الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مواهب Dark Wingz > الركن الأدبي > المشاكس الكبير : مرة آخرى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-22-2013, 01:20 PM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
مخيم البحيرة 2
في صباح اليوم التالي ، كان إتاتشي ليزال مقيدا و هو يشخر ، ثم بدأت عليه علامات الانزعاج ، فتح عينه بشكل مفاجئ ، ثم أخذ ينظر من حوله وهو ويقول :ها جيد ... أرجو إلا يتحقق هذا الكابوس مرة أخرى
أخذ يتثاءب ، مر كيوساكي من عنده وهو يقول : صباح الخير يا سيدي إتاتشي ..
فرد إتاتشي : صباح النور ، كيف كانت ليلتك بعد تلك الضربة ؟
فأجبه : جيد ...شكر لك على تلك الضربة لقد جعلتني أنام بشكل لم أنمه منذ ثلاث أسابيع ..
ثم رمى بشرفة وهو يقول: لا داعي بقائك هكذا ..
ونزل إتاتشي على الأرض وقفا على قدميه ، ثم قال لكيوساكي : شكرا لك ...
وبدأ يحرك جسده لأنه لم يحرك أطراف منذ 10 ساعات ، و تثاءب مجددا وهو متجه نحو الحمام ، وجد جميع العائلة من بينهم كيوكو منتظرين أحدهم أن يخرج من الحمام ! توقف عند ساجي وهو يسأله : من في الحمام ؟
فأجبه ساجي :أنها نانا ، كيف كانت ليلتك ؟
فرد إتاتشي : ليس سيئة ... رغم أني كنت معلقا بهواء ...
ثم دق زينغر الباب وهو يصرخ : نانا ! أسرعي ...ليس لدينا النهار كله !
خرجت نانا وهي تقول :أنه تحت تصرفكم الآن .
و دخل زينغر الحمام ، ثم مرت نانا من عند إتاتشي وهو يقول لها : أخيرا خرجتِ ...
فردت : نعم ... فزهرة مثلي تحتاج إلى الكثير من العناية لكي تبقى حيوية ..
ثم قال لها ساخرا :حقا ؟ هل نمى عقلك ؟
و بدأ إتاتشي (العم) بضحك بصوت خفيف ، و أيضا كيوكو و ساجي ، نظرت إليه نانا بغضب و غادرت المكان بعد قليل ...في الساحة الخلفية للكوخ ، كان كلا من إتاتشي وعمه و والده يحملون معدات صيد سمك ، ركبوا المركب ، ثم قال إتاتشي (العم): هل سوف تحاول صيد سمكة ملكة البحيرة يا أخي ؟
فرد زينغر وهو يعد المركب للرحلة : ربما .. يا إتاتشي ... و ربما لا !
سأل إتاتشي (الصغير) قائلا: سمكة ملكة البحيرة ؟ هل هي سمكة ؟
فرد إتاتشي (العم) : نعم أنها أكبر أسماك البحيرة ... المرة الأولى التي رأيتها كنا مع والدنا قبل 23 سنة ...
ثم قال كيوساكي : متى سوف تعودون يا سيدي من الصيد ؟
فأجبه زينغر : عند المغيب ...
فرد كيوساكي وهو يغادر المكان :حسنا ..سوف ننتظركم عند العشاء ..
و أنطلق القارب ، نحو وسط البحيرة ، ثم توقف في وسطها ، و جهز كل منهما صنارته ، ثم قال إتاتشي (العم ) : حسنا كل منا يأخذ طرف من القارب ... إتاتشي .
فرد وهو يعد طعم صنارته : نعم ماذا هناك ؟
أجابه إتاتشي (العم) : لا تنظر إلى سطح الماء، لأن بعض الأسماك تميز الألوان ، و الأصوات أيضا ...لذلك تحدث بشكل منخفض .
فرد إتاتشي وهو يرمي خيط الصنارة وهو يقول : أعرف هذا !
