الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مواهب Dark Wingz > الركن الأدبي > المشاكس الكبير


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-23-2012, 11:17 AM  
افتراضي
#21
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الحادي و العشرين : يوم عمل
بعد عدة أيام ، جلس إتاتشي في الحديقة العامة في المساء ، ثم وقف وهو يقول : لنبدأ هذا آخر قتال في هذه الدورة !
وقف الخصم أمامه وهو يقول: إتاتشي ريكم ... لن أكرر هذا الكلام الممل الذي تعرفه ..
فرد إتاتشي : جيد ...لنبدأ في القتال إذا !
وضع قفازيه وهو يقول : سوف أرسلك الجانب ....
ركله إتاتشي على وجه وه ويقول : أنك ثرثار ....
سقط ذلك الشخص على الأرض مغمي عليه .... وضع إتاتشي يديه في جيبه وهو يقول منزعجا: تبا ...أليس هناك خصم قوي من دون أن يتكلم كثيرا!
ثم جلس في مكانه ، وبعد قليلا دخل منزله هو محبط ، دق جرس الباب فقالت يونا : أنا سوف أفتح !
وجدت كيوساكي أمامها وهي تقول : كيوساكي ما الذي جرى ؟
فسألها : أين السيد إتاتشي ؟
أجابته: أنه في غرفته هل هناك شيء ؟
وبعد قليل غادر إتاتشي المنزل ، ثم قال لكيوساكي : هل والدي بخير ؟
فأجبنه : نعم ...أنه فقط يعاني من إطراب في المعدة ، لكن لديه صفقة مهمة اليوم ...يجب أن نحضرها ...
ضغطت على زر وظهرت بذلة رسمية وهو يقول : أرتدي هذه سوف تدخل الشركة بها ...لأنهم لن يسمحوا لك بدخول هكذا . ..
فرد إتاتشي : أنا لا أحب هذه الملابس ..لكن لا بأس .
وعندما وصلوا إلى الشركة ، دخل إتاتشي مكتب وهو يقول: حسنا .... أشرح لي ما هي الصفقة ؟
فأجبه : انها للأسهم لشركة أخرى ، أنها تهتم بمعدات الرياضية و الكتب و أشياء أخرى ...
كان أحد الموظفين يتجسس على المكتب ، ويسمع الحديث قائلا : إذا الأمير الصغير يريد حل مكان الملك ... لن يمنع هذا ...
ثم قال إتاتشي : جيد ...هل تعلم شيء من سياسيات والدي في الشركة ....
فرد : لا ..أخبرني بها ...
فأجبه : أنه لا يطرد الموظفين و أيضا .....
أكمل كلامه وهو ينزع جهاز التجسس :أنه لا يحب الجواسيس !
ثم كسره في يده ، انطلقت صوت قوي في جهاز لتنصت فنزعه الموظف وهو متألم و منزعج ...
أراء إتاتشي الجهاز إلى كيوساكي وهو يقول: حسنا أريد معلومات كاملة عن الموظفين و الشركاء و الشركات المشاركة في الصفقة ...
نظر إليه كيوساكي وهو مستغرب : حسنا كما تريد يا سيدي ...
عندما كان يغادر المكان أنطلق صوته وهو يقول : ها نسيت شيء .... أخبر يونا ورينا أني سوف أتأخر لن أتي للعشاء الليلة ...
فرد كيوساكي : حسنا ...سوف أخبر سكرتيرة بذلك ....
عندما أفقل الباب وهو يقول في نفسه : أنه يتصرف مثل رجل أعمال محترف ....
وبعد قليل عندما كان إتاتشي يراجع الملفات المتعلقة بصفقة ، دخل أحد الموظفين وهو يقول : سيد ريكم....
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: ماذا تريد ؟
فاجبه : أريد منك أن تدرس هذا الطلب ...
نظر إتاتشي إلى الملف، ثم نظر إليه وهو غاضب ، فجأة أخذ صوت للضربات ينطلق ! ثم فتح الباب و رمى به خارج وهو غاضب صارخا : إياك أن تقترح هذه الأشياء السخيفة !
ثم أقفل الباب وهو يقول : يقترح أن يهدم معلم أثري للكي يبني مركز تجاري .... يا له من أحمق ...
و نظر إلى جهة من المكتب وجد جهاز تجسس آخر ! حطمه وهو يقول :تبا ....
وضغطت على جهاز المتصل إلى مكتب السكرتارية قائلا : يا آنسة ...
فردت : نعم سيدي....
قال لها : أطلبِ من كيوساكي أن يأتي ....
فردت وهي تقول : حسنا ... أي شيء آخر ؟
فأجبها : نعم ...أتركي هاتف الشركة و استعملي هاتفك الشخصي ...
استغربت ثم أقفل الخط ، وبعد قليل دخل كيوساكي المكتب وهو يقول: ماذا هناك يا سيدي ؟
فأجبه : أريد منك أن تتطهر المكتب من أجهزة التجسس !
فرد كيوساكي : حسنا لك ذلك !
نظر إليه وهو يخرج فسأله : إلى أين أنت ذاهب ؟
لم يرد عليه ... وبعد قليل في كافتريا الشركة ، كان إتاتشي يتناول غدائه ، أتى بعض الموظفين وجلسوا أمامه ثم قال أحدهم : إذا أنت ساجي ؟
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: نعم أنا هو هل تريد شيء مني ؟
فرد : نعم ...نريد منك أن تغادر هذا المكان حالا !
نظر إليه وهو يقول : حقا ...من تكون حضرتك ؟
فرد الرجل : أنا جوبايا .... سيد جوبايا بنسبة لك ...
(جوبايا ، العمر : 29 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر: قصير )
نظر إليه أتاتشي وهو يقول :حسنا أنا أتاتشي ريكم وليست ساجي الفتى المدلل .... لذلك ......
تتطايروا إلى الباب كافتريا وهو يقول : لا يهددني أحد و ينجوا !
ثم لكمه إتاتشي على وجه وهو يقول :أنت ..... لا لن أفصلك من العمل بل ...
جعله يمسح الفوضى التي سببها ، ثم رجع إلى المكتب ، و قد أخرج كيوساكي كل أجهزة التجسس ، و قال له إتاتشي : شكرا لجهودك ...
و في وقت الاجتماع ، كان أحد الموظفين يجلس بجانبه وهو يقول في نفسه : سوف ينتهي أمرك أيها ريكم الصغير سوف أنهي شركة والدك إلى الأبد ....
في هذا الوقت في المنزل كان زينغر في السرير وهو على اتصال بكيوساكي وهو يقول :حسنا كيوساكي ما تقريرك حتى الآن ؟
فأجبه : ان سيد إتاتشي يقوم بعمل جيد ...لكنه يجئ إلى القوة إذا لم يعجبه شيء من الموظفين حتى أنه منع السكرتيرة من التكلم بهاتف الشركة حاجتها الشخصية ....
أتسم زينغر وهو يقول: جيد ...انه يقوم بعمل جيد فعلا أرجو أن ينجح في الصفقة ....
وفق هذا الوقت كان كل من راندو ، روي و فريد يجلسون في الحديقة العامة ، وهم تحدثون ، ثم قال راندو : جيد ...لكن إلا تلاحظون أنا هناك شخص ناقص ...
فأجبه فريد : نعم ...أنه إتاتشي أين هو ؟
رد روي : لقد سمعت أنه يدير شركة والده ...
نظر إليه راندو و فريد ، ثم بدوا بضحك ، ثم قال فريد ضاحكا : نعم سوف يقلب الشركة إلى حلبة قتال !
