الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مواهب Dark Wingz > الركن الأدبي > المشاكس الكبير


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-15-2012, 06:24 PM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية HeeChan
HeeChan
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: في مجرة دارك وينجز
التخصص: متعددة المجالات
المشاركات: 2,551
شكراً: 229
تم شكره 263 مرة في 197 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 20
HeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to beholdHeeChan is a splendid one to behold
حجـــــــــــــــــــــز
توقيع : HeeChan






HeeChan غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2012, 07:00 PM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثاني عشر : الصورة الأخرى ....
في اليوم التالي كان إتاتشي نائم في الحصة .....أنطلق صوت شخيره في الفصل ،كان أحد المدرسين يقف أمامه وهو غاضب منه ثم بعد قليل في خارج الفصل كان يحمل دولين ماء وهو يقول : جيد هذا أفضل من أني أحضر حصته المملة ....
و أتأتى طالب جديد إلى الفصل ونظر إليه الوكيل قائلا : إتاتشي لازلت تنام في حصة اللغة ....
فرد :نعم ...هل لديك مشكلة ؟
فأتسم الوكيل قائلا : لا .....أظن أنك سوف تتعرف إلى الطالب الجديد ..
دخل الفصل ، ثم أشار له المدرس بدخول ، ثم خرج الوكيل وهو يقول : حسنا ....أنه تحت تصرفك الآن .
ثم قال المدرس : أيها الطلاب ....الطالب الجديد يدعى فريد ...أنه قادم من بلاد بعيدة ...
ثم قاطع فريد المدرس قائلا : دعني أتكلم إذا سمحت ...... أدعى فريد سيف ....
(فريد سيف ، العمر : 18 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : قصير )
ثم قال له المدرس :حسنا أختار مقعدك ....
وجلس خلف إتاتشي ....وفي الفرصة ، كان إتاتشي ينظر إليه ، كان فريد يمتاز بهدوء التام ، و في المطعم ، كان إتاتشي لا يزال ينظر إليه ، ثم قال فريد : هل هناك مشكلة يا سيد ريكم ؟
فرد إتاتشي : نعم ....أنك غريب عن المدرسة لذلك .......
سدد إليه لكمة فصدها فريد بكل سهولة بكف راحة يده وهو يقول : حقا !
ثم دفع بيده معا فالتصق إتاتشي بجدار والغبار منتشر ،كان فريد يتسم ، ثم ظهر إتاتشي يقف وهو خلف الغبار مبتسما ، ثم قال : أنك جيد فعلا !
فأندفع نحوه : لكن ليس بقوتي !
أخذ كل من هما يتعدى ضربات الآخر أو يصدها ، وفي الساحة صاح أحد الطلاب :هناك مشاجرة قوية في المطعم ! هيا !
فقال أحد الطلاب وهو يركض قائلا : من بين الشجار ؟
فأجبه أحدهم : أعتقد أنه الطالب الأجنبي و إتاتشي ريكم !
ثم سد إتاتشي ركلة نحوه فتعدها فريد ، وهو يسدد إليه لكمة فصدها إتاتشي بلكمة أخرى ! فأخذت المعركة تحدد حتى أصبح المكان شبه مدمر !ثم أندفع إلى الخلف و إتاتشي يقول : أنك بارع حقا !
ثم رد فريد : أنك فعلا كما سمعت عنك !
و أندفع كل من هما إلى الآخر بقوة ! فتلقى كل من هما لكمة من الآخر ، فسقطا على الأرض بقوة ، وهما متبعان جدا ، ثم قال إتاتشي وهو يحاول النهوض : أنه مثلي ...
وفريد بمقابل وهو يقول : نفس القوة ، نفس الاحتمال ، نفس التفكير !
ثم وقفا وهما يقولان : لن أهزم أمامه !
انطلقت صياح الفتاتين مع نزومي : كفى !
ثم نظر إليهم إتاتشي : لابد أنكم تمزحون ! أنه أمتع قتال خضته !
وتابع فريد قائلا : أنك محق ! لذلك ابتعدوا !
وكانوا وقفين في الوسط ثم قالت نزومي : قد تقتلان بعضكما إذا أستمر القتال هكذا !
ثم قال إتاتشي : فريد ...
و رد عليه : نعم .....
تابع إتاتشي قائلا : يبدوا لقد فقدنا السحر الذي كان قبل القليل ....
أجابه فريد : أنك محق .... سوف أذهب الآن ....
و أنحسب إتاتشي قائلا :و أنا أيضا !
أنحسبا بكل بساطة في وسط دهشة من الجميع ، وهم يقولون : ماذا ؟
و أخذ ينظران لبعضهما وهما يتسمان ، وفي المساء عندما أصبح فريد خارج المدرسة ، اعترضت مجوعة طريقة ، توقف وهو يقول : ماذا تريدون ؟
فرد احدهم : نريدك أن تنظم إلينا يا هذا ....
فتبع فريد طريقه قائلا : لا أريد ....أنا لا أتسكع مع فاشلين مثلكم !
ثم تابع الشخص قائلا : سوف تندم على ما قلته ! هيا !
فهجموا عليه جميعا ! كان فريد يتعدى ضرباتهم ، و وهو يحاول التملص منهم فركل أحدهم وهو يرتفع في الهواء ثم هبط قائلا :لا أريد القتال و لا الانضمام هل فهمتم؟!
فهجم عليه أحدهم كان ضخم الجثة فأمسك به و أخذ يسحق عظامه وهو يقول : حسنا الآن !
أخذ فريد يقاوم لكن دون فائدة ، فجأة تدخل ثلاث أشخاص تلقى الرجل الضخم ضربة ثلاثية مزدوجة ! فسقط على الأرض ، ثم قال إتاتشي : هل أنت بخير ؟
فنظر إليه فريد و إتاتشي يمد يده له أمسكها فريد وهو يقول : نعم !
وقف بجانبهم و روي يقول : مرحبا بك في مجوعة التنين المشاكس !
وتابع راندو : يعجبني هذا الاسم كيف اخترعته ؟
فاجبه روي : الآن طرأ على بالي !
ثم قال إتاتشي :هلا توقفتما عن الكلام ! لدينا معركة علينا القيام به !
و اندفعوا الأربعة نحوهم ، أخذوا يضربون المجوعة بدون رحمة و لا شفقة ! كان راندوا يستخدم أسلوب التكواندوا و روي أسلوب الكارتيه ! و أخذت المعركة تشدد ! ثم أمسك إتاتشي بزعيم المجوعة وهو يقول : حسنا ! فريد أنه لك !
فرمى به نحوه فقال فريد بخبث : جيد !
فقفز و يركل الزعيم المجوعة نحو الأرض ، ثم انتهوا من الجميع ، ثم أخذوا يمشون بجانب بعضهم البعض ، ثم قال فريد :حسنا سنكون أصدقاء إذن !
فرد إتاتشي : يبدوا كذلك ! لن يدعوك حتى تنظم إلى أحدهم ! لكن إذا سمعوا أنك من مجوعتي سوف يتركونك و شأنك ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2012, 07:15 PM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثالث عشر : مباراة الغير رسمية
مرت ثلاث أيام و إتاتشي يدرس تقريبا ، و يتسكع مع البقية ، استغربت نزومي عندما رأت فريد مع إتاتشي وقالت في نفسها : غريب ؟ لقد كانا يقتلان قبل ثلاث أيام ، والآن صديقان فعلا غريب !
وفي نادي الكندوا ، كان فريد قد دخل وهو يقول : آنسة رابيرا ..
فنظرت إليه هي تقول : من فريد ...ماذا تريد ؟
فأجبها : أنا هنا لكي أسجل معكم في هذا النادي ...هل تسمحون لي ؟
فردت : نعم ....لكن عليك اجتياز الاختبار القبول أولا !
بعد قليل كان إتاتشي يجلس بين الحضور يراقب المباراة هو و راندو و روي ! ثم قال راندوا : هيا فريد يمكنك فعلها .....
استعدت نزومي و أحد أعضاء النادي يقول : هل أنتِ متأكدة من الذي تريد فعله ؟
فردت : نعم ...لقد رأيت الشجار بينه و بين إتاتشي لا بد أن يملك بعض المهارات القتالية ...
ثم أمسك فريد وهو يمسك السيف الخشبي الخاص بنكدو وهو يقول : حسنا بدأ !
ثم وقف أحد أعضاء النادي وهو يقول : سوف أكون الحكم في هذه المرات ، المبارزة سوف تكون غير رسمية ، الفائز من يقدر أن يسدد على خصمه ثلاث ضربات ....
ثم صاح : حسنا الجولة الأول ! أبدا !
كان فريد يقف بطريقة المبارزين المحترفين ، استغربت نزومي وهي تقول: غير معقول انه يحكم قبضته على المقبض ....
ثم اندفعت نحوه وهي تهجم بشدة ، ثم فصد الهجوم وهو يرد عليها ،بمثل ، ثم ترجع إلى الخلف ، و اتخذ وضعية كأنه يحمل سيف عريض ، ثم هجمت مجددا ، فلوح بسيف الخشبي ، وأسقطه من يديها ، ثم صاح الحكم : الجولة الأولى للمتحدي ...فريد
حل الهدوء في المكان ، ثم أمسكت نزومي بسيفها الخشبي وهي تقول :غير معقول أنه محترف وليس هاوي ...
ثم نظر فريد إلى نفسه وهو يقول : يبدوا أن الألعاب القتال بسيوف أفادتني ...
و أتخذ مكانهما ، ثم صاح الحكم : الجولة الثاني .... بدأ !
بدأ هو بهجوم ، و نزومي تحاول صد هجومه ، ثم قال إتاتشي : يبدوا أن المباراة سوف تكون ممتعه أكثر مما توقعت ....
ثم نظر إلى روي وهو يتناول فشار ، و راندو معه ، فصاح عليمها : ما الذي تفعلانه ؟!
فرد راندو : كما ترى ...
تابع روي : هل تريد ....
فقال إتاتشي :لا !
انتهت الجولة الثانية لنزومي ، ثم صاح الحكم : الجولة التالية ! وهي الفاصلة !
دخلت التوامين و قفتا خلف إتاتشي ، ثم قالت يونا : إتاتشي ...
نظر إليها وهو يقول : ماذا هناك ؟
ردت رينا : ما الذي يحدث هنا ؟
فأجبها : أنها مباراة بين فريد الطالب الجديد و نزومي ....
كانت الجولة على أشدها ، ترجع فريد نحو الخلف ، ثم وضع السيف أمامه في حالة كأنه يمسك بعصا بلياردو ، أستغرب إتاتشي وهو يقول : لقد رأيت هذه الحركة لكن أين ....أين .....
اندفعت نزومي نحوه ، فقام فريد بهجوم دافعا السيف الخشبي بكل قوته ، مر السيف الخشبي للنزومي من ورأى ظهره ، هو يصيبها إصابة مباشرة ، ثم قال إتاتشي : عرفت ، ساتو هجمي من كنشين هيمورا ....
ثم صاح الحكم : انتهت المباراة ...
نزعت نزومي خوذتها و فريد بمقابل ، ثم جلس وهو يقول : أخير !
ثم قالت نزومي له : مرحبا بك في فريقنا ....
