدكما ....
فجلستا واحدة على الجانب الأيسر لإتاتشي ، و الأخرى على الأيمن ثم قالت هانيتا : حسنا سوف نبدأ الدرس ...
وبعد أن انتهى الدرس ، و رن جرس الاستراحة ثم قالت هانيتا : حسنا سوف أركم بعدا أن تنتهي الاستراحة
قالت يونا :إتاتشي .
فرد : ماذا هناك ؟
فسألته : هل تريد أن تتناول الغداء معنا ...
فأجبها : لا !
و نادت عليه هانيتا وهي تقول : إتاتشي ريكم .. أريدك في مكتبي حالا .
ثم وقف إتاتشي قائلا : ماذا الآن .....
وفي المكتب فقالت له هانيتا : مر زمن طويل أليس كذلك ؟
فرد :ماذا ؟
فقالت : إلا تتذكر عندما كنت في الابتدائية ...
فتذكر موقف كان الطلاب أكبر منه سننا يضربونه ، و أتت هانيتا وهي تصيح : أنتم ما الذي تفعلونه !
فهرب الطلاب منها ، ثم قال : أنتِ التي ساعدتني ذلك اليوم أليس كذلك ؟
فردت وهي تتسم : نعم...
ثم قالت له : أعرف أن أمك توفيت قبل أسبوع ...
فقطاعها وهو يرفع يده قائلا :لا تقولي شيئا .....لا أريد أن يقول لي أحدا هذا الشيء، و حتى أن يشفق علي ...
وقالت هانيتا :حسنا
ثم همست له : أعرف أنك قمت بضرب السيد كلر ، لذلك سوف أشكرك لأنك فسحت لي المجال للعمل هنا .....
نظر إليها إتاتشي في نظرة تحدي قائلا :حسنا... هذا لصالحك لكن .....لن أضيع وقتي معك سوف أغادر الآن .
عندما خرج قالت أحد المعلمات : احذري منه يا آنسة جوسكل ...
فسألتها : لماذا ؟
رد عليها أحد المدرسين وهو مكسور الرقبة : أنه طالب شرس جدا ، حتى أن المدرسين ينتظرون أن يخرج من المدرسة ، حتى المدير لم يطرده لأفعاله المشاغبة ....
فسألته : لماذا ؟
فأجبها أحد المدرسين و ذراعه مكسورة : لأن والد إتاتشي أحد مالك المدرسة ، و المدير صديقه ..... لذلك لم يطرد أو يفصل أو حتى يعاقب .
ثم في الكفتيريا المدرسة قال إتاتشي لطباخ : شومنا مع الخضار ....
فرد الطباخ : حاضر يا معلم إتاتشي .
ثم تابع أحد المدرسين وعلى عينه ضمادة : عندما دخل هذه المدرسة أصبح هو المسيطر الأول على الطلاب أي طالب يريد أن يخرج عن حدوده ، يتلقى الضرب المبرح على يد إتاتشي حتى أصبح يلقب بالمشاكس الكبير عند الطلاب نظرا لأخلاقه المعجزة...
ثم تابعتا أحد المدرسات : أن إتاتشي شخص لا يقبل الشفقة أو الرحمة من أحد فقط بريد أن يبقى شخص لا تهزه الشدائد .....
ثم قالت هانيتا : لهذا هو هكذا ...
و أكمل إتاتشي ثلاث صحون ووقف قائلا : شكرا ....
بعد ساعة عاد إتاتشي إلى المنزل ... تعدى لكمة متوجه نحو رأسه من الخلف ثم عندما أرد الرد ... توقف ...ثم قالت التي وجهت إليه الضربة : ماذا لتوقفت ؟
فوقف قائلا : أنا لا أضرب الفتيات ....
ثم ردت : لماذا ؟
فرد عليه هو يقول في سخرية لكي يعد الأسباب يده : أولا : لأنه مدللات ! ثانيا: ثرثارات ! ثالثا: ضعيفات ! ربعا : لا يحترمن مواعيد المعارك الأسبوعية ! خامسا : لأني لا أريد أفساد ميكاجهن و إظفارهن !
فأخذ يضحك ساخرا ، شعرت الفتاة بغضب شديد من كلامه ، ثم فرعت بإصبعها وهي تقول :وهل سوف تتخلى عن هاتين فتاتين....
ثم صاحتا في وقت واحد : إتاتشي !
وتابعت الفتاة كلامها : سوف نشوه وجهما إلى لم تقبل التحدي .....
نظر إليها إتاتشي قائلا : يبدوا لا مفر ! لكن أتركوهما أولا !
فأشرت برأسها ، وهو يقول : حسنا! لنختار مكان للقتال غير هذا المكان ...
فردت: أنك محق ....
فصاحت يونا : إتاتشي إلى أين؟
لم يرد عليها ...وبعد قليل تحت الجسر قرب النهر القريب ، قالت الفتاة : أدعى ريبكا .... وأنا زعيمة هذه المجوعة .... أنا أتحداك للنزع منك لقب المشاكس الكبير .
فرد بسخرية : فقط! إذا لما تعرضتما للفتاتين ؟
فقالت : نعم ، لأنك مشهور عنك أنك لديك ما يسمى بشرف المقاتل ...
ثم رد عليها في سخرية: وهل لأمثالك جعل هناك شيء يدعى شرف المقاتل ....
فصاح :كفى كلاما هيا !
وهجمت عليه بقوة ، فتعدى الهجوم وهو يقول : هل هذا قتال أم لعب بدمى !؟
فهجمت عليه بركلة مرتفعة فتعدها ثم تعدى لكمة ، عندما بدأت تتعب قال : هل أكتفي ؟
فردت : لا !
فهجمت عليه بركلة خطفة و سريعة ، فأصابته على وجه فسقط على الأرض ثم هبطت وهي تقول :جيد! سوف أفوز !
وقف إتاتشي وهو يحرك رقبته كأنه لم يحدث له شيء قائلا : جيد ....لقد انتهى وقت التسخين .....
ثم تغير ملامح وجه إلى غاضبة صارخا : لقد أضعت وقتي معكِ ! خذي هذه !
فصرخ وهو يركلها على وجها بقوة ، ثم سقطت على الأرض مغميا عليها ، ثم أعطها التحية وهو يقول : حسنا ، شكر على النازل الجميل ....
وغادر المكان و صاحت أحد أعضاء مجوعة ريبكا : ريبكا ! ريبكا ! بسرعة إلى المستشفى ...
عاد إتاتشي إلى المنزل وهو يقول : غبية ! هل أعتقد أنها سوف تنزع اللقب مني قبل الدورة .
و دخل المنزل هو استقبلته رينا وهي تقول :إتاتشي هل أنت بخير ؟
فرد :نعم .... هل أختك ...
فدخلت يونا وهي تقول : شكرا لك ....
لم يرد عليها ، بعد قليل دق جرس الباب فتح إتاتشي ، ثم قال : جيد لقد أتيت أخير ...
فحمل فرش للنوم هو يقول : يونا ، رينا !
فاتجهتا نحوه وهما تقولان : ماذا هناك ؟
فأعطمهما الفرشان جديدان هو يقول : إياكما الدخول إلى غرفتي مجددا.....سوف أخبركما القوانين إذا كنتما البقاء هنا ....
هزت راسمها للموافقة وهما تقولان : شكرا لك ....
أردتا أن تقتربان منه لكي تقبلانه فصاح قائلا : القانون الأول لا قبلات !
فتراجعتا إلى الخلف ويونا تقول ضحكة : حسنا كما تريد ...
و كادت رينا أن تضحك أيضا ....فقال: حسنا سوف أذهب للنوم .....
ثم حمل نسخة أخرى من المجلات التي أرسلت نحو مصنع إعادة التصنيع وهو يقول : من الصعب التفوق على ريكم ...
وأخذ يضحك ضحكت انتصار ......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2012, 05:58 PM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثالث: الأفعى التي علقت على الباب
وفي صباح اليوم أتسقط إتاتشي على صوت صياح فتاتين ! فركض نحو غرفة المجاورة وهو صائحا :ماذا هناك؟ !
وجد أفعى خرجت من كيس فقال : هذا الذي جعلكما تطلقان كل هذا الصياح ... سوف أتولى الأمر ....
فأقترب من الأفعى و هو يقول في سخرية : حسنا يبدوا أنه التحدي السنوي.......
فأمسك الأفعى من رأسها وهو يقول : لقد أحسنوا الاختيار الغرفة هذه المرة !
فصاحت يونا بغضب! : ماذا تقصد !؟
فأجبها وهو يخرج الأفعى من النافذة : أنهم اختاروا المكان المناسب ،في الوقت المناسب ،و الأشخاص الغير المناسبين .
فقالت رينا :ماذا تقصد؟
فرد وهو يغادر الغرفة :كما قلت .....