و تابع راندو : انك محق ...
ثم قال روي وهو يضحك : نعم ... سوف يقلب الموظفين إلى مقاتلين ...
و عطس إتاتشي وهو يقول: من الذي يتكلم عني ....
عندما كانوا في وسط الاجتماع أقترح ذلك الموظف وهو يقول :حسنا سوف نشتري حصتكم بواحد دولار للعشرة أسهم منكم ....
نظر إليه إتاتشي وهو مستغرب قائلا في نفسه : سيفشل هذه الصفقة لن أسمح لك !
ثم قال إتاتشي : أصمت .... أسمعوا يا سادة ... أنسوا اقتراح هذا المغفل ....
وهو يشير إليه ... ثم سأله رئيس الشركة الأخرى : حسنا ما الذي تريده؟
فرد إتاتشي : سوف أقترح لكم أن تكونوا جزء من شركتنا الكبيرة لكي نحافظ على نسبة أرابحكم و أرباحنا في السوق .... ما رأيكم ؟
نظروا إليه ... بدوا بتشاور ..... ثم قال رئيس الشركة : حسنا كما تريد يا سيد ريكم ... نحن موافقين .
ثم وقف وهو يمد يده مصافحا ، وقف إتاتشي وهو يقول : مرحبا بكم في إمبراطورية شركات ريكم ...
وتصفحا وعندما غادروا المكان ، ثم جلس إتاتشي وهو يقول :حسنا لنرى ...
نظر إلى الموظف الآخر متسلسلا إلى الخارج وهو يقول : أنت توقف !
ثم بدأ بركض ، فأمسك به إتاتشي وهو يقول غاضبا : إلى أين أنت ذاهب يا هذا !؟
و رمى به وهو يقول: هل تريد أن نخسر الصفقة !؟
أرتجف الرجل وهو يقول: لا ... لا دعني ....
تلقى لكمة على وجه و إتاتشي قائلا : لا أريد أعذار !
و بدا بضربه بقوة ، و ظهر زينغر على شاشة وهو يقول : إتاتشي توقف !
توقف إتاتشي وهو يرجع ربطة عنقه إلى مكانه وهو يقول : حاضر ...
ثم قال زينغر : أنا مستاء منك يا ولدي ...لكن ....لقد أحسنت الإدارة !
وهو يشير على بإبهامه ،ثم نظر إلى الموظف وهو يقول :سوف تكون هذه المرة الأولى لكن ......
قالا في وقت واحد وهما غاضبين يشيران إليه : أنت مطرود !
و دخل كيوساكي ، ثم فأمره زينغر وهو يقول : أرسل هذا الموظف إلى مناجم الفحم في جنوب إفريقيا ...
فسأله كيوساكي : ماذا عن أقاربه ؟
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: ليس لديه أقارب يعتمدون عليه ....
وبعد قليل كان إتاتشي يستعد للخروج من المكتب الشركة ، عندما أصبح في الممر المؤدي إلى الباب الشركة اصطف جميع الموظفين ، ثم قال له أحدهم : سيد ريكم ...
نظر إليه وهو يقول :ماذا هناك ؟
فاره أحدهم دراسة سريعة لعمل الشركة خلال هذا اليوم قائلا : لقد ارتفعت أرباحنا .... ولقد قللت من الخسائر الشركة ...
ثم بدأ الجميع بتصفيق له .... عندما وصل إلى المنزل بدأ الإنهاك على وجه وهو يقول: الحمد لله أني أنهيت المهمة على أتم وجه .....
و جد أحد التوأمين أمامه ، ثم قالت :أتسم !
ألقت له صورة وهو يدخل وهما تقولان : تبدوا وسيما بهذه الملابس ....
نظر إليها غاضبا ثم صاح : أعدي الكاميرا حالا !
ثم خرجت الصورة وهي تقول : سوف أحتفظ بها
نظر إليه وهو ينزعها قائلا : أعطني تلك الصورة !
فرت : لا !
و بدأت بركض ، في أنحاء المنزل و هو يحلق بها وهو يصرخ : أعطتني تلك الصورة حالا !
.....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2012, 11:40 PM  
افتراضي
#22
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثاني و العشرين : الخصم قوي
بعد الدوام المدرسي خرج إتاتشي وهو منزعج وهو يقول : تبا .... لم أجد المتعة في القتال ....
كان مجوعة من الطلاب من خلفه كانوا مطروحين على الأرض ، وآصال مشيه حتى وقف أحدهم أمامه وهو يقول :إتاتشي ريكم ...
نظر إليه إتاتشي قائلا : ماذا تريد ؟
أجابه : القتال !
أنقض عليه مباشرة وتلقى لكمة على وجه مباشرة ، فطرح إتاتشي أرضا ثم قال المتحدي : هيا قم ذعنا نكمل هذا !
قالها وهو يفرقع أصابعه ! وقف إتاتشي وهو يسدد ركلة نحو وجه ، فأمسك بها وهو يقول : هذا الذي لديك !
فركله على وجه وهو يقول : خذ هذه !
تجرع إتاتشي إلى الخلف وهو يقول مبتسما : جيد أنه قوي جدا هذا ما أريده تماما!
ثم نظر إليه المتحدي وهو يشير بيده قائلا :سوف أهزمك .... أنا هنا لهزيمتك ولا أريد اللقب !
سدد عليه لكمات متتابعة ، تعدها إتاتشي ما عدا الأخيرة أصيب بها بطنه ، و هو لكمه على وجه ! ثم ركله على بطنه ، ثم أنقض المتحدي عليه بلكمة مرتفعة ! جعلت إتاتشي يطير في الهواء وهو يقول في نفسه : تبا !
ثم سقط على الأرض و دم ينزف ، لم يسطع الوقوف بعدها ثم قال له المتحدي : خذ هذا المنديل ، أنك تزف ....
و غادر المكان وهو يسخر منه قائلا : أنك أضعف شخص قالبته ....
أصبحت تلك الكلمات تردد في رأسه ، وبعد ربع ساعة لم يكممنه التحرك.... بعدها ، كان راندو و روي يحملان إتاتشي ، ثم وصلا إلى منزله ، دق راندو الجرس فتحت يونا الباب فأذهلت وهي تقول : ما الذي حدث له ؟
ثم وضع إتاتشي على سريره بعد أن دوي من بعض الكدمات ، وفي صباح اليوم التالي .... فتحت رينا الباب غرفته لم تجده فيها ، وجدت رسالة قرأتها وهي تقول : سوف أغيب لمدة عن المنزل .... لا تبحثان عني أو تخبران والدي .... آو أي أحد ....
وصاحت وهي تقول : أختي !
ثم أتت يونا وهي تقول: ماذا هناك ؟
فأرتها الرسالة ، ثم قالت : ماذا لقد خرج دون أن يقول شيء .....
وسألتها : ما الذي نفعله الآن ؟
في هذا الوقت كان إتاتشي يحمل حقيبة كبيرة وهو يركض قائلا :يجب أن أصبح أقوى ... بمراحل من ذلك الشخص ....
وبعد ثلاث ساعات من الركض المتواصل ، وصل إلى المكان الذي كان يتدرب فيه وهو صغير ... ثم دخل الكوخ وهو يقول في تعب :جيد لقد .... وصلت أخير!
ثم أخذ نفس عميق وهو يقول : لنبدأ ....
وفي هذا الوقت في منزل إتاتشي .... كان فريد لقد وصل ثم قال : حسنا ...يبدوا أنه يريد أن يعزل نفسه عن العالم .... لأنه هزم ...