رد عليه وهو يقف : شكرا ....
وفي طريق العودة من المدرسة كان إتاتشي يفكر في أمر فريد وهو يقول : غير معقول لقد تغلب عليها ...لابد أنه بارع ...
عندما وصل مع التوامين إلى المنزل ، وجد إتاتشي سيارة والده أمامه منزل...ثم عندما دخل ، وجده أمامه ، ثم قال زينغر : إتاتشي لقد جئت أخير ....
فسأله إتاتشي : ما سبب زيارتك هذه ؟
عندما جلسوا في غرفة المعشية ، ثم قال زينغر لليونا ورينا : المعذرة أنه كلام بيني و بين إتاتشي .
وقفتا و رينا تقول : لا بأس .....هيا يا أختي ....
و خرجتا وهما تقفلان الباب ....ثم قال إتاتشي لوالده : حسنا ما سبب زيارتك ....
فأجبه والده : لقد سمعت أن أحد المسئولين عن مركز القتال الكبير قد قدم لك دعوة ...هل هذا صحيح ؟
فرد عليه وهو يقول : نعم .... هل هناك مشكلة ؟
فقال له والده : نعم ..... إياك أن تقبل الدعوة لأن ذلك المكان خطير جدا!
نظر إليه إتاتشي : لا مشكلة ، أنا لا أقبل الدعوات إلى حلبات القاتل الغير شرعية مطلقا ...
فقال زينغر : جيد ..... لكن كن حذرا أنهم لديهم أناس يعملون لصالحهم .... في كل مكان ...
في هذا الوقت في مركز القتال الكبير ....انتهت المباراة بفوز أحدهم ، فخرج الخاسر على متن ناقلة ، ثم في غرفة الملابس كان الفائز يغسل وجه من الجروح التي على وجه ، ثم قال المسئول : أنك فعلا رائع ..سوف يبقى ذلك المقاتل في المستشفى لمدة ثلاث شهور على الأقل ....
فقال له المقاتل الأخر : حسنا أين المال ....
فرمى المال إليه وهو يقول : أسمع يا فريد ....أنك مقاتل رائع ما رأيك أن نطل مدة عقدك ...
خرج فريد من عنده وهو يحمل حقيبة : لكن عليك بدفع أكثر ...أنا أريد قتال أقوى ..... أريد تحدي أكثر قوة من هؤلاء الضعفاء ....
فرد المسئول : لك ذلك .....
و خرج فريد من عنده.... وفي المنزل إتاتشي كان والده قد خرج من المنزل ، ثم قال إتاتشي : فريد أنه غير فعلا كيف قدر أن يهزم فريد نزومي .....لكن لا مشكلة يبدوا أنه مجرد حظ مبتدأ ....
في هذا الوقت في منزل نزومي ، كانت تتدرب وهي غاضبة وهي تقول في نفسها : أنه أفضل مني ..... لقد أستخدم ثلاث أسليب مختلفة ..... الأول كان يستخدم أسلوب الفرسان في القرون الوسطى ....أسلوب السيف العريض .....
و قامت بحركة أخرى ، وهي تتابع كلامها : في الجولة الأخيرة أستخدم أسلوب احدى أساليب السيف التي عندنا ، لكن هناك قلة من يعرفونها ...انه ليس مقاتل عادي....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2012, 11:11 AM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الرابع عشر : مباراة الأخ ضد الأخ
وفي اليوم التالي كان يوم إجازة ....أستيقظ إتاتشي مبكرا ، دخل الحمام و أخذ يمسح وجه ، فجأة سمع صوت أحد التوأمين قادم ، عندما دخلت وهو يمسح وجه بمنشفة ،ثم قال : يبدوا أنكِ استيقظت مبكرا .......
نظر من خلال المرآة شيء لم يعجبه ، خرج من الحمام وأنفه تنزف ، وهو يقول : تبا ! سوف أموت في النهاية ......
وبعد قليل ،إتاتشي يجلس في غرفة المعشية متكأ على كتف وهو يلقب جهاز التلفاز ..... ثم توقف هو يقول : كالعادة لا شيء يعرضونه ...
ثم استلقى ، وهو يقول :ممل ....
ثم فتح عينه وجد أحد التوأمين وهي تقول : إتاتشي ....
جلس وهو يقول : ماذا تريدين ؟
فأجبته : فكرنا أنا و أختي أن نذهب إلى المركز التجاري ...هل سوف تذهب معنا ؟
وقف وهو يقول : حسنا ...لكن لا تفاقان الكثير .....لمدة ساعة واحدة و إلا سوف تركتما مباشرة .
فرحت وهي تقول :حسنا ....يونا أنه موافق .....
وبعد قليل في احدى المحلات ، كان إتاتشي يجلس .... في المحل منتظر متى سوف ينتهيان ، ثم قال في نفسه : لو أني ذهبت إلى التدريب لكان أفضل من أنني أجلس هنا .......
عندما خرجوا كان إتاتشي محملا بأشياء كثيرة ، وهو يقول في نفسه في انزعاج : أكان يجب علي الموافقة ....
وأخذتا تتحدثان ، ثم قالت رينا : إتاتشي ....
نظر إليها هو ويقول : ماذا الآن ؟
فردت يونا وهي تتسم : شكرا لك .
فقال لها : لا مشكلة ....ثم أنكما سوف تحملان هذه الأشياء لوحدكما الآن !
فتغيرت ملامحها وهما تقولان : ماذا ؟
فرد : أمزح !
وعندما وصل إلى المنزل دخل وهو يقول : جيد ....
و ترك الأشياء في غرفة المعشية ...... ثم صعد إلى غرفته وهو يقول : سوف أتمرن لذلك لا أريد أحد الدخول علي .....
ثم قالتا وهما تفتحان الأشياء : نعم ...ِشكرا لك إتاتشي ....
عند صعد غرفته رن هاتف في غرفته ، رفع السماعة وه ويقول : من...حسنا سوف أتي .....
وبعد قليل أمام نادي قتالي كانوا كل من راندو ، روي و فريد ينتظرونه ، ثم أتى إتاتشي ، ثم أشار بيده نحوهم وهم بمثل ، ثم دخلوا إلى النادي ، كان مقتض بأشخاص الذين يمارسون جميع أنواع القتال ! ثم قال فريد : هذا المكان رائع يا راندو كيف أكتشفته ؟
فرد راندو : أنه ملك لأخي الأكبر وهو المدير أيضا !
ثم أتى أخ راندو الأكبر وهو يقول : راندو لقد وصلت أخيرا ....
فرد : راتسوا ، أعرفك بفريد أنه قادم من بلاد بعيدة ، وهو بارع في القتال ....
(راتسوا ، العمر : 26 سنة ، لون بؤبؤ العين: بني ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : متوسط )
فقال راتسوا : حقا ...ما الأسلوب الذي تستخدمه ؟
أجابه فريد : أسلوب ؟ أنا لا أتبع أسلوب محدد .
فقال راتسوا :هكذا إذن ، نحن نسمي الذي لا يتبع أسلوب في القتال بمشاغب ، مثل إتاتشي أنه مشاغب من الدرجة الأولى ....
ثم نظروا إليه لم يجدوه في مكانه ، ثم سمعوا ضربات على كيس ملاكمة كان ملئ بماء ، ثم وقف للحظة ، ثم قام بركل الكيس فتمزق كليا !
فصاح راتسوا : أحضروا كيس آخر .....
كان فريد مستغرب من الركلة التي قام بها إتاتشي ، عندما أصبح قريبا منه سأله : هل أخبرتني عن تلك الركلة ...
فرد إتاتشي : آها نعم ..... أنها أحد الضربات المفضلة لدي .... تركز قدرتك الكاملة في رجلك ، بعدها تدفع بها نحو الأمام بقوة .....
فقال فريد : مدهش ....
أتخذ وضعية ثم لكم كيس ملئ برمال ، ثم أخرج وهو يقول : وهذه اللكمة التي أفضلها أنها مثل الركلة التي لديك ....
ثم قال راتسو : تبا ! أتوا بكيس ملئ برمال !
نظر كل منهما إلى الآخر وثم قال إتاتشي : أنك تملك القبضة ...
و رد عليه فريد : وأنت تملك القدم ....
ثم قال راتسو : كفى .....أنتما الآثنان صحيح أنكما متساوين بقوى .....لذلك لا أريد تمزيق المزيد من الأكياس ....
و ألفت إلى أخيه وهو يقول : حسنا لنقم بنازل بسيط بيننا يا أخي ...
فقال راندو : حسنا .....
ثم صعدا نحو الحلبة و توقف كل شيء ثم قال راندو : حسنا لنبدأ !
ثم قال راتسوا : حسنا سوف الأمر ممتعا ! لنرى إلى المستوى الذي وصل إليه يا اخي ....
ودق الجرس ، و أندفع لك منهما إلى الأخر و بدأ يتعدان الضربات الأخر أو يصدان ، ثم وجه راندو ركلة نحو أخوه ، أمسك برجله ، ثم وجه إليه ركله بقدم الأخرى ، فترك راتسوا قدم أخيه فسقط راندو ثم أعدا نفسه للحالة الوقف ، ثم وجه راتسوا لكمات نحو أخيه ، فصد راندو ،ثم رد عليه راندو بمثل ، ثم أندفع نحو الحبال ، ثم قفز نحو اخوه و يريد ركله ، فتعدها راتسو وهو يقول :رائع لقد استفاد من الحبال !
و أندفع راندو نحو ، وتلقى ضربة مفأجة من راتسوا على بطنه ، فسقط على الأرض ، ثم قال راتسوا :حسنا هذا يكفي !
وقف راندو وهو يقول: جيد .....لازلت متوافقا علي...لن أتمكن من التفوق عليك ....
ساعده راتسو وهو يقول : لا تقل ذلك ....أنك مقاتل جيد ...لقد قمت بحركة لم أقم بها من قبل ....لذلك أنت الفائز
كان الجميع ينظرون وهم ميستغرين ما عدا الثلاثة الذين يعرفون راندو ، ثم نزلا من الحلبة ، فصاح راتسو : حسنا قموا بعض التمرينات !
ثم بدأوا بتدريب بسيط ....ثم خرجوا من النادي عند الأقفال ....وبعد قليل أصبح الوقت منتصف الليل ...ثم في المنزل إتاتشي ، حست يونا بحركة ، فيقظت أختها وهي تقول : رينا ...رينا ....استيقظي ..
فنظهت وهي تقول :ماذا هناك ؟
فأجبتها بصوت منخفض : هناك لص في المنزل !
فقالت بصوت عالي : ماذا ...؟!
فوضعت يديها على فهما وهي تقول : أسكتِ ! سوف تقبض عليه ....
فأمسكتا واحدة بمكنسة و الأخرى بعصا ، ثم عند المطبخ ، هجمتما عليه بضربة مزدوجة ! ثم فسقط إتاتشي على الأرض بقوة ! ثم قال متأملا : آآآآ ...
ثم قالت رينا لأختها : أنه إتاتشي !
وفتحت يونا الأضواء ثم قال إتاتشي وهو يزال تحت تأثير الضربة : من أنا ؟ ما هذا المكان ؟من أنتما؟oro.