و رمى كل من زينغر و إتاتشي (العم) ، و بعد قليل كان إتاتشي(الصغير) نائم بينما كان إتاتشي (العم) و زينغز يجلسان وهما يراقبان الطعم ، فجأة تحركت صنارة إتاتشي (الصغير) ، تنبه لها وهو يقول :لقد أمسكت شيء!
أنتبه عليه العم وهو يقول: كن حذرا ... وإياك أن تتعجل !
فرد إتاتشي : أعرف هذا !
أخذت السمكة تقاوم بقوة غير طبيعية ... أندفع إتاتشي نحو طرف القارب وهو يقول: ما الذي ؟ أنها قوية جدا!
إذا يشد بكرة الصنارة أقوى من السابق ،تقدم إليه عمه وهو يقول : سوف أساعدك !
أخذ الاثنين يحسبان السمكة نحو السطح لأضعفها ! ثم قال زينغر : يبدوا أنها هي !
فرد إتاتشي (العم) : هل تعتقد ذلك ؟!
ثم صاح إتاتشي :هيا لنسحبها في وقت واحد !بعد العدد ثلاثة.
صمت للحظة ثم صرخ :3!
ثم حسبا في الوقت نفسه خرجت سمكة من تحت سطح الماء لاحظ زينغر شكلها وهو يقول: أنها هي !
أخذ إتاتشي (الصغير)يسحب خيط بسرعة أكبر وهو يقول : يا عمي ... أحضر الشبكة !
فرد إتاتشي (العم) : حسنا ... أجعلها تقترب أكثر .
ثم أرخى الشد قليلا ثم سحبها نحو الأعلى بقوة ارتفعت السمكة ! و أمسك بها إتاتشي (العم) ثم نظروا إليها وهي داخل الشبكة ، ثم قال زينغر : أنها ليست هي ..
فرد إتاتشي (الصغير) : ليس مهاما ... أنها صيد اليوم ..
فرد العم: أنك محق...أصبح الوقت متأخر لنعد .
أتجه زينغر نحو المحرك ، و في وقت العشاء ... وفي الكوخ ، كان صوت صراخ يتعالى قائلا : أنك مثله مهرجة بكل الذي في الكلمة ..
فقال إتاتشي : ها قد بدأنا ....
فجأة أنطلق صوت ضربة قوية ،عندما وصلوا إلى الكوخ ، وجدوا كيوكو وهي قد ركلت نانا على وجها ! نظر الجميع إليها ، وهي لا تزال في حالة غضب مستعرة ، ثم صاحت كيوكو عليها :لقد بلغ حد صبري إلى أقصى حدوده أيتها المدللة !
عندما نظر إليها زينغر وهو يقول في إحباط : يبدوا أنها قد بلغت الحد الأقصى من الصبر . ..
نظرت كيوكو إلى الخلف وهي تقول: إتاتشي ، سيد زيغنر و العم .... متى عدتم ؟
فأجبها إتاتشي (العم): الآن ... لكن ما الذي حدث هنا ؟
كان البخار يتصاعد من رأس نانا ، و ساجي يتفقد مكان الضربة ... ثم أعطى إتاتشي كيوساكي الصيد وهو يقول: ألم تستطع منعها ؟
فرد كيوساكي : لا ...لقد كانت أسرع من السيد إتاتشي...حتى المعلمة هيكاري لم تستطع اللحاق بها .
وضع زينغر على وجه وهو يقول: حسنا ... إتاتشي يمكنك العودة إلى المنزل في المدينة ..
نظر إليه إتاتشي (الصغير) وهو يقول : أحقا ما تقوله ؟
فأجبه : نعم ... كيوساكي..
نظر إليه كيوساكي وهو يقول: حاضر سيدي .
عندما رجع إتاتشي إلى المنزل كان يحمل معه جزء من السمكة التي أصطدها وهو يقول: سوف تكون وجبة عشاء ممتازة ...
وجد أضواء المنزل مضائة ، وضع جزء السمكة في المطبخ ، ثم قالت خالته : كيف كانت أجازتك ؟
فرد عليها بسؤال وهو يقول: أين عمتي ؟
أجابته : أنها في غرفتها .