فسألته رينا : ماذا تقصد ؟
أجابها : لقد سمعت عن شخص جديد في المنطقة ، يمتاز بقوة و ضخامة الجسد و العضلات ، و أيضا المهارة القتالية العالية ... لذلك يبدوا ...
فقاطعته يونا : لقد هزم وهو يحاول رد اعتباره عندما يعود ....
ثم كان إتاتشي يضع أثقال على قدميه و أيديه وبدأ بركض بين الأشجار ، ثم بدأ بلكم شجرة و ركلها ، ثم شاهد صورة ذلك الشخص أمامه ثم لكم بكل ما يستطيع على تلك الشجرة .... وفي المدينة كان ذلك الشخص لقد أجهز على مجوعة من الأشخاص ، كانوا كلهم في حالة مزية ، ثم نظر إلى الجناب الأخر وجد فريد أمامه ، ثم قال له الشخص : إذا أنت الفتى الأجنبي .....
نظر إليه فريد وهو يقول : نعم أنا هو هل لديك مشكلة ؟
فسدد قبضته عليه ، صدها فريد بكف يده وهو يقول : أنك بارع ...لكني لست هنا للقتال يا هذا ...
نظر إليه الشخص وهو يقول: حسنا ماذا تريد ؟
فرد فريد : فقط أريد المرور من هنا ...
نظر إليه ذلك الشخص مصدوما ثم صاح : تبا لك !
فسدد ركلة أندفع فريد إلى الخلف ، ثم قال له :لقد قلت لك أنا لا أريد القتال !
و أندفع الشخص وهو يصرخ : مت !
فقز فريد وهو يركله على وجه ، فسقط ذلك الشخص على الأرض و وجه مهشم من الركلة ، ثم غادر فريد وهو يقول : يجب ان تعرف كيف تحترم الآخرين ...
فجأة وقف ذلك الشخص وهو غاضب ، ولكم فريد على وجه بقوة ، أندفع فريد مصطدم بسور الحديقة الحديدي ثم قال له : لا أحد يركلني و لا يلقى العقاب !
و غادر المكان غاضبا ، حاول فريد الوقوف وهو يقول : تبا له ...... أنه قوي جدا .... يجب أن أغلبه لأكون أقوى ....
و غادر المكان أيضا ، وبعد عدة أيام وفي منتصف الليل بدأت الغيوم تتجمع ، بدأ المطر بتسقط ، كان إتاتشي مستلقي على الأرض ، عندما نزلت عليه قطرة ماء ،أستيقظ وهو يقول : يبدو أني قد غفوت ....
كان حول قبضته الكثير من الكدمات ، ثم شدها وهو يقول : جيد لقد وصلت إلى ما أريده !
وقف أمام جذع شجرة وهو يجمع قوته بكامل ، ثم لكم الجذع فتكسر تماما ، ثم قال مبتسما : جيد ....
وفي اليوم التالي في المدينة ، عندما دخل إتاتشي منزله ، وجد يونا أمامه وهي تقول : أخير عدت ..
نظر إليه وهو غير مهتم ، صعد إلى غرفته وهو يقول : أين أختك ؟
بدأت بكاء وهي تقول : أنها ...
نظر إليه وهو يقول : ماذا ...
ثم خرج من المنزل ركضا وهو يقول : عليه اللعنة ! سوف أحطم وجه اللعين !
بعدها وصل إلى مخزن مهجور ركل الباب وهو غاضب ، نظر إليه ذلك الشخص الضخم وهو يقول : إذا لقد حضرت أخير ! لقد بدأت أمل لأنتظر ....
فرقع إتاتشي أصابعه وهو يقول : سوف ينتهي أمرك الآن !
أندفع نحو بقوة ، فلكمه على وجه بقوة ،جعلا إليها يرتجع نحو الخلف ، ثم ركله على وجه على وجه بقوة جعلا إليها يسقط على الأرض ، ثم فك إتاتشي وثق رينا وهو يقول: اتجهي نحو المنزل مباشرة ..
أردت حضنه من الفرح وهي تقول : شكر......
لكنه تجنبها وهو يقول : إذا تريد المزيد ...
فرد المتحدي : نعم ... لقد وصلت إلى المستوى الذي كنت أريدك الوصل إليه ! دعني أعرفك بنفسي ... أدعى ناماكا .....
(ناماكا ، العمر :24 سنة ، لون بؤبؤ العين : فضي ، لون الشعر : فضي ، طول الشعر : متوسط)
و أندفع كل من هما إلى الأخر ، أرد ناماكا لكمه تجاوز إتاتشي تلك اللكمة ، وهو يقول : أنك بطيء ....
و تجاوز الأخرى وهو يقول : هل لديك أفضل من هذه !
ثم أرد ركله ، تعدها إتاتشي أيضا قائلا : هل تعلم شيء ..... أنك أبطئ شخص عرفته ...
زاد غضب ناماكا وهو يصرخ بقوة : أيها الجرد !
أخذ إتاتشي يتعدى ضرباته ، وهو يضحك ساخرا و ناماكا يزاد غضبا منه ، ثم قال إتاتشي في نفسه : هذه هي المتعة !
ثم ترجع إلى الخلف وهو يقول عندما رأى ناماكا يلهث من التعب : هل تعبت أيها السمين !
نظر إليه ناماكا وهو يصرخ غضبا : تبا لك ! خذ هذه !
تعدى إتاتشي قبضة ناماكا ، ثم ركله إتاتشي على وجه بركلته الخاصة ، بقوة و سرعة مضاعفة عن السابق ، وسقط ناماكا على الأرض مهشم الوجه تماما ،ثم رمى إتاتشي إليه بمنديل وهو يقول بسخرية : أمسح دمائك ...لأنك خاسر أيها المغفل السمين !
و أخذ يضحك ساخر وهو يغادر المكان ، عندما وصل إلى المنزل مع رينا ، وجد سيارة والده متوقفة أمامه دخل وجد ساجي أمامه وهو يقول : إتاتشي !
نظر إتاتشي في انزعاج وهو يسأله : ما الذي جاء بك ....
أجابه والده وهو يقول : سوف نبقى عندك لبعض أيام ....
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: ما السبب إذا سمحت ؟
أجابه بكل بساطة : لدينا صيانة دورية في البيت لذلك أريد أن بقى هنا بعض الوقت ... نانانو ...
فخرجت زوجته من المطبخ وهي تقول : ماذا هناك يا عزيزي ...
نظر إتاتشي إليها وهو يقول في نفسه : ها تبا أكان يجب أن يحدث هذا .... ...
ثم صعد على الدرج وهو يقول : سوف أخلد إلى النوم...
سأله والده : إلا تريد أن تتعشى ...
فرد : لا ليس لدي الرغبة ...
عند دخل غرفته وأغلق الباب غاضبا بقوة ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2012, 12:00 AM  
افتراضي
#23
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الثالث و العشرين : خطر مقاتل المنشطات
في هذا الوقت في مركز القتال الكبير ، كان فريد يستعد للقتال وهو يقول: القوة ... التركيز .... الذكاء .... السرعة .... هذا ما يجب على كل مقاتل أن يضعه في اعتباره ...
كان يقولها وهو يتدرب ، وفي غرفة مظلمة كان أحدهم يتناول شيء ، دخل عليه أحد المنظمين وهو يقول: سيد هامر ، انه دورك ...
نظر إليه بعين حمراء ، فخاف المنظم وهو يقف الباب ، كان المدعو هامر يتناول مجوعة من المنشطات ، ثم خرج وهو يقول يكلم جدار قائلا : سوف نتخلص من ذلك العربي إلى الأبد ...