فقاتلا في وقت واحد وهما مستغرباتان : oro ؟
فسألت يونا اختها : ما الذي يقصده ؟
فردت عليها : لا أعرف ...هيا لنحمله إلى غرفته ...قبل أن يستعد وعيه و يقوم بطردنا بدون أي تردد .
فحملتها ورينا تقول : انه ثقيل .....
فقالت يونا :بقي القليل ...
ثم وضعتها في الفراش وهو يقول : أمي أريد زجاجة حليب ....oro ....
ثم قالت يونا :حسنا! حسنا ....يا إلهي ماذا فعلنا ؟ أنه مصاب بحالة جنون ...
ثم قال مجددا : oro!
و خرجتا من الغرفة ، ثم في غرفتهما كانتا على وشك النوم ثم قالت يونا : هل سوف يكون بخير ؟
فردت رينا : نعم لا تقلقي .....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2012, 11:21 AM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الخامس عشر : الأخ الكبير
اليوم التالي .....في الصباح أستيقظ إتاتشي وهو يضع يده على رأسه وهو يتألم قائلا :ما الذي حدث ؟
نظر إلى نفسه ثم نهض وهو يقول : حسنا يوم جديد معركة جديدة ....
عندما نزل عن الدرج ، سمع صوت رينا وهي تقول : أسرعي أنه قادم....
ثم قال في نفسه : ما الأمر هذه المرة ؟
عندما دخل غرفة المعيشة وهو يقول : ما الأمر ......
فقطعته يونا وهي تقول : إتاتشي هل طردت المجوعة التي في شقة التي كانت والدتنا تملكها ؟
فرد : نعم ...هل هناك مشكلة ؟
فأجبته رينا : لا ...لكن أكان يجب أن تعرض نفسك للمخاطر ؟
أتسم وهو يقول : إذا كنتما لستما أبنتا خالتي لفعلت الشيء نفسه ، والدي كان يقول لي : أن العائلة فوق كل شيء .......
ثم وقف وهو يتابع كلامه : القتال ثانيا ...لكن العائلة أولا .....
وأنطلق صوت لولد صغير قائلا : إتاتشي ! أين أنت يا اخي الكبير .....
نزلت حالة أحباط عليه وهو يقول وضاعا يده على وجه : ليس هو ...ليس هو .....
ثم دخل الولد هو ويقول : إتاتشي أنت هنا لماذا لم تأتي لتستقبلني....
نظر إليه وهو يقول: ساجي ؟ ما الذي أتى بك الآن ؟
فرد ساجي : جئت لأقضي اليوم عندك !
(ساجي ريكم ، العمر : 9 سنوات ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : اسود ، طول الشعر : قصير، أخ إتاتشي من أبيه )
ثم صرخ إتاتشي عليه : كان يجب أن تتصل لا أن تأتي لوحدك هكذا !
رد عليه ساجي :لقد أوصلني والدي قبل قليل .....
أمسك به إتاتشي و حمله إلى الخارج وهو ساجي يصرخ : أنزلي و إلا سوف أشوك إلى أبي !
ثم قال له إتاتشي : أصمت !
عندما خرج من البيت أصبحت السيارة مبتعدة عن المنزل كثير ، ثم قال إتاتشي :تبا ! هذا هو انتقامه مني لأني حملته الكثير من الديون ....
ثم أدخله إلى المنزل مجدد ثم أجلس وهو يقول : حسنا إليك القواعد ...أولا : لا تقم بمشاغبات ، ثانيا : لا أريدك أن أرى وجهك في غرفتي ...ثالثا ...
صاحت يونا وهي تقول : كفى ......
كان ساجي قام بتصرف غير لائق وهو يضحك بخبث ، ثم تغير ملامح إتاتشي وهو يقول : ساجي !
ثم لكمه على رأسه ، ثم قال القاعدة الثالثة هو وغاضب : القاعدة الثالثة : إليك أن تفعل هذه الأفعال المشينة مجددا و إلى علقتك في السقف !
كان ساجي يضع على رأسه وهو يقول بتألم: حسنا ...حسنا كما تريد ..... تبا !
ثم تلقى ضربة أخرى من إتاتشي ثم قال : القاعدة الرابعة : لا أريد أن أسمع ألفاض غير لائقة أيضا !
وقام ساجي بحركة ممثلة لرينا ، ثم غضب إتاتشي منه جدا ، ثم وضعه في الزاوية الغرفة و وجه نحو الجدار وهو يقول : أبقى هنا لمدة ساعة هل فهمت !؟
ثم جلس وهو يقول : ها تبا ! أنه لم يحسن أخلاقه ....يبدوا أن والدي قد أرسله إلي لكي يعاقبني ......
وفكر قليلا ثم فتح عينه وهي تلمع ، ثم قال لأخيه : حسنا! ساجي سوف نذهب إلى مكان سوف يعجبك جدا.....
وفي هذا الوقت كان زينغر يجلس في مكتبه يراجع بعض الأوراق فجأة دخلت زوجته وهي تقول :زيغر !
كانت غاضبة جدا ، ثم قالت : أين ولدي ؟
نظر إليها بكل برود : أنه مع إتاتشي ليوم كامل ...
ثم صاحت : ماذا مع ذلك النزق ! أسمع أرجعه حالا و إلا سوف لن تنام اليوم في المنزل !
نظر إليها قائلا : لا مشكلة ...لكن لا أريد لأبنك أن يفسده الدلال الذي تحطين به ...أريده أن يتعلم من إتاتشي كيف تعامل مع الناس وليس مثل ما تعلمينه ...... لدى إتاتشي طريقة مميزة لذلك أريده مثله تماما ....يحترم الذي يحترمه ..... وليس يعامل الناس كأنهم دمى في يده ....
ثم جالست وهي تقول : ماذا ؟ أكان يجب أن ترسله إليه ...أرسله إلى مخيم ...لكن عند ابنك الثاني ...
فقطاعها قائلا : المخيم لن يفيده بل سوف يزاد دلالا ! لأنه سوف يسيطر على كل شيء بواسطة المال وليس الأخلاق الحميدة ......
وصل إتاتشي ومعه ساجي ...... والتوأمين إلى مدينة الملاهي....ثم قال ساجي : رائع لنذهب !
فأمسك به إتاتشي وهو يقول : ليس بهذه السرعة ...علينا أولا الدخول .....
ثم عند التذاكر وقف أمام صف طويل .... قال إتاتشي له : حسنا قف هذا الصف ونحن سوف ننتظرك هنا ...
ومرت دقيقة و نفذ صبر ساجي وهو يقول : ما هذا ؟ أن الأمر أصعب مما توقعت ....
ثم نظر إلى إتاتشي وهو ينتظره في خارج الصف وضعا يديه في جيب بنطاله ، و التوأمين وحدة عن اليمن و الأخرى عن الشمال ....فسألته رينا : أكان يجب أن تضعه في الصف أنه ليزال صغير ....
فرد عليها : أنه لا يحتمل كثير ، كل شيء يأته جاهز .....لذلك أريده أن يقف في الصف لكي يتعلم ....
وبعد ربع ساعة خرج ساجي من الصف وهو يقول : إتاتشي !
فألتفت إليه هو يقول : ماذا هناك؟
فأجبه ساجي : لقد أحضرت التذاكر ......
أتسم إتاتشي وهو يقول :جيد ...هيا !
وبعد ثلاث ساعات رجعوا إلى المنزل ، ثم صاح إتاتشي : هيا ! بقوة أكبر !
كان يدربه على القتال في الحديقة الخلفية ! فقام بحركة خطا ثم قال ساجي : لا أريد !
فصاح إتاتشي : ماذا لا تريد ؟ أسمع ليس لدي الوقت .....
فأنطلق صوت نزومي وهي تقول : مرحبا إتاتشي !
نظر إليها إتاتشي وهو يصرخ : كم مرة أقول لكِ : لا تأتي من خلفي كهذا !
ثم نظر إليه ساجي وهو يقول : من هذه القبيحة يا أخي ؟
نظرت إليه نزومي وهي غاضبة وهي تقول : ماذا ؟! أنا قبيحة ! سوف أريك !!
فلكمته على رأسه بقوة ! وهي تقول : المرة القادمة تأدب يا ولد ....
ثم سألت إتاتشي وهي تقول : من هذا المدلل ؟
فأجبه : أنه ولد زوجة والدي ...... ومعكِ حق أنه مدلل !
فجأة أمسك إتاتشي بماسورة معدنية كادت أن تصيب رأس نزومي ! نظرت نزومي إليه ، ثم صرخ إتاتشي على وجه وهو غاضب : أحمق !
سقطت ساجي على الأرض ، ثم تابع إتاتشي : هذا تصرف جبان و أخرق !
ثم رمى بماسورة ، ثم قالت نزومي لإتاتشي : كفى ....أنه كان لا يقصد ...
نظر إليها وهو يقول : كيف؟ أنه يستحق أن يعلق .... كاد أن يقتلك .... بعدها ما الفائدة ! سوف يسجن في سجن الأحداث .....
ثم قال إتاتشي : عقابك هو .....
أوثقه لعمود في وسط الحديقة قائلا : سوف تبقى هنا لكي تفكر في ماذا فعلت !
استغربت نزومي منه ، ثم جلست بجانبه وهي تقول : لماذا فعلت به هذا ؟
فرد : هذا ليس من شأنك ....أنه يعامل الناس كأنهم خدم عنده ، زوجة والدي تريده أن يرث الشركة التي يديرها والدي ، لكن إذا أستمر بدلال سوف يخسر الشركة في وقت قياسي .....
ثم صمت لحظة ثم قال : يبدوا أن والدي أرسله لكي يتعلم شيء مني ...
و أنطلق صوت رينا وهي تقول : نزومي !
ثم قالت لإتاتشي : حسنا سوف أذهب ....
تجمعت الغيوم في الجو ، بدأ المطر بهطول وليزال ساجي في مكانه ، ثم زاد الهطول بقوة ، ثم وقف إتاتشي أمامه وهو يقول : حسنا هذا يكفيك ....أظن أنك تعلمت الدرس ...
ثم فك وثاقه وأجلسه أمامه و بدأ إتاتشي بكلام قائلا : أسمع يا أخي ......أريد أن قول لك شيء ....ربما تستغرب لما أنا أعيش في هذا المنزل حتى لما أمي ماتت ، لأني لا أحب الرفاهية الزائدة .... لأني تعودت أني أفعل كل شيء بنفسي ..... حتى لو بجود الفتاتين في المنزل ...إلا تلاحظ أني لا أتقرب منهما ؟
فرد ساجي : نعم ، أنك تعاملهم معاملة جافة ....
ثم قال إتاتشي : نعم ، أسمع سوف تعرف كم تعب والدي حتى أصبح رئيس الشركة التي يدريها ، أنا لا يمكني أن أكون على رأسها ، يريدك أن تعرف شيء .....
فسأله : ما هو ؟
وضع يده على رأسه وهو يقول : أنك أخي الصغير...مهما فعلت و مهما كانت الظروف سوف تجدني أينما كنت.
أتسم ساجي وهو يقول: شكر لك .....
فدخلوا الفتيات ومعهم العشاء ورينا تقول : حسنا العشاء جاهز ! تفضلا أيها المشاكسان ....