وفي المدرسة ، بعد انتهت حصص الدرس جلس راندو أمامه قائلا : لقد سمعت أنك لقد هزمت قائدة مجوعة العنقاء .
فرد إتاتشي : نعم ، لقد تعرضوا لأبنتا خالتي ....
سأله راندو : هل تقصد الطالبتين الجديدتين ؟
فرد : نعم ...لكن لا أريد أن أعرضهم للأذى في الدورة هذا العام ..
نظر إليه راندو قائلا : أنك محق، لكن هل تعتقد أنك سوف تحافظ على اللقب ؟
فأجبه وهو يقول : سوف نرى ، لكن لم أرى روي في مكان قريب ؟
فسأله : ألم تعرف ، لقد دخل في مشاجرة قوية ضد مجوعة من المشاغبين و خرج منها منتصر لكنه في المستشفى ....
فصاح أحد الطلاب : سيد إتاتشي ...
فنظر إليه وهو يقول : ماذا هناك ؟
فرد عليه الطالب : هناك شخص من خارج المدرسة قد حطم نادي الجودو و الآن هو في نادي الكيندو (أسلوب السيف) ....
فقاطعه راندو قائلا : لقد أختار النادي الخطأ، في الوقت الخطأ ....
وقفه إتاتشي قائلا : انك محق أنه النادي الذي فيه نزومي رايبرا .... الأمر يستحق المشاهدة .
وقفت نزومي أمام الشخص وهي تقول : أنك جيد بفعل ...لكن ....
عندما أصبح إتاتشي و راندوا و الطالب الآخر على باب نادي الكندو رمي بشخص إلى خارج النادي كاسرا الباب ، ثم قال إتاتشي : يبدوا أن نزومي قد فعلتها .....
فرد راندوا : نعم ...يبدو هذا ...
عندما رأت نزومي إتاتشي صاحت بسعادة : إتاتشي !
(نزومي رابيرا ، العمر : 16 سنة ، لون بؤبؤ العين : بني ،لون الشعر : بني، طول الشعر : طويل )
فأتربك إتاتشي قائلا في صوت منخفض : تبا !
فأمسكت بذارعه اليسر ، وتغيرت تعبير وجه ، راندو ينظر إليه قائلا في سخرية : يبدوا أنه تورط مجددا !
ثم حاول إتاتشي أنه يبعدها عنه وهو يقول : حسنا نزومي أتركني الآن !
فردت : لا ! لقد أشقت إليك كثير .....
فصاحت أحد التوأمين : إتاتشي !
فنظر إتاتشي إلهيهما قائلا في نفسه :.تبا ! هاهي المشاكل قد بدأت .
ثم نزع نفسه من نزومي قائلا : رينا ، يونا ! ما الذي تفعلنه هنا ؟
فردت رينا : أنت ما الذي تفعله هنا !؟ من هذه الفتاة ! ؟
و قالت يونا : لقد اعتقدنا أنك لا تصادق الفتيات لكن ما الذي تفعله هنا !
فمدت نزومي لسناها وهي ترد :ما شئنكما أنتما .....
أستغرب إتاتشي من نزومي ، و ثم أنسحب في وسط شجار بينهن ، وهو يقول : لماذا أنا .....
ثم في طريق العودة كانتا التوأمين تنهالان عليه بأسئلة ، ثم صاح علليهما : كفى!
ثم نظر وجد أفعى ميتة معلقة على الباب ونزعها وهي يقول : يبدوا أنهم جادين !
و قال : سوف أذهب الآن لا تنتظرني للعشاء ....
فصاحت يونا : إلى أين !؟
و بعد قليل في مخزن قديم كان أحدهم منتظر عندما وصل إتاتشي إليه ، قال المتحدي : جيد لقد جئت أخيرا .
فرد عليه في سخرية : نعم ماذا تعتقد أيها الفاشل !
وقف المتحدي وهو يرد عليه : أدعى كنتارو ، و الفاشل هو أنت ....لنبدأ !
(كنتارو ، العمر:17 سنة ، لون بؤبؤ العين: أسود ، لون الشعر : أسود ، طول العشر : قصير )
فصد لكمة متوجوه نحو وجه و تعدى من أخرى ، و تقلى ركلة على بطنه ! فصدها أيضا ، ثم ترجع كنتارو إلى الخلف وهو يقول : يبدوا أني استخففت به !
ثم أندفع نحوه ومسدد لكمة على وجه إتاتشي ، كان إتاتشي وقفا في مكانه دون أن يبدي أي ردة فعل، و نزفت أنفه ثم أبتسم قائلا : جيد دوري مجددا !
فأستغرب كنتارو ثم أمسك إتاتشي برأس كنتارو ، تصدما الرأسين فسقطت كنتارو على الأرض و رأسه يتصاعد منه دخان ، ثم قال له إتاتشي : هل رأيت؟! من منا الفاشل يا فاشل !
ثم خرج من المكان وعندما خرج من باب المخزن وضع يده على رأسه وهو يقول في تألم : أخ يا رأسي ! كان رأسه قاسي !
عندما وصل إلى المنزل كان الوقت متأخرا جدا ، دخل المطبخ و وضع كيس من الثلج على رأسه ، هو ويقول : آه جيد......
بعدها صعد إلى غرفته ، وجد أنها غريبة بعض الشيء ....ثم قال في انزعاج بصوت نخفض :اللعنة ! يبدوا أنهما رتبا الغرفة مجددا ......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2012, 06:00 PM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الرابع: المتحدي الصغير
صباح اليوم التالي ، في المدرسة كاد إتاتشي يفتح خزانته ، أخذ الرسالة وفتحها ، ثم وجد رسالة مكتوب فيها : قابلني خلف النادي لأمر هام جدا ... التوقيع مجهول ...
فمزق الرسالة وهو يقول : هذا الذي كان ينقصني !
فأنطلق صوت نزومي وهي تقول : صباح خير !
فأرتعب إتاتشي ثم صاح عليها : كم مرة قلت لكِ لا تفعلين هذا !
ثم رن الجرس ، ثم قال لها : أبتعدي الآن سوف أذهب !
أخذ يمشي و بقية الفتيات يبعدن عنه وهمن مرتعين منه ، ثم سألتها أحدهن : نزومي ؟ ما الذي يعجب بهذا الشاب قاسي المشاعر ....
فردت نزومي : لا تقولي هذا عنه أنه طيب ......
أخذت تتذكر موقف الذي جعلها تعجب به ، كانت في السنة الأخيرة من السنة الإعدادية ،وهو عائد إلى منزله ، وجد طفل صغير و نزومي تدافعه عنه وهي تصيح : هل تجرئون على التعدي على طفل صغير !؟
فرد أحدهم: أبتعدي أيتها الصغيرة ! و إلا سوف تتأذين أنتِ أيضا !
فصاحت : لن أفعل !
كاد أن يلكمه أحدهم ، أمسك إتاتشي بيده ، نظر إليه الذي كان سوف يوجه إلى نزومي وهو يشير بيده للنفي ، ثم لكمه ! عندما أطرحه أرضا فصاح أحدهم : أنه ...أنه إتاتشي ريكم !
فرد : نعم أنا هو هيا !
ثم أشار بيديه وهو يشير لهم بمجيء قائلا: تعالوا إذا كنت تريدون القتال !
فأمسك أحدهم بنزومي من خلف و ضع سكين عند رقبتها قائلا : أبتعد و إلا سوف أقتلها !
فقال إتاتشي في سخرية : أفعل ذلك إذا كنت تقدر!
ضربته نزومي بكتفه على بطنه فتركه ثم ركلته بين القدمين ، ثم قالت للصغير : أذهب الآن يا صديقي ..
فرح الصغير وهو يقول : شكر لكِ !
ثم عندما ألتفت إلى إتاتشي وهي تقول : سيد ريكم شـ....
لاحظت أنه غادر ، ثم داست على وجه أحدهم هو يقول : غريب أين ذهب . ...
دخل إتاتشي الفصل وهو يقول : جيد الآن لنرى ماذا سوف ترينا هانيتا منا اليوم.....
انتهى الدرس وهانيتا تقول : حسنا سوف أركم غدا .....سيد ريكم ...
فنظر إليها ثم قالت : لن أسمح لك بسقوط في الاختبار يوم الأحد القادم لذلك أريد منك أن تدرس ...
لم يهتم إتاتشي بكلامها وهو يقول:نعم ....نعم .....كما تريدين !
ثم قالت رينا لأختها : جيد أن الاختبار قادم ....
و درت أختها : نعم ، ماذا عنك يا إتاتشي ...كيف سوف تدرس ؟
فنظر إليه هو يقول : ما المفرح في الموضوع .... سوف أذهب الآن لدي عمل أقوم به .....