كان الجدار الذي لكمه قد أحدث ثغرة فيه ، و في الحلبة القتال كان هامر يقف و فوق رأسه منشفة ، و صح المذيع وهو يقول: إليكم المتحدي الجديد وهو سيد مورس هامر من الولايات المحتدة الأمريكية المعروف بالدب الأمريكي .....
و أرتفع صوت صياح الجمهور بقوة ..... و تابع المذيع كلامه وهو يقول : إليكم الآن البطل مركز القتال الكبير دون منازع له 50 انتصارا حتى الآن و لا أي خاسرة ...... أنه البطل فريد سيف !
أخذت صيحات الجمهور حتى أنها كانت تسمع من خارج المركز ! أخذ فريد يتقدم وهو يقول : جيد ....
عندما صعد إلى الحلبة كان يرفع قبضته محيا الجمهور و دق الجرس ، وبدأ القتال ! كان كل من هما ينظر إلى الآخر بحدة ، وفي غرفة الذي كان يجلس فيها مورس كان كوربا يقف وهو فاتحا الباب الغرفة وهو يقول : ما الذي ....
أمسك بأحد الزجاجات وهو يقول : أنها منشطات محظورة !
وسمع صوت الجمهور ، وقال في نفسه : تبا !
و ركض إلى الحلبة وهو يقول : علي أقاف هذه المباراة ! حالا !
أعترض طريقه أحدهم هو ويقول : توقف ....
فصاح كوربا وهو غاضب : من أنت !
رفع بطاقة و أنصدم كوربا وهو يقول: ماذا الاستخبارات ؟ ما الذي تفعلونه هنا !
فأجبه الرجل : نحن هنا للقبض على مورس .... و أيضا .....
تجنب فريد لكمة مورس بصعوبة ، ثم صد ركلته وهو يندفع نحو طرف الحلبة ، و قال في نفسه : ما الذي أنه أقوى من ذلك السمين !
وجه إليه مورس قبضته ثم قال فريد : حسنا هذا هو الوقت المناسب لهذا !
أندفع نحوه و تعدى القبضة موجها ركلة نحو وجه بقوة ، فقال فريد : نعم !....
أبتسم مورس ثم أمسك برجل فريد و رمى به على الأرض بقوة ، و رفعه مجددا و رمى به نحو الطرف المقابل أصطدم فريد الطرف الآخر ، وقف وهو يقول: تبا ! أنه أقوى مني ! لكن ...
وقف سكانا في مكانه و أندفع مورس وهو يصرخ : أنها نهايتك !
أندفع نحو وهو يدفع بقبضته نحوه بقوة ! تلقى فريد الضربة وهو يرتفع في الهواء ثم سقط على الأرض ، أنبهر جميع من في القاعة ، رفع مورس يده متفاخرا بنفسه وهو يصرخ ، ثم أمسك برأس فريد وهو يقول : من هو الأقوى أيها العربي !
فتح فريد عينه وهو يقول: أنا !
ثم ركله على وجه بقوة وهو يندفع نحو الخلف ، ثم صرخ مورس : أيها ! !
أندفع نحو وهو غاضب بشدة ، عندما أصبح قريبا منه أمسك فريد بذراع مورس و أطرحه أرضا بقوة ، ثم لكمه بكل قوته و على وجه بقوة ثم أرجع قبضته كان عليها دماء من مورس، ثم انتهت المباراة التي جرت ، وفي غرفة الملابس كان فريد غير ملابسه وهو يغادر المكان ، قابله كوربا وهو يقول : هذه مكافئة مضاعفة .....
فسأله فريد : ما المناسبة ؟
أجابه وهو يقول: سوف نغلق المركز لمدة أسبوع لإصلاحات .....
وفي الحلبة التي كانت مدمرة تقريبا ..... انكسرت الحواجز ، أخذ فريد المال وهو يقول: حسنا...... شكر لك .....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2012, 10:26 PM  
افتراضي
#24
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الرابع و العشرين: من جديد
اليوم التالي..... أستيقظ إتاتشي و رجل أحدهم في أنفه ، نظر وجد أن الرجل عائدة إلى ساجي ، فدفعه عنه وهو يسحب الغطاء معه ، ثم قال إتاتشي : يا له من صباح مثالي .....
، ثم أخذ يمشي في الممر وهو يقول : أرجو أن يكمل اليوم على خير .... ماذا أبي ؟....
كان والده يقف أمام الحمام نظر إليه والده وهو يقول: ها إتاتشي ...
فسأله : ما الذي يحدث هنا ؟
أجابه : أن نانانو داخل الحمام لم تخرج منذ ربع ساعة .....
فأنطلق صوتها وهي تقول: انتظروا لحظة !
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: حسنا ..... سوف إلى المطبخ لغسل وجهي ....
ونزل إلى هناك عندما كان يريد الدخول إلى غرفة الجلوس وجد أنها ملئية بأشياء .... ثم أقفل الباب وهو لا يزال غاضبا .... عندما كان في المطبخ فتح الثلاجة كاد أن يأخذ علبة الحليب أخذها ساجي قبله وهو يقول : شكر ....
نظر إليه إتاتشي وهو غاضب ، عند الإفطار كان إتاتشي يجلس بين زوجة والده و ساجي وهو غير مرتاح بتاتا .... وبعد قليل في طريق إلى المدرسة كان إتاتشي يمشي و التوأمين خلفه ، كانت أحدهما تقول : أن سيدة نانانو رائعة بفعل .... لقد قامت بكل بمساعدتنا بكل الأعمال ....
نظر إلهيهما وهو يقول : أصمتا لا أريد أن أسمع حتى أسمها .....
فسألته يونا : لما أنت غاضب ؟
و تابعة رينا : نعم ....
ثم صرف وجه وهو يقول: هذا ليس من شأنكما !
بعدها ...في المدرسة ... كان إتاتشي يتحدث مع فريد .... ثم قال إتاتشي : حسنا ...هل تريد ان تذهب إلى مكان تتدرب فيه ....
فأجبه فريد : ماذا ؟ لا ،لا شكر أريد أن أستريح بضع أيام لأن العمل كان مرهق البارحة ...
نظر إليه إتاتشي ثم سأله : ما هو عملك إذا ؟
أجابه فريد وهو يقف : أنه سري جدا ... آسف لا يكمن أن أخبرك ...
فقال إتاتشي : حسنا كما تريد .... سوف نذهب في نهاية الأسبوع قريبة ما رأيك أن نذهب إلى الشاطئ أنا و أنت و روي و راندو أيضا ...
فرد فريد : جيد هذه فكرة جيدة ....
وقف إتاتشي وهو يقول : حسنا سوف نذهب بعد غد علينا التخطيط لكل شيء ...
ثم قال إتاتشي في نفسه :جيد سوف أتبعد عن المنزل لفترة طويلة !
وفي اليوم المنتظر ، وفي الصباح كان التوأمين تحاولان مع إتاتشي لكي تذهبان معه ، كانت يونا تقول له :إتاتشي أرجوك خذنا معك !
فرد : لا !
و أيضا رينا بمثل : أرجوك !
فصاح مجددا : لقد قلت لكما : لا!
عندما فتح الباب وجد ساجي وهو مستعد للذهاب أيضا قائلا : أخي هل أنت مستعد ...
نظر إليه إتاتشي وهو مستغرب قائلا : ما ..ماذا؟ مستعد لماذا ؟
فأجبه وهو فرح : سوف أذهب معك !
نظر إليه إتاتشي وهو غاضب ثم صرخ في وجه : لقد قلت : لا ! ولن يذهب أحد منكم معي !
ثم أتى والده ، ثم اشر إتاتشي بيده وهو يقول : حتى أنت لن أخذ أحدا منكم معي !