بعد أن وضعوا الصحون قام ساجي بحركة مجرة لإتاتشي ، قام بإزعاج نزومي ، ثم صاح إتاتشي : ساجي ! إلم تتعلم ! لقد أكرفت غلطة كبيرة !
وصل حد الصبر لذا نزومي للحد الأقصى ! ثم صاحت : أيها الجرذ الصغير !
أهتز البيت بكامله ، وبعد قليل وصلت السيارة لكي تقل ساجي ثم خرج هو يقول : أخي ...شكرا على الدروس ....لوقتك معي !
ثم قال للفتيات : المعذرة لأني كنت فظ معكن .
وركب السيارة ، ثم قال إتاتشي : جيد أنه رحل .....
ثم عندما دخلوا وهو يقول : ماذا الآن ؟ نزومي الوقت متأخر يجب أن تذهبي إلى منزلك ...
فردت نزومي :في هذا الجو الممطر ....سوف أبقى هنا ....
نظر إليها وهو يقول : ماذا ؟ ماذا عن والديكِ ألن يقلان ؟!
فأجتبه : لا ...لقد اتصلت بهما بأني سوف أبقى عندكم الليلة .....
ثم نزلت صاعقة ، و انطفأت الأضواء ن فتعلقوا الثلاثة به ، ثم صاح : ابتعدن عني !
و درت يونا :نحن خائفات أرجوك ...دعنا نبقى معك ...
ثم قالت رينا : نعم .....
و وقفتها نزومي وهي تقول : نعم ...أنهما محقتان !
ثم قال إتاتشي في نفسه وهو محمر الوجه : يبدوا أنها سوف تكون ليلة طويلة ...
في هذا الوقت في مركز القتال الكبير ، كان فريد يقاتل ، سقط على الأرض ثم قال خصمه له : انك ضعيف أستلم !
أبتسم فريد وهو يقول : لن ترى شيء من قوتي الحقيقة !
ثم لكمه بلكمة القاضية الخاصة به ، فحس الخصم أن أحشائه تتمزق ، ثم لكمه على دقنه جاعلا إليها يسقط على الأرض بقوة ، ثم رفع فريد قبضته معللنا نصره ، والجماهير تصيح ، ثم قال في نفسه عندما غادر المكان نحو الخارج : يجب أن أحسن مهارتي .....ذلك الوحش سوف أغلبه !
بدأ بركض تحت المطر .......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2012, 09:13 PM  
افتراضي
#16
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل السادس عشر : رحلة إلى الجبال 1
وفي صباح اليوم التالي .....فتح إتاتشي عنيه وهو يقول : ما الذي حدث؟
حاول أن ينهض ثم حس بألم شديد في كتفه ! ثم قال: تبا ! أنه ذلك الخبيث.
دخلت هانيتا الغرفة وهي تقول : إتاتشي ...
نظر إليها ثم اقتربت منه وهي تقول : أشكرك على ما فعلته ليلة البارحة .....
ثم ........... ودخلت يونا مع رينا و نزومي وهن يقلن :إتاتشي صباح....
توقف الوضع قليلا ، ثم شعروا الفتيات بغضب شديد من هانيتا ونار الغضب مشتعلة في أعينهم ، و إتاتشي محبط وهو يقول : لقد بدأنا !
ثم صاحت رينا : آنسة جوسكل ما الذي تفعلينه !؟
و تابعت يونا وهي تقول بغضب : أنه أصغر منكِ سنا .....
و نزومي من الجهة الأخرى : فكيف ذلك !
ثم زادت هانيتا تحضنه وهي تقول : ليس من شأنكن يا صغيرات.....
زاد وجه إتاتشي احمرار ! وعينه تدور ، في مكانها ، ثم خرجت دم من أنفه ، ثم تركته ثم قالت : إتاتشي ...إتاتشي هل أنت بخير ؟!
لم يكن في وعيه حتى ....... ثم تلقى أحدهم ضربة ، ثم قال فريد : هيا ! ارني أفضل ما لديك !
هجم عليه الخصم ثم ركله فريد في وجه ، وهو يصيح : خذ هذه !
فسقط الخصم على الأرض ، وبعد قليل في المنزل نزل إتاتشي من أعلى الدرج ، عندما دخل غرفة الجلوس ، أقفل الباب بسرعة و جرع إلى غرفته وهو يقول : تبا !
أخذ نفس عميق ، ثم صاح : تبا !!
بأعلى صوت له ! وبعد نصف ساعة ، كانت نزومي و هانيتا قد خرجتا من المنزل ، ثم قالت نزومي لهانيتا : آنسة جوسكل ...
فردت :ماذا ؟
أجابتها نزومي وهي تقول :كيف تعرفين أن هناك شاب يهتم بك أو لا ؟
نظرت إليها هانيتا وهي تقول : حتى انا لا أعرف ..... لكن ما سبب السؤال ؟هل هو ....
فردت وجها تحول إلى اللون إلى الأحمر :لا ! لاشيء ...فقط سؤال ...
و بدأت الغيوم تتجمع مجددا ، ثم بدأ المطر بهطول مجددا ، استلقى إتاتشي على سريره و أخذ يفكر في ما قاله والده بخصوص مركز القتال الكبير ...... ثم دقت أحد التوأمين باب غرفته ، ثم قال : من هناك ؟
فردت : أنا رينا ...هل يمكني الدخول ؟
فأجبها :لا ...أتركني لوحدي ....
ثم قالت رينا : هناك مغلف أتى لك من والدك ....
فتح الباب و أخذ المغلف وهو يقول : حسنا ....لنرى ماذا الذي أرسله العجوز هذه المرة ....
ثم أعطها المغلف وهو يقول : جيد .... خذيه ...
وقالت : ماذا هناك ؟
نظرت إلى المغلف وهي تقول : ماذا رحلة مدفوعة التكاليف إلى جبال ؟ رحلة تزلج ...
ثم نظرت إلى أتاتشي وهي تقول: إتاتشي ......
أقفل الباب عليها ، ثم قالت :غريبة كيف أعطاني أيها .....
ثم نزلت وقالت لأختها وهي تشاهد التلفاز : يونا ...يونا أنظري !
فسألتها : ماذا ؟
أرتها التذكرة وهي تقول : أنها أقامة مجانية في فندق كبير في الجبل ....
نظرت إليها وهي تقول : ماذا ؟ هل وافق إتاتشي على أن نذهب معه ؟
فردت : لا أعلم .....
ثم قالت لها يونا : أنها دعوة لستة أشخاص .... لكن منا ثلاثة .....
و ردت رينا : هل سوف نذهب أم ...
دخل إتاتشي وهو يقول :لن تذهبان إلى إي مكان ....و لن يذهب أي منا إلى تلك الرحلة ....
نظرتا إليه وهو يقول : هذه الدعوة لحضور عرس للأحد أقرباء زوجة والدي ....
ثم ردت يونا عليه :لماذا ؟
فأجبها :بكل بساطة لأني لا أطيقها مطلقا ! ولا أحب حضور المناسبات العائلية ....
وجلس ثم قالت رينا : إتاتشي ....سوف نذهب نحن هل توافق ؟
فرد : لا ! ولن أذهب أنا أيضا ......
و توقف هطول المطر ، في صباح يوم التالي سيارة أمام المنزل ، ودق الجرس ، وقف إتاتشي ليرى من على الباب وهو يقول : حسنا ..من يكون هذا ...
فتح الباب وجد أحد الرجل الذين يعملون عند والده ، ثم سأله إتاتشي : ماذا هناك ؟
فرد الرجل : لا شيء ...فقط .
رش عليه ردا منوم ثم قال إتاتشي : أيها .....
نام من فوره ، ثم قال : يا آنسيتي يرم ....
نظرت يونا إليه وهي تقول : من أنت ، ماذا فعلت به ؟
فرد الرجل : آسف ...أدعى كيوساكي ...أعمل لدى سيد ريكم ...لقد أمرني أن أخذ ولده ومعه خمسة أشخاص ......أنتما تخترهم .
(كيوساكي سكادا ، العمر : 35 سنة ، لون بؤبؤ العين : أحمر ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : متوسط )
استغربت رينا وهي تقول : يبدوا أن العم زينغر قد فكر في كل شيء ......
ثم قال كيوساكي : أرجو أن تسرعا من فضل كما .....و أيضا لا تنسيا الدعوة .....
و حمل إتاتشي الذي كان ملقى على الأرض أما بنسبة للسيد إتاتشي سوف أهتم بأمره .....
فرحتا التوأمين كثير .... ثم أتصلاتا بنزومي و هانيتا ، ثم قالت رينا : بقي شخص واحد ....من ندعوا منهم ؟
فردت يونا: ما رأيك أن ندعوا فريد .....
نظرت إليها وهي تقول: أنكِ محقة ، سيكون مرافق ممتاز ......
فرن الهاتف عند فريد وهو يقول :من المتصل !
كان يتمرن بقوة ، ثم رد على الهاتف وهو يقول : نعم ....آها نعم ...عرفتك .....جيد ...هل إتاتشي سوف يأتي معكن ؟ .....جيد سوف أتي حالا .....
في هذا الوقت ليزال إتاتشي تحت تأثير المخدر الذي رش به عليه كيوساكي ، ثم تلقى اتصال من قبل زينغر وهو يقول : نعم سيدي ...نعم لقد قمت بكل شيء كما تريد سوف يأتي أبنك لحضور الحفل ..... شكرا ...
ثم أقفل الخط ، ثم ركبوا جميعا السيارة فخمة و الوحيد الذي كان مستغرب فريد ....ثم قال : انتظروا لحظة لم تخبروني أن والد إتاتشي غني لهذه الدرجة ؟
فردت يونا : ألم تكن تعرف ؟ أن إتاتشي لا يحب أن يتباهى بمال والده لذلك هو يعيش في ذلك المنزل .....
ثم قال كيوساكي : أرجوا منكم ربط الأحزمة الأمان ......
أخذ يقود بطريقة جنونية تقريبا ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2012, 10:38 PM  
افتراضي
#17
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل السابع عشر: رحلة إلى الجبال 2
وبعد ساعة أستيقظ إتاتشي وهو يقول :أين أنا ؟
نظر إلى نفسه ثم صاح : لما أنا مربوط ...
ثم نظر إلى من حوله وجد جميع من كانوا في السيارة يعبون بورق اللعب و فريد يجلس بجانبه ، ثم فتح كيوساكي النافذة وهو يقول : سيد ريكم أخير استيقظت ..
نظر إليه إتاتشي وهو يقول : كيوساكي أيها الوغد! سوف أحطم عظامك إذا وقعت بيدي !
وعندما وصلوا إلى الفندق بعد ساعتين ، خرجوا جميعا من السيارة الفخمة وأستقبلهم زينغر وزوجته وهو يقول: مرحبا بكم .....
و تابعت زوجته وهي تقول : شكرا لكم تلبيكم دعوتنا ...سوف أدلكم على غرفكم ....
ثم قال فريد : شكرا .....
نظر إليه زينغر وهو يقول: من أنت لم أتعرف عليك من قبل ؟
فرد فريد : أدعى فريد ..... و أنا صديق لأبنك ....
ثم حمل كيوساكي إتاتشي الذي كان مربوط كأنه شرنقة على كتفه وهو يقول : سيدي أين أضع سيد إتاتشي ؟
فرد زينغر : أتبع زوجتي وهي تدلك على غرفته ....