وبعد قليل في المساء جلس في الحديقة العامة وهو يشرب علبة عصير قائلا في نفسه : اختبار .... من يهتم بتحصيل العلمي إذا كنت تخرج من الثانوية و لا تضمن أن أي جامعة تدخل إليها ....
ثم أتت نزومي وهي تقول : مرحبا ، هل تسفح لي مكان ؟
فرد قائلا :... لا أعلم ...
ثم جلست بجانبه ثم قالت : إتاتشي لماذا أنت هكذا ؟
فرد : ماذا تقصدين ؟
ثم صمت لحظة ثم قال : هل تقصدين مجازي العكر ؟
فردت :نعم ، لماذا مزاجك عكر و صلب هكذا ؟
فاجبها : لا أريد أن قول لكِ . .
ثم رمى بعلبة العصير التي كان يشرب منها ، فقطت بين الإعشاب فطلع صوت أصطدم برأس أحدهم ،ثم قالت يونا لأختها بصوت منخفض : رينا ... احتملي قليلا أنها على وشك أن تقوم بمطلوب .
ثم قالت : ليس الأمر بهذه أنه مزعج حقا ...حتى أنه لا يرمي النفايات في مكانها ...
نهض إتاتشي هو قول : حسنا لنقم بذلك !
و أتت مجوعة تحمل شعار عقرب ، ثم قال أحدهم: إتاتشي ريكم ، أننا نتحداك في قتال نزع ..
فقطاعه قائلا في سخرية :هل انتهيتم أنكم تردون نفس الكلام دائما ! مرة بعد مرة ... بعد مرة !
ثم قال في عزم :ليتقدم الذي يريد قتالي !
فتقدم صبي صغير في مرحلة الإعدادية وهو يقول : أنا سوف أتحداك ....
نظر إليه إتاتشي في إحباط ، ثم أشار بيديه هو يضحك ! ثم صاح وهو يضحك : أهذا الذي سوف يقاتلني لابد أنكم تمزحون !
كان الصبي يرتد نظارة وهو قصير القامة قليلا ، ثم قال الصبي : سيد ريكم ....هلا توقفت عن الضحك ....
فوضع إتاتشي يده على رأسه قائلا : عد إلى والدتك .... أنها تريدك لتشرب كوب من الحليب !
و أستمر بضحك ...... أمسك الصبي بيده و رمى به على الأرض بقوة ، فأنذهل الجميع ! حتى إتاتشي أستغرب، ثم وقف قافز على الأرض وهو يقول : يبدوا أني أستخفت بك أيها الصغير ...قل لي ما أسمك ...
قالها وهو يفرقع أصابع يده ، فرد الصبي : أدعى راي كاميل ....
(راي كاميل ، العمر : 13 سنة ، لون بؤبؤ العين : بني ، لون الشعر : بني ، طول الشعر: متوسط )
استغربت نزومي وهي تقول : أنت هو ....
فنظر إليها راي قائلا : نعم ....ألستِ أنتِ الفتاة التي ساعدتني ذلك اليوم ....
فردت :نعم أنا هي .....
ثم ألفت راي نحو إتاتشي قائلا : حسنا لنكمل هذا !
وضع إتاتشي واحدة يد في جيب بنطاله قائلا : لنبدأ ....
و الأخرى في الخارج ، أندفع راي نحوه بقوة ، أمسك بيد التالي كانت بخارج ، ثم أرد أن يرميه على الأرض لم يقدر ، فقال إتاتشي : لقد وقعت !
أمسك بذراعيه ! و أخرج يده الأخرى ثم رمى به نحو المجوعة وهو يقول : إياكم أن ترسلوا أطفال الإعدادية لمقاتلتي مجددا ! و أيضا هذه المرة لكن تخرجون قطعة واحدة سوف أعاقبكم !
فأندفع نحوهم ، و ضرب أحد أعضاء المجوعة كان يحمل عصا كرة القاعدة ( بيسبول ) و أخذ يضربهم بها وهو يتعدى ضربات المجوعة ، بقي وحد فأندفع نحو إتاتشي الذي كان وقفا في مكانه ! فرفع إتاتشي العصا ثم حطت على وجه المهاجم ، ثم ضربه بها و دفع به عاليا ثم سقط على الأرض ، ثم نظر إلى راي الذي كان ممد على الأرض فصاح عليه إتاتشي : أنهض !
ثم نهض راي و نظراته شبه مكسورة و كاد أن يبكي ، ثم قال له إتاتشي بصرامة : لا تبكي ! لقد أحسنت في قتالك !
ثم رمى بعصا و أعطاه تحية قتالية ، و راي بماثل ، ثم مشى نحوه إتاتشي قائلا : لا تقلق أنها مجرد البداية .... حتى أنا أردت اللقب لما كنت في عمرك تقريبا ...لكن
ثم عاد للسخرية وهو يقول : لكني حصلت عليه و أنت لا !
وأخذ يضحك بشدة ، ثم قال إتاتشي له :إلى اللقاء .....
مر من عند نزومي و هو يقول : يبدوا أن يونا و رينا كانتا تريدانك أن أفحص لما مزاجي هكذا ....
ثم غادر المكان وهو يقول : لن أخبرك !
وصاح : يونا ! رينا ! أخرجا من مكانكما أعرف أين أنتما ، هيا !
خرجتا من مكان الذي هما ، وهما تصيحان : ماذا ؟
ثم قالت نزومي : لقد قلت أن خطتكما لن تنجح !
فنظرتا إليها بعين غاضبة ، ثم قالت نزومي : أنتما تحبان الأشياء الرومانسية ، لكنه لا يحبها لذلك هو ....
دخلتوا في شجار آخر و يونا تقول لها : تبا لكِ ! سوف ندبك !
أرتفع صوت الشجار حتى عند إتاتشي الذي قد وصل عنده حد الصبر إلى حد أقصى ! ثم صرخ عليهن:كفى !
فأنتشر صوته في كل الحي ! و أهتز المكان بكاملة ! ثم صرخ للتوأمين : هيا ! و إلا سوف تنامان في الخارج اليوم !
ثم قالت رينا لنزومي :سوف نراكِ غدا ....
و تابعة يونا : إلى اللقاء ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2012, 04:34 PM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الخامس: العراك لأجل الشقة
وفي المنزل كان إتاتشي قد وضع ورقة بأسماء الجماعات التي تتحدوا حتى الآن وهو يقول : العنقاء ، انتهيت منها ، الثعابين ، انتهيت ، العقرب بقيت هزيمة واحدة وسوف تنتهي ، بقي القرش ، الحصان الأسود ، و النمر الأبيض .... هؤلاء سوف يأتي دورهم فيما بعد !
ثم صعد على وتد حديدي معلق بسقف ، وعلق نفسه رأسا على عقب و أخذ يرفع نفسه قائلا : يجب أن أهزمهم هذه المرة أيضا لكي أختار من سوف يكون من بعدي ..... يحمل اللقب ....
ثم دخلتا يونا ورينا غرفته .... و سألاهما : ماذا هناك ؟ ألم أقول أنكما ممنوعتان من دخول غرفتي ؟!
فردت رينا : إتاتشي نريدك في شيء....
ثم قال : ما هو .....
فردت يونا : نريد أن نعرف لماذا أنت لا تحبذ وجدنا هنا معك ....
انفكت رجليه من العمود وسقط على الأرض بقوة ، ثم وقف وهو يتألم هو يقول:مم.... ماذا ؟؟؟
ثم حرك ظهر قليلا ، ثم قال لهما : أولا : لأني أريد العيش واحدي لفترة لكي أجرب حياة الشخص الذي يعيش وحيدا ! ثانيا : لآن لا أحب الفتيات المدللات الآتي مثلكما ، ثالثا : ......
أخرجاهما من الغرفة وهو يصرخ : كم مرة قلت لكما لا تدخلا غرفتي !
ثم أقفل الباب وهو يقول : تبا ! أكان يجب من أمي أن تضعني في هذا الموقف المحرج ، سوف أتصل بخالة يوكو للكي تقنع أبنتهما بعودة .....
فجأة عندما اتصال سمع احتفال في البيت ، ثم صاح المجيب: نعم ...من المتصل ؟
فرد إتاتشي : هل يوكو نيوكز موجودة ؟
فأجبه :ماذا ...يوكو نيوكز ؟ ......آسف أنها غير موجودة ... ....من المتصل؟
أفقل إتاتشي السماعة في وجه ، ثم أتجه إلى غرفة المعشية ، ثم جلس أماهما قائلا : لما لم تخبراني ان الشقة قد أخذت منكما ؟
ونظرتا إليه وردت عليه يونا بحزن :نعم...
و كادت أن تبكي تابعة رينا : قد غادرنا المنزل بعد أن طردنا المسئول عن المبنى السكني لكي يفسح المجال لأحد أصدقائه قبل أن نأتي إليك.......
فقطعها قائلا : حسنا كفى ...... لقد فمهت الموضوع .....