وخرج وهو يقول : مغفلين !
بعد ساعة وصلوا إلى المكان .... كان راندو يقود سيارة .... عندما وصلوا إلى المكان نظر كل منهم إلى الشاطئ ومياه البحر ...... ثم أطلق صوت أنثوي من الجهة المقابلة قائلا : سيد سيف !
نظروا إلى فريد وهو يقول :ماذا هناك ؟
أرتفع الصوت مجددا : سيد سيف !
نظر فريد إلى الجهة الأخرى وجد مانا وهي تلوح له بيدها ، ثم قال فريد : تبا لما هي هنا !
فأسله روي : هل تعرفها ؟
فرد: نعم ...لكن لا أريد أن أقول لكم القصة لأنها محرجة قليلا ....
ثم نزل إتاتشي من السيارة وهو يقول : حسنا ...هل أنت سوف تتصرف معها أو أنا أتصرف ؟
فأجبه فريد : دعا الأمر لي هذه المرة ....
ونزل هو أيضا و البقية من بعده ، و توقفت وهي تقول : سيد سيف كيف حالك ؟
فأجبها: بخير .... و أنتِ ؟
كان البقية قد دخلوا الفندق للحجر الغرفة ....... في هذا الوقت في مدينة وصل أحدهم منزل إتاتشي وهو يقول: حسنا أرجو ألا أقواله مجددا بعراك ...
دق الجرس المنزل أتجه زينغر نحو الباب وفتحه وهو قول : نعم .... ها انه أنت .
فرد الفتى : نعم انه أنا كيف حالك يا عمي .....
عندما ادخله إلى غرفة الجلوس، وعندما خلتا كلا من يونا ورينا الغرفة فلم تصدقا ، ثم قال : رينا ...يونا ... مرحبا .
فانلتا عليه بكاء وهم تقولان : أخي ....
ثم وقف زينغر :حسنا إتيشغو ، سوف أترككم ...
(إتيشغو يرم ، العمر: 22 سنة ، بني ، لون الشعر: أشقر ، طول الشعر : متوسط)
فرد إتيشغو : حسنا شكر لك يا عمي زينغر ...
وخرج زينغر من الغرفة ، ثم قال لهما : حسنا ...حسنا كفى بكاء ...
و زاد حدة البكاء أكثر ، ثم قال في نفسه : ها تبا ...
ثم وضع يده على رأسيهما وهو يقول: حسنا ... كفى أرجوكما ...
وقبل رأس كل منها ، ثم قالت يونا : أين كنت كل هذه المدة ...
و تابعة رينا : نعم .... هل سوف تبقى طويلا ؟
فرد علليهما :سوف أخبركما بكل شيء ....
في هذا الوقت من جهة إتاتشي و رفاقه ، كانوا يجلسون في حول طاولة ، ثم تقدم فريد لأنظم إليهم ،سأله روي : أين كنت يا رجل ؟
فرد : آسف على التأخير ... هل طلبتم شيء لأكله لأني جائع جدا ....
أجابه راندو :نعم ....
من جهة أخرى كان هناك نادي تمرين قريبا كان قد تحطم تماما .... و مانا تقف خارجه ، نظر إليه إتاتشي و سأله : ماذا كانت تلك الفتاة تريد منك ؟ ومن أين تعرفت عليها ..
أجابه فريد : حسنا سوف أخبركم بكل القصة ... إتاتشي ..
رد عليه : نعم ... ماذا هناك ؟
فسأله : هل تعرف مركز القتال الكبير ؟
نظر إليه إتاتشي بنظرة غربية وهو يقول: نعم ... ماذا به ؟
فرد : أنا أقاتل لحسابهم هناك ....
تغيرت نظرة إتاتشي وهو يقول: ماذا ؟! أنت تقاتل في مركز القتال الكبير كيف هذا ؟
فأجبه : نعم ... أخذوني من بلدي لأجل القتال هنا ... وعرضوا علي الكثير من النقود .... لكن رفضت ، لكن بسبب مرض أخي وهو يحتاج إلى عملية و والدي المريض ، قررت أن أقبل عرضهم مع زيادة المبلغ قليلا ، لكي أتكمن من معالجتهم ، نجحت العملية و أنظمت إليهم ....
سأله راندو : و تلك الفتاة هل هي أحد المقاتلين ؟
فأجبه بإحباط : نعم ... كانت المباراة صعبة ...
تذكر تلك الحركة السخيفة التي قام بها ، ثم تابع كلامه : أخرجتها من الحلبة .... لكي لا تتعرض للأذى ...
فقال إتاتشي : حسنا .... لكن أليس الأمر مركز القتال الكبير مكان قتال غير شرعي ؟
نظر إليه فريد وهو يقول : نعم في السابق ... أما الآن أصبح الأمر قانوني .... أي أنه مثل رياضة .... لا أعرف أسمها لكنها منتشرة حول العالم في دولتين فقط .....
أتسم إتاتشي وهو قول: جيد .... هل الخصوم هناك أقوياء ؟
فأجبه : ليس أقوياء فسحب .... لكن أيضا بينهم من جيد مختلف الأساليب القتالية ....قد تخرج من الحلبة و تنجو من الإصابات أو تخرج و أنت متجه نحو المستشفى ...
ثم وقف إتاتشي وهو يقول: جيد هذا ما أريده .... إذا رجعنا إلى المدينة قل لي للكي انظم أنا أيضا ....
فرد فريد : حسنا كما تريد ....
كان كل منمها يقول في نفسه : إذا قابلتك لن أحرمك .....
ثم أتت عربة الطعام وقال النادل : طلبكم يا سادة ....
و وضع الصاحون وهو يقول : استمعوا بوجبتكم ....
بعدها في المساء الساعة التاسعة كان الجميع في منزل يتناولون طعام العشاء كانتا التوأمين فرحتين بجود إتيشغو ..... ثم سالت نانانو زوجها : هل هذا أخ كلا من رينا و يونا ؟
فأجبنها :نعم ...أنه هو... و أيضا ...
فقطته وهي تقول : و أيضا ؟.....
تابع كلامه : شريكي في مجوعة الشركات التي لدي ، أنا أمتلك جزء وهو يمتلك جزء الثاني الأكبر ....
أنصمت نانانو وهي تقول : ماذا ؟
فقال إتيشغو :عمي ؟ ...
نظر إليه زينغر وهو يقول: ماذا هناك ؟
فأجبه : لدينا اجتماع غدا صحيح ...
رد : نعم ...هل تريد تأجليه ؟
فأجبه إتيشغو : نعم .... لأني غدا سوف أصطحب أخواتي في نزهة ....
فرحتا التوأمين لذلك ... فرد زينغر : حسنا كما تريد ...أنت حر بحضوره غدا ... أو لا ...
وفي اليوم التالي في المساء عاد إتاتشي ومن معه إلى المدينة ، عندما دخل إتاتشي المنزل قائلا : لقد عدت ....
تعدى ركلة كان متجهة نحو وجه ! ورد عليه وصدها إتيشغو متراجعا نحو الخلف وهو يقول : مرحبا بعودتك ...
فصرخ إتاتشي غاضبا : إتيشغو !
أندفع نحوه موجه نحو إتيشغو لكمة متجهة نحو وجه مباشرة ، إتيشغو بمثل ! لكم كل من هما وجه ألأخر بقوة ، ثم ترجعا الخلف كل من هما ينظر إلى الأخر ، ثم أتسم كل للأخر و أخذ يضحكان ثم قال إتاتشي : لم أرك منذ زمن طويل ...