ثم صاح إتاتشي : والدي ....تبا ....سوف أنتقم منك و من صاحب الفكرة !
ورد عليه زينغر وهو يقول: أهدا يا إتاتشي أن هذا في مصلحتك ......
وبعدها في رده الفندق ، قالت زوجة زينغر :حسنا يا آنسات هذه غرفتكن ...
و أدخلت فريد غرفة آخرى وهي تقول : أرجو أن تعجبك غرفتك ....
ثم أدخل كيوساكي إتاتشي وهو يقول : المعذرة .....
كان إتاتشي غاضب نظر إلى زوجة والده وهو يقول : أنها أنتِ أيتها الشمطاء ! أنتِ أوحتِ له بهذه الفكرة ! سوف أقطعك أرب أربا عندما أتحرر !
وفريد مستغرب منه ، وبعد قليل كان إتاتشي يجلس على السرير ، وفريد ينظر إلى النافذة وهو يقول : هذه أول مرة أشاهد فيها ثلج ....
نظر إليه إتاتشي وهو يقول : أليس في بلدك ثلج في الجبال ؟
فرد : لا ....طبيعة بلدي الأم ذات مناخ حار في المناخ في المناطق الداخلية و رطب في المناطق الساحلية ، لكن في الجبال الجو معتدل إلى بارد أحيانا ....
ثم قال إتاتشي : ما الذي أتى بك إلى هنا إذا ؟
نظر إليه وهو يقول : أريد أن اجمع المال و أرجع لكي أكون لنفسي قيمة لبلدي و أمام والدي بتحديد .....
ثم جلس وهو يقول : والدي من الأشخاص الذين لا ينقعون بشيء القليل ، عندما أمراس شيء من هواياتي يقول لي : أنها مضيعة للوقت ...ابحث عن عمل .... ، ها أنا كما ترى هنا وأيضا أعمل في مكان يحسن من مهارة الهواية التي سوف تكون عملي في المستقبل ...بكل تأكيد .....
ثم أتسم إتاتشي وهو يقول له : حسنا لنخرج من هنا ......
وخرجا من الغرفة ثم أنطلق صوت أحد الفتيات وهي تصيح ، ثم سال فريد إتاتشي : ما الذي يحدث ؟
فوضع إتاتشي يده على وجه وهو يقول : انه أخي الصغير من والدي ..... يبدوا أنه لم يتأدب ....
ركض هاربا فأصطدم بإتاتشي ثم أمسك به .... من ثيابه و رفعه حتى أصبح رأسهما متقابلان ثم قال إتاتشي : مرحبا ساجي ....
ثم أشار ساجي إليه بيده وهو يقول :مرحبا يا أخي الكبير ....
و أكمل إتاتشي كلامه وهو يقول : يبدوا أنك لم تتعلم من درسك السابق ....فريد ...أعرفك إلى أخي المدلل ساجي ....
ثم قال فريد : مرحبا ساجي ....إتاتشي ماذا سوف تفعل به ؟
لمعت عين إتاتشي بخبث وهو ينظر إلى ساجي .... و ساجي خائف .... وبعد قليل كان مربوط إلى عمود في وسط الثلج وهو يقول في نواح: إتاتشي! فك وثاقي حالا ! أمي !
ثم صاح إتاتشي : كفى نواحنا !
و فريد جانبه وهو يقول : أنك تستحق العقاب لأنك سيء ......
مر زنغير من المكان وهو يقول :ما هذا الذي يحدث ؟
فأجبه إتاتشي : مجرد عاقب لساجي لأنه أساء للأحد عمالات اللاتي في الفندق ....
فقال زينغر وهو يبتعد عن المكان : ها حقا ...جيد .....عليك بجلده إذا أردت ....
أتسم إتاتشي بخبث وهو يقول :كما تريد ....
فجأة زوجة زينغر وهي تصيح : ساجي !
نظر إليها إتاتشي وهو يقول في إحباط : ها هي قادمة ، فريد لنذهب من هنا ....
و غادرا المكان وهما يركضان ، ثم عندما أصبحت قريبة منه لكي تفك واثقة ، سقطت في حفرة قريبة منه ، ثم صاحت : سوف أنال منك يا إتاتشي !
وبعد قليل ، في النادي الراضي الخاص بفندق ، دخلا الاثنان ، ثم قال إتاتشي :لنبدأ ......
فجأة وفي حلبة المركز كان احد النزلاء يخوض نازل ضد أحدهم ، ثم تغلب عليه بضربة واحدة ، ثم قال : هل هناك يريد أن يجرب ؟
كان زينغر في المكان أيضا ، صعد الحلبة وهو يقول : نعم ....أنا ...
نظر إليه الرجل وهو يقول : أنت .... حسنا أستعد .....
دق الجرس ، في لحظة كان ذلك الرجل قد طار خارج الحلبة و وجه محطم ! وهو يسقط بين الحشد ، ثم قال إتاتشي : يبدوا أن والدي....... قد خاض نزال .....
ثم نظر إليه فريد وهو يقول :هل والدك ........يمارس .......القتال ؟
فأجبه : نعم ....في فترة ......من حياته ....لكن هو الآن ...... مدير شركات ......لكنه يحاول أن يحافظ على ....ما أكتسبه ، من تلك المهارات .....
ثم ترك فريد التدريب وهو يقول: حسنا .....
فسأله إتاتشي : إلى أين !؟
أجابه فريد : لأخوض نزال ضد والدك !
توقف إتاتشي عن التدريب فأمسك به وهو يقول :إلى أين ....انك لا تعرف مدى قوة والدي أنه أشبه بآلة قتال!
فأجبه فريد : لا عليك .....سوف أخوض نزلا قصير معه .....
نزلت على فريد حالة من الصدمة عندما رأى الثلاث الأشخاص على الأرض ، ثم قال إتاتشي له : حتى أنا لا اجروا على تحديديه ...لهذا السبب ...
وفي نفس الوقت في المقهى الخاص بفندق ، توجد بقية المجوعة ، فقالت نزومي : إتاتشي .... كان مجرد ولد ضعيف ؟
فردت هانيتا : نعم .... عندما كان في الابتدائية كان يضرب من هم أكبر منه ..... فجأة أصبح الجميع يهابه ، بحركة يسميها ركلة الوجه ، حتى أن البعض يتجنبون مواجه بسبب تلك الضربة .....
ثم قالت يونا : غريبة ...انه مختلف عن كنت أعرف عنه ....
و تابعت رينا : نعم .... حتى أن شخصيته تبدلت عن السابق كان ولد طيب جدا ، والآن هو شخص ذو طبع صعبي ....لكن من الذي حول شخصيته ....
أنطلق صوت أحدهم وهو يقول : بكل بساطة والده دربه على القتال و شراسة .....
نظرت هانيتا وهي تقول : ها سيد كيوساكي .....
ثم تابع كيوساكي قائلا : والده يدربه ليكون شخص يهابه الجميع ..... لكن سيد ساجي لا يملك المهارات التي يملكها سيد إتاتشي ..... سيد زينغر يريد سيد الصغير مثله لكن سيدة لا تريد أن يصبح ساجي مثل إتاتشي ....
ثم نظر إلى ساعته وهو يقول : حسنا حان الوقت ...أستذن يا آنسات ....
و في مكان آخر كانت زوجة زينغر تستقبل العرسيان ، وهي تقول : مرحبا ، لقد وصلتما أخيرا..
فرد العريس : ها نعم ، شكرا لك يا نانانو على أن نقيم عرسنا في هذا الفندق ....
( نانانو ، العمر : 39 سنة ، لون بؤبؤ العين : أزرق ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : طويل )
فردت : لا داعي للشكر ..... حسنا نلقي نظرة على قاعة الاحتفال ....
عندما دخلا الفندق ، كان صوت ضربات يعلوا المكان من خلال النادي الخاص بفندق ، فقالت العروس : من الذي يتدرب بهذه القوة ....
فردت نانانو : انه أبن زوجي النزق .... لا عليكِ منه انه شخص غير مهم ...
ثم قال العريس : هل تسمحين أن تتعرف عليه ؟
فردت : أنصحك إلا تفعل ...سوف تتلقى ضربة منه ....
لم يمسع كلام نانانو ، عندما دخل النادي الرياضي ، كان زينغر و إتاتشي ومعهم فريد يضربون كيس ملاكمة بقوة ، ثم قال العريس : غير معقول ....
ثم حطم إتاتشي الكيس بركلته ، فأندفع الكيس نحو الجدار بقوة ، ثم قال إتاتشي : يبدوا أني بالغت في هذه الضربة .....
توقف والده وهو يقول : حسنا لكن سيطر عليها المرة القادمة ...
ثم أنتبه على العريس وهو يقول : ها لقد وصلت أخير .....
فرد الرجل : نعم ....سيد زينغر أليس ذلك الشخص الذي ركل الكيس الملاكمة ولدك الثاني ....
فأجبه : نعم ....انه إتاتشي ....
ثم نادى عليه وهو يقول :إتاتشي ..... أريد أن أعرفك بشخص ....
عندما أصبح يبقف أمامه ثم قال : من هذا .....
فأجبه والده : هذا أونيزوكا .... العريس وهذه كاورو العورس ...
( أونيزوكا كيل ، العمر : 29 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : بني ، طول الشعر: متوسط )
أنتبه عليها إتاتشي وهو يقول : كاورو ....
( كاورو ريكم .... العمر : 26سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : طويل )
فقالت كاورو : لم أرك منذ وقت طويل إتاتشي لقد تغيرت كثير ....
ثم مد أونيزوكا يده قائلا : أنا أونيزوكا كيف حالك ....
عندما أمسك إتاتشي بيده مصفحا إليه بقوة ، همس له قائلا : إذا حصل لها أي شيء سوف أحطم وجهك كما فعلت للكيس الملاكمة ....هل فهمت !؟
بدأ على أونيزوكا وجه علامات الانزعاج ، وفي المساء جلس الجميع حول طاولة واحدة ، كان ساجي يجلس في الوسط يبن إتاتشي و هانيتا حاول ساجي أن يمد يده أمسكت هانيتا بيده وهي تقول : أحترم نفسك يا ولد .....
بدأت ضغت على يده وهو يقول بصوت منخفض: حسنا ...حسنا أتركي يدي أرجوكِ !
ثم قالت :حسنا إياك أن تفعل ذلك مجددا .....
اليوم التالي الساعة 2:25 مساء ، وفي منتصف الحفل بعد عقد القران ، صاح إتاتشي : ماذا ؟! سوف أحطم وجهك يا هذا !
ثم نزع ربط العنق و فريد بمقابل : حقا ! لنرى !
ثم قلبا الطاولة التي أمامهما ، ثم قال والده في إحباط : ليس الآن إتاتشي !
و بقية ينظرون إليهما في إحباط ! ثم قالت كاورو وفي عينها دمعة : إتاتشي لا !
أما البقية كانوا لديهم إحباط شديد ، ثم صاحت نانانو : لا ...لا أريد أن يفسد ....
بدأ بحيطم كل شيء أمامهما ، ثم عندما وصلا عند أونيزوكا و كاورو توقفا ، ثم قال إتاتشي : هذه هديتي لك ....
