الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مواهب Dark Wingz > الركن الأدبي > ظلال ضوء القمر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-29-2012, 06:48 PM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
السلاح الذي يكشف عنه
مرت ثلاث شهور ، الساعة 9 صباحا ، في أحدى الجزر التي فيها ذلك المنتجع السياحي ،كان ريوما يجلس في الظل بينما كان كيرا يسبح و كايكو تعلب على الرمال ، ثم وقف كيرا أمام كايكو وهو يقول : يبدوا انه متعب من الأيام الأخيرة ...
فردت كايكو :لم ينم منذ ثلاث أيام على الأقل وهو يعد للتقدم للحصول شهادة الدكتوراه بأعلى مستوى ...
بينما هما يتحدثان كان ريوما يحلم عندما كان في أحدى القصور ، مكبل في سجن و دمائه تسيل على الأرضية وهو مجلود من قبل أحدهم ثم قال له المعذب : أريد أن أسمع صراخك .... هيا أصرخ طالب الرحمة ....
لم يصرخ و ظل صادما ، ثم فتح ريوما عينه كانت تذرف دما ، ثم وضع يده وهو يمسحها قائلا : تبا ... ذلك المكان مجددا ....
كان كيرا يقرأ كتاب عن الدم وأمراضه ، ثم قال لريوما : ... جدي ...ما رأيك بنترات الفضة ؟
فأجبه ريوما : هل تظن انه سوف يفعنا في حربنا ضدهم .... عليك بإيجاد طريقه لاستعماله ...
فقال له : هناك عدة طريق للكي نستفيد من هذا المركب ، أولا يمكننا طلي أسلحتنا المعدنية به ، و ثانيا تجهزي أسمهم منه ...
فقال ريوما : لكني فعلت هذا قبل أن تقول لي يا حفيدي العزيز ...جميع أسحلتك و أسلحتي المعدنية والنارية مطلية بنترات الفضة ...
ثم وقف وهو يقول : حسنا علينا العودة إلى المنزل الآن ...
فقال كيرا : حسنا كما تأمر ...
ثم وقفت كايكو وهي تقول: حاضر .....
و فتح ريوما باب بعدي نحو غرفة الجلوس في المنزل ، وخرجوا من البوابة بعدها أقفلت كأن شيء لم يحدث و غيروا ملابسهم وجلست كايكو تقرا كاتبا كعادتها ، أما كيرا شغل التلفاز و جلس هو و ريوما يطلعان الأخبار ، كان يتذكر عندما كان خرج من ذلك السجن كان مصاص دماء من النوع الراقي متحول إلى مخلوق شيطاني ضخم أخذ هاجم المدينة ، وقف أمامه بعدها .... مزقه إلى أشلاء وهو يطلق ضحكة خبيثة بصوت خفيف و غادر المكان .... فتح ريوما عينه مجددا وهو يقول في نفسه : ما الذي يحدث اليوم .... يبدوا انه لم يمت بعد ذلك المحتال الذي قتله قبل 350 سنة .... نيرك رافكل....
كان نيرك يقف امام نافذة قصره وهو يقول : قاسم رائد ..... سوف تموت أنت هذه المرة ....وسوف أحسب روحك حتى نهاية العالم ....
دق باب منزل كيرا ، فتح كيرا وهو يقول باستغراب : كيريكا ...
ثم قالت كيريكا : كيف حالك سيد نوجي ؟
و عندما دخلت قدم لها ريوما كأس من الشاي وهي تقول :شكرا ...
شربت رشفة منه ، ثم سألها كيرا : ما الأمر هذه المرة ؟
فردت : هل سمعت عن مصاص الدماء الكبير نيرك رافكل ؟
نظر إليها ريوما وهو يقول: ما إدراك بهذا الشيء ؟
فأجبته : والدي هو أحد سلاسة صيادي المستذئبين .... وأخي كان أخرهم ...
فقال ريوما : هكذا إذا ...هل كان أحد أجاداك سليم زار ؟
أجابته : نعم .... هل عملت معه في مرة من المرات ؟
فأجبها : نعم مند 125 سنة ... لقد كان متحمس جدا ...وهو من دبر لي بعض الأسلحة النارية التي أمتلكها ...لدي سلاح قد شاركته في صناعته وقد طلب مني أني أعطي أخر وريث له ، هل تريدينه ؟
فردت عليه : نعم إذا أردت أستاذ ....
غادر الغرفة وهو يقول : حسنا انتظري قليلا ...
ثم نظرت نحو كيرا وهي تقول : سيد نوجي ....
فرد : نعم ....ماذا هناك ؟
فقالت : هل ...هل ... @ # ^ & ) (كلام غير مفهوم)
ثم قال كيرا في نفسه : ليس مجددا ... ريوما أسرع ...
في هذا الوقت كان ريوما فتح خزانته التي فيها أسلحة النارية ... وهو يقول :حسنا ... أين وضعت ذلك الشيء ...
ثم فتح صندوق وهو يقول: لقد وجدته ...
كان مسدس ذهبي اللون ، مجهز بفوهتين ، عندما صعد إلى الغرفة الجلوس وهو يقول: ها هو مسدس الذهبي مطلق الطاقة العليا... مزود أربع و عشرون رصاصة ، ثمان رصاصات منها مزود أنواع من الطاقات ، وأيضا ...
رفع رصاصة كان لونها أسود وهو يقول :رصاصة التنين الشيطاني ... تمتلك هذه الرصاصة قوى مدمرة جدا تستطيع تدمير دائرة قطرها 100 متر في كل اتجاهات ...
ثم أرجع الرصاصة وهو يقفل الصندوق قائلا : ها أنا أرجعه لكِ يا وريثة سليم زار ....
أمسكت بصندوق وهو يسلمه إليها وهي تقول : شكر لك .
ثم ألتفت نحو كيرا وهي تقول : سيد نوجي ...أريدك منك الحصول على هذا المسدس ...
نظر إليها كيرا وهو يقول: لكن معي ما يكفيني من الأسلحة الشخصية ...
وردت عليه : لكني ...لكني ليس لدي الرغبة في قاتل لذلك أريد منك الحصول عليه ...
نظر إلى ريوما ، فقال له : خذه .... انه سوف يفدينا ...
ثم قال كيرا : حسنا ....كيريكا شكر لكِ ....
و أتسمت كيريكا وهي تقول : العفو ....
وفي تلك الليلة بينما كان كيرا دوره في دوريات لليلة كان ينظر إلى المسدس الذي وضعه في حامله الخاص به وكان يتذكر كلام كيريكا عندما غادرت المنزل وهي تقول بابتسامة صغيرة : سيد نوجي أبدل بما في وسعك ...
ثم غادرت نحو منزلها ، وقفز كيرا وهو يقول : سوف أبدل بما في وسعي أعدك بذلك ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2012, 01:50 PM  
Wink مبروووك
#12
 
الصورة الرمزية mr.kintoke
mr.kintoke
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 60
شكراً: 1
تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 6
mr.kintoke is on a distinguished road
حلوة القصة مرررة والله والى الامام صديقي دراجون
توقيع : mr.kintoke
[sor2]http://i1283.photobucket.com/albums/a550/mr50x/hfqsltmrpknyam3bslwj6l0zmiew6v8x_zps130e45f7.jpg[/sor2]
mr.kintoke غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2012, 07:11 PM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الجندي الذي خان قائده
في أحدى شوارع المدينة ، في أحدى الأطراف المظلمة من ذلك الشارع ، صرخ أحدهم : مت !
رفع فأسه عاليا ومزق رأس مخلوق شيطاني على شكل حشرة كبيرة ، ثم أطلق ريوما من مسدسه طلقات متتابعة فأصيب مجوعة من مصاصي الدماء من نوع بيتا .... ونزعت كايكو رأس أحدهم عندما حاول مهاجمة ريوما من الخلف بقبضة حديدية مدببة كونتها في يدها بواسطة الآلات الدقيقة التي داخل خلاياها، ثم قال لها : شكر لكِ ...
وتابع أطلاق النار بشراسة ، و توقف الإطلاق بقي واحد فقط ، ثم قال ريوما : حان الوقت ..... لكي تنام إلى الأبد !
و أطلق تلك الطلقة ، و تحلل ذلك المصاص ، ثم على أعلى البناء كان أحدهم يراقب المجوعة من فوق ، ثم قال : سيدي الرئيس ....لقد حددنا مكان الهدف .... ما هي أوامرك ؟
فرد رئيسه وهو يقول: عليك بقتلهم جميعا ....
أنهى الاتصال و غادر المكان ، كان رئيسه هو رئيس الشركة التي اشترت لنيرك ، كان في اجتماع مع نيرك و شخص ثالث ، ثم قال رئيس الشركة : أيها السادة ...نعرف ان تلك المجوعة تعيق مخططنا للبسط سيطرتنا على هذه المدينة ....
ثم قال نيرك : ماذا تقترح ؟ يا كرانز ...
(كانزر ديفليل ، العمر : 69 سنة ، لون العين : أسود ، لون الشعر : فضي )
فرد كانزر : الحل بيد صديقنا الفارس الفضي .....
نظر إليهم وهو يقول : ليس هناك أفضل من قتل مصاص دماء من الجيل الثالث .... عندما نقتل قاسم سوف ينهار كل شيء ...هو العقبة الأكبر إذا قدرنا أننا نزيحه عن طريقنا سوف تتاح كل شيء لنا ...
ثم قال نيرك : هل سوف تقوم بتأذيه و خصوصا أنك الشخص أخر شيء يفكر انه يريد مقاتلك ...
فرد الفارس : نعم .... سوف أقوم بمهاجمته ...فأنا أعرف وجه و أين يقيم ... سيداي ... توقعا خبر موته .... واللذان معه ...
و اختفى من المكان ، وبعد ساعة عندما كانوا في المنزل كان كيرا يشاهد التلفاز مع كايكو ، ثم سال ريوما كيرا : هل رأيت أن وضعت مكينة الحلاقة الذقن؟
فأجبه : أنها في الحمام .....
ثم قال ريوما في نفسه : هذا يذكرني بأيام الفارسان الفضيين ..... حيث كانوا في وقتها في البداية عام 1992 ....
في ذلك العالم كانت المنظمة على وشك الهلاك ، وقد جندوا مجوعة من المرتزقة ، ثم قال رئيس المنظمة في ذلك الوقت : أيها المجندين ، سوف تخدمون معنا .... وسوف ندفع لكم كل ما تحتاجون من الأموال ... إليكم مصاص الدماء الذي سوف يساعدكم في التدريب ...
كانت فتاة و قفة أمامهم ، تقدم رئيس المجوعة وهو يقول: هل أنت مصاصة دماء ؟
فأجبته : نعم .... اعتقد ذلك ...
كاد جيمع المرتزقة أن يضحكوا منها ، ثم نظر رئيس المجوعة إلى الجهة الأخرى وهو يقول مشيرا إلى أحدهم قائلا: هذا هو مصاص الدماء الحقيقي ....