و خرج من الغرفة نحو خارج المنزل فسألته رينا :إلى أين ...
فرد : القانون رقم 10 : لا تسألوني إلى أين أنا ذاهب ....
بعد قليل ، في شقة التي كانت تملكها خالته ..... ركل إتاتشي الباب بقوة كاسرا أيها ، أنذهل جميع من في الشقة ... دخل وهو يقول : هل يوكو نيوكز موجودة ؟
فرد أحدهم : من أنت! لماذا اقتحمت باب النادي هكذا !؟
تثائب قليلا ثم قال : نادي ....هذه الشقة لسيدة محترمة .....
ثم صاح: لذلك أريد منكم إخلاء المكان فورا !
فتقدم أحدهم وهو يحمل عصا في يده قائلا : من أنت حتى تأمرنا بهذا الشكل ...
وقال إتاتشي : لم أعرفكم بنفسي ........ أدعى إتاتشي .......
ثم أندفع نحوه ركلا أيها على وجه بقوة ، ثم سقط الرجل على الأرض مهشم الوجه تماما ... ثم توقف كل شيء ، ثم أنطلق تصفيق لأحدهم و أتجه إليه الشخص قائلا : أنك فعلا مدهش يا فتى ....
ثم وقف أمامه قائلا : ألم أرى شخص في جرأتك من قبل ....
نظر إليه إتاتشي مبتسما ! ثم أندفع نحو و أراد أن يسدد بقبضته على وجه ! فأمسك ذلك الشخص بقبضته قائلا :و مغفل أيضا !
و أرده على الأرض ، ثم عندما سقط على الأرض و أرد أن يقف وضع الرجل رجله على رأس إتاتشي قائلا : أكان يجب أن تأتي لوحدك يا هذا !
وبدا بسحق رأسه على الأرض ، ثم أمسك إتاتشي برجله ،و رفعها عنه فقال الرجل : ماذا ؟
عندما وقف إتاتشي وهو يمسك بيد الرجل ، ثم رمى به من رجله نحو النافذة بقوة ، فاخترق الرجل النافذة وسقط على الأرض الشارع بقوة ، ثم نظر إلى البقية و وجه شبه مهشم ، ثم صاح : ما الذي تفعلونه هنا !؟ هيا أخرجوا !
ثم طرد الجميع من الشقة راكلهم أو راميا بهم نحو الشارع ! ثم عند المسئول عن المبنى ، أقتحم عليه إتاتشي الغرفة التي كان فيها و أمسك به من ملابسه قائلا : أسمع ..... لن أغفر لك إذا أعيطت أحدهم باب شقة سيدة يوكو نيوكز مرة أخرى هل فهمت !
أرد المسئول أن يضربه بعصاه ، أمسك به إتاتشي و كسرها من فوره هو يقول : يبدوا أن الكلام لم ينفع معك !
فبدأ بلكمه و ضربه برأسه قائلا : هل فهمت الآن !؟
فرد الرجل وهو على وشك البكاء :نعم لقد فهمت خذ المفتاح .....لكن أرجوك لا أريد المزيد من الضرب.
و خرج إتاتشي من عنده وهو يقول له : جيد ...كن ولد مهذبا ....
دخل منزله وهو يقول :رينا ! يونا !
لم يجبه أحد .....ثم قال :يبدوا أنهما نائمتان.....
ودخل غرفة التي هما فيها ، ثم وضع المفتاح عند لفراشيهما و خرج داخلا غرفته للمعاجلة نفسه ...... وهو يقول : جيد ... أني فتحت الموضوع ....لقد تطورت في شجار رائع بفعل ....لكن يجب أن أفعل شيء آخر ...علي أن .....
جلس على مكتبه قائلا : أن أدرس .... .نعم......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2012, 04:38 PM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل السابع: نادي الكيندو عليه
وفي صباح اليوم التالي .....كان إتاتشي نائم على مكتبه .... و ريقه سائل على الورق ..... أستقيظ وهو يقول في نعاس : جيد الصباح اليوم لم يحدث....
شم شيء يحترق ... وقف هو يصيح : تبا !!
و أتجه نحو المطبخ كانت رينا تصيح يونا: ليس هكذا ، لقد أحرقتنه !
ثم صاح إتاتشي : ما الذي يحدث هنا ؟
فرد يونا : إتاتشي ! صباح الخير !
لم يرد عليها التحية فصاح مجدد: اخبراني ما الذي حدث هنا !؟
فأجبته رينا وهي محبطة : كنا نريد تحضير الفطور لك …لكنا يبدوا أننا أحرقنها ....
ثم وقف صامتا لحظة ثم أنهز البيت بكامل ..... وفي المدرسة الساعة 12:14 .... كان إتاتشي جالسا في الساحة و راندو يضحك منه قائلا : إتاتشي يا لك من محظوظ ...
نظر إليه إتاتشي وهو يقول :لذلك طردت تلك المجوعة من شقة لكي تعودان أريد أن أرتاح ....
ثم توقف راندو وهو يقول : لكن يجب أن تحل مشكلك ...
وبدأ ضحك مجددأ وهو يقول: آسف لكن الأمور التي أخبرتني بها مضحكة بفعل !
ثم توقف عن الضحك عندما وقف إتاتشي وهو يقول : لقد جاء ؟
و تبع راندو قائلا : روي ...لقد خرجت أخيرا ....
و عندما أصبح روي و إتاتشي على مسافة بسيطة ، شد كل منهما قبضته و أندفعا كل منهما إلى الأخر ....وهما يصحان بقوة ، ثم فتحا قضبتهما و تصفحا فقال إتاتشي له : مرحبا بعودتك ......
و رد روي : شكرا لك ..... راندو .....
(روي سنادا ، العمر : 17 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ،لون الشعر : أسود ، طول : متوسط)
ثم بدأوا المشي نحو الكافتيريا و جميع الطلاب يتنحون عن طريقهم ، ثم عندما جلسوا يتتالون الغداء ، وهم يضحكون ، ثم قال إتاتشي : هل تذكرون ذلك المقنع ؟
فرد روي ضاحكا : نعم ! يحسب نفسه أقوى شخص في هذه المدرسة .....لما جئت حطمت عموده الفقري بالكامل ...
و تابع راندو : نحن حتى الآن ندين لك بكل شيء يا إتاتشي . ...لما كنا الآن هكذا ....
أتى أحد الطلاب الجدد وهو يقول : إتاتشي ريكم ....
نظروا إليه ثم وقف إتاتشي وهو يقول : ماذا تريد ؟
فرد: هذه الرسالة أعطاني إليها أحدهم و أرادني أن أوصلها لك ....
فنظر إتاتشي إلى الرسالة هو ويقول : حسنا .....
و ذهب دون أن يقول كلمة واحدة ..... وعندما وصل إلى هناك ... وجد مجوعة هناك و نزومي محاصرة ، كانت تصيح قائلة : أتركني !
فوضع أحدهم سكين أمام وجها قائلا : أسمعي لن يساعدك أحد ....لذلك أهدي ....
ثم حرك السكين نحو صدرها وهو يقول :لنرى كم نضجتي ...
فركته وهي تقول : أبتعد أيها المنحرف !
سقط على الأرض ثم صاح أحدهم هو يسدد نحو وجها لكمة : أيتها ....
أمسك إتاتشي بيده نظروا إليه مستغربين ،فصاحت نزومي فرحة: إتاتشي !
ثم نظر إليهم وهو يقول بسخرية : ألم تجدوا فتاة أكبر و أجمل منها لكي تفعلوا فعلتكم ؟
فغضبت نزومي وهي تصيح : إتاتشي ..... ألم تكف عن السخرية مني ! سوف أيريك ....أتركني الآن و سوف أحطم وجه ! هيا !!
كان الذي يسمك بها يصيح عليها : اهدئي ....
أندفع أحدهم نحو إتاتشي بقوة ، تلقى لكمة على وجه بقوة ، ثم نظر إلى الآخر وهو يلوح بسلسة ثم رمى بها نحوه أمسك بها إتاتشي وهو ويقول : مغفل !
سحبه نحوه ولكمه و السلسة في يده فانكسرت أنفه ، بعد قليل كانوا بقية المجوعة يعانون من كسور و جروح، ثم نظر إلى الذي يمسك بنوزمي ، بعين غاضبة وه يقول : لقد انتهت مجوعتك ، لك خياران أن ترتكها و ترحل ، أم تحصل على نصيبك من الضرب !
فأبعدها وهو يندفع نحوه صارخا : إليها .....
تلقى ركلة إتاتشي الخاصة ، الركلة على الوجه مباشرة ! ثم سقط على الأرض وهو مهشم الوجه ، ثم أدخل يده في جيبه قائلا : نزومي ......
فردت : نعم .....