ثم قالت في استغراب :أتريد افساد علي فرحتي؟!
ونزلت على الجميع حالة من الإحباط ...ثم قال زينغر : جيد لم يكن الأمر جديا إذن .....
وجلسا في وسط دهشة من الجيمع ، ثم قال أونيزوكا : كاورو ...
فردت : ماذا ؟
فأجبها : أنه ....أنه ....
فقطاعتها : نعم ....انه مشاكس !
و مر الحفل على خير .... وفي تلك الليلة عندما عاد الجميع إلى منزلهم ، قال إتاتشي : جيد ...لقد عدت ..... دخل غرفته وهو يقول : حسنا ، لنرى ماذا أفعل الآن ..... نزع جزء من ملابسه ، دخلت أحد التوأمين وهي تقول : إتاتشي .....
نظر إليها ،ثم صاح : ألم أقل لا تدخلوا غرفتي !
فاقفلت الباب وهي تقول : آسفة ...آسفة ...
كان وجها محمر بشدة ، .....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012, 11:36 PM  
افتراضي
#18
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثامن عشر : الإصابة في اليد
بعد عدة أيام ،وبعد الدوام في المدرسة ، كان إتاتشي متجها نحو خارج المدرسة ، ثم قال له أحد التلاميذ من خارج المدرسة : أأنت إتاتشي ريكم ! ؟
نظر إليه بكل برود وهو يقول :ماذا تريد ؟
ثم قال : أيها الخبيث سوف أنزع منك ....
ركله إتاتشي على وجه وهو غاضب ، ثم سقطت ذلك الشخص على الأرض ، ثم أكمل إتاتشي طريقه وهو يقول :أحمق .....
بعد قليل كانت مجوعة أخرى اعترضت طريقه وتقدم أحدهم وهو يقول: إتاتشي ريكم ...سوف ...
لكمه إتاتشي على وجه بقوة ، ثم هجمت عليه بقية المجوعة ، و دارت المشاجرة ، من ركل و لكم ، هجم عليه أحدهم من الخلف وهو يقول : تبا لك !
كان ممسكا بقضيب معدنيا ، أمسك إتاتشي بقضيب بيد واحدة من الخلف ، ثم ألفت إليه و ركله على وجه مباشرة ، ثم هزمهم جميعها ، ثم قال : تبا لهم !
مسح الدم الذي خرج من فمه ، ثم أمسك بيده التي أمسك بها القضيب المعدني ..... كانت تألمه بشدة ، و تابع طريقة نحو المنزل ، كان شخص ينتظره خلف الجدار ، عندما مر من عنده إتاتشي ، حاول ضربه لكمه إتاتشي على وجه من الخلف ، ثم أمسك رأس الشخص و ضرب برأسه ، فسقط على الأرض مغمي عليه ..... و دخل المنزل كان مضطرا بشدة حتى أن بعض من أجزاء ملابسه ممزقة ، عندما دخل قالت له رينا : إتاتشي!! هل أنت بخير ؟
لم يرد عليها ، ثم مر من عند يونا و رأت حالته : إتاتشي ...لقد عدت أخير ....ما الذي حدث لك ...
صعد إلى غرفته وهو صامت ، وفي المساء كان في العيادة ، يفحص يده ، بعد الأشعة ، قال الطيب : يبدوا أن هناك أنزلاق خفيف في الكف .... ، ستعالج ....
رجع إلى المنزل كان حول كفه ضمادة صلبة ، ثم جلس في غرفة الجلوس ، سألته يونا :إتاتشي ماذا بها يدك ؟
فرد : هذا ليس من شأنكِ ......
عندما دخلت رينا الغرفة كان يجلس يحاول أن يخفي قلقه ، ثم وقف وهو يقول : سوف أذهب للأنام ....
ثم قالت رينا : أن الوقت مبكر ...ليس لدينا مدرسة غدا ، أنها الأجازة غدا ....
نظر إليها ، ثم غادر الغرفة نحو غرفته الخاصة، حاول أن ينام لكنه لم يقدر ، ثم نظر إلى يده وهو يقول: حسنا سوف تتعافى بعد أيام ....
وفي اليوم التالي ، الساعة 12 ظهرا ، لم يغادر إتاتشي غرفته ، فسألت يونا أختها :هل هو بخير ؟ أنه لم يغادر غرفته منذ ليلة البارحة ....
فردت :لا أعرف ....لكن يجب أن نطمأن عليه ....
فحتا الباب ، وجده لا يزال نائم ، اقتربت منه يونا وضعت يدها على رأسه كانت جبته ساخنة جدا ، فصاحت يونا : بسرعة ، حضري ماء بارد أن حرارته مرتفعه ....
وبعد قليل دق جرس الباب ، فتحت رينا الباب ، كان زينغر وهو يقول : هل هو بخير ؟
فردت : نعم ...لكن حرارته مرتفعة !
دخل زينغر غرفة إتاتشي وهو يقول: يبدوا أنه تعب جد في الأيام الأخيرة
ثم جلس على كرسي ، ثم قدمت له رينا كأس عصير فقال لها : شكرا ...
سألته يونا : كيف دربت إتاتشي على القتال ؟
فأجبها زينغر : كان المجرد أنه يصبح مقاتل كانت تستهويه الفكرة ، دربت على كثير من الأساليب ، لكن الركلة الخاصة به هو اختراعها في اليوم الأخير من تدريبه ، كان يريد ضربة خاصة به ، ركل مجوعة من الخيزران بقدمه ، كان يحاول حتى أصبح ما يسميه ركلة الوجه .......
في هذا الوقت في مركز القتال الكبير ، كان فريد يقاتل ، كانت أحد عنينه مصابة ضرر كبير , ثم ركل خصمه بقوة على وجه ، فسقط الخصم على الأرض مكسور الأسنان ، فأشر الحكم بإنهاء المباراة ، وفي غرفة الملابس كان فريد يغير ملابسه ، ثم دخل المسئول قائلا : لقد أثبت جدارتك أيضا هذه المرة ، لقد أصبح الناس يأتون لمشاهدتك فقط ....
فقال فريد : ها حقا ...أعطني مالي لكي أخرج من هنا !
وبعد أن خرج من المركز ، وصل إلى شقته ، وأستلقي على سريره ، و أخذ يفكر وهو يقول : ربما مكاني هنا أفضل .....إتاتشي ....لم أرى شخصا مثلك من قبل ....لكن هل سوف تبقى صدقتنا إلى الأبد ...... لكن أريد أن أحظى بقتال آخر ضدك .....لكي أعرف هل أنا الأقوى أما أنت .....
دق الباب غرفته ، فتح الباب وهو يقول: ماذا هناك ؟
فرد الرجل المسئول :هناك رسالة لك ...يبدوا أنها من بلدك ....
فأخذ الرسالة وهو يقول: شكرا ....
فتح الرسالة وهو يقول :لنرى .....
بدأ على وجه الانزعاج .... ثم رمى بها وهو يقول: لن أعود ....إليهم مطلقا ، فقط أنهم يرسلون بأني أعود إليهم لن أعود ، لقد وجدت راحتي هنا .... عندما أعود ما الذي ألقى منهم ...فقط الاستهزاء و الكلام الذي يحبط ... و الخصام ....
ثم أستلقي مجددا وهو يقول : بقي القليل فقط ، لكي أسس نادي قتال خاص و أيضا أبني بيت خاص بي ....
وفي صباح اليوم التالي .... أستيقظ إتاتشي شعر بشيء مبلل فوق رأسه ، فجأة أنطلق صوت والده وهو يقول : ها لقد أستقطب أخير ....
أبعد المنشفة وهو يقول له : ما الذي تفعله هنا ؟
فرد والده : مجرد لتأكد انك بخير .....
حرك إتاتشي يده المصابة وجد أنها بخير ثم نظر إلى الجناب الآخر وجد التوأمين واحدة نائمة وضعة رأسها على السرير و الأخرى نائمة على الأرض ، ثم وقف زينغر وهو يقول :حسنا ...سوف أتركك الآن .....
و خرج من المنزل متجها نحو عمله ، وبعد قليل كان إتاتشي يريد الخروج دون أن يقض أحدوهما ، نقلهما إلى غرفتهما ، ونزل إلى الدور السفلي ، رن جرس الباب ، فتح الباب فوجد راندو و روي ، ثم قال راندو : إتاتشي هل أنت بخير ؟
فرد إتاتشي : نعم ...ادخلا ....
ثم جلسوا في غرفة الجلوس ثم قال روي : كيف تشعر الآن ؟
فرد : بخير ، مع أن كف يدي مصابة .......أين فريد ؟
أجابه : لا أعلم ...انه لم يغادر شقته على حد علمي منذ يومين ....
وبعد ساعة تقريبا ، خرجا كلا من روي و راندو ، من المنزل ....عندها دخل إتاتشي غرفته بدأ بتمرين ، بعد ساعة تقريبا ، فتح أحدهما باب غرفته ، بدا وجها شاحب جدا ....فسألها إتاتشي : هل أنتِ بخير ؟
فردت : لا أعتقد ذلك ...يبدوا أننا مصابتان ببرد ....
ثم عطست ، نظر إليها إتاتشي وهو يتقدم قائلا : حسنا ....لا تغادران الفرش .... عليكما براحة ....
وبعدها ، كان إتاتشي يحضر حساء وهو يقول :حسنا الخطوة التالية ....
وبعد قليل أصبح جاهز وهو يقول: حسنا جيد لقد أصبح جاهز ....
ثم في غرفة التوأمين ، أعطاهما كل من هما صحن وهو يقول : أرجو أن يعجبكما ....
فسألته رينا : ما هذا ؟
أجابها وهو يغادر الغرفة : أنه حساء دجاج أنه مفيد لحالتكما هذه !
عندما تناولتا في وقت واحد ، استغربتا قالت يونا :انه لذيذ ..كيف يحضره؟
فردت أختها : لا أعلم لم أره يحضر شيء في المطبخ طول مدة تواجدنا هنا .....
وفي المساء ، كان إتاتشي في غرفة الجلوس ، يلعب ببلاي ستشين 3 ، وهو يقول : نعم .... هكذا ....
انا الأقوى ....
هزم رئيس للعبة قتالية .... وأقفله وهو يقول :جيد لقد أنهيت اللعبة تقريبا ...لنرى ماذا يعرض اليوم ....
اخذ يقلب القنوات وهو يقول : لا ....لا ....ممل ....مقرف .... مضجر ..... ها تبا ....
ثم توقف على قناة وهو يقول : جيد لنرى .....
كان برنامج يعرض برنامج نقاش ، كان الضيف يقول بهدوء : كما ترى أن حلبات القتال الغير الشريعة تنتشر بسهولة ,إليكم مثال على أنها تأذي قتل الأشخاص ....
كان الصورة سيئة تعرض قبضة لأحدهم والوجه كان لخصمه ،غير إتاتشي القناة وهو يقول : مغفل الذي جعلك تظهر على التلفاز ....
غاذر غرفة الجلوس متجها نحو غرفة التوأمين وهو يقول : حسنا لنرى حالتهما الآن ....