كان يشير ريوما وهو يقف بعيدا عن الضوء ، ثم تقدم إليه ريوما وهو يقول: كيف عرفت ؟
فأجبه : من تصرفاتك .... لقد أنقذت شخص أعرفه قبل عشر سنوات .... وهذه الفتاة قد تم تحويلها إلى مصاصة دماء قبل شهر فقط ... أي أنها لا تملك القوى و الخبرة التي تتمتع بها ....
نظر إليه ريوما وهو يرد عليه : حسنا ، سيلا ...
(سيلا ، العمر الحقيقي و الظاهر : 23 سنة ، نوع مصاص الدماء : التقليدي لكنها تتمتع بمناعة ضد ضوء الشمس )
فردت : نعم سيدي ....
أجابها وهو ينحسب من المكان : دربي هذا الفتى و رجاله على ما تعلميه مني ...
فردت : حاضر ، سيدي ...
وبعد شهرين في أحدى العمليات للقتل مصاصي دماء سجيما ، كان أحد هؤلاء متحول إلى أفعى ضخمة ، قتله ذلك الفتى برصاصة في الرأس عندما كان يعيد تشكيل خلاياه .... و أنتشر عليه دماء ذلك المصاص للدماء ، ثم نظر نحو ريوما وهو يسدد مسدسه نحوه ، ثم أطلق رصاصة نحوه ، أصابت سيلا بدل ريوما ، نظر ريوما مستغربا وهو يقول: ما الذي ...
ثم صرخ قائلا :شنيتر ما الذي تفعله !؟
فرد وهو يضحك خبيثة : قتل ...دماء .... سوف أقتلك .... وأحصل على قوتك كلها!
و أطلق على جميع أفراد فريق المرتزقة الذين معه ، ثم سدد نحو ريوما وهو يقول: مت !
ثم أطلق النار عليه النار ....... ثم قال شينتر : بعدها حبسني في مكان ظن أني لن أعود منه ...سوف أريه ماذا تعلمت في ذلك العالم .... أنتظر أيها اللورد قاسم رائد ...
(شينتر كوستس ، العمر الظاهر : 25 سنة، العمر الحقيقي : ؟ (كان محبوس في أحدى العوالم البعدية)، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أشقر ، نوع مصاص الدماء :الجيل الثالث )
ثم قفز وهو يختفي في الهواء ، الساعة 11 ليلا ، في القصر الذي يقيم فيه نيرك ، كان خدمه يقدمون إليه العشاء ، ثم قال أحدهم : سيدي .. لقد وصلت الشحنة التي طلبتها ....
ثم قال له : أتوا بها لي إلى هنا ....
أتو بها الخدم ، وضعها أمامه ، ثم فتح الصندوق الذي كان في الشحنة ، وجد فيها كتابة وكرة بلورية ، مجوعة أخرى من الأدوات ، ثم قال نيرك : لقد استرقني 150 سنة حتى وجدت هذا الكتاب مجددا ... كتاب استدعاء الأسود ...
ثم أخرجه و خرج من المنزل ، كان يقف في حديقة فاتحا الكتاب وهو يقرأ التعويذة قائلا : درع النصر .... أظهر..
أخذ يقول التعويذة بلغة غير مفهومة ،ثم أخذ يتشكل في كرة البلورية ، أطلق منها أشعاع عندما أكمل التعويذة ..كان فارس مدرع بدرع أخضر و سيف كبير ... ثم ظهر وهو يقول : سيدي أنا بأمرك !
ثم قال له نيرك : أقتل قاتل مصاصي الدماء .... و من هم مثله ....
فقال الفارس : أنا بأمرك ...
وأخذ يمشي مبعدا عن المكان .... بعد ساعة في المدينة ، كان ريوما يقاتل مصاص دماء من نوع يبتا ... ثم تعدى ركلة كانت موجهة نحو الوجه ، ترجع إلى الخلف و أطلق من مسدسه ثلاث رصاصات ، أثنين في الصدر و ثالثة في رأسه ، و أنتشر غباره في المكان ، ثم تقدم كيرا و كايكو نحوه وهو يقول: مجرد ليلة هادئة مثل كل الليالي ...
فرد ريوما : أنك محق ... لا يوجد الكثير منهم ...
ثم أخذت وقع أقدام تقترب من المكان .... نظرا إلى الخلف وجدا درع النصر خلفهم ، ثم لمعت عينه من خلف خوذة الدرع ، ثم شعرت يحرقان داخل جسدها ، ثم قال لها كيرا : كايكو ...هل أنت بخير؟
ثم قالت : أنها ساخنة ....ساخنة جدا .... الآلات الدقيقة الحية ترتفع حرارتها ...
وأغمي عليها ،فقال ريوما له :كيرا أحملها و أبتعد بها من هنا ....
فرد كيرا : حاضر ...
ثم أخرج ريوما سيفه وهو يقول : درع النصر ...لم أقاتل هذا الشيء منذ زمن ...
وغادر كيرا وهو يحمل كايكو بين ذراعيه ..... غادر المكان وهو يركض ، تقدم درع النصر نحو ريوما بخطوات متسارعة ، ثم لوح بسيفه باتجاه ريوما ، فصد ريوما بسيفه وهو يندفع نحو الخلف بقوة ، ثم قام درع النصر باندفاع نحوه بقوة ، أنحسب ريوما نحو الطرف الثاني ، عندما أصبح كيرا على بعد مسافة عن المكان استيقظت كايكو ، فتوقف وهو يسألها : هل أنت بخير ...
فأشرت له بإجابة ، ثم سألها مجددا : هل تستطيعين الوقوف ؟
فأجبته :نعم ...اعتقد ذلك ...
أنزلها ، ثم قالت : خلفك ...
نظر فوجد شنيتر أمامه وهو يقول: لابد أنك صياد الشياطين ....
فرد كيرا : ماذا تريد ؟
أجابه : بكل بساطة ...
صمت لحظة وتغيرت ملامح وجه وهو يقول: قتلك !
أندفع نحوهما ، وه ويسدد سيفه نحو كايكو وهو يصرخ: سوف أبد بهذه الصغيرة أولا !
صد كيرا سيفه بسيفين اللذان معه وهو يقول :لن أدعك !
ثم أندفع شنيتر نحو الخلف وهو يقول: مبهر بفعل .... لمن هم يتملكون المشاعر مثلك ...
و اختفى وظهر خلفه محاولا ضربه مجددا ، صدته كايكو بترس كبير مكون من خلايا يدها ، ثم قال شينتر وهو يختفي : تبا ...أنكما متفقا إذا .... لكن هذا لن يفلح ...
تعدى ريوما سيف درع النصر وهو يندفع نحوه ، ثم صرخ : هذه نقطة ضعفك !
كان يتجه نحو النواة درع النصر الأساسية ، قسمها إلى نصفين و بدا درع النصر بتفكك و تحلل ، ثم شعر بشيء ...شعور لم يعجبه ، ثم بدا بركض إلى مكان كيرا و كايكو وهو يقول : أرجو ألا أكون قد تأخرت ...
أنكسر السيفين اللذان معه وهو يقول: ماذا ؟
ثم قال له شينتر وهو يخسر منه : ها يا للأسف ...لقد أنكسر سلاحك ... ما الذي سوف تفعله ... ما الذي سوف تفعله ؟
غضب كيرا وهو يقول :إياك أن تسخر يا هذا ...
وأخرج سلاسله و يشدها قائلا : و الآن ارني ماذا سوف تفعل ....
ثم قال لكايكو بصوت منخفض: عند إشارتي قومي ضربتك القاضية ...
فردت : حاضر ...
ثم اختفى ، وأغمض كيرا عينه وهو يقول : سوف أركز الآن ....
و رمى بسلاسله ، و أمسك بشينتر مكبلا أيها في مكانه ، وصرخ كيرا : كايكو الآن !
كان شينتر يحاول التملص منها لكنه لم يقدر ، قامت كايكو بتحول شعرها إلى قبضات أخذت نتهال على شينتر بها ، عندما كان كيرا على وشك أخارج فأسه لتمزقه ، أخذ شينتر يضحك ولم يتوقف كيرا عن الهجوم بفأسه ، وقام شينتر بتمزيق السلاسل إلى قطع صغيرة ، و أمسك بفأس من الصحن القاطع فقال كيرا : ماذا ؟
ثم قال له شينتر : هل تظن ان لعبة الأطفال هذه سوف تغلبني ...
وكسر فأسه ، وجره من يده كيرا بقوة ، ورمى به بعيدا ، ثم امسك به من رقبته ، ثم قال له و عينه كانت متحولة إلى اللون الأصفر : و الآن ودع حياتك هذه !
وأخذ يضغط عليه ، وتلقى شينتر ضربة من مطرقة عملاقة على رأسه فألت كيرا من يده ، ثم قال شينتر غاضبا : أيتها .....
و هجمت عليه بسكين كبيرة ، ثم أمسك بها من وجها وهو يقول : حسنا يا صغيرتي ...يبدوا انك لست فتاة عادية ...
وقف كيرا وهو يصرخ : أتركها ...
نظر إليه شينتر وهو يقول: ماذا سوف تفعل إذا لم تتركها ...
تقدم كيرا نحوه وهو يلكمه على وجه بقوة ،و أفلت كايكو من يده ، نظر إليه شينتر وهو يصلح فكه قائلا : يا ولد أنك تملك قوى غير طبيعية ...لذلك ...
أخذ يحول نفسه إلى وحش على شكل دب أسود اللون وهو يقول : سوف تموت ميتة شريفة الآن !
وقفت كايكو وهي غير مصدقة مرت بذاكرتها شيء من الماضي .... كانت تجلس في حديقة فجأة وجدت نفسها في معمل جينات ......، ثم أخذ كيرا يقول : هذا لن يمنعني من هزيمتك ! حتى لو كنت بلا أسلحة ....
أخذ ريوما يقترب من المكان وهو يقول: أرجو ألا أكون متأخر ...
فجأة أعترض طريقة شيء غير مرئي ، وهو يمحل سيف درع النصر ... ثم صد السيف وهو يقول: ما الذي ...انه شبحه لما لم أقم بقتله و نحطم السيف بكامل ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2012, 07:14 PM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
ظهور فريق آخر
أخذ ريوما يتعدى السيف ، أخذ كل من كيرا و كايكو تجنب هجوم شينتر وهو متحول لذلك الوحش ، تمزقت ملابس كيرا وهو يحاول حامية كايكو التي كانت مغمي عليها ... ثم حصر في زاوية بين جدارين وضع كيرا كايكو جانبا وهو يقول: لن أدعك تأذيها !