و رد إتيشغو : نعم ... لقد أصبحت أقوى من السابق ...
ثم سقط على الأرض .... وعلى الطرف الأخر كان فريد يرتاح في شقته ، أما روي في منزله ، و راندو يتدرب في نادي أخوه ..........
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2012, 10:29 PM  
افتراضي
#25
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الخامس و العشرون: التدريب الكبير
اليوم التالي ......اليوم الأخير .... توقف كل شيء ..... كان إتاتشي و إتيشغو ينظر إلى الأخر و إتيشغو يقول له : شكر على استضافت أختأي يا إتاتشي ...
فرد إتاتشي : لا شكر على واجب ...لكن أرحل الآن !
قالها وهو يشير بيده ...فأتسم إتيشغو وهو يقول : حسنا ...رينا ،يونا هيا بنا .
و قف زينغر وهو يقول لإتاتشي : إتاتشي ...
نظر إليه وهو يقول : نعم ...
فرد : نحن أيضا سوف نغادر بعد ساعة ...
فقال أتاتشي وهو يضحك : حسنا هذا يكون أفضل أيضا !
وبعد ساعة غادروا البقية المنزل وبقي إتاتشي فيه ، وهو يجلس في غرفة الجلوس وهو يقول : جيد سوف أبد من الغد ...
دق جرس الباب فتحه فقال مستغربا : من جدي هياتشي و جدي كازويا ؟
فقال هياتشي: إتاتشي لقد كبرت لم أرك منذ زمن طويل ...
(هياتشي يرم ، العمر : 84 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أشيب ، طول الشعر : قصير)
و تابع كازويا : حان الوقت للتدريب الكبير ....
(كازويا ريكم، العمر : 85 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أشيب ، طول الشعر : قصير )
ثم قالا في وقت واحد : تدريب يرم و ريكم الكبير !
نظر إلهيهما وهو يقول : ماذا تقصدان ؟
ابتسما في خبث ولمعت نظارة كل من هما و إتاتشي مرتبك وهو يقول: يبدوا أني تورط ...
وبعدها وجد نفسه في مخيم في أحدى الجبال ثم أخذ إتاتشي يقتحم الأفخاخ الموجودة التي في الممر ، ثم صرخ هياتشي :بسرعة أكبر !
فرد إتاتشي : حسنا ..حسنا ....
ثم قال في نفسه وهو يركض : من قال لي أني أتي !
أخذت جذوع الأشجار نتأهل عليه وهو يحاول أن يتعدها ! وهو يصرخ : تبا ! ...تبا !
ثم اتسم كازويا وهو يقول في خبث : لقد جاء وقت النهاية .....
و فتح باب خرج منه والده.... و قال إتاتشي : ماذا؟
ثم توقف وهجما عليه بقوة ، ترجع إتاتشي إلى الخلف ، فقال زينغر : هيا أيها الولد المدلل تعال إلى والدك !
أندفع زينغر محاولا ركل إتاتشي لكنه تعدى ركله ، ثم لكم إتاتشي على وجه جاعلا إياها يتراجع نحو الخلف ، اندفع زيغر ولكم إتاتشي أيضا ، ثم أمسك به من ثيابه وهو يقول: إليها الولد المدلل أن أمك ليست هنا لكي تحميك ! أن ساجي أفضل منك ....
و أرجع زينغر قبضته إلى الخلف لكم إتاتشي على وجه ، ثم رمى به نحو الجدار ، ثم وقف إتاتشي مندفعا نحو والده و ركله على وجه وهو غاضب وأسقطه على الأرض بقوة ، وفي غرفة التحكم كان كازويا و هياتشي يتتابعان الوضع ، أنطلق صوت كازويا وهو يقول : حسنا لقد أصبحت قريبا من النهاية بقي خصم واحد ....
وقف إتاتشي نزل ذلك الخصم من الأعلى توقف إتاتشي مستغربا ، ثم قال :أمي ؟
نظرت إليه أمه وهي تقول : نعم ....تعال إلي يا ولدي الصغير .... إتاتشي.....
أخذ يتقدم وهو غير مصدق أنها على قيد الحياة ، ثم تغير ملامحه وأندفع نحوها وهو يصرخ .....
ثم لكم نزومي و هو منزله ، قد أستيقظ من حلم نظر من حوله مستغربا .... وجد نفسه في غرفته و نزومي تضع يدها على خدها وهي تقول : هذا متألم ....
نظر إتاتشي وهو مستغرب قائلا : oro ؟
ثم صرخت نزومي وهي غاضبة : إتاتشي لماذا فعلت ذلك ؟
نظر إليها وهو يقول : ماذا الذي تفعلنه في غرفتي .... من سمح لكِ بدخول ؟
فأجبته : ابن خالتك ....إتيشغو ....
نظر إليها وهو مستغرب قائلا: من .......
خرج من الغرفة غاضبا نزومي تصرخ : إتاتشي !
ودخل إتاتشي غرفة الجلوس و وهو يصرخ : إتيشغو !
و أهتز المنزل بأكمله بقوة ! بعدها خرج إتاتشي غاضب من الغرفة ، وكان وجه إتيشغو ملئي بكدمات نظرت نزومي للوضع و كانت التوأمين تقولان: أخي هل أنت بخير ؟
كان عينه تدور في مكانها ..... ثم خرج من أنف إتاتشي بخار وهو يقول : انه يستحق ذلك ....
عندما خرج من الغرفة وجد ان هناك شيء ناقص ... ثم سأل أحد التوأمين قائلا : أين والدي و ساجي ؟
فأجبته رينا وهي تمسك بأخيها فاقد الوعي : لقد غادروا ....وسوف نغادر نحن بعد قليل ....
فقال إتاتشي : جيد ....لكن انتظروا هل وارد اتصال من أحدهم ....
فأجبته يونا : لا ....
فقال : جيد ....
وخرج من الغرفة .... وهو يقول: أرجو إلا يأتيان .....
ثم وجد نزومي أمامه وهي تقول بغضب : إتاتشي !
نظر إليها وهو يقول : يبدوا إنني في ورطة .....
أهتز المنزل يكمل مجددا ، وعندما خرجت من المنزل غاضبة كان الضربات على رأس إتاتشي يتصاعد منها الدخان ، ثم وقف وهو ضاحكا : أنها تشبها أخوها يوم بعد يوم ......
ثم تذكر عندما ألتقي عندما كانا في السنة الأخيرة في الإعدادية بأخ نزومي كينشين أول مرة كان كل من هما ينظر إلى الأخر بحدة ، ثم أتسم أحدوهما للأخر وهو يغادر المكان .... و عندما ألتقيئي المرة الثانية كنا في الثانوية كان بعض طلاب السنة الأولى يتعرضون للضرب من قبل أحد نوادي القتال التابعة للمدرسة ، من بينهم راندو و روي ..... تدخل إتاتشي وهو يصرخ : أنتم !
نظروا إليه طلاب السنة الثانية و الأخيرة قال أحدهم : من أنت ؟
فأجبه : أنا من سوف يركل فاقك المتأسفة هذه !
قالها وهو يشير بيده ! و هجم عليه و ركله إتاتشي على وجه ، بعد قليل عندما كان المعركة قد تأزمت كان إتاتشي قد أنهك قليلا ، تتدخل كينشين ومعه سيف كيندو خشبي ضرب أحد الطلاب وهو يقول: ليس بهذه السرعة !
ثم ضرب من بقي منهم ، ثم مدر يده إلى إتاتشي وهو يقول: هل أنت بخير ؟
فأمسك بيده دون أن يجيبه ...... ثم قال له : لنقم بذلك ....