غادر المطبخ ، ثم سألته فوو :ما الذي سوف تريد منها ؟
فأجبها : سوف تعرفين قريبا .... بعد للحظات ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 08:20 AM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
عودة إلى النمط العادي مرة أخرى
بعد عدة أيام .... عندما كان فريد في حلبة قتال الشوارع التي يعمل فيها ، و كان وجه مليء بكدمات و هو يلهث من التعب ، ثم نظر إلى الأمام وعينه شاحبة ، و أندفع نحو خصمه وهو يسدد لكمته القاضية ! فتلقى الخصم الضربة الأولى ، ثم صرخ فريد : و الآن الضربة النهائية !!
و حرك قبضته الثانية وهو يلكم ذلك الشخص على ذقنه هو يرتفع الهواء ...ثم سقط الخصم على الأرض ، و صرخ الجمهور وأجاب و هو يصيح : بطل ...بطل ....
رفع فريد قبضته وهو يلعن انتصاره و غادر الحلبة ... وفي الغرفة الخاصة به ، دخل عليه كوربا وهو يقول: مرحبا بعودتك أيها البطل ..
نظر إليه فريد وهو يضع ثلج على رأسه وهو يقول: أنه أنت مجددا ؟ لقد سمعت أنه قد تم طردك ؟
فاجبه كوربا :في أحلامك ..لقد أصبحت نائب صاحب الحلبة ...
ثم تقدمت فتاة وضعة نظارة طبية على وجها و كوربا يقول: هذه منظمة المباريات الجديدة .. الآنسة ماريكو...
أستغرب فريد وهو يقول: ماذا ؟
فقالت ماريكو : كيف كانت مباراة الليلة ؟ أرجو أن تكون بمستوى المطلوب.
(ماريكو نشار ، العمر : 20 سنة ، لون بؤبؤ العين : أزرق ، لون الشعر : أشقر ، طول الشعر : متوسط)
فرد فريد : أنها جيدة ، و هي مستوى المطلوب تماما ...
ثم قالت ماريكو : جيد ..أنني أفكر بدعوة الآنسة مانا مجددا ..لمباراة الإعادة بينك و بينها ..
نظر إليها فريد وهو يقول في تهكم : ماذا ؟ إياكِ أن تفعلي .... و إلا سوف يحصل لك كما حصل لرئيسك هذا عندما دعها في المرة الأولى .
قالها وهو يشير إليه ، ثم قال كوربا : حسنا ...يبدوا أنه لا يريد ذلك هيا ماريكو ... علينا ان نقوم بعض الأعمال.
فقالت ماريكو : حسنا ... سوف أكون في المكتب ...
ثم قالت للفريد وهي تنظر إليه : حظا موقفا في المباريات القادمة .
وفي اليوم التالي ، في المدرسة ، مر إتاتشي من عنده وهو يقول :سلام ..
نظر إليه فريد وهو يقول: سلام ...
ثم سأله فريد لأنه لم يلاحظ عليه أن بدأ بركض : هل هناك خطب ما؟ لم أرك تمارس تمارين الركض اليومية .
فرد إتاتشي : كفى مزاحا ...كيوكو لم تحضر لأنها مريضة ، لذلك سوف أعتبر هذا يوم حظي لأنها لم تحضر .
و بدأ بضحك ، ثم قال فريد : حسنا ..أنا سعيد لأجلك ... ماذا عن اليوم هل لديك مشاريع خاصة ؟
فأجبه إتاتشي : نعم... لدينا مهرجان في المدينة الليلة ..أنصحك بأن تذهب معنا اليوم .
فرد فريد : يبدوا الأمر ممتعا ... حسنا سوف نلتقي بعد الدوام .
وفي تلك الليلية ، في المهرجان ، كان كل من ، إتاتشي و فريد ، و معهما راندو و روي ... يتجولون في المهرجان ، ثم أنطلق صوت أنثوي قائلا : سيد سيف ..