و عند تلك اللحظة وقفت كايكو ، و أنقض علليهما شينتر ، وجد كيرا نفسه في الهواء ، ثم قال وهو مستغرب : كايكو... أنت تمتلكين أجنحة ! كيف ذلك ؟
فأجبته : شاهدت بعض الكتب التي لدى ريوما ، خطرت لي الفكرة ....
حاولت حمله لكنه كان ثقيل ، صعدا إلى سطح بناء ، وهبطت كايكو وهي تخفض أجنحتها ، وأتكئ كيرا على ركبته وهو يقول: لن يدعنا وشأننا ...
أنطلق صوت من خلفه روو وهي تقول :مرحبا ...
فسألها كيرا : ما الذي تفعلينه هنا ؟
أجابته وهي تتقدم نحوه : أنا و شريكتي ..مررنا من هنا للمساعدة فقط ...
و أتت أكيها من خلفه وهي تقول : مرحبا ....كي... أيها الصياد ...
نظر كيرا وهو مستغرب قائلا في نفسه : ها جيد ....أكملت هذه المرة ...معنا شخص مجنون و فتاتين كل منهما تقول للأخرى أنا أفضل منك ...
وهبط شينتر أمامهم وهو يطلق زمجرة قوية ، ثم قال عندما رأى شعار الفارسان الفضيين : يبدوا أن لدينا أحد الفاشلين الذين أنتسبوا إلى تلك المنظمة ....
وعندما كانتا على وشك مهاجمة شينتر المتحول ، صرخ كيرا : أنتظر ا...
فسألته روو : ماذا هناك ؟
فرد عليها : هل تعرفان من تواجهان ؟
أجابته أكيها : شينتر كوستس ، أليس كذلك ...
شعر كيرا بأنه لا يعرف شيء وهو يقول : حسنا ...
ثم قال لهما وهو يلوح لهما بذهاب : هيا قوما بعمليكما .....
و تقدمت روو وهي تقول :حسنا للنقم بذلك ....
وكانت ضع ماسح على عينه وهي تقول : ساكورا ...ما هي المعلومات التي لديك ؟
فأنطلق صوتها من جهاز الاتصال : مصاص دماء من الجيل الثالث ...يمتلك قوى رهيبة ...لذلك احترسا منه ....
و أحترق شبح درع النصر ، و تابع ريوما طريقه ، عندما كان على وشك الوقف كانت ذراعه تنزف وهو يقول: يجب أن ألحق بهما ...
ثم قفز وهو يقول: يجب أن أمنع ذلك الوحش من قتلتهما ...
استعدتا و أكيها تقول لروو : هل أنت مستعدة ؟
فأجبتها : نعم ... لنقم بذلك ...
هاجمته روو بسوط معدني ، و أكيها ارتداد من سيفها ، لكنها ارتددت عنه ثم قالت روو : ما الذي حصل ...انه لا يتأثر بأسلحتنا ...
قفازا نحو الخلف وهما تنجبان مخالبه ، ثم قال كيرا : آنسة روو ارني سلاحك ؟
فأعطته سلاحها ، ثم قال : هذا سوط غير نافع ... إلا إذا قمت بحريك هذه الحلقة ...هكذا ...
فحركها و أعطها وهو يقول: هذا ما لدي لكن .... أكيها أعطني سيفك .....
نظرت إليه ثم قرأت أفكاره وجدته يقول لها : أعطني أيها بدل قرأت أفكاري ....
أعطته السيف وهي تقول : حسنا ...حسنا ... خذه ...
ثم قال لكايكو : عليكِ بحمايتها ...
فردت عليه : حاضر ....
نظرت إليها أكيها ... وهي تقول في نفسها : لما هو يثق بها لهذا الحد ...
صد كيرا مخالب شينتر ، عندما انتهى الاصطدام ، قفزت روو من خلفه وهي تهاجم بسوط المعدني ...أثر فيه هذه المرة وهو يتراجع نحو الخلف مطلقا عواء ، ثم عاد إلى حالته الطبيعية محتفظا بعين الوحش وهو يقول: تبا ....انه سوط الليث الفضي ......كيف وصل إلى يديها ...
وهجم عليه كيرا فرفع شينتر سيفه فصد الهجوم ، ثم قامت روو برمي السوط عليه فأمسكت برقبته وهي تقول : نعم !
ثم نظر إليها وهو يبتسم بهدوء ، أمسك بسوط بيده وسحب روو فاصطدمت بكيرا وهو يفلت ، وترجعا إلى الخلف ، ثم صرخ عليها :لقد قلت لكِ أن ترمي السوط عليه في منطقة القلب وليس في أي مكان !
فردت عليه : أسمع هذا ليس وقت التفلسف فوقي يا ولد ....
فرد عليها : من تصفين بالولد هنا ... أنت لا تعرفين شيء في محاربة القوى ما فوق الطبيعية ! أيتها القطة صغيرة ...
ثم دفع بها بعيدا للتعدي هجوم من شينتر ، ثم قال لهم : انتهى وقت اللعب و الآن هجومي الأخير ...
أخذ طاقة تتكون في يده وهو يقول: أنها النهاية بنسبة إليكم ..
نظر إلى جهة كايكو و أكيها ، ثم صرخ كيرا : لا .....
وطلق كرة نارية نحوهما ، فجأة تمزقت تلك الكرة النارية إلى أشلاء ... ثم قال ذلك الشخص : لم أعتقد انك جبان إلى هذا الحد ....
فرد شينتر ساخرا : انك أكثر جبننا يا قاسم ..
ثم قالت أكيها : اللورد قاسم ؟
أستعد شينتر وهو يقول : لم أرك منذ وقت طويل ... لكن ...
اصطدمت قبضته مع قبضة ريوما ، ثم بسيفين ، وترجع شينتر إلى الخلف وهو يقول: يبدوا انك تحتفظ بمهارتك ....
ثم تكونت في يده طاقة وهو يقول: لكن كيف سوف تتصرف حيال هذه المشكلة ...
أطلقها نحو كيرا ، صدها كيرا وهو يقول: ما الذي ؟!
ثم اختفى من المكان وهو يقول : سوف أنحسب من هذه المعركة الآن ...لكن المرة القادمة ...سوف تموتون جميعا !
و أخذ يضحك بسخرية ، جلس كيرا على الأرض وهو يقول :لقد انتهينا أخيرا ....
ثم قالت أكيها وهي تتقدم نحوه : حسنا لقد انتهينا هنا ... أيها الصياد...
وقف وهو يقول :ها نعم ... شكرا لك ...
ثم قال ريوما لكايكو و كيرا : لنذهب من هنا ...
فرد كيرا : حسنا ...
عندما نظرت إليه روو وهي تقول: سيد قاسم ...
نظر إليها وهو يقول: نعم ...ماذا هناك ؟
ردت عليه :هل نستطيع أن نوحد جهودنا معا في هذه المعضلة ؟
فأجبها : أنت تعرفين عنواني ... سوف نتناقش في ذلك إذا سمحت الفرصة ...
و غادر الكل المكان .... كان نيرك يراقب المكان وهو يقول : ليس هناك أفضل من مشاهدة معركة رائعة كهذه ...
ثم اختفى و ظهر في القصر الذي يقيم فيه وهو يقول: سوف تكون الهجمات القادمة أفضل من هذه .....لن يكون الأمر مختصرا على مصاصي الدماء ...بل على الأطراف الأخرى ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2012, 07:22 PM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
لتقلص عواقبه
وصل إلى المنزل ، كانت كايكو تعالج كيرا من الجروح وهي تقول : أبقى ثابتا ...
فرد عليها: وكوني أكثر لطفا ...
لكنها بالغت بوضع المطهر ، ثم قال ريوما له : كيف كانت مواجهتك مع شينتر ؟
فأجبه كيرا : انه قوي حقا ...لم أتوقع أن هناك أشخاص مثله ...هل هو مصاص دماء ؟
رد عليه وهو يقول: نعم .... انه مصاص دماء ...لقد كسرت أسلحتك أليس كذلك؟
فأجبه : للأسف ...لم يسلم منها أي شيء ...بقي مطلق الطاقة العليا لكن يجب أن أدرسه جيد لكي أستعمله بشكل صحيح ....
اليوم التالي في غرفة كيرا ...أستيقظ وهو يضع يده على وجه وهو يقول : لم أنم جيد ...
ودخل المطبخ ، كانت ملابسه كبيرة عليه ، ثم نظرت إليه كايكو وهي مستغربة ، ثم قال لها : صباح الخير كاكيو ....
ثم جلس على الطاولة وهو يقول: هل الطاولة عالية أم كرسي قد قصر ؟
نظر إليه ريوما وهو مستغرب قائلا : كي ...كيرا ؟
فرد كيرا : نعم ..ما الأمر ؟
نظر إلى نفسه كانت ملابسه أكبر منه ، ثم قال : ما الذي ؟
كان يبدوا مثل ولد في عمر ثمان سنوات ... و ثم قال لريوما : ربما أصبحتم أطول ...
ثم قال له ريوما وهو يصرخ في وجه :أنت الذي أصبحت أصغر ...
ودق جرس الباب فتحت كايكو وجدت كيريكا أمامها وهي تقول : مرحبا كايكو ...هل سيد نوجي هنا ؟
فردت كايكو : انه في غرفة الجلوس .... يتحدث مع ريوما ...
ثم دخلت كيريكا وهي تقول: حقا ...
وعندما دخلت غرفة الجلوس وجدت كيرا صغير قد غير ملابسه إلى ملابس أصغر و ريوما أمامه قائلا : لابد أنها تلك الطاقة .... لكن أين تعلمها ؟
فقالت كيريكا : أستاذ نيجي ... أين سيد نوجي ؟
فأجبها : انه أمامك...
نظرت إلى كيرا الذي كان متحول إلى طفل وهي تقول : أين ؟
فقال كيرا لها وهو يلوح بيده : أنا هنا كيريكا ...
نظرت إليه وهي تقول في أرتباك : سيد نوجي ؟ كيف أصبحت هكذا ؟
وبعد قليل قالت كيريكا بعد أن فهمت الوضع :يبدوا انه وضع مركب يصغر العمر الشخص بقل بعشر سنوات ... لكن ...
نظرت إليه وهي تقول: أستاذ نيجي ...هل هناك حل لهذه المشكلة ؟
صمت ريوما قليلا ، ثم قال لهم :لا أعرف .... لم أرى حالة تقلص في عمر خلال الأربعة القرون التي مرت علي.. لكني سوف أعرف الحل ....
ثم وقف وهو يرتدي سترته قائلا :سوف أزور أحد أصدقائي القدامى ...لذلك ...آنسة زار أبقي معهما حتى أعود ...
فرد كيرا : لا عليك أستطيع الاعتناء بنفسي لذلك...
قاطعته كيريكا وهي تقول : لا عليك يا أستاذ سوف أقوم بكل ما هو مطلوب مني..
ثم غادر المنزل في وسط دهشة من كيرا، ثم وضعت كيريكا يدها على شعره وهي تقول : و الآن لنذهب إلى مدينة الملاهي ...