نظر إليه كينشين وهو يقول: يبدوا أنك تفكر فيما أنا أفكر ....
بعدها وقف إتاتشي و خرج من منزله و أخذ يركض ، ثم تابع إتاتشي وهو يقول : ربما لو كان حيا لكان الوضع متخلف قليلا ....
ثم ظهر فريد من جانبه وهو يقول: مرحبا ...
نظر إليه وهو يقول : مرحبا ... ما الأخبار لديك ؟
فأجبه فريد : سوف يقام دوري في المركز ..... سوف يبدأ في الأجازة ، لذلك أستعد سوف يأتي أقوى مقاتلين البلاد و من حول العالم ...
فقال إتاتشي له : أي بعد شهرين فقط ، جيد ... لدينا الوقت الكافي للتدريب .... و الاستعداد ...
فرد فريد وهو يلكم في الهواء : نعم ... سوف نلتقي هناك بكل تأكيد .....
نظر كل من هما إلى ألأخر وعلامات التحدي ظاهرة على وجهما ، ثم زادا سرعة الركض .....
ثم تدخل في الركض كلا من روي و راندو في نفس الطريق ، ثم قال إتاتشي في نفسه : هذه مجرد البداية لكل شيء .....
بعد شهرين في مركز القتال الكبير كان إتاتشي يقف بين صفوف المقاتلين الذين أتوا من كل أنحاء العالم للمشاركة في الدوري كانت الأضواء تشع بقوة في المكان و على الحلبة ، أنطلق صوت المذيع وهو يقول : أيتها السيدات و السادة
نحن على موعد مع مباريات دوري مركز القتال الكبير و الذي سوف يقام في هذا المكان ! ..........
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2012, 10:25 PM  
افتراضي
#26
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل السادس و العشرين: القتال الكبير
اليوم بدأت مباريات في المركز الكبير ، قبل يومين، في مقر شركات ريكم المتحدة ، كان إتاتشي ينتظر في مكتب والده ، و عندما دخل أخذ يحدث والده ...فجأة أنطلق صراخ زينغر من المكتب نحو خارجه وهو يقول : ما الذي تقوله !؟
فرد إتاتشي : كما سمعت أنا أريد دخل مباريات في مركز القتال الكبير !
نظر إليه زينغر بغضب وهو يقول : ماذا؟ ماذا ؟ أسمع يا ولد .... هل تعرف المخاطر التي سوف تواجها هناك ؟!
فأجبه إتاتشي : نعم ...لقد خضت الكثير من قتال الشوارع .... لذلك أريد دخول المركز القتال الكبير !
عندها رأى زينغر في عين ولده الثقة الكاملة ، وهدئ وهو يقول : حسنا كما تريد ...
تحمس إتاتشي ثم قال زينغر : لكن ....لن أتحمل المسئولية إذا حدث لك شيء هل فهمت !؟
فرد إتاتشي : نعم ...ِشكر ...
و خرج من المكتب ، فتح إتاتشي عينه وهو يقول: لنبدأ هذا !
كانت المباراة الأولى بينه و محتدي يستخدم أسلوب المصارعة يونانية القديمة ، فقال المذيع : المباراة الأولى من الدوري في المجوعة (أ) بين إتاتشي ريكم ، و ريك نتشورل .....
ثم دق الجرس معللنا بدأ القتال ، أندفع ريك وهو يصرخ ، فجأة ركله إتاتشي على وجه وهو يقول: مغفل !
وسقط ريك على الأرض ، ثم ضربه إتاتشي مرة أخرى بكعب رجله ، ثم أخذ يمشي نحو خارج الحلبة ، ثم صاح المذيع : ما ...ماذا أنه رقم قياسي ثلاث ثوان و ثلاث أجزاء من الثانية !
غادر إتاتشي الحلبة وهو يقول : لنرى فريد ماذا سوف يفعل !؟
وفي اليوم الذي قبله كان إتاتشي يتدرب في الساحة الخلفية وضعا أثقال في رجله ويركل خشب معدمة بخيزران
ثم زاره راندو و روي ، ثم قال له راندو : حظا موفقا .... لك و لفريد ...
أندفع أحدهم نحو فريد وهو يصرخ قائلا : سوف أحطم وجك.
لكمه فريد على وجه بقوة ، ثم أنهال عليه بضربات متتابعة ، ثم ركله على وجه فسقط المتحدي ، و في أحدى المباريات كان شخص يستخدم الملاكمة في قتاله ، ثم لكم خصمه بقوة على وجه فسقط على الأرض مغمي عليه
وفي اليوم التالي كان المباريات تزداد صعوبة ، و أعداد المقتلين تتناقص ، كان صاحب المركز القتال الكبير يتابع المباريات من منصة خاصة به وهو يقول: حسنا ....حسنا أن فريد و ريكم يبذل قصار جهدهما ،
وصلت المباريات إلى الدوري النصف النهائي ، من ركل و ضربات مبرحة وسكر ، و شلل و لم يبقى إلا قدر على الاستمرار مهما كان الثمن ، كان إتاتشي يفوز بصعوبة في خلال الدوري وفريد من جهة أخرى كانوا خصومه يردون الفوز عليه بأي طريقة ، وفي المباراة الأخيرة قبل نهائيات ، أنطلق صوت المذيع وهو يقول : هام أمامكم أقوى المقاتلين في العالم ..... ليس هناك مقاتل أقل من الآخر ... ومقاتل له الأفضلية على الأخر ...بل يحكم بينهم خربتهم ... العزم و القوة ...و أهم شيء الذكاء ... سيداتي و السادة الكرام .... فلتبدا المنافسات ...... سوف نشاهد مباراة ليس لها مثلي ... ستة مقاتلين ضد بعضهم البعض .... ويجب هناك مقاتل واحد يبقى
كانوا يقفون في الحلبة منهم 6 مقاتلين من ثلاث مجوعات .... وفي المدرجات كانت صياحات الجمهور تتعالى نظر فريد و إتاتشي وهما مستعدين للقتال ، و أنطلق جرس البدأ ، في و بدأ المقاتلين يضربون الأقرب إليهم ! أخذ إتاتشي يلكم و يركل الأقرب إليه بضربات قوية جدا ! و من جهة فريد أخرج الأثنين الذان كانا سوف يتعاونان عليه ، و أخذ كل فريد و إتاتشي ينظران إلى بعضهما بشدة ، وركلا الباقي من المتنافسين ، ثم صاح المذيع : ما الذي ... أيها السادة يبدوا أن المباراة المنظرة سوف تبدأ ... مباراة القمة ...بين المتحدي الجديد إتاتشي ريكم الملقب بمحطم ، و فريد سيف البطل ... لا نردي كيف سوف تنتهي المباراة ... من سوف يبقى ...
ها قد بدأت ...
أندفع إتاتشي نحو فريد بضربات متتابعة .. وفريد يتعدها و يصد بعضها ، و بدأ فريد من جهة يفعل الشيء نفسه ، لكن ضرباته كانت تصيب إتاتشي مباشرة ، و وجه إتاتشي ضربة قوية موجهة نحو فريد مباشرة ، ثم صاح إتاتشي : سوف تخسر !
فرد فريد : بل أنت يا إتاتشي و لكما بعضمها على الوجه ...ترجعى إلى الخلف ،ثم أخذ إتاتشي وفريد ينظران إلى بعضهما ... ثم قالا في وقت واحد : ربما كانا مختلفين في بعض المسائل ... لكن
أكمل إتاتشي كلامه في نفسه : لقد كنت مجرد شخص ضعيف حتى جاء والدي و بدربني على القتال ... و كنت أخوض مشجرات عديدة ... لكن تبقى كل منها لها ذكرى لوحدها ... لم أجد متعة القتال حتى ...