بدا باقتراب منها ثم نظر إليها بنظرة هادئة ، ثم قال لها : أسمعي ...
تغيرت ملامح وجه ، ثم صفعها قائلا : غيبة !
فسقطت على الأرض وهي تضع يديها على خذها ، ثم تابع قائلا : لو أني لم أصل في الوقت المناسب ما الذي كان سوف يحدث لكِ !
ونظرت إليه وهي تحاول حسب دموعها ، ثم تابع كلامه : أنكِ لا تهتمين مطلقا ، لقد أوصاني أخوكِ الأكبر لكي أعنتي بكِ لكنك تزيدين الأمر صعوبة !
ثم أنحسب قائلا : إياكِ أن تفعلين هذا مجددا و إلا .....
صمت ، ثم بدأت نزومي تحاول حسب دموعها ، و أنحست من المكان وهي تحاول كتم بكائها ، بعدها جلس في المطعم مجددا وهو روي يقول له : ما الذي حدث ، هل هو موعد غارمي ؟
نظر إليها إتاتشي ثم ضربه على رأسه قائلا :أصمت !
كان الضربة يتصاعد منها الدخان ، أستغرب راندو قائلا :أهدا ما الذي حدث ؟ !
فرد وهو يضع راسه بين كتفيه على الطاولة : أخت كينشين رابيرا ، كانت قد سوف تتورط...مع جماعة نادي الجودو ....
و عندما دخلت نزومي إلى النادي الكندو ، سألها أحدهم قائلا : ما الذي حدث لكِ ؟
لم ترد عليه ، ثم قال أحدهم : يبدوا أنها متضايقة من أحدهم ...أنظروا لوجها ...
ثم قال : أعرف الشخص الذي فعل بها هذا !
وبعدها في المطعم ، نظر راندو وهو يقول : إتاتشي ....أظن أن نادي النكدو هنا كلهم...
نظر إتاتشي إليهم ، ثم قال أحدهم :أنت ...هل صفعت الآنسة نزومي رابيرا ؟
وقف إتاتشي وهو يرد عليه : نعم ، هل هناك مشكلة ؟!
فهجم عليه بسيف خشبي وهو يقول : خذ هذه !
تعدى إتاتشي الهجوم، ثم قال : أنتظر لحظة ...... دعنا نتفاهم !
فرد آخر وهو يهجم عليه ، صارخا : لقد أهنت عضوه الشرف في النادي ، و جميع أعضائه بهذا التصرف !
ثم بدأ بركض وجميع أعضاء النادي يركضون ورائه و هم يصرخون : أيها الأحمق ! ..... سوف أندبك ....
و إتاتشي يركض بسرعة عالية قائلا : أكان يجب أن أتورط معهم!
وجد نفسه محاصر بينهم هو يقول : تبا !
ثم قال أحدهم : هيا أهجموا عليه !
فأنسحب نحو الجدار، وهو يقول : حسنا ! لا مفر !
فاندفعوا نحوه، في لحظة ، أصبح المكان مليء بأعضاء النادي وهم مطروحين على الأرض و إتاتشي متعب قائلا : هل اكتفيتم ؟! إذا لم تكتفوا سوف أقضي عليكم جميعا !
ثم بدأ معضهم بتقدم ، ثم صاحت نزومي : توقفوا!!
نظروا إليها فقال قائد الهجوم من النادي : أنسة نزومي ؟
و قال إتاتشي : نزومي .
و تابعت وهي تتقدم نحوه إتاتشي وهي تقول : إتاتشي .....
نظر إليها وهو يقول : ماذا الآن ؟
ثم قالت وهي تتسم : أنك محق ! كان إلا يجب أن أكون غبية في فيما فعلت ....
ونظروا إليها وهم يقولون : آنسة ......
ثم نظرت إليهم وهي تقول : شكرا للأهتمامكم جميعا !
فترجع جميع أعضاء النادي وهم يحملون زملائهم المتضررين من إتاتشي من المكان ، ثم أخذ إتاتشي ينحسب من المكان ، فقالت نزومي : إتاتشي ؟
توقف ،ثم قالت : شكرا لك ...
لم يرد عليها ويمشي مبتعدا ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 03:34 PM  
افتراضي
#7
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثامن: الرحلة إلى المحطم
ثم المنزل .... صاحت يونا : إتاتشي !
فرد عليها منزعجا : ماذا هناك ؟ أنا متعب !
فأجبته رينا : سوف نذهب في رحلة هل تريد الذهاب معنا ؟
نظر إليها وهو يقول لها : ليس لدي وقت !
ثم صعد إلى غرفته وهو يفك حزام بنطاله ، ثم استلقى على سريره بعد أن غير ملابسه ، ثم أنتبه لشيء ....نزل بسرعة ودخل غرفة الجلوس وهو يقول : ماذا رحلة ؟ مع من ؟ و إلى أين ؟
فردت رينا : سوف نذهب مع صديقتنا و نزومي أيضا معنا ...
فاتبعت يونا: هل تريد الذهاب أيضا ؟ سوف نذهب إلى المنطقة الساحلية .....
ترجع إلى غرفته وهو يقول : آها ....حسنا ....و أين ستقيمون ؟
فردت رينا : سوف نقيم في فندق يمتلك والد أحد صديقنتا ....لكن ما سر الاهتمام المفاجئ ...
قال لها : لا شيء .....فقط ...لا شيء ....
رجع إلى غرفته وهو يقول : جيد سوف أترتاح منهما .....
ثم أغمض عينيه ، ثم قال :ماذا لو ......
وفي صباح اليوم التالي غادرت الفتاتين وهما تقولان : إتاتشي نحن ذاهبتان .....
ثم قال :حسنا ! أذهبا بلا عودة .....
ودخل المنزل وهو يقول : حسنا سوف أتنكر بهذه لا أظن سلامتهن .....
ثم ركب سيارة فخمة توقفت أمام منزله ، أرتدي شاربين , ومعطف وضع نظارة و قبعة وهو يقول : لن يعرفني أحد بهذه الملابس .
وقبل الوصول إلى المطار أستلم التذاكر من أحدهم وهو يقول :سيد ريكم هذه التذاكر التي أرسلها والدك إليك .
فقال إتاتشي : جيد لقد أرسلها العجوز .....
وفي الطائرة جلس خلفهم ،ثم قالت أحدهن : إذا أنتما قريبتان ذلك الأبله ......
فردت يونا : لا تقولي عنه هكذا يا مدروي ....
( مدروي ، العمر : 17 سنة ، لون بؤبؤ العين : أخضر ، لون الشعر : أخضر ، طول الشعر : متوسط )
و تابعت رينا : أنه طيب القلب لكنه يخفي ذلك ....
فسخرت مدروي وهي تقول : ماذا ؟ انه طيب القلب مستحيل ، أنه ذو قلب قاسي ...حتى أنه لم يهتم للأحد ...
فردت نزومي : لا تمسي أنه قد أنهى الحرب بين نوادي المدرسة ..... لقد أصبح جميع نوادي المدرسة في حالة سكون ...بعدها لم يتجرأ أحد أن يحطم مقر النادي الآخر ....
و تابعت فتاة صاحبة الدعوة قائلة : نعم أن والده ذو نفوذ قوية ، لكنه لا يهتم بذلك ..... حتى أنهم يقولون أن والده مثله عندما كان في سنه ........
ثم قال إتاشي في نفسه : الولد سر أبيه .......حسنا سوف أنتقم من مدوري هذه ....
و هبطت الطائرة ، ثم في الفندق ....و دخل إتاشي في الفندق ، ثم أتى صاحب الفندق محيا إبنته : يوكي ....
و هي بمقابل : أبي ....
(يوكي ريكا ، العمر : 17 سنة ، لون بؤبؤ العين : أخضر ، لون الشعر : أصهب ،طول الشعر :طويل)
حضنها بقوة كان والدها مفتول العضلات تقريبا ثم رفعها ثم قالت : والدي أنزلني أنك تحرجني أمام أصدقائي ....
فرد وهو ينزلها :حقا ...
ثم وقفت أمام كل واحدة منهن وهي تقول : أبي ....هذه مدروي ، وهذه نزومي ، وهذتان يونا ورينا ....
كان إتاتشي يراقب الوضع وهو غير مصدق قائلا : انه الأحمق ريكشي ! لقد كان مجرد مدير نزل ! و الآن هذا الفندق الضخم ! يبدوا أن والدي قد دفع الكثير هنا !
أنطلق صوت والده من وارئه : إتاتشي ؟
أتربك إتاشي و أخذ ينظر من ورائه ثم قال والده : ما الذي تفعله هنا يا ولد ؟
فرد إتاتشي : من والدي .... سـ ......سأشرح لك ....
( زينغر ريكم ، العمر : 55سنة ، لون بؤبؤ العين: أسود ، لون الشعر : أشيب ، طول الشعر :متوسط )
ثم قال : إذا لهذا أنت هنا ...