نظر إليها وهو مستغرب ، وهي تبتسم له وهو يقول : تبا ...لقد وقعت هذه المرة ...عليك اللعنة يا شينتر ...
في هذا الوقت كان شينتر يحضر اجتماع دخل المشاركة وعطس فجأة ، ثم قال له كانزر : هل أنت بخير يا سيد كوستس ...
فرد :نعم ....
ثم قال في نفسه ضاحكا : لابد أنه ذلك الشخص التي أطلقت عليه تلك الكرة .... لقد أثرت عليه....
وفي مركز الشرطة ، كان ريوما يكتب نموذج للطلب عمل كصائد جوائز ، ثم قدمه إلى الضابط المسئول، قال له : إذا تريد ان تحمل الرخصة ...
فأجبه ريوما : نعم ....هل لديك مانع ؟
فوضع ختمه وهو يقول : لا .... حظا موفقا ...سوف نرسل إليك نشارات بأشخاص المطلوبين ... و المكافأة المعروضة عند القبض عليه .
غادر ريوما المكان ، وفي المنزل دخل ريوما لم يجد أحد وهو يقول: إلى أين ذهبوا ؟
وجد ورقة أمامه ، ثم وضعها جنبا وهو يختفي من المكان ، وفي هذا الوقت في مدينة الملاهي كانوا جالسين على أحد المقاعد ، كان كيرا يضع يده على وجه وهو يقول في نفسه مزعجا : تبا لقد أجبراني على القدوم معهم ... الألعاب التي تأتي بغثيان ...
وفي مكان قريب ، كانت كيريكا مع تحمل معها وجبة لكيرا ، ثم سالت كايكو : كيف أصبح سيد نوجي صغير هكذا ؟
فأجبته : لا أعلم .... لكني ...
نظرت إليها وهي تقول: ماذا ؟
فقالت كايكو بهدوء : أشعر أن لي أخ صغير ...
نظرت إليها كيريكا باستغراب وشعرت بأن عاصفة جليدية مرت في المكان ، ثم أخذت الطلبية وهي تقول : شكرا . .
عندما أصباح قريبتين من المكان وجدتا ريوما يجلس بجانب كيرا ،ثم قالت كيريكا : أستاذ نيجي لقد حضرت أخير ...
فرد :نعم ....لكني لن أدرس في الثانوية بعد الآن ...
نظرت إليه كايكو وهي تقول : هل قمت و بخراج الرخصة ؟
فأجبها :نعم و غدا سوف أقوم بإكمال أجرأت للإنهاء للعقد كعمل كمدرس ...
فأعطت كيريكا كيرا كوب من الحليب المخفوق وهو يقول لها : شكرا ...
ثم جلسوا على المقعد ، ثم سال كيرا ريوما وهو يقول: هل وجدت حل لهذه الحالة ؟
فأجبه : لا للأسف ، لكن سوف أجد حل غدا .
ثم وقف كيرا وهو يقول: حسنا ..
و في اليوم التالي ، وفي وقت الظهيرة دخل كيرا غرفة الجلوس وهو يقول: كايكو ...
نظرت إليه ، ثم قال لها : ما رأيك أن نذهب السينما ؟
فردت : يبدوا الأمر مشوقا ...أنا موافقة ...
وفي هذا الوقت كان ريوما يبحث في كتبه عن المادة التي تعكس مفعول التصغير ، ثم قال : لقد مرت علي لكن أين هي ...
ثم نادها كيرا وهو يقول: جدي ....سوف نذهب أنا و كايكو إلى السينما ...
فرد : لا تتأخرا ...لا نعلم متى سوف يقومون بحركتهم التالية لذلك كونا مستعدين .
وأقفال الباب ، ثم في دور العرض ، كان كيرا ينظر إلى لوحة للفلم طفولي ، ثم قالت كايكو : يبدوا أنه مثير.
نظر إليها كيرا وهو مستغرب : ماذا ؟.....
، وبعد نصف ساعة كان كيرا يشعر بإحباط شديد ، ثم قالت كايكو : كان فلم جيدا ...
نظر إليها وهو مستغرب : ها حقا ....
تغير لون شعره إلى اللون الأبيض الناصع للحظة، ثم قال : النوع الراقي غير معقول !
مرت سيارة فخمة من المكان ، ثم قالت كايكو : هل هناك خطب ما ؟
فرد : نعم... راكب تلك السيارة مصاص دماء من النوع الراقي ...
ثم سألها : لما لم تشعر به الآليات الدقيقة التي بداخلك ...
فأجبته : لا أدري ... ربما لأنه يخفي طاقته عن المكان ...
و نزل نيرك أمام مبنى شركة وهو خادمة يفتح له المظلمة ، ثم تغير لون شعر كيرا مجدد إلى للون الأحمر ، ثم قال : كايكو ...
ثم قالت : ماذا هناك ؟
رد عليها وهو يقول: علينا أن نذهب من هنا ... هذا المكان لقد أصبح مرتعا لمصاصي الدماء الذين يتنقلون في النهار ...
وفي الشارع المقابل كانت أكيها تراقبوهما عن بعد ، ثم تقلت اتصال ردت على هاتفها النقال وهي تقول : نعم ...روو ..لقد أتكشفنا مكان الرأس الكبير ...
وبعد قليل في المنزل ، كان ريوما ليزال يبحث عن تلك المادة ، وهو يقول : لابد أنها مجودة ....
وفتحت بوابة بعدية و خرج منها شخص يضع نظارات على وجه ، ثم قال له ريوما وهو منهمك في البحث : لقد تقوقعت وصولك في أي لحظة ...
بعد أن أوصل كيرا كايكو إلى المنزل ، خرج من المنزل وهو يقول: جيد ... والآن ....بعض التسلية الخاصة بأولاد !
بعد ثلاث ساعات في خرج كيرا من بقالة وهو يقول : جيد ...
وفتح علبة الحليب ، ثم رن هاتفه الجوال وهو يقول: ...نعم ...كايكو ؟
فقالت كايكو : أين أنت حتى هذا الوقت .... لقد ظننت أنك ضعت أو شيء من هذا القبيل ...
أستغرب كيرا من هذا الكلام,ثم بدا بضحك بقوة ، ثم قال لها وهو يزال يضحك : لعي أصبحت صغيرا...... لكن لا زلت نفس كيرا الذي تعرفينه .... لكن ... ما سبب اتصالك .....
أقفلت الخط ، فتح ريوما الباب وهو مستغرب ،فسألها: كايكو ...ما الأمر ؟
ردت عليه وهي تشعر بإحباط غاضب : حتى لو تحول كيرا إلى ولد صغير ، أنه ليزال نفس الشخص ...
نظر كيرا إلى هاتفه وهو يقول: ما الذي جرى لها ؟
ثم قال هو يعيد هاتفه نحو جيبه : حسنا ربما سوف أعواد الاتصال فيما بعد .
وتابع طريقه تلك الليلة نحو المنزل وهو يقول : يجب أن اجد طريقة لإصلاح أسلحتي من جديد ......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2012, 08:36 PM  
افتراضي
#16
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
صانع الأسلحة العصبي
اليوم التالي ، عندما كان كيرا في القبو أستغرب كان ريوما يتكلم مع أحدهم وهو يقول :هل أنت متأكد ؟ .
فرد الشخص :نعم ...تلك المعادلة لقد اختفت عن الوجود تماما ... لذلك الأمر الآن متعلق بشخص الذي أصيب بها ...
ثم صمت الرجل لحظة وتابع كلامه وهو يعيد صنع الأسلحة التي كان يستخدمها كيرا و ريوما : يوجد حل واحد
أنطلق صوت كيرا وهو يقول : ما هو ؟
نظر إليه ريوما و الرجل الآخر ، ثم نزل أكثر وهو يقول : ما هو الحل الآخر ؟
فرد الرجل : أن تفكر بشكلك الأصلي ...
ثم سأل كيرا ريوما وهو يقول: من يكون هذا شخص ؟
فأجبه: صانع الأسلحة ... عاصم قيصر ...
فرد عاصم وهو يرفع نظارته الطيبة قائلا : يبدوا أنك كيرا ...
(عاصم قيصر ، العمر : 30 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : قصير)
فاجبه : نعم ...هل هناك خطب ما ؟
فقال : هل هناك خطب ما ؟ ...هل هناك خطب ما ؟
ثم صرخ في وجه بقوة: لقد حطمت أفضل الأسلحة التي صنعتها يا ولد ، هل تعرف كم ستغرقني حتى صنعت تلك الأسلحة .... سلاسل ، فأس و أيضا سيفين ! و التعب الذي أواجه حتى قدرت على أعادة صنعاتها أيها الصياد المحترم ...
كان كيرا يقف وهو غير قادر على الرد ، و ريوما من الجهة الأخرى يضع يده على وجه ، وهو يشعر بإحباط ، ثم تابع عاصم كلامه : و الآن يا سيد ....إليك السلاح الذي سوف يرافق في هذا الوقت الحالي ... وسوف يكون سلاحك الأساسي ...
عندما كان كيرا على وشك الإمساك به ، أرجعه عاصم وهو يقول :لم أكمل صانعته بعد ...
نظر إليه كيرا وهو يقول في استغراب: مـ....ماذا ....؟
ثم فكر عاصم مجددا وهو يقول : لنرى ...الآن بقي أن أدعم القبضة ...
وفتح الباب بعدي المؤدي إلى جزيرة قاسم وهو يقول: تجهيزه سوف يكون صعبا ..
ثم قال كيرا وهو محبط : هل هذا صنع الأسلحة التي كنت أستخدمها ؟
فرد ريوما وهو في نفس الحالة : نعم ....أن للعباقرة ذو مزاج غريب ....
ثم قال كيرا وهو يغادر المكان : يبدوا انك محق ...حتى كايكو ليست مثله ....على فكرة أين هي ؟
رد عليه وهو يستمر في البحث : لقد خرجت مع كيريكا للسوق ... مع احد صديقتها ..
فقال كيرا وهو يغادر : حسنا ... سوف أخرج أنا الآن ...
وبعد ساعة ...كان كيرا يمشي في الشارع وهو يقول : إلى متى سوف أبقى هكذا ...
رن هاتفه الجوال فجأة ، وهو يقول : لنرى الآن ....
وجد رسالة تقول له : كيرا .... أنظر خلفك ...
نظر كيرا خلفه وجد أكيها تجلس في مقهى ، على طرف الشارع المقابل ... جلس كيرا على المقعد المقابل وهو يقول: ماذا هناك كيف حصلتِ على رقمي الخاص ؟
فردت عليه : يبدوا أنك قد تقصت لكنك لزلت محافظ على شخصيتك الهزلية هذه ...
فأجبها :نعم ..ماذا في ذلك ؟ لقد كان الفضل لسلاحك الذي لم يكن مجهزا جيدا ...