فتح الباب قليلا ، وجد أنهما نائمتين ، ثم أقفل وهو يقول : حسنا سوف أذهب للنوم أنا أيضا .....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2012, 11:41 PM  
افتراضي
#19
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل التاسع عشر : المخيم
اليوم التالي في المدرسة ، في وسط الحصة ، كان شخير يتصاعد لأحدهم ، نظرت هانيتا وهي غاضبة جدا ، ثم أنكسر قلم السبورة الذي في يديها ، كان صوت الشخير للاثنين من الطلاب ، وبعد قليل كان إتاتشي و فريد خارج الفصل يحملان دلوين من الماء ، نظر كل منهما إلى الآخر ، ثم قال إتاتشي له :أنت أيضا ...أعتقد أني الوحيد الذي يفعلها ....
فرد فريد : حسنا ...ليست المميز بأنك الوحيد الذي ينام في الفصل ....
وصمتا للحظة ، مر ياماتو من عندهم صامتا ، ثم قال فريد : من هذا المتجبح ؟
فأجبه : أنه يدعى ياماتو ، أنه مجرد ولد ذو وجه طفولي .... الفتيات معجبن به ... هذا كل الذي أعرفه عنه ....
و بعد أنتهاء الحصة ، وفي قاعة ، كان إتاتشي يتدرب مع راندو ، ثم قال المدرب : حسنا .... أيها اللاعبين سوف نذهب هذا الأسبوع للمخيم السنوي ......
وفي هذا الوقت في نادي الكندو ، كان فريد يخوض نازل تتدربي ضد أحد المتدربين ، ثم انتهت بحركة مفاجأة وسريعة منه ، ثم نزع خوذته وهو يقول: جيد .... لكن أستمر بتدريب ....
ثم نظر لصورة لأحدهم في مكان جلوس قائد النادي ثم سأل أحدهم : من هذا ؟
فأجبه : انه قائد الفريق السابق ...لقد توفي بسبب سكته قلبية العام الفائت .....
و غادر المكان بعدها ، ثم في طريق العودة التقى ببقية ، ثم قال روي : حسنا كيف سوف مخططكم في المخيم ...
نظر إليه إتاتشي : كالعادة نتدرب وبعدها نعود ......
فسأله راندو : ألن تذهب معنا يا فريد ؟
أجابه : لا ...لدي أعمال أقوم بها ....
أصبحت الآن الساعة 7:15 ، كان إتاتشي يرتب ملابسه وهو يقول :حسنا سوف أرتاح منهما لمدة ثلاث أيام
أنتظر لحظة .... يجب أن أضع قائمة للممنوعات ....
وبعد قليل في غرفة المعيشة ، دخل إتاتشي وهو يقول : أنكما تعرفان أني سوف أذهب لمدة ثلاث أيام في مخيم ! أولا إليكم القوانين ....1- عدم الخروج في وقت متأخر ...2- عدم العودة في الوقت متأخر ....3- عدم أقامة حفلة في المنزل مطلقا ! هل فهمتما !؟
فردت يونا : ها ..نعم ....نعم....كأننا سوف نفعل هذه الأشياء ....
ثم قال :أحذركما إذا حصل لهذا البيت شيء سوف أطردكما دون تردد !
وفي اليوم التالي غادر إتاتشي في الصباح المبكر ، ثم قالت رينا : أخير ...لقد ذهب ....
تابعة يونا : نعم .... سوف نقيم ....
و بعد ثلاث ساعات وصل إتاتشي قد وصل مع البقية إلى المخيم .... وهو يقول :جيد ...سوف نبدأ الآن ....
وفي هذا الوقت وصلت نزومي إلى منزل إتاتشي مع كل من مدوري و يوكي ....و دخلت هانيتا من بعدهم بنصف ساعة وهي تقول :مرحبا ...
فسألت مدروي يونا :من دعاها ؟
فردت : أنا دعوتها هل هناك مشكلة ؟
أجابتها : لا ... لا يوجد مشكلة ....
وبدأ إتاتشي يخوض تدريبات قاسية لتسحين مستواه ، و في الوقت ذاته كان فريد يخوض قاتلا ضد ثلاث أشخاص ، أمسك به أحدهم من الخلف و أخذ الآخران يضربانه بشدة ، ثم ركل أحدهم بين رجليه في المنطقة الحساسة ، و ركل الآخر على وجه ، ثم دفع بذي يمسك به نحو طرف الحلبة الخشبي بقوة ، ثم أصطدم بها و أخذ يسدد على وجه اللكمات متتابعة ، ثم نظر إلى الآخران وهو يقول : حسنا جاء دوركما !
ثم أندفع نحوهما ركل احدهم وعلى وجه و أخذ يسدد على وجه ضربت ثم رمى به بعيدا ، و نظر إلى الثالث الذي كان ير تجف من الخوف ، ثم صاح : أنا أستلم !
نظر إليه فريد وهو غاضب ، ثم لكمه على وجه بقوة ، ثم غادر الحلبة وهو غاضب ، وجد المسئول أمامه وهو يصفق له وهو يقول: جيد ...جيد جدا ...
وبدأ الجمهور يصحون وهم يقولون : بطل .....بطل .... بطل ....
ثم قال المسئول : إلا تسمع الجمهور يلقبونك بالبطل ....
مر من عنده وهو غير مهتم قائلا : ليس مهما .....
ثم قال له المسئول : لديك نازل قوي الليلة ، سوف يكون ضد خصم مميز....
فرد فريد : ها حقا ....جيد .... سوف أرجع الليلة ....
وفي نفس الوقت ، أوثق إتاتشي عينه بضمادة وهو يقول : حسنا ! لنبدأ !
ثم قال راندو : هل أنت متأكد ؟!
فرد إتاتشي : نعم ...هيا !
و أخذ يحاول تجنب الركلات و ضربات المتجهة إليه من قبل راندو و روي ، ثم تلقى ضربة قوية على بطن ، ثم سقط على الأرض متألما ، ثم توفقا فصاح إتاتشي : لماذا توقفتما ؟! هيا ! أكملا !
و استمرا بتوجيه الضربات إليه ، و في منزل إتاتشي الذي أصبح في حالة من الفوضى تقريبا ، سقطت دعوة التي أعطها المسئول لإتاتشي أمام رينا وهي تقول : ما هذا الشيء ؟!
نظرت إليه هانيتا ، ثم فتحتها ونظرت إليها ، ثم قالت : أنها دعوة مفتوحة للحضور مباريات في مركز القتال الكبير ....
ثم سألتها رينا : ماذا تقصدين ؟
فردت : هذه دعوة مفتوحة يمكنا حضور في ذلك المركز في أي وقت نريده ....كيف حصل عليها إتاتشي ؟
فأجبتها : لا أعلم ... لكن هل نذهب ؟
ثم وجه راندو ركلة إلى إتاتشي فأمسك بها ، ثم قال راندو : ماذا ؟
و أبعدها إتاتشي عنه ، ثم قال روي : لقد فعلها !
ثم صاح إتاتشي : استمرا بقوة أكبر !
و في تلك الليلة ، خرجوا الفتيات من المنزل ، و بعد قليل وصلوا إلى مركز القتال الكبير ، جلسوا في مكان خاص ثم قالت مدوري : رائع يمكنا مشاهدة كل شيء من هنا ؟
ثم دخل المسئول عن المكان قائلا : مرحبا بكم في مركز القتال الكبير .....
فرد هانيتا : شكرا لك يا سيد ....
رد الرجل : أدعى ...كوربا ...كوربا نشاتل .....
(كوربا نشاتل ، العمر : 45سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أشقر ، طول الشعر : متوسط )
ثم غادر المنصة وهو يقول : أرجو أن تسمعن بعرض الليلة ...
في نفس الوقت أتصل إتاتشي بيت وهو يقول :لنرى كيف الأمور حتى الآن عندها .
ورن الهاتف ، فلم يرد أحد، ثم أقفل الهاتف وهو يقول: يبدوا أنهم قد ناموا ، ثم القتال إدخال الحلبة ، صاح المذيع في مكبر الصوت ، وهو يقول : مرحبا بكم في مركز القتال الكبير ! ...
و انطلقت صيحات الجمهور ، ثم تابع وهو يقول: عرض الليلة مميز ! ... و إليكم من دون مقدمات البطل ...فريد ...
وقفز فريد من فوق السور الحلبة و رفع قبضته أمام الجمهور محيا أيها ، ثم استغربوا الجميع من يعرفونه ، ثم قالت نزومي : أنه ...أنه هو !
و ردت هانيتا : لا يمكن أن يكون هو أيضا مقاتل !
فردت رينا : نعم ....أنه كذلك !
ثم قالت يونا :لكن ما السبب الذي جاء به إلى هنا ! هل هو بطل الحلبة هذا المركز ؟
و صاح المذيع متابعا كلامه : إليكم المتحدي الغير الطبيعي ...لأول مرة في مركز القتال الكبير .... سوف تقام مباراة من هذا النوع ، إليكم المتحدي أنها في الأول نزال لها في عالم القتال .... الآنسة .... مانا !
فقال فريد في نفسه : ماذا ...ذلك الحقير !
تقدمت الفتاة وكانت ترتدي نظارات ، ونزلت على الحلبة ، و دب الصمت في الجمهور فجأة ، ثم نظرت مانا نحوه وهي تقول : مرحبا ! أدعى مانا ... أرجو أن تكون خصم قوي...
(مانا ، العمر : 16سنة ، لون بؤبؤ العين : بني ، لون الشعر : بني ، طول الشعر : قصير )
نظر فريد بكل إحباط إليها وهو يقول : مرحبا ..... أنا منسحب من هذا القتال !
ثم وجد كوربا أمامه إمامه وهو يقول : ماذا ؟! أيها الأحمق لا نتحسب أني قد جهزت كل شيء للأجل هذا القتال !
وصاح فريد عليه : أن أخلاقياتي لا تسمح لي بقاتل فتاة ، أنا لا أريد مقاتلها بهذه الحالة ...
ثم أره العقد وهو يقول: أسمع .... انظر إلى هذا النبذ .... أنه لا يسمح لك بانسحاب من القتال مهما كان السبب ! لذلك عد إلى الحلبة و إلا سوف لن تقاتل هنا مجددا !
نظر إليه فريد ،ثم قال: حسنا كما تريد ...لكن لن أسمح لك بتكرار هذه الحركة مجددا !
ثم بدا القتال بفعل ، نزعت مانا نظارتها وهي تقول : حسنا لنبدأ ....
و اندفع نحوه بقوة ، وهي تضرب كالأطفال ، و فريد يتلقى الضربات وهو يصدها في مكانه ، ثم بدأ الجمهور يصيح عليه و أحدهم يقول : هيا رد عليها ! هيا !
ثم ترجع إلى الخلف ، و بعدها أندفع إلى الإمام بقضيته و اتجهت الضربة إلى ...منطقة الصدر لمانا ! دب الصمت في المكان ، وتوقف الزمن بكامل ، و ترجع فريد إلى الخلف وهو مصدوم من نفسه ، وبدا الجمهور بضحك ، ثم قالت هانيتا : أنه مسكين ...لم يعرف كيف يسدد ضربته تلك ....
و بدأت مدوري و نزومي بضحك و البقية معه هما .... ثم نظر فريد إلى نفسه وهو يقول في انزعاج: تبا ! أكان يجب أن يحدث هذا ! تبا له !