فرد :نعم! لكن يجب إلا تخبر أحد أنك رأيتني اتفقنا ؟
كانا جالسين في غرفة الانتظار في ساحة الفندق ، نظر إليه زينغر وهو يقول : إتاتشي هل تدري ؟ لقد فعلت هذا لما كنت بعمرك تقريبا ...لكن لكي أحمي والدتك وهي مسافرة ...لذلك كن حذرا سوف أساعدك ....
ثم أبتسم ابتسامة خبيثة ، وهو يقول : لكن بشرط ....
فرد : ما هو؟
و أتى ريكشي وهو يقول :زينغر لقد أتيت أخير ...
(ريكشي ريكا ، العمر :48سنة ، لون بؤبؤؤ العين: أخضر ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : قصير)
فرد زينغر : نعم ، هل العرض جاهز ؟
أجابه ريكشي : نعم ....لكن من هذا ؟
فرد زينغر: أنه المتحدي ....
هو يضع يده على شعر إتاتشي .....وثم قال ريكشي : ألست أنت المشاكس الكبير في مدرسة التي تدرس فيها أبنتي يوكي ؟
فرد إتاتشي : نعم أنا هو ....
ثم سأله إتاتشي : هل تسمح لي بقائمة بغرفة قريبة من غرفة الفتيات ...
فرد ريكشي : نعم .....لكن ليس قبل أن تهزم المتحدي ...
وفي المساء وفي غرفة الفتيات ، كانوا يستعدون لحضور الغرض ، وفي المكان دخلوا برفقة ريكشي وهو يقول : لقد اخترت مكان مناسب لكم ....
وجلسوا في مكان قريب من الحلبة ، كان إتاتشي في غرفة الملابس يستعد و والده ينظر إليه قائلا في نفسه : أنه يبدوا مثل ما كنت في عمره ....
ثم قال له: إتاتشي هل أنت مستعد ؟
فرد : نعم هذه أول مباراة استعراضية لي .....لكن الفتيات ستعرفن ...
أتسم والده ثم رمى نحوه بقناع ، كان القناع للمصارعة وهو يقول : أرتدي هذا سوف يخفي هويتك ....
ارتدى إتاتشي القناع ، ثم دخل المشرف قائلا : سيد ريكم أستعد ، ماذا سوف يكون أسمك ...
فرد : المحطم ....
فقال المشرف : المحطم كما تريد .....
وبدا الاستعراض ، ثم صاح المذيع :سيداتي وسادتي ، إليكم أكبر استعراض في هذه الليلة ! أنها المباراة الأقوى و الأعنف ....أولا ...
وبين الحضور قالت يونا :لو كان هنا إتاتشي لكان سوف يستمع بعرض أنه يحب مشاهدة المصارعة .
فردت نزومي : أنكِ محقة ....يبدوا أنه نائم الآن أو يقاتل في أحدى الشوارع ....
بتحدث عن روي و راندوا كانا فعلا يلعبان بلاي ستيشن 3 في بيت راندو... ثم قال روي : أين إتاتشي الأحمق ....
وتابع راندو وهو يضرب شخصية روي القتالية :يبدوا أنه نائم أو في أحد الشوارع يتسكع ...
عطس إتاتشي فسأله والده :ماذا هناك ؟
فرد إتاتشي : أظن أن أحدهم يتكلم عني الآن ....
ثم صاح المذيع :إليكم المتحدي القادم! أنه المحطم !
فاستغربت يوكي وهي تقول في نفسها : المحطم ، يبدوا انه عاد .....
دخل إتاتشي على هيئة المحطم ، ثم قالت : أنه صغير السن ...أنه ليس المحطم الذي أعرفه ...
فسألتها مدروي : إذا كيف هو .....يبدوا أن هذا الأمر سوف يكون ممتعا !
و دخل قائلا إتاتشي : جيد حتى الآن ....
ثم صاح المذيع : و إليكم ملك الحلبة....أنه الأقوى ...و الاصلب .....السيد زينغر ريكم !
فاستغربت الفتيات وهم يقولون : ماذا ريكم ؟
فقال رينا : أليس هو ...
تابعت يونا وهي تقول : نعم والد إتاتشي ....لكن ألم يعتزل القتال ؟
وفي الحلبة عندما دخل رينغر ، و إتاتشي كان منصدما وهو يقول : ماذا هل سوف أقاتل والدي !؟
و حس أن العالم حلت به كارثة كبرى ، ثم قال المذيع :السيد ريكم سوف يكون ضيف الشرف ...ولن يكون المقاتل هذه الليلة !
فهدأ إتاتشي قائلا في نفسه :جيد !
و تمالك نفسه وهو يقول : هيا أسرعوا !
فاتبع المذيع إليكم المقاتل الذي قبل التحدي : الآنسة هانيتا جوسكل !
نزل جبل على إتاتشي وهو يصرخ: تبا!!
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 03:37 PM  
افتراضي
#8
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل التاسع:المباراة التي وقع فيها
نزل جبل على إتاتشي وهو يصرخ: تبا!!
تقدمت هانيتا وهي تقول :حسنا لنبدأ !
استغربن الفتيات ثم صاحت مدوري :هيا ! هيا ! أنسة جوسكل حطمي ذلك الأخرق وانزعي قناعه !
عندما صعدت إلى الحلبة ، لازال إتاتشي مصدوما ، وهو يترنح ! و ضع رأسه على زاوية الحلبة ، ثم على الحبال فسأله المذيع وهو يضع يده على المكبر الصوت قائلا : يا ولد هل أنت بخير ؟
فرد وهو يحاول تمالك نفسه: نعم ....نعم ....
ثم دق الجرس ، ثم اندفعت هانيتا نحوه لكي تمسك به ، تعدها إتاتشي ، ثم صاحت هانيتا : إلى أين يا جبان !؟
بدأت بتسديد الضربات إليه وهو يتعدها أو يصدها ! ثم قال في نفسه : تبا ! والدي عرف أني هنا ! لابد أنه خطط لكي شيء !
وبين الحضور كان زينغر يحاول كتم ضحكته و ريكشي يقول له : فعلا لقد رتبت الوضع جيد ! لقد وقع أبنك في الفخ !
و نظر إتاتشي إلى والده ، وكان والده يلوح بيده نحوه ! رفع إتاتشي إصبعه الوسطى نحو والده ، ثم تعدى ركلة من هانيتا ! ثم صاحت : أنت قتال كالفتيات ! إذا كنت رجلا فعلا قاتلني !هيا !
فرد المحطم (إتاتشي مغير صوته قليلا) : أسمعي لا أريد أن أحطم وجهك ...
تعدى ضربه ، ثم تابع كلامه : كفى ...لا أريد مقاتلك ....
ثم أرد الخروج من الحلبة أمسكت به هانيتا ، رمت به إلى وسط الحلبة ثم قفز عليه وهي نازلة عليه بمرفقها ، في وسط دهشة من الجمهور ، ثم أردت نزع قناعه ، ثم أمسك إتاتشي بيدها رمى بها قبل أنتزعه بكامل ! وهو غاضب أشد الغضب ! وقفت هانيتا و هي تندفع نحو الحبال الحلبة ثم تعدها ، اندفعت نحو الزاوية ألأخرى ، ثم وجت رجله موجه نحو وجها مباشرة ! فسقطت على الأرض وهي مغيما عليها ، فعد الحكم قائلا : 1،2 ، 3 ، 4.....
جلس إتاتشي على أحدى الزوايا متألما وتابع الحكم العد: 7 ، 8 ، 9 ، 10.
صاح مشير نحو المسئول عن دق الجرس دق الجرس فصاح المذيع : غير مقول !انتهت القتال بفوز المتحدي!
فقالت نزومي ليونا و رينا : إلا تبدوا هذه الركلة مؤلفة ؟
فردت رينا : لا ...ليكمن أن يكون ......
وتابعت يونا :حسنا لذهب لنتأكد ..... يوكي أرشدينا نحو خلف الكواليس.....
فخرج إتاتشي من الحلبة وعندما دخل الكواليس ، وفي غرفة الملابس جلس إتاتشي و هو يحاول نزع القناع ، دخل والده ، ثم قال له : استعراض رائع بفعل !
نظر إليه إتاتشي ، ثم صاح غاضب : أكان يجب أن تفعل هذا يا أبي ؟!
فرد زينغر : هممممممم.....
ثم قال بطريقة استفزازية : نعم ......
وبدأ عليه الجدية وهو يقول : أسمع لكل شيء مقابل ! لذلك كانت الاستعراض سوف يفشل لأن أحد المصارعين أصيب بحادث سيارة لذلك ......وقع عليك الاختيار !