و فريد أكمل فريد وهو يقول في نفسه : كان التدريب على فنون القتال متعة لي .... و لقد جئت إلى هنا لأكسب المال و أيضا لكي أكون لنفسي مستقبل بعد أن أعتزل .... لكن بعد ما قابلته ... أصبح ..
قالا في وقت واحد : أصبح هناك هدف وضاح من قتالنا ! .....
وفي أعلى في غرفة ضيوف كان زينغر يشاهد القتال مع مدير المركز ، ثم قال مدير المركز القتال : يبدوا أن ولدك مقاتل جيد ...
نظر إليه زينغر وهو يقول : ماذا تقصد ؟
فرد : برأيك من سوف يفوز ... أقوى المقاتلين أم ولدك ؟
أجابه زينغر : ... الأمر يعود إلى مهارة كلا الشابين ......
فقال مدير المركز: أنك محق .
أستمر القتال و كان بين الجمهور يجلس راندو و راي ... و راتسو يجلس بجانب هانيتا ، ثم قال راندو لراي : ما رأيك من نجشع ..
فرد راي : الأفضل المراقبة ... ونرى النتجية القتال ..
بدأ كلامها يضرب الأخر بشكل متقطع ..........
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2012, 10:31 PM  
افتراضي
#27
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الفصل الاخير: بعد القتال الكبير
انطلقت قبضة لكلا من إتاتشي فريد وهي موجه نحو وجه كل من هما ، فتقليا اللكمة على وجه ، فترجعا إلى الخلف ... ثم أندفع كل من هما يركل الأخر ... إتاتشي ركل وجه فريد و فريد بمثل ... فسقط كلا المقاتلين على الأرض ، ثم صاح المذيع : ما الذي ... أيها السادات و السادة الجماهير! يا لها من معركة قدمها لنا هذان الشابان .... لقد تقتلا ساعة من الزمان ... نعم ساعة ...لقد مر الوقت بسرعة ...طول حياتي المهينة لم أرى شيء مثل هذا .... قتال لم أرى مثله طوال حياتي ..ولن أرى مثله ...
بدأ المذيع بكاء من روعة المباراة ، ... ثم أستلم ورقة من الحكام ، ثم تمالك نفسه قائلا : قرار من الحكام .... أنتهاء بتعادل ... أنتهت هذه المباراة بتعادل ....
غادر رينغر غرفة ضيوف وهو يقول : يبدوا أنهم متساويان ...
فرد مدير المركز الكبير : نعم ...أنك محق ...
ثم نقل كلا من فريد وإتاتشي على نقالة ...
وضعت هانيتا يدها على وجها وهي تقول : أخيرا أنتهت المباراة تعادل ..كنت أخشى إلا يبقى أحد من هما على قيد الحياة ....
نظر راتسوا إليها وهو يقول : هل تعرفينهما ؟
فردت : نعم ... هل أنت أيضا ؟
أجابه :نعم ... أدعى راتسوا .... و أنا مدير نادي تدريبات ....
فقطعته : ألست أكنت أخ راندو أكوتو ؟
فرد : نعم ..
أجابته : تشرفت بمعرفتك ...
نظر إليها وهي تغادر المكان مع بقية الجمهور، وفي صباح اليوم التالي في المستشفى .... كان إتاتشي قد أستيقظ ، و نظر إلى جانبه وجد فريد و الكسور تلم جسده ، فضحك قائلا : يا فريد ...لقد أصبحت مومياء ...
فرد فريد الذي كان مستيقظ أيضا في أنزعاج: لقد نسيت نفسك أيها الغبي ...
تغيرت نبرة إتاتشي وهو يقول:من تقصد بغبي أيها الأحمق المتهور ...
كان إتاتشي مكسور اليد و قدمين .... و حول رأسه ضماد ... بينما فريد كان كلا يديه يفلها ضماد و رجل مكسورة و حول رأسه أيضا ضمادة .... ثم دخل الطبيب المشرف عليهما قائلا : حسنا .. لنرى ...إتاتشي ريكم و فريد سيف ...
عندما نظر إليهما وهو يكمل كلامه : يبدوا أنكما بطلا مركز القتال الكبير .. حالتكما مستقرة ...على كل حال لن تغادرا المستشفى إلا بعد شهر تقريبا ...
فرد إتاتشي :حسنا ...حسنا ...هل لديك مانع ؟ ...لدي نقاش هنا مع هذا الخاسر ... لذلك ....
ضربه الطبيب على أحد رجله المكسورة قائلا : كفى أيها الصغير .... لا يوجد منكما خاسر أو فائز... على كل حال ... سوف أترككما الآن .... وسوف تأتي الممرضتين ممتطوعتين لعتناء بكما .
ثم نادهما قائلا : آنسة يونا ... آنسة رينا ..
أستغرب كلاهما وهما يقولان : لا ...مستحيل ..
ثم صاح إتاتشي : أخرجوني من هنا !
فدخلتا كلا من هما إلى الغرفة أستغربتا وهما تقولان :فريد ...إتاتشي ...
ثم قال فريد وهو يبتسم: مرحبا بكما ...
تابع إتاتشي وهو يقول: أيها الطبيب ... إلا هذتا الاثنتين ... إما تخرجني من هنا أو تغيرهما بممرضتين أخريين ...
فرد الطبيب : آسف كل الممرضات مشغولات بأعمال أخرى أهم...
و على الطرف الأخر كانت الممرضات يجلسن في الكفتيريا المستشفى يشربن القهوة أو يدخن ، أو تتحدث منها مع صديقتها ، أو تتكلم بالهاتف مع أحدهم... تابع الطبيب وهو يقول: على كل حال ... الآنستين يرم سوف تعتنيان بكما ... لا تخفى ....
ثم خرج الطبيب ، ثم قالت يونا : حسنا رينا من بيننا سوف يعتني بإتاتشي وفريد ...
فردت رينا : ما رأيك بقعرة بطرقية حجر ،ورقة مقص ؟
نظرت إليها وهي متحمسة : جيد و الفائزة تقرر بما من تعتني .
ثم قالاتا في وقت واحد : حجر ..ورق ...مقص !
ربما تكون هذه هي نهاية أحداث هذه القصة ...يبقى إتاتشي و فريد شخصين مختلفين ...لكن يبقى كل من هما هدفه في الحياة ... ليس مجرد قتال للمتعة ...بل لتحديد من هو الأفضل و الأقوى الذي يقدر على الأستمرار .... قد يكون العالم الخارجي مثل الغابة ...لكن يجب أن تختار طريق تأذي إلى مستقبل الذي تريده .... و الآن نترك إتاتشي ريكم مع مشاكل التي وقع فيها وعاجلها بطريقته الخاصة ، وفريد سيف الشاب الذي أتى ليكون مستقبل في عالم مليئ بعقبات .... و راندوا الذي كان يتدرب لكي يصبح بطل في التكواندو تحت أشراف من أخيه راتسوا .... و راي الذي يتدرب بجانبه .... و رينغر الذي يدير الكثير الأعمال مع شريك له وهو إتشيغو ... و نزومي الفتاة التي تتدرب في قاعة منزلها على النكيدوا ... ساجي المشاكس الذي كان مصدر ضحك لنا عندما ظهر حتى أخر ظهور له في هذه القصة ... هانتيا جوسكل المعلمة المقاتلة .... لنودع الكل مهما كان دوره في هذه القصة ........

تمت بحمد الله تعالى ....

النهاية
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:04 AM.