نظرت إليه وهي غاضبة ، ثم قالت له : ها نعم كان أسلحتك كانت أفضل من سلاحي ... لقد تكسرت كلها ...
فرد كيرا وهو غاضب أيضا : ماذا ؟ نعم قد تحطمت لأني كنت أبذل جهودي ولقد أثرت فيه لكن سلاحك ألم تأثر مطلقا لأنه ليس مصنوع من الفضة أو على الأقل مطلقي بنترات الفضة ....
فردت أكيها :و ما شأنك أنت ....
أنطلق صوت أنثوي وهي تقول: نعم أنه محق ..
نظرا إلى الجهة الأخرى ، كانت تقف كيريكا و كايكو مع روو ، فقال كيرا وهو محبط : هذه المرة أكتمل الوضع ... جدا ..
ثم قالت كيريكا : سيد نوجي ما الذي تفعله هنا ؟
فاجبها :كنت أتنزه كالعادة ... حتى قابلت هذه ...
كان يشير أيها ، ثم قالت أكيها وهي غاضبة : ماذا تقصد بهذه ...يا هذا ...
ثم قالت روو : حسنا إهداء ... لكل حادث حديث فيما بعد ...
رن هاتف كيرا الخاص ، فرد عليه وهو يقول : نعم ..جدي ...حاضر سوف أحضر في الحال ...
ثم ألتفت إلى كيريكا وهو يقول : هل انتهى تسوقكم ؟
فردت كيريكا : نعم ...بنسبة كايكو لقد اخترنا لها ملابس أنا و روو ...
ثم قالت روو : ما الأمر ...ماذا يريد جدك ؟
أجباها : لقد أتت إلينا حالة مستعجلة يجب أن أذهب الآن ...
وفي المنزل بعد عشر دقائق ...كان ريوما مستعد للمغادرة المنزل ، عندما أتى كيرا سأله : ماذا هناك ؟
فأجبه : سوف نذهب الآن ... لأجاد أول مطلوب لنا كعمل صائدي جوائز ....
ثم قال له كيرا :ماذا عن الكلية ؟
فاسله ريوما : هل سوف تذهب هكذا ؟ لا تقلق أمامك وقت حتى تقدر على التقديم ..
فقال له كيرا :حسنا لا بأس ..سوف نذهب ...
ثم رفع ريوما الورقة التي فيها المطلوب قائلا : هذه صورته ...يدعى جيانزر غيلك ... المكافئة 2 مليون دولار
...
تغيرت عين كيرا إلى علامة النقود وهو يقول: ثروة !
ثم قال ريوما : لقد نسيت شيء ... أذهب إلى جزيرة قاسم ...لقد نسيت أن عندما تعبر البوابة أنها تبعد كل تقريبا جيمع أنواع اللعنات ..
ثم قال كيرا :لنجرب الآن ..
عندما نزلوا إلى القبو كان عاصم قد خرج من الجزيرة وهو يقول :حسنا لقد انتهيت من أعمال الأصلح .. هل تريد شيء مني يا قاسم ؟
فأجبه ريوما : لا شكرا .
ثم فتحت بوابة بعدية و غادر المكان وهو يقول : أرك قريبا ...
وفتح ريوما الباب وهو يقول: حسنا الوضع يستحق المحاولة ...
و دخل البوابة وهو يقول :حسنا ..هيا ...
وصل إلى الجزيرة كان شعره قد عاد إلى لون البني الغامق ، ثم بدأ أكبر قليلا وهو يقول: جيد ...
نظر إليه ريوما قائلا :جيد .
فقال كيرا : جيد حتى شعري عاد إلى لونه الطبيعي ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2012, 11:41 AM  
افتراضي
#17
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الطريدة الأولى في العمل
في المساء ، وفي القطار كان كيرا نائم بينما كان ريوما يراجع قاعدة المعلومات التي لديه ، ثم قالت كايكو وهي تراقب من النافذة : ريوما لقد وصلنا ... أني أرى مدينة نريك ..
فأجبها : حسنا سوف نزل إلى هناك بعد قليل ...
ثم جلست وهي تسأله :ماذا عن سيد عاصم ؟
فأجبها : سوف يكون بخير ...ليس فقط أنه صانع أسلحة فهو أيضا يقدر على تدمير القوى ما فوق الطبيعية بكل سهولة ويسر ..
قبل ساعتين ،قبل أن يغادرون المنزل، وقبل أن يرجع كيرا إلى عمره الحالي ، كان عاصم قد انتهى من أعادة تصنيع الأسلحة التي قد تكسرت ، ثم قال وهو يغادر : حسنا إذا كنت تحتاجني أتصل بي ...
عندما نزلوا عن القطار ، كانوا يسرون في الشارع ثم قال كيرا : حسنا ما الخطوة التالية الآن ؟
نظر إليه ريوما وهو يقول : سوف نقيم في فندق حتى نقرر متى سوف تكون خطوة التالية ...
وبعد قليل في أحدى الفنادق ، جلس كيرا وهو يسأل ريوما : حسنا ما المعلومات التي جمعتها عنه حتى الآن ؟
فأجبه ريوما : ...يبدوا انه مصاص دماء من نوع يبتا أو من البشر الخارقين ...
نظر إليه كيرا : ماذا تقصد بالبشر الخارقين ؟
فرد عليه : البشر الخارقون هم مثلك يا سيد يملكون قوى ما فوق الطبيعية ... قد يكونون في أي مكان ... هذا الشخص يستعمل طاقته تلك للقتل ، لكن ..
ثم حك ريوما شعره وهو يقول: لكن المشكلة كيف سوف نجده قد يكون في أي مكان ؟ .. يجب ان نضع له طعم مناسب.
استغربت كايكو وهي تقول : طعم ؟
فقال كيرا : لن يكون الأمر بساطة، لو كان حد مصاصي الدماء سوف نشعر به ...
ثم رد عليه ريوما : يا لك من العبقري أنه قتال محترف ... سوف يقتلك دون تردد حتى لو كنت ملك العالم ..
سألت كايكو ريوما وهي تقول: ماذا تقصد بطعم ؟
فاجبها : تقول مثلا أن كيرا يمشي في الشارع وهو يريد أن يستدرج القاتل ، و القاتل يراقبه في زقاق قريب إذا كان يتأكد بأنه ليس هناك أي أحد يهجم عليه ، عندما يهاجم القاتل كيرا نقبض عليه ...
ثم قالت كايكو : هكذا إذا ...
صمت لحظة ،ثم قال: لكن الضحية المفضلة لديه تكون من الأطفال أو النساء .
نظر إليه كيرا باستغراب وهو يقول: ماذا ؟
ثم قال له ريوما : انه يقتل للأجل المتعة فقط ....لكن سوف نقبض عليه ... بفخ لكنه خطير جدا ..
في هذا الوقت في أحدى الشوارع كان جيانزرا، قد قتل أحد رجال الشرطة بعد أن قتل ضحيته ، ثم غادر المكان وهو مفتخر بنفسه وعينه تقدح شرا ، ثم قالت كايكو : حسنا سوف أقوم بذلك ...
نظر إليها ريوما وهو يقول: هل أنت متأكدة ؟
فردت :نعم ....
فصاح كيرا : لا انا سوف أكون الطعم ..لأني مناسب أكثر منها ؟
رد عليه ريوما : حسنا سوف نلبسك رداء فتاة مناسب لتقوم بذلك ..
نظر إليه كيرا وهو يقول : مستحيل ...
فرد ريوما :حسنا أصمت ...كايكو سوف تقوم بمطلوب عنك لأنك رفضت ارتدى لبس فتيات ...
ثم ألتفت نحو كايكو وهو يقول لها : حسنا سوف نقوم ببحث عنه. ...من الغد .
في هذا الوقت في مدينة ليونار ... كانت الفرقة الثانية تقوم بدورية في المنطقة التي هم مسئولين عنها ..وقفت أكيها على سطح بناء وهي تقول : المكان خالي هنا ..
وردت روو من جهاز الاتصال : المكان خالي هنا أيضا ..يبدوا أنهم..
فجأة أنطلق صوت ضجيج في الشارع المقابل لروو ، فقالت لأكيها : لن يأخذوا راحة الليلة ...أكيها تعالي إلى القطاع الثالث .
فردت وهي تنهي الاتصال : حسنا ...انتهى ..
وقفزت روو إلى الزقاق وهي تقول: توقف عندك أيها الوحش ...
نظر إليها مصاص دماء وهو يقول: ماذا ؟ ماذا تفعل فتاة بعمرك هنا ؟
فردت :هذا ليس من شأنك !و الآن مت !
فسيطر على السوط التي أطلقته وهو يقول: ماذا ؟ ماذا ؟ أنا من سوف يقول تلك الجملة ....
ثم رفعها عليا وهو يقول: والآن الوداع ..
أخذ يمزق جسدها ثم لمعت جوهرة في السوط ، و انفكت روو من تلك القوى ، ثم قال ذلك المصاص : تبا أنها أحدى تلك جوهر !
فردت روو : نعم ...أنها جوهرة الليث الفضي ..و الآن الوداع يا هذا ...
فزقت رأسه من مكانه ، ثم قالت : نعم ... هكذا !
ظهر خلفها شخص وهو يقول: سوط الليث ها ...
أخذه منها وهو يقول : لكنه ينقصه شيء ...
نظرت إليه باستغراب وهي تقول :أرجعه لي حالا يا هذا !
فرد عاصم : لحظة ...
وضع طرف مدبب في رأس السوط وهو يقول : إليك هذا مخلب الليث ... سوف يساعدك أكثر ...لقد طلب مني ريكتر بأن أضعه لك .. و الآن الوداع ..
نظرت إليه باستغراب وهي تقول: الوداع ؟!
ثم صاحت : أنتظر ....
نظر إليها وهو يقول : ماذا هناك يا آنسة شان ؟
فردت : من أنت يا هذا ؟ وكيف عرفت أسمي ؟
فأجبها : انا أدعى عاصم ... و أعمل هنا وهناك ...أخبرني ريكتر بأنك سوف تحتاجين إلى هذا ... والآن وداعا ...
ثم اختفى من المكان ، وهبطت أكيها من خلفها وهي تقول: من كان ذلك ؟
فأجبتها : عاصم ...لقد أرسله المعلم ريكتر لمهمة .. واختفى ...
و غادرتا المكان ، بعدها وصلتا إلى المنزل الذي تقيمان فيه ، ثم قالت روو : نحن نقابل أشخاص غريبي الأطوار أليس كذلك ؟
فأجبته أكيها :نعم ... و أولهم ..ريوما أقصد ...اللورد قاسم ... و الآن المدعو عاصم ...كأنهم شبكة واحدة ...كل منهم يعمل في جهة في هذه الحرب الأبدية ، أليس كذلك؟
فردت وهي تغير ملابسها : نعم ... معضهم يموتون و يأتي أشخاص بدلهم ... الذين كانوا قبلنا ...أقصد آبائنا ...ربما قد علموا إلى جانب قاسم أو التقوا به ..