سمع إتاتشي صوت الفتيات يقتربن ...وضع القناع بسرعة ...ثم خرج والد مفاتيح ثم رمى بها نحوه قائلا : خذ هذه مفتايح الغرفة التي سوف تقيم فيها ...... أخرج من الباب الخلفي .....
وقال إتاتشي : شكرا ...حسنا سوف أذهب .....
وخرج هو من جهة و دخلت الفتيات من جهة ، عندما رأت يوكي زينغر سألته : سيد ريكم أين المحطم ؟
فأجبها : لقد غادر ...الفندق على ما أعتقد ...
ثم جدب أنتبه ليونا ورينا وهو يقول : ها ! يونا رينا ....لقد كبرتما منذ آخر مرة رأتكما فيها ......
فردت يونا : كيف حالك يا عمي ...لكن أين المتحدي الذي هزم ألآنسة جوسكل ؟
فأجبها : ها، لقد خرج ..سوف يخرج من الفندق حالا يصل إلى العيادة الفندق ......
وبعد قليل في ممر الفندق كان إتاتشي يدخل غرفته ، وهو يقول : ارجع إلا تحدث مشاكل أخرى ....
عندما دخل الغرفة استلقى على سريره ، وهو يقولك لابد أنهن سوف نمن بعدها .... بكل تأكيد ....
ثم دق الباب الغرفة فقال :من هنا ك...
فرد : سيد المحطم ... خدمة الغرف...
وقف وهو يرتدى قناعه ثم قال : حسنا ....
فتح الباب وجد صف من العربات و الخدام يدخلها، ثم خرج الخدم ، و أعطه أحدهم جهاز قائلا : هذا من السيد ريكم ...
فشغل إتاتشي الجهاز بعد أن خرج الخادم ، كان عليه ورقة مكتوب عليه : إلى إتاتشي ..... هذا جهاز متصل بجهاز الأمن وهو يطل مباشرة على الغرفة المجاورة ، لذلك كن حذرا لا تستخدمه بسوء ..... ملاحظة: لا تنظر إليهن وهن في الحمام ...........
أستغرب إتاتشي : ها نعم ...يا لك من أب .....
فحت شاشة الجهاز ، ثم بدأ يراقب الوضع دون صوت ....كان الفتيات يستعدن للنوم ، وفي الغرفة ، قالت مدروي : ذلك المقنع ...كيف هزم الآنسة جوسكل ....غريب ....
فأجبتها يوكي : أنها مدرسة إلا تتذكرين ، هو يبدوا عليه أنه مقاتل شوارع ....لكن حتى مقاتلين الشوارع ليسوا مثله ....
كانت نزومي قد خرجت من الحمام وهي ترتدي ثياب النوم قائلة : يبدوا أنه شخص تعرفه ونعرفه .....
فقالت مدوري : لا ...ليكمن يكون هو .....أنه غير الذي رائينها ....لقد كان يتعدى الضربات ....
لم تنطق التوأمين بشيء .... ثم أطفئوا النور ..... وبدأ إتاتشي يحرك عضلاته ..... تعبا وهو يقول :أرجوا إلا تعرفني أحدهن أني هنا ....
أستقى على سريره وهو يقول : ماذا سيحدث بعدها......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2012, 05:40 PM  
افتراضي
#9
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل العاشر : الشيء الذي لم يتوقعه أحد
في اليوم التالي ....خرجوا الفتيات نحو الساحل ,و إتاتشي ورآهم وضعا قبعة و نظارة شمسية ، جلس بعيدا عنهن تقريبا .... ثم قالت رينا : أنظري إلى ذلك الشخص ...أليس هو ....
فردت يونا :لا ...
أنطلق صوت هانيتا وهي تقول : مرحبا !
نظرت إليها نزومي : آنسة جوسكل .....هل أنتِ بخير ؟
كان على وجها لاصقة : نعم ، لكن ما الذي تعلونه هنا ؟
فردت يونا :نحن ...في إجازة كما ترائين ...
فأمسكت هانيتا بهن وهي تهمس لهن : هل ترون ذلك الشاب ؟
نظرت يوكي بنظرة خاطفة وهي تسألها : ماذا هناك ؟ هل هو ...
فقاطعتها هانيتا : لا ...يبدوا أنه إتاتشي ....لنكشفه هيا !
نظر الشاب إلى الجهتين ، ثم رمي عليه بماء بارد ثم أمسكت هانيتا به وهي تقول :لقد وقعت ....
كان الشاب ليس إتاتشي ثم صاح : أمي !!
فحضرت الأم كانت أمرآة بدينة وهي تقول : ماذا هناك ، لماذا فعلتما بولدي هكذا .....
تركته هانيتا وهي تقول : آسفة ....آسفة .... أنا أعتذر ...
كان إتاتشي في هذا الوقت فوق برج المراقبة للإنقاذ ! وهو يقول: جيد أني غيرت مكاني ...هانيتا كانت سوف تفشل خطتي ...
ثم جلس على السطح وهو يراقب الوضع عن بعد ، ثم قالت يونا : لو كان إتاتشي معنا ما الذي كان سوف يسخره ....
فردت رينا : دعنيا منه سوف يسخر منا عندما نجرع وهو يقول ...
بدأت بتقليده : أها نعم ، القانون ...رقم ثلاثة ، عدم إزعاجي إثناء النوم إلا لحالة طارئة !
فضحكت مدوري منها ، وهي تقول :هل هكذا هو معكما ....
ردت نزومي : من حقه فاهو صاحب المنزل .... وأنتما ضفتين ....
و تابعت يوكي : حقا إتاتشي شخص غريب بفعل ....
ثم كاد إتاتشي أن يرمي بشيء نحوها ...لكنه هدئ ....ثم في المساء نزل عن المكان وهو يقول : جيد ..لم يحدث لهن شيء ....
وفي المساء في المطعم ، كان ريكشي يقدم وجبة فاخرة وهو يقول : حسنا يا آنسات هذه وجبة مقدمة من رئيس الطابخين مباشرة ....
ثم أتى إتاتشي وهو يرتدي نظارة و قبعة فلاحظ أن الفتيات مجودين وبينهم هانيتا فأرتكب قليلا ثم متأملك نفسه : لا! لا ترتبك ....
فأشر إليه ريكشي وهو يقول : ها هو بطل الحلبة المحطم !
فقال إتاتشي في نفسه : لا ...أيها الأحمق! لا زلت أحمق كما في السابق !
ثم دعاه قائلا : تفضل ....بجلوس ..
فرد إتاتشي مغيرا صوت : لا شكرا ! أريد أن أجلس لوحدي ...
أمسكت به هانيتا وهي تقول : تعال ....
ثم همست له : وألا سوف أكشف أمرك !
فسألها : ماذا تقصدين ؟
و أجابته وهي تقول : هيا إتاتشي ...أعرف أنك هو.... أعترف !
فنزع يده منها قائلا :لا أعرف أحدا بهذا الاسم و حتى أني أعرفك فقط أننا قابلت في الحلبة قبل البارحة ...
ثم جلس لوحده وهي قول : آسف ليكمن الجلوس معك يا خاسرة ....
و أنصمت منه ، ونزعت قبعته بكامل وهي غاضبه ، كان على وجعه قناع آخر هو يقول :لقد توقعت هذا ! أعطني أيها !
نزع قبعته و نظارته من يديها ، وجلس في طاولة يراقب الوضع عن بعد ..... ثم وقت رينا و يونا و اتجهتا نحو الحمام ، ثم تأخرتا جدا ، ثم قال في نفسه :ليكمن لقد تأخرتا جدا !
ثم قالت يوكي للأخريات : أين هما لقد تأخرتا جدا !
وقف إتاتشي عن كرسيه ، عندما خرج من المطعم أخذ يركض ! سمع صوت أحدهن وهي تصرخ : النجدة !
فتوقف و غير اتجاه ركضه ، ثم أدخلا إلى سيارة عنونة ، و بدأت بتحرك ، ثم قفز إتاتشي على سطح السيارة ! ثم صاح أحدهم : سيدي !
رد ريكشي : ماذا هناك ؟ !
فنظر إلى الشاشة وجد إتاتشي على سطح السيارة ممسك بها ، فصاح قائلا : بسرعة أغلقوا النوافذ لقد أمسكنا بهم أخيرا ! .....اتصلوا بشرطة !
وفي السيارة وضع إتاتشي وجه أمام السائق صرخا : أقف هذه السيارة حالا !
فقال السائق : ماذا أنه .....
أخذ يلوح بسيارة ! يمنا ويسارا لكي يسقطه ، ثم صاح إتاتشي : تبا لك !
فأطلق الرصاص من قبل أحدهم ، و أتاتشي يحاول أن يتعدها ، ثم متمسكا على الجانب ! ثم عاد وهو يقول : جيد ! لقد هيئ لدخولي !
شد قبضته و ضرب السقف ! ونزل من الفتحة وهو يقول :استسلموا حالا !