كانت مانا غاضبة منه ،و ملامحها مظلمة ،ثم سددت ضربة قوية وهي تصرخ : أيها الأحمق !
ثم صدها وهو يقول: آسف ....آسف ...آسف !!
و صاحت مجددا : ألا تعرف أن هذه منطقة لا يجب أن تلمسها ! أيها الأحمق !
ثم قال فريد في نفسه : لا يوجد سوى حل واحد !
أندفع نحوها وأمسك بها بقوة ، ثم رفعها عاليا وهو يقول :أرجو أن تسامحني على ما سوف أفعله الآن !
ثم رمى بها نحو إلى خارج الحلبة ، ثم انتهت المباراة مباشرة ، وخرجوا جميع من المركز وأخذت مدوري و البقية يضحكون من فريد ماعدا هانيتا التي كانت صامتة ، ثم في خلف الكواليس المركز ، أمسك فريد بكوربا وهو يصرخ في وجه:سوف أحطم وجهك هذا أيها المخادع !
و حاول بكوربا ان يهداه قائلا : أنتظر سوف أشرح.....
ثم بدأ بلكمه على وجه ، فجأة امسك به أحد المقاتلين وهو يقول: إهداء ! ...
فضربه فريد بمرفقه وهو يقول :أتركني سأحطم وجه ...لقد أحرجني أمام الناس اليوم !
و ركله فريد على وجه وهو يقول: إياك أن تفعل هذا مرة أخرى .... لي أو للأحد من مقاتلين !
دخل جميع المقاتلين المركز إلى المكان وهم يتكمون ضحكتهم من فريد ، ثم تقدم أحدهم وهو يقول: فريد... لقد كانت مباراة ....
كاد أن يضحك ! ثم صاح فريد : أيها .... الأحمق !
لكمه على وجه بقوة دافعا أيها نحو أخر الممر ! ثم أستغرب الجميع منه ، ثم قال فريد لهم :إياكم أن تذكروا الموضوع مجددا ! وإلا سوف يقلى كل منكم المصير نفسه !
ثم غادر المركز وهو غاضب و يشعر بإحراج شديد ! بعد قليل داخل مركز القتال وفي غرفة المدير ، كان غاضبا من كوربا الذي هو المسئول عن المباريات وهو يصرخ :أكان يجب أن تحرج ذلك الشاب لهذه الدرجة ! لقد جئت به من بلده لكي يقاتل و ينمي مهارته هنا ! وليس لكي يحرج أمام جمهوره !
ثم قال كوربا : آسف يا سيدي ! لن يتكرر هذا !
فرد المدير : حسنا ..... أذهب لقد اكتفيت من حماقاتك اليوم !
و في منزل إتاتشي كان الموضوع الدائر هو مباراة التي رأوها للفريد في مركز القتال ، كانت مدوري تتحدث وهي تقول : ألم تروا كيف أصبح وجه عندما ....
وبدأت بضحك ، وتابعة نزومي وهي تقول : نعم ....لكن كانت أفضل مشهد في مباراته !
ثم قالت هانيتا : حسنا ...حسنا ...لنخلد لنوم الآن .
وقفتها يونا وهي تتثاءب : أنك محقة ....
و أطفوا الأنوار في المنزل ، و دخل فريد شقته التي في المبنى ، وجد رسالة أخرى من بلده ، فتحها وجد فيها كالعادة ....ثم قال : ما الشيء الجديد ....
ثم مزقها وهو يقول : لقد توفي العجوز ......
وصمت للحظة..... ثم خلد للنوم ....
في صباح اليوم التالي ...كان إتاتشي يركض بمجوعة النادي و هو يقول: هيا ! كفى كسلا أيها الحمقى ! تابعوا الركض ....
وتابع الجميع ورائه ، وبعد قليل في المطار كان فريد على وشك مغادرة البلاد لعودة إلى موطنه ،و بعدها في مركز التدريب ، بدوا بتدريب الكل مع شريك، وفي المساء ، قال لهم المدرب : حسنا سوف نذهب اليوم إلى البلدة ، لدينا مباراة مع الفريق المحلي .... استعدوا جيدا !
وبعد نصف ساعة تقريبا ، كانت تلك المباراة على أشدها بين الفريقين ، بقيت الجولة الفاصلة ، صاح المدرب : ريكم دورك !
وقف إتاتشي و نزع سترة وهو يقول : حاضر !
إتاتشي و ضد بطل المنطقة التي هم فيها ، مسابقة ضربة الموت الواحدة ، نقطتين للكل منهما ، بقي نقطة واحدة ، وجه إليه الخصم ركلة تعدها إتاتشي ،وموجه إليه بلكمة ، أصبته فرفع الحكم العلم وهو يقول : انتهت المباراة الفائز .........الفريق الزائر !
ثم رفع إتاتشي قبضته عاليا ،و بعد أن خرجوا من الأستاذ الرياضي الذي كان فيه الحدث ، كانوا في طريق العودة إلى المدينة , كان الحافلة تصاعد منها صوت اللاعبين فرحين بفوزهم ، عندما وصلوا المدينة ، و توقفت الحافلة عند المدرسة و عاد كل إلى منزله ، وصل إتاتشي إلى منزله ، عندما دخل وجد البيت في حالة من الفوضى ، كانت الملابس في كل مكان ، أخذ ينظر إليهم في إحباط ،ثم صاح : يونا ! رينا !
أهتز البيت كله من صياحة ، ثم أتيا بسرعة ، وهما تقولان : إتاتشي ؟!
ثم تابعت يونا : لقد رجعت مبكرا ...لماذا لم تتصل ؟
نظر إليه ، ثم رد وهو غاضب : اتصلت البارحة لكن لم يجبني أحد منكم ......
ثم صمت لحظة ، ثم قال : حسنا الآن لما البيت في هذه الحالة ....
و بدأتا تضحكان في توتر ....ثم أجابته رينا : لأننا لم نرتبه ..... بعد .
و نظر إليهم وهما مرتكبتان ثم صعد إلى غرفته : حسنا ! لن أجادلكما في الموضوع .... سوف نرى غدا ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2012, 12:51 AM  
افتراضي
#20
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل العشرون : العودة إلى النمط العادي
وبعد يومين عاد فريد من بلده وجد إتاتشي في أستقبله في المطار ، أستغرب فريد منه ، عندما أقترب منه سأله فريد : ما الذي جاء بك ؟
فرد إتاتشي : مجرد أني أريد أستقبلك مجددا ، لقد سمعت إنك سوف تعود اليوم ...
و ركبا سيارة الأجرة ، ثم سأله إتاتشي : كيف كانت زيارتك لأهلك ؟
نظر إليه فريد وهو يقول له :جيدة ...
ثم صمت لحظة وملامح وجه مظلمة ، ثم أخذت أصواتهم تعلوا في رأسه وأحد أخوانة يقول له : أرجع إلى المكان الذي كنت فيه ، نحن لا نريدك بعد الآن !
و تابعة أخته : نعم ...أنك ليست منا بعد الآن ... أخرج !
ونظر فريد إلى أمه ثم قالت له : أهدا أنتما الاثنان ، فريد اسمع ... ارجع إلى البلد الذي وجدت فيه مستقبلك ...
بعدها ،في حديقة الحي أردى إتاتشي أحدهم على الأرض بقوة ، ثم قال للفريد :حسنا هذه هدية لعودتك !
لكم فريد أحدهم وهو يقول : بفعل !
و ركل آخر وهو يقول في نفسه : أنه فعلا يعرف كيف أن يجد شخص يتحده !
و استمرا بضرب المجوعة بقوة ، حتى انتهت على أخرها ! ثم غادرا المكان ، و إتاتشي يقول له : هذه كانت مجوعة القرش ! بقية مجوعتين ..هما سوف تكونان الأخيرتين .... و تنهي دورة المشاكس الكبير ...
فسأله فريد :ماذا تقصد ؟
أجابه وهو يشتري ماء: أنها دورة تجعل الفائز بها يتحكم في المنطقة هذا الحي .... هناك مشاكس كبير في كل جزء من هذه المدينة ، لكنهم انهزموا تحت يدي ، لذلك كونوا مجوعات لكي يأخذون مني اللقب ...
أستغرب فريد : غريب ... لكن من سوف يحمل اللقب السنة القادمة ؟
نظر إليه إتاتشي : حتى الآن لا أعلم ...ربما هذا ...
لكم أحدهم كان يريد ضربه من الخلف ، نظر فريد وهو مستغرب ، ثم قال : فعلا أنهم يريدون هزمك بأي طريقة مهما كانت .....
ضرب شخص آخر وهو يكمل كلامه : الطريقة ...
وفي المساء في مركز القتال الكبير ، أنطلق صوت المذيع :مرحبا بكم الليلة ! اليوم سوف نشهد عودة البطل فريد !
فصاح الجمهور ، ثم تابع المذيع قائلا :اليوم سوف نشهد قتال قوي جدا ! المتحدي اليوم قادم من روسيا ، يقلب النمر الأبيض ... انه بورس ياكش ...
تقدم بورس وهو يطلق صوت غاضب ، و صعد إلى ميدان الحلبة ، ثم دخل فريد بعد قليل و الجمهور يصيح : البطل ... البطل ....البطل ...
وبدأت المباراة ، وفي هذا الوقت في منزل إتاتشي كان جالسا في غرفة الجلوس وهو يتناول عشائه في هدوء كامل ، ثم فتحت يونا التلفاز وهي تقول : لنرى ماذا يعرضون على التلفاز ...
فجأة تلقى فريد لكمة قوية على وجه ، أندفع إلى طرف الحلبة وهو يقول : تبا !
ثم وقف وهو يقول : جيد أنه قوي جدا !
أندفع بورس نحوه كالدب الهائج أتسم فريد ، ثم أنسحب من أمامه جاعلا أيها يصطدم على سور الحلبة ، ونظر بورس إليه وهو يقول : أين أنت أيها الكريه !
وجد ركله موجة نحو وجه مباشرة ، ثم قال له فريد : هنا !
ثم تتابعت الضربات على رأس بورس ثم ركله ركلة قوية جعلته يسقط أرضا ، ثم بدأ فريد بلكمه وهو يقول :من الكريه هنا أيها السمين ! ها !
أستمر بلكمه حول عشر ثواني ثم تركه وهو مهشم الوجه ، انتهت المباراة في وسط هدوء تام من الجمهور ...
ثم خرج من الحلبة دون أن ينطق بكلمة ، ثم أتى كوربا إليه وهو يقول : عودتك كانت رائعة .... أين كنت كل هذه المدة ؟
فرد فريد وهو غاضب : هذا ليس من شأنك ...
فقال له كوربا: أسمع ينص عقدك أنك ...
دخل المدير وهو يقطعه : كفى ...
نظر إليه كوربا وهو يقول : من سيدي المدير ؟!
و فريد مثل هو يقول : سيدي .... ما الذي أتى بك ؟
فأجبه المدير : جئت لكي أقدم تعازي لك ...لموت والدك .
رد فريد وهو يقفل خزانته : شكر لك ... هل يمكني الانصراف ؟
فرد المدير : نعم ... تفضل يا فريد ...
عندما خرج سأله كوربا : ما سر اهتمامك بهذا الولد ؟
فأجبه : هذا الولد سوف يكون له مستقبل باهر ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:32 AM.