فقالت أكيها وهي تضع سلاحها جانبا : أنكِ محقة ...لكن كيف سوف نواجه الأنواع الأخرى من التحديات ..
وفي الطرف الآخر من المدينة كان أحدهم يقف في الشارع وأمامه مجوعة من مخلوقات الشيطانية التي كانت يختبأ في أشكال بشرية ، هجم عليه أحدهم أمسك ذلك الشخص بوجه المخلوق الشيطاني و رمى به على الأرض وسحقه بقدمه ، ثم قال بصوت بارد : هيا من يريد أن يلقى حتفه الآن ...
هجموا عليه بدفعه واحده ، وهو أندفع نحوهم ، و اخذ يمشي من الطرف الآخر ، فجأة تقطعوا أشلاء ثم غادر المكان بصمت وكان ظلمه على شكل وحش .... مر يومين ، كانت كايكو تتجول في المدينة دون ان يظهر جيانزرا.
في أي لحظة ، ثم قال ريوما : حسنا بقي شارعين فقط و نرجع إلى الفندق ....
كان الشارع فارغ تماما ، ثم فتحت أحد حفر المجاري ، ثم أنطلق صوت وهو يقول: منذ متى وهذه الصغيرة هنا ؟ و لوحدها أيضا ...
ثم نظر ريوما إلى الفتحة وهو يقول :تبا أنه هناك !
أنطلق صوته من جهاز الاتصال الذي عند كايكو وهو يقول: كايكو .... اهربي انه قريب من عندك !
ثم تحطمت الأرضية الشارع و هو يمسك بها من قبضة واحدة ، ثم خرج وهو يقول: حسنا يا صغيرتي حان وقت الموت !
و ظهر ريوما من الزقاق وهو يقول : أتركها الآن !
نظر إليه جيانزرا و هو يقول : و إذا لم أريد ؟
قام بضربه على رأسها الأصابع السبابة عاجلا رأسها ينزف من جرح أحدثه فيه ، ثم صرخ كيرا وهو يقفز من فوق البناء : لقد قال لك أن ترتكها !
و أطلق سلاسله ثم اخترقت أطرفها الحادة جلد يد جيانزرا التي كان يمسك بها كايكو ،فأقلتها و أمسك بها ريوما ، ثم قال لها : هل أنت بخير ؟ كايكو ...
ثم وضعها جانبا ، و تلقى كيرا ضربة منه جعلا أيها يصطدم بجدار ، فأمسك به ريوما وهو يقول: كيرا ...
وقال له : أنا بخير ...ماذا عنها ؟
فرد صارخا : أبتعد عن هنا !
رد كيرا عليه : لا أننا فريق واحد سوف نهزمه !
وقف جيانزرا وهو يقول : حسنا ..حسنا ماذا لدينا ؟ صائدا جوائز ...
ثم تضاعفت عضلاته وهو يقول : لنرى كيف سوف تقفان إمامي ...
ثم قال ريوما في نفسه : ما الذي ؟ انه ...
و أندفع نحوهما ، و صد ريوما لكمة جياتزرا بكتا يديه ، وتشققت أرضية الشارع تحت قدميه ، ثم قال جيانزرا : هل تظن أنك سوف تهرب مني يا هذا !
وصد الأخرى ، قام بحركة جعلته يسقط على الأرض ، ثم أشار ريوما بمسدسه وهو يقول: أستلم الآن !
ثم صفع جيانزرا المسدس قائلا : لا أظن ذلك ...
فتحطم المسدس تماما ....ثم أمسك بريوما وهو يقول: سوف أغير طريدتي هذه المرة ... سوف أقتلك ..
و أمسك بسلاسل كيرا وهو يقول: ليس هذه المرة !
ثم لوح به و رمى به على الأرض مجدد ، ثم ظهرت ابتسامة على وجه كيرا ، ثم قال له ريوما :لقد وقعت بفخ !
كان قد ثبتت بذراعه قنبلة ، ثم انفجرت كانت قنبلة مسيلة للدموع ، وضع جيانزرا يده على وجه وهو يصيح : تبا ...
ثم مر بذكرياته مشهد حصلوه على قوته ، كان يجلس أمام نيرك وهو يقول: سيد جيانزرا ...تفضل هذا الشراب سوف يمنحك قوة مطلقة ....سوف تتمكن أن تفعل كل ما تريد دون ان تحتاج إلى أي تمرين ...
فشرب جيانزرا دون أن ينطق بأي كلمة .... ثم قال جيانزرا للريوما : تبا لك ! سوف أحطمكم كلكم !
عندما أرد أن يلكم ريوما مجددا، أمسك ريوما بيده وهو مغمض العينين قائلا : سوف تذهب إلى الشرطة الآن أيها البشري الفاني !
عندما فتحها كانت عينه متحولة إلى اللون الأحمر هذه المرة ، ثم سحق ذراعه وأخذ جيانزرا يصرخ من الألم ، و أخذ جسمه بتقلص ثم قال : تبا ! تبا لك ! من تكون أيها الوحش ؟!
نظر إليه ريوما وهو يقول له : انا ...مجرد شخص يريد منع أمثالك من التجوال في الشارع ...
وبعد ثلاث عشر دقيقة بتحديد ...خرج ريوما من مخفر الشرطة ، وهو يحمل حقيبة قائلا : جيد ...
نظر إليه كيرا وهو يقول له : كيف جرت الأمور ؟
رفع ريوما أبهامه وهو يقول: نجاح 10 على 10 !
و أتسم كيرا و كايكو وعلى وجها لاصقة طبيبة ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2012, 11:42 AM  
افتراضي
#18
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
القتال صعب ! لكن ....
اليوم التالي .... عندما رجعوا في الصباح ، خرج كيرا من المنزل وهو يتجه نحو الجامعة ليونار الكبيرة ، و ركب دارجة نارية قد اشتراها أثناء عودتهم من المهمة ،و أنطلق بها بسرعة ، وبعد ساعة في المنزل كان ريوما يستعد للذهاب لزيارة أحدهم ، فسألته كايكو : إلى أين ؟
فنظر إليها وهي قد استيقظت من النوم ، أجابها وهو يفتح الباب : سوف أذهب لزيارة أحدهم...
دخلت الغرفة وهي تقول: حسنا ...
وبعد ساعة توقف ريوما أمام قبر أحدهم وهو صامت ، كان أحدهم يراقبه عن بعد ، وغادر ريوما المكان وهو يتجه نحو المنزل ، ومر به شعور أخذ يتقدم بحذر وهو يقول : يبدوا أنه أحدهم يراقبني ... أنها من اليليلث ... سوف تمر بعد ... 3 ...2 ...
و مرت سيارة سوداء من المكان و ريوما ينظر إليها ، ثم توقف كيرا قائلا : يا جدي ...
نظر إليه ريوما وهو يقول: كيرا ...هل شعرت بوجود مصاص دماء هنا غيري ؟
فرد : نعم ...أنها قادمة من تلك السيارة ..هل تريدني أن أبتعها ؟
أجابه : لا ... لكن يجب أن نكون حذرين ...
ثم شغل كيرا محرك دراجته وهو يقول : ليست مشكلة ...بخصوص الجامعة ..قبلت فيها لكن ...سوف أبدا الدراسة بعد ثلاث شهور تقريبا .
فقال له ريوما : جيد ...أسبقني إلى المنزل وسوف ألحق بك .
وفي المنزل بعد ربع ساعة ... وصل كيرا إليه عندما نزل عن دراجته أنطلق صوت كيريكا وهي تقول: مرحبا سيد نوجي ...
نظر إليها كيرا وهو يقول لها : مرحبا كيريكا .... ما الذي تفعلينه هنا ؟
وفي المنزل أجابته وهي تقول: لقد وصلني هذا الكتاب من أحد أصدقاء والدي القدامى ... لكنه مكتوب لغة غير معروفة .
أخذ كيرا ينظر إلى كتاب وهو يقول : ربما ...
نظرت كايكو إلى الكتاب وهي تقول: انه مكتوب بلغة صائدي مصاصي دماء القديمة ...
ألفت إليه كيرا وهو يقول : يبدوا أننا سوف ننتظره ..
وفي الشارع في هذا الوقت ، كان ريوما يجلس في حديقة العامة وهو يقول : لا أعرف كم مر من الوقت .... لكنه قد كان منذ زمن طويل ...
وعندما وقف عن كرسي الذي كان يجلس عليه ، سمع صوت أحدهم وهو يقول : آسف على التأخير ..
ألتفت إليها ريوما قائلا : حسنا ....لا بأس .. تفضلي بجلوس يا آنسة شان .
فجلسا ثم قالت روو :ما سبب دعوتك لي إلى هنا ؟
رد عليها قائلا : هل سمعتِ عن كتاب الاستدعاء الأسود ؟
فأجبته : نعم .
فقال ريوما لها : سوف تكون المعارك القادمة سوف يكون هذا الكتاب أحد الأسلحة المستخدمة ، لذلك يجب الابتعاد قليلا ...
نظرت إليه باستغراب وهي تقاطعه : لا... لن نحسب الآن ... لقد قطعنا شوط حتى قدرنا أن نسيطر على انتشارهم .
فرد ريوما : أنكِ محقة ، و والدتك كانت تحمل طباعك هذه ..
نظرت إليه وهي تقول: ما أدراك بها ؟
أجابها قائلا : قبل ثلاث وعشرون سنة ، التقيت بها ... كانت مندفعة مثلك ، لكن والدك كان يخاف عليها حتى على سحاب حياته هو .
فسألته : إذا أنت تعرف والدي إذا ...كيف ذلك ؟
أجابها قائلا : لقد خدما في الفرسان الفضيين ، قبل أن تولدي ، كنت أشرف علليهما في التدريب و كنا أحد الأعضاء الذي يعملون في الميدان ....
و أخرج مسدسه قائلا : والدك أهداني هذا المسدس ..قبل أن أغادر المنظمة ..
أعطها المسدس وهو يقول: أنه لكِ الآن.
أمسكت بمسدس قائلة : مسدس يطلق رصاصات فضية ، سوف يفيدك ....
و أكمل قائلا : ليس هذا فقط ... أن ذخيرته لا تنتهي ، سوف تحتاجين إليه خلال الأيام قادمة ...
وقف وهو يغادر المكان وهو يقول لها : حسنا ... أبقي عل قيد الحياة .
و ردت عليه : وأنت أيضا ...يا سيدي .
بعدها في المنزل ، نظر ريوما إلى الكتاب وهو يقول : أنه كتاب عن الوحوش و كيفية قتلها ، وصناعة أسلحة القادرة على القضاء عليها.
فقال كيرا : رائع .. يبدوا أننا وجدنا الكتاب المطلوب للقيام بهمتنا .