فوضع احدهم المسدس على وجه وهو يقول :لقد وقعت !
ونظر من خلف القناع كانت الفتيات مربوطات بقيد و عصابة على وجهما...ثم قال :جيد !
اهتزت السيارة من الداخل ! ثم توقفت و رمى بهم من الخلف السيارة ! بقوة هو ويقول : من الرجل هنا ! ها ! من الرجل هنا !
ثم لكم أحدهم وهو يقول : تبا لكم أنتهم الأربعة ألستم أنتم من عصابة القرش !
لم يجبه الرجل ثم أغمي عليه ، ثم تركه هو يقول : تبا لدي حساب مع قائدكم الجديد !
وفي اليوم التالي وفي الطائرة كان إتاتشي جالس وضعا نظارة وقبعة ، يراقب الوضع مجددا .....عندما وصل إلى المنزل قبلهن ، أخفى كل شيء ثم بدأ كل شيء عادي ..... ثم دخلتا هما تقولان :إتاتشي !
لم يجبها كان نائم في غرفة الجلوس ، ثم قالت يونا لأختها : أنظري إليه ...حتى أنه لم يبالي بمجئنا ....
فردت رينا : حسنا، ...لنعد العشاء و نظف المنزل ....
رن الهاتف فجأة ردت رينا وهي تقول: نعم ...عمي.......نعم لكنه نائم ....حسنا يا عمي سوف أخبره عندما يستقظ .... حسنا ...وادعا ..
عندما اقفل السماعة كانت أمامه كومة من الفواتير الفندق ، ثم قال : تبا لذلك الولد لقد أنفق الكثير على إجازته هذ
أخذ إتاتشي يتئب قائلا : حسنا لكني قضيت وقتا ممتعا ! ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2012, 05:41 PM  
افتراضي
#10
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الحادي عشر :الدرجة الكاملة
في اليوم التالي ، وفي المدرسة كان إتاتشي لقد خضع للامتحان ،و أتت لحظة الحزم ، ثم قالت هانيتا بأسم الطلاب : ماكيبا .... الأختين يرم ....
ثم استغربت من شيء ثم قالت :غير ممكن ....سيد ريكم هل تفضلت إلى هنا ....
وقف عن كرسيه وهو يقول : ما الأمر هذه المرة ....
وقف أمامها وهو يقول :ما الأمر هذه المرة ؟
فردت وهي تنظر وهي غير مصدقة : درجتك أنها كاملة ...
أستغرب قائلا : غير معقول ؟....
فأخذ الورقة وهو لا زال مصدوم وجلس قائلا :لابد من خطأ ما ! أنا لا أتي بدرجة كاملة ....مطلقا .
ثم في الفسحة جلس مع صديقيه ،فسأله راندوا : أين كنت ؟
فرد إتاتشي :لن تصدق إذا اختبرتك أنت و روي .....
بدأ بحدث لهما ماذا حصل له خلال الأجازة ، ثم بدأ بضحك ...... ثم قال روي : هل تقول حق ...حقا والدك دبر لك فخ شديد الإتقان !
و تابع الضحك ، ثم تبعه راندو وهو يقول : أكان يجب ان تورط نفسك .....
ثم هدأ وهو يقول :لكن لكنك كنت في الوقت المناسب في المكان الناسب للإنقاذ ببتي خالتك .....
و رد إتاتشي : أنك محق ، لدي مسئولية ......
و قفا و روي يقول له :حسنا سوف نذهب الآن ....
بعد قليل وفي الممر كان أحد الطلاب الذي أتقل إلى المدرسة حديثا ، كان يمشي وهو وسيم الملامح جدا ، كانت يتسم و إسنانه تلمع ، والفتيات يصحن من حوله ، ثم قال إتاتشي في نفسه بسخرية منه : أنهم هربون مني .... يصحون لهذا المغفل الضعيف .....
وبعد قليل عندما كان يتجول ، وجده مع ابنتيه خالته ، وهو يتقرب منهما ، ثم قالت يونا : شكرا لمساعدتك ....
وتابعت رينا : نعم ..لكن لم تقل لنا أسمك .....
فرد قائلا وهو يتسم : أدعى ياماتو !
(ياماتو مانادا ، العمر : 18سنة ، لون بؤبؤ العين : أزرق ، لون الشعر : بني ، طول الشعر : متوسط )
ثم أقترب من أحدهن وضع على كتفها ، وهما يتحدثان و إتاتشي راقب الوضع عن بعد ، عندما رأى يضع يده على كتفها ، جن جنونه وهو يقول : ذلك الأحمق سوف أحطم وجه !
و ثم عندما خرجتا من المكتبة ، دخل هو ثم قال :أنت !
نظر إليه ياماتو هو يقول : من أنت ....ها ألست أنت المشاكس الكبير ؟
فرد : أنا هو من أنت ؟
أجابه وهو يتسم : مرحبا..... أدعى ياماتو ....
ثم قال إتاتشي :ياماتو إذا ! تريد أن تصبح صديق لأحد التوأمين ....
وأخذ وقفت القتال وهو يقول : أستعد للقتال !
أستغرب ياماتو وه ويقول : ماذا !؟ أنتظر !
فتعدى لكمه موجه نحو وجه عندما نظر إلى الجدار وجه أنه مثقوب ، ثم قال ياماتو في نفسه خائف : أنه قوي جدا ..... ما نوع شخصيته ؟!
مرت من عنده ركله و حطمت الخزانة ، أستغرب ياماتو منه هو ويقول : أهدا ! أشرح لي لما....
كادت أن تلمسه لكمه ، فصاحت الفتاتين : إتاتشي !
توقف إتاتشي هو ينظر إليهما ، ثم قال وهو في حالة صدمة كبير : تبا !
فصاحت رينا : مالذي فعلته !
و أمسكت يونا بياماتو وهي تقول :هل أنت بخير ؟
كان ياماتو دائخ بعض الشيء ثم وقف قائلا : نعم أنا بخير ....
ثم نظر إلى إتاتشي و رينا تصيح عليه : لماذا فعلت ذلك؟
و تبعتها يونا : نعم أخبرنا بسبب !
وضعا ذراعيه فوق بعض وهو لا ينظر إليهما ، ثم قال ياماتو :هذا يكفي ....
ثم نظرتا إليه وهو يقول : آنسة يونا ، آنسة رينا ، أعرف أن إتاتشي لم يقصد إذا أحد ، أنه فقط خائف عليكما .....
نظرتا إليه و رينا تقول : ماذا ...
ثم وقف ياماتو أمامه وهو يمده قائلا : سيد إتاتشي ، عرفت لماذا لقبت بمشاكس الكبير ....
وضع يديه في جبه ومر من عنده وهو يقول: إياك أن أرك قريبا منهما و إلا سوف أحطم وجهك هذا ....
ثم خرج من الغرفة ، ثم قالت رينا : آسفة ، أنه يتصرف بحماقة في بعض الأحيان !
وبعد قليل ، إتاتشي كان يمشي و ملامح و وجه ذو مظلمة ، وضع حقيبته بشكل معكوس ، عندما أصبح قريبا من منزله ، ثم حس بحركة قريبة ، ثم قال : أنت اخرج من مكانك!
فخرجت مجوعة من المراهقين ، ثم قال أحدهم : إتاتشي ريكم.....نحن ....
ثم قاطعه إتاتشي : آسف ليس لدي الوقت للعبث معكم ....
و أبعد أحدهم وهو يتقدم ، ثم استغربوا منه ، ثم دخل منزل و أستقى على الأرض في غرفة الجلوس ، فجأة فتح عينه بقوة , وخرج من المنزل هو يصيح : ألم أخبركم أن تبتعدوا !
فآخذ يضربهم بشدة ، حتى لم يتبقى أحد منهم وقفا على قدميه ! و فجأة سمع صوت أحدهم يتقدم وهو يصفق قائلا : جيد ...جيد جدا !
نظر إليه إتاتشي : ماذا تريد؟
فأجبه الرجل : أنك فعلا مقاتل من الدرجة الأولى ...هل تقبل دعونتا للمركز القتال الكبير ....
نظر إليه إتاتشي وهو يقول : مركز القتال الكبير ....أنك تقصد مركز القتال الكبير الفاشل .
ثم قال له : آسف ...ليس لدي الوقت ......
و أتجه نحو منزله و الرجل يقول : حسنا....كما تريد ..لكن ...
رمى نحوه بشيء فأمسك به إتاتشي وهو يصيح : ماذا ؟
ثم نظر إليه فوجد ورقة دعوة للحضور مباريات ومكان الذي فيه .....ونظر إلى الرجل وجد أنه قد اختفى .... دخل المنزل وهو يقول : مركز القتال إذا ....أنه مجرد مكان لعبث فشلة مثلهم ....حسنا لنرى سوف أحضر ولنرى ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:31 AM.