نظر فريد أستغرب وهو يقول : مانا ؟
توقفت أمامه وهي تقول: مرحبا ..كيف حالك ؟
فرد عليها : بخير ...لكن ما الذي تفعلنه في المدينة ؟
فأجبته : أنا هنا لزيارة احد أقاربي ، وهي في مكان قريب هنا ...
أنطلق صوت ماريكو وهي تقول :ها أنتِ هنا ..
أرتعب فريد وهو يقول :هل هذه قريبتك ؟
فأجبته مانا بابتسامة عريضة على وجها : نعم أنها أبنت خالتي ...
ثم سألته : هل تعرفها ؟
فأجبتها ماريكو : نعم ..لقد تعرفنا في مركز القتال الكبير الجديد ... لقد جدد عقده وبملغ أكثر من ذي قبل .
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: هل هذا صحيح ؟
فأجبه : للأسف نعم ..كما تعلم أني أحتاج إلى المال هنا وهم يمكلون كل الوثائق الخاصة بي .
فرد إتاتشي : لا بأس لكن ..
أمسك به وهو يمازحه قائلا : دعنا نحضر مباريتك المرة القادمة ...
فرد فريد :حسنا ...حسنا أتركني الآن ..
رفعت ماريكو نظارتها على وجها وهي تقول : هل أنت إتاتشي ريكم ؟
توقف إتاتشي وهو يقول: نعم ..أنا هو هل هناك خطب ؟
فأجبته : لا ...لاشيء فقط لتأكد فقط ..
ثم قالت مانا : حسنا سوف نذهب الآن هل من خدمة لكم ؟
فأجبها فريد : لا شكر ..
عندما ابتعدوا، نظروا إليه الثلاثة ، صاح قائلا عندما أنتبه للنظرة التي يرمقونه بها : ماذا هناك ؟ لما تنظرون إلي هكذا ؟
فقال روي : أخبرني ..هل أنت معجب بها ؟
وضع مرفقه على كتفه على جانب و على جانب آخر وهو يقول : هيا أخبرنا ، ألست نفس الفتاة التي نادت عليك و عندما ذهبنا العام السابق إلى الشاطئ ؟
بدأ على فريد علامات الانزعاج ، ثم قال إتاتشي : دعك منهما ، أنهما يمزحان معك فقط ... لذلك لا ...
أنطلق صوت كيوكو وهي تقول: إتاتشي !!
أرتبك إتاتشي وهو يقول :ما الذي ؟!
ثم قال راندو :ها قد بدنا !
وقال روي : في أماكنكم ...شغلوا المركبات ...
اقتربت منهم أكثر وهي تقول : إتاتشي ..
ثم قال فريد : انطلاق !
و أنطلق إتاتشي بأقصى سرعة له وهو يهرب منها ،فمرت من عندهم وهي تقول : مرحبا ...
ثم تبعته وهي تقول : إتاتشي أنتظر !
نظر إليها راندو وهو يقول: متى سوف تعرف أن الركض خلفه سوى مضيعه للوقت ؟
فرد روي : لا أعلم لكن كما يقولون : الواقع في الحب مثل المجنون !
ثم قال فريد: حقا ..حسنا الزعيم إتاتشي ليس موجودا لأن الوحش كيوكو تطارده ...
و تابع الثلاثة البقية السهرة معا ، ثم توقف إتاتشي خلفهم وهم ويقول: لقد تخلصت منها أخيرا ..
ثم قال له راندو :لا أظن ذلك يا زعيم ..
كانت كيوكو تمسك به من ذراعه وهي متبسمة ، ثم قال في إحباط : حسنا ...كما تريدين ... حقا أعند من نزومي كثير ..
ثم سأله فريد : هل سمعت أي خبر عنها ؟ لم نسمع أخبرها منذ أن سافرت ..
فرد إتاتشي : أيجب أن تأتي بسيرتها ..أنها ترسل إلي رسائل و لقد أخبرتني بخبر في رسالتها الأخيرة بأنه وجدت شخص شبهني ما عدا أنه يفعل أي شيء تريده منه ... وأنه ...