ألفت إليه ريوما وهو يقول : حسنا .... إليك المهمة التي أوكلت إلينا ....
وفي تلك الليلة ، كان كيرا يتنقل على دراجته داخل المدينة ، تغير لون شعره إلى الأبيض وهو يقول:ما الذي ؟
ثم توقف وهو يقول: أنها المرة الثانية الذي أشعر بها بوجود هذا النوع من مصاصي الدماء .
خرج ذلك المصاص من سيارة فخمة ، كان يبدوا شابا و يرتدي ملابس فخمة ، و الحارس من حوله ... ألفت نحو كيرا للحظة ، و صرف نظره عنه وهو يدخل نادي ليلي ، ثم قال كيرا في نفسه : يبدوا أن لدي شيء أفعله غير التسكع الليلية ...
و أوقف دراجته في الزقاق القريب ، وهو يحمل أسلحته و وضعها في مكانها المخصص ، وصعد نحو أعلى البناء ، ثم قال في نفسه : لنرى الآن....
وشعر بشخص يهاجمه من الخلف ، فتدعى ركله كانت وموجه نحو وجه ، و أخذ يصد لكمات و هو يرد عليها و ذلك الشخص المهاجم يصدها ، ثم بدأ بركل بقوة و الركلات تصد ، من كلا الطرفين ، ثم اندفعا نحو الخلف و نظر كيرا إلى المهاجم نظرة متفحصة ، ثم قال المهاجم :أنك صعب المراس أيها الصياد ..
فرد كيرا عليه : ما الذي توقعته .... أنتظر أني أعرفك ...
تذكر حدث قديم ،عندما كان يهاجم من مصاصي الدماء أول مرة ، وكانت فتاة معه كان يحميها ، ثم قال : أنه أنت .... قبل سنتين كنت تحاول مص دمي ....
و نزع كيرا قناعه وهو يقول: لقد وجدتك أخير !
نظر إليه مصاص الدماء وهو ذو عين واحدة ثم قال : أنت السافل الذي مزق عيني في تلك الليلية ...
و أحمرت عينه وهو يقول : سوف أجعلك تندم على ما فعلته بي !
أخرج سلاحه الذي هو عبارة عن مخالب يد ، وأندفع نحوه فصد كيرا الهجوم بإحدى السيفين، ثم أبعده وهو يقول: لن يحدث هذا !
وصد هجوم أتيها من الخلف بعد أن تغير لون شعره مجددا ، صده بسيف الآخر ، ثم قفزت مصاصة دماء بجانب الأول وهي تقول : انه الفتى نفسه ... جيد و الآن سوف ننتقم منك ... كايوس !
(كايوس ، العمر الظاهر : 16- 19 سنة ، العمر الحقيقي : 164 سنة ، نوع مصاص الدماء: بيتا )
و كانت الفتاة أيضا ذو عين واحدة ، و تابع كايوس : سوف نمزق إلى قطع صغيرة ، ميو ...
(ميو ، العمر الظاهر : 17-19 سنة ، العمر الحقيقي : 162 سنة ، نوع مصاص الدماء : سيجما )
و قفزا في وقت واحد ، عندما كاد كيرا أن يقوم بحركته لم يستطع الحركة ، ثم قال : ما الذي ؟
كانت ميو تتحكم به ذهنيا ، مناعة أيها من الحركة ، ثم صاح كايوس : و الآن مت !
فجأة تحرك كيرا من مكانه وهو ير عليه : ليس بعد !
وصد الهجوم ، و هجمت عليه ميو من الجهة الأخرى بسكين ، ثم صدها بسيف أخر ، وهو يقول: تبا !
ثم دار حول نفسه وهو يبعد هما عنه ، ثم أرجع سيفيه و أطلق سلاسله ذات الأطراف الحادة نحو كايوس بسرعة عالية، وعندما أصبحت قريبة قال كايوس في نفسه : تبا ...لقد تأخرت ...
وحاول صدها لكنه لم يفلح و اخترقت سلاسل كيرا جسده ، ثم تحول إلى غبار وكيرا يقول: أرقد بسلام ...
إلى الأبد !
وصاحت ميو بقوة: كايوس !
أخذت تتحول إلى وحش ،كان ذلك المصاص الذي دخل النادي الليلي يشاهد المعركة وهو يشرب كأس دماء قائلا : حسنا ، حسنا ... يبدوا أن الأمر أصبح مشوقا أكثر !
أطلقت صوت زمجرة و ميو تقول لكيرا :سوف أقتلك الآن شر قتل.... لقد قتلت الشخص الذي أحببت !
و اندفعت عنه بسرعة عالية ، واختفت ثم قال كيرا : تبا !
أخذ ينظر يميننا و شمالا ، ثم ظهرت من جهة وحشدته على وجه ، و اختفت مجددا وهو يحاول أصابتها ، فأغمض عينه أخذ يسمع صوت نفسها وهي تقترب شيء فشيء ...... أخرج فأسه وهو يمزقها إلى نصفين ، ثم صرخت وهي تتألم و الفأس لا يزال عالقا في جسدها ، و أخرج سيفيه ومزق رقبتها ، ثم أعاداهما و نزع الفأس قائلا : النهاية ...
فتحولت إلى غبار ! وهو ينتشر في الهواء ، كان كير متكئ على الفأس أخذ يتمالك نفسه ثم نزلت قطرة ماء على الأرض ، ثم أنطلق صوت أكيها وهي تقول: لقد كان ذلك قاسيا أليس كذلك ؟
مسح الدموع من عينه وغادر المكان وهو يقول: هذا ليس من شأنك .
ثم نزل إلى الزقاق وشغل درجته قائلا في تهكم :تبا !
وانطلق ، أخذ ذلك المصاص يصفق قائلا : رائع ...بفعل رائع جدا !
ثم فتح أحد خدمه وهو يقول: المعذرة سيدي ...لقد وصل ضيفك ... سيد نيرك ...
فقال له : دعه يدخل ...
فرد الخادم : حاضر سيدي ...
وبعد قليل بينما كان كيرا و ريوما يقفان على سطح بناء ، قال له ريوما : هل أنت متأكد بأن شعرك تحول إلى اللون الأبيض ؟
فرد كيرا : نعم .... هل هناك مشكلة ؟
فأجبه ريوما : نعم ...هذا يعني مصاص الدماء من النوع الراقي ، و مشاكل كبيرة جدا ...
ثم في المنزل ، كانت كايكو تقرأ كتاب عن هندسة الحية ، ثم شعرت شيء ساخن جدا يقترب منها ، و ثم قالت في ألم : أنه حار ....حار جدا !
أخترق جدار الغرفة المستذئب ......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-07-2012, 11:44 AM  
افتراضي
#19
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
السلاح البيولوجي يضرب مجددا
أخترق جدار الغرفة مستذئب وهو يطلق عواء كبير بقوة ، ثم خرجت الآلات الدقيقة لديها عن السيطرة وهي تقول : ما الذي يحدث ....
فهجم عليها بمخلبه ،فصد ريوما الهجوم ، وهو يقطع درعه ، ثم صاح : كايكو ! هل أنت بخير؟
كانت غائبة عن الوعي ، حملها كيرا وهو يقول : جدي ..أن حرارتها مرتفعة ...
ثم تكونت يد أخرى للمستذئب ، ثم صرخ ريوما : أخرجها من هنا حالا !
فرد كيرا : حاضر !
عندما خرج كيرا من المنزل ، تغير لون عين ريوما فجأة وعادت إلى طبيبتها وهو يقول: ماذا ؟ أنه معدل جينيا ! حمض النووي لمصاص دماء سيجما و مستذئب ... وأيضا الآلات دقيقة ! لهذا ظهر مع أن القمر ليس بدرا !
أندفع المستذئب نحوه وهو يحول يده إلى نصل حاد جدا ، انتشرت الدماء في المكان ، فتحت كايكو عينها و كيرا بتعد بها ، ثم قالت له : أنزلني ...
نظر إليها : ليس الآن .... أنكِ لستِ بخير ...
فتلقى ضربة بكرة حديدية على رأسه ، ثم سقط على الأرض وهي تقول :آسفة لكن ...يجب أن أعود !
كانت عينه تدور في مكانها مثل دوامة ، قطع رأس المستذئب ، و ريوما يضع يده على كتفه المجروح قائلا : تبا ! أنه قوي جدا ...
أخذت خلايا رأس المستذئب تتجمع من جديد ، ثم قال ريوما : أن الأمر لم ينتهي بعد ...
وقف مستعدا للقتال ، ثم هبطت كايكو أمامه ، ثم قال في استغراب :كايكو ؟!
فقالت كايكو : لقد ساعدتني في المرة الأولى ...و ها أنا أرد لك الجميل ...
تكونت في يدها أجنحة من الآلات الدقيقة ، ثم أمسكت بأحدها ورمت نحو المستذئب ، على شكل نصل حاد نحو منطقة القلب مباشرة ، فاخترقت المستذئب ، أخذ يطلق عواء ألم ، ثم قال ريوما : جيد ... لقد أصبتِ منطقة الحيوية لديه !
ثم اشتعلت يده وهي ملتهبة قائلا : والآن .... نار !
و انطلقت كرة نارية جاعلة المستذئب يحترق تماما، ثم قال لها : شكر للمساعدة ..
فاختفت تلك الأجنحة ، ثم ظهر كيرا من الخلف وهو يحترق غضبا ثم صرخ : كايكو !
و أمسك بخدها و أخذ بضغطته نحو الداخل وهو يقول: أكان يجب أن تقولي أرجوك ... و تفعلين فعلتك ...
أخذت كايكو تنزعج من تلك الحركة وهي تقول : كفى .
فرد عليه : لن أكف ..حتى أسمع اعتذار الآن ....
نظر إلهيهما ريوما وهو يبتسم و جراحه تلتئم ... و أشرقت الشمس من جهة الأخرى ...وفي النادي الليل قال نيرك لمصاص الدماء الذي هو ينزل ضيف عنده : يبدوا أن هجومك قد فشل ...لكن المعركة كانت رائعة ...
فرد عليه مصاص الدماء : نعم معك حق لكن المرة القادمة لن ينجحوا في هزيمة العدو القادم ..
ثم أخرج نيرك كتاب الاستدعاء الذي حصل عليه وهو يقول: حسنا أبدل ما في وسعك يا ديفلكا .
(ديفلكا ، العمر الظاهر : 33 سنة ، العمر الحقيقي : 324 سنة ، نوع مصاص الدماء : سجيما )
أمسك ذلك المصاص الكتاب وهو يقول :شكر لك سيدي ....
وغادر نيرك المبنى متجها نحو قصره .... الذي بدأ باختفاء في وضح النهار مثل السراب .
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-11-2012, 04:34 PM  
افتراضي
#20
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
ليس هناك حد لذلك
وقف كيرا أمام الحطام وهو يقول : ها تبا ...سوف يكلف تصليح هذا الجدار وقت طويل .
ثم أنطلق صوت كيريكا وهي تقول: مرحبا !
نظر إليها كيرا وهو يقول: مرحبا كيريكا ...كيف حالك ؟
فردت : بخير ... وأنت ....
فأجبها : بخير ... لكن لدي مشكلة هنا ...
ثم أخذ يقول لها وهو يعطي ظهره للحطام : كما ترين أن منزل والدي بتبني لقد تحطم و لدي اليوم زيارة لأحد أقرابهما!
أنطلق صوت ريوما وهو قول : لما هذا الصياح ... كيرا تعال إلى هنا .
ألفت إليه كيرا وهو يقول : حسنا ...حسنا ..
عندما دقق النظر وجد الجدار مبني من جديد ، ثم قال في أرتباك : ما ... كيف ... لما ...
ثم صاح عليه عندما للم كلامه : كيف أعدت بنائه من جديد ...
كان ريوما ينظر إليه وهو يخرج رأسه من النافذة ، ثم رد عليه : هذه أسرار مصاصي الدماء ... لذلك لن أخبرك ...
وأدخل رأسه وهو يضحك ، ثم قال كيرا في إحباط : أسرار مصاصي الدماء مجددا ...
وضع يده على وجه وهو يقول :لما أنا ...لما أنا بتحديد يكتشف أن جده مصاص دماء ....
ثم قالت كيريكا : سيد نوجي ..
نظر إليها وهو يقول: ماذا ؟ نادني كيرا المرة القادمة ..
فأكملت كلامها وهي تقول : حسنا .... كيرا ....هل .... %*#@!%& ؟ (كلام غير مفهوم)
رد عليها : نعم سوف أذهب معك لكن إلى أين ...
نظرت إليه وهي تقول: كيف عرفت أني أريد دعوتك لشرب شيء ؟
فأبجها : في كل مرة تريدين أن تقولي شيء تنطقين بهذه الكلمات ... إلى المقهى إذا ...
نظرت إليه وهي تبتسم قائلة: حسنا...
وفي الشركة ، كان الباحث الذي صنع ذلك المستذئب يعمل مجددا على وحش جديد وهو يقول في نفسه غاضبا: لقد قلت لهم إلا يستعملونه لكنهم لم يستمعوا إلى كلامي ... بقي لي ..المستأسد ... و المستنمر ، و المستفهد ... يجب أن يكونوا أفضل من أخيهم المستذئب .....
ثم دخل عليه أحد مساعدين كانزرا و هو يقول : سيدي البروفسور ...أن الرئيس يريدك ..
فرد عليه : حسنا ...حسنا سوف أتي حالا ...
ثم قال في نفسه : ما يريد مني الآن ..
في هذا الوقت ، وفي أحدى البلدات القريبة من المدينة ، وفي المدرسة الإعدادية التي فيها ، دخل أحد المدرسين إلى فصله وهو يقول للمدير : حسنا سوف أنظر في الموضوع من جهتي .
وعندما أغلق الباب الفصل شم رائحة دم أقترب من مكان الرائحة وجد أحد الطلاب مقتول مقطوع الرقبة ، ثم قال : ما الذي ؟
ثم طعن من الخلف ، حس بأن رأته قد اخترقت ، ثم عندما ألفت لأرى من طعنه و جد سكين أخر وجه نحو وجه مباشرة فمزقت عينه ، وهو يصرخ من الألم ... بعدها بساعة ... حضر ريوما جنازة الرجل المقتول ، ثم قال في نفسه : سوف أقبض عليه .... أعدك بذلك يا صديقي .
ثم حضر أبن الأكبر للرجل المقتول وهو يقول: سيد نيجي .
نظر إليه ريوما وهو يقول :ساجي ...
(ساجي بيلوس ، العمر: 22سنة ،لون بؤبؤ العين : أسود ، لون اشعر :أسود طول الشعر : متوسط )
تقدم ساجي إليه قائلا : أنه أنت فعلا ... شكر على قدومك ..
فرد : لا مشكلة ... تعرف أن والدك هو احد أصدقائي .. لكن أخبرني كيف توفي ؟
أخذ ساجي ينظر يمينا و شمالا ، ثم قال له : سوف أخبرك تعال ...لا أريد أحد من أخوتي أو والدتي أن يعرف ...
وبعدها في مكان شبه بعيد عن المدعوين نحو داخل المنزل ،عندما جلسا في مكتبة المنزل ، بدأ ساجي بشرح قائلا : لقد وجدنا الجثة مطعون في الظهر و أيضا ممزق العين ...
ثم قال ريوما: اللعنة ...لا يمكن ذلك ... هل تشك في أحد ؟
فأجبه ساجي : لا أعرف ... لكنه من عمل الشرطة ... حاليا أنا أعمل في مكتب الشرطة هنا .. لذلك سوف أمنحك رخصة في العمل في التحقيق .
فقال له ريوما : حسنا سوف أبدل بما في وسعي .
وكان القاتل بين المدعوين يراقب كايكو التي أتت مع ريوما ،ثم اختفى ، أحسست به كايكو فجأة وهي تقول : ما كان ذلك ...
ثم خرج ريوما من المنزل نحو الحديقة الخلفية ، في هذا الوقت في أحدى المقهى المدينة ، كان كيرا يجلس مع كيريكا في مقهى قريب من المنزل ، كان كيرا يجلس صامتا يفكر، ثم سألته كيريكا وهي تقول: ماذا هناك ؟
فأجبها : ولا شيء ...
فقالت له : كيرا ...
ألفت إليها وهو يقول: ماذا هناك ؟
فردت عليه : لا ... لاشيء ...
ثم وقف كيرا وهو يقول : حسنا سوف أريكِ مكاني المفضل ، هل تريدين أن تأتين معي؟
فردت : نعم ..إذا كان ليس لديك مانع .
وبعد قليل كان كيريكا يقود دراجته نحو هضبة تطل على مدينة قمري ، ثم توقف و نزع خوذته وهو يقول : أنظري إلى هذا .
فنظرت وهي تنزع خوذته ، كانت الشمس تغرب ذلك الوقت ... من خلف المدينة ،ثم قالت كيريكا : أنه جميل ...
ثم قال لها كيرا : لم ينتهي بعد ...
ثم أخرج منشور من جيبه وهو يقول : حان وقت العرض
، كان تنعكس ألوان الطيف منه، ثم نظرت كيريكا بانبهار وهي تقول: يا لروعة ...أنه جميل ...
ثم قال كير :و الآن ..
و وجه ألوان الطيف نحو كيريكا وهو يقول: هذه الألوان مهداة إليكِ ..
غربت الشمس ... وظهر ضوء القمر ، الذي كان على شكل بدر ذلك اليوم ، أخذت المدينة تضيء أنوارها ، وهما ينظران إلى المنظر من تلك الهضبة ، وفي هذا الوقت في البلدة ، كان ريوما يتجول في البلدة لوحده ، عندما كان في الحديقة البلدة ، رأى فتاة تبلغ الخامسة عشر من عمرها تمسك برأس امرأة وهو يقول: ما الذي ...مصاص دماء من نوع بيتا !
فتقدم نحوها وهو يقول : أيجب أن تكوني في البيت الآن ...
فردت عليه : ربما أنت يجب أن تموت الآن !
فمزقت ذراعه بسكين و اندفعت نحوه وزقت عينه وهو يسقط على الأرض ، وفي هذا الوقت تلقى كيرا ضربة ، فأندفع إلى الخلف نحو صخرة ، فأصطدم بها بقوة وحاول الوقوف ، ثم قالت كيريكا و الدموع محبوسة في عينها : كيرا .....
ثم قال لها : لا تقلقي ...
و أطلق المستأسد زئير قوي و قفز فوقه ، كان كيرا يفكر قائلا : تبا! لم أحضر أسلحتي ...تبا لما أتخذ أحطاطتي ...
فأمسك بفك المستأسد وهو يقاومه ،ثم عندما كانت تلك الفتاة على وشك مغادرة المكان أنطلق ضحكة خبيثة ،
ثم قال لها ريوما وعينه و ذراعه تعود إلى شكلها الطبيعي : لقد تنجح هذه الخطة ضد الناس العاديين ... لكن
وقف أمامها وهي تنظر إليه ، وهو يتتابع كلامه : بنسبة لمصاصي الدماء ، فلا تفعل !
أمسك بها وهو يقول: وخصوصا ضدي !
حاولت التملص منه لكنها لم تقدر ، ثم قالت : من أنت !؟
فرد : أنا ...
و تغير ملامح وجه نحو شكله الأصلي وعينه حمراء تماما قائلا : قاسم رائد ! قاتل مصاصي الدماء الذي هم أمثالك !
و أحمرت عينه بقوة قائلا : سوف أذيقك من نفس الكأس !
و اخرج مسدسه وأطلق عليها بين العينين ، و أنتشر غبارها في المكان .... وحمل الرياح ما تبقى منها...
ثم غادر المكان في صمت وهو يرجع ملامحه الأصلية إلى ريوما نيجي... ومن جهة أخرى ، كانت ذراع كيرا تنزف من مخالب المستأسد ... فتلقى المستأسد ضربة بعصا ، ثم قالت كيريكا : أبتعد عنه !
نظر إليها المستأسد وهو يطلق زئير غاضب ، ثم قال كيرا : كيريكا ...اهربي !
فردت : لا لن أهرب ! ...سوف أبقى ...
عندما كان المستأسد على وشك الانقضاض عليها ، أمسك كيرا برقبته وهو يصرخ : أن قتالك معي وليس معها !
فأخذ المستأسد يحاول أن ينزع كيرا من خلف ظهر أخذ يتلوى حتى نهاية الهضبة ، و سقطا معا و كيريكا تصرخ : لا !
و أخذت تنظر إلى الأسفل وجدت المستأسد قد سقط على صخرة وهو قد تمزق ، ثم وأمسك بيدها شيء فصاحت من الخوف ، ثم قال لها كيرا : أنه أنا ماذا بك ؟ ساعدني ..
اقتربت منه وهي تقول : كيرا ... هل هذا أنت؟ !
فرد باستهزاء : لا دراكولا ... هيا ساعدني على الصعود...
عندما صعد احتضنته و أصبحت تكبي قائلة في فرح : اعتقدت ... اعتقدت أنك قد مت ..
فرد عليها وهوي يحتضنها أيضا : ليس الآن يا عزيزتي ... لم يئن أواني بعد . .
و في اليوم التالي في أول ساعات شروق الشمس وجد ساجي على مكتبه ظرف فيه رسالة من ريوما ، ثم فتحه مزق الرسالة و أحرقها وهو يقول : الحمد لله ... جيد أنه قد وجد قاتل والدي ..
حرق تلك الأوراق بشعله كانت بيده ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:31 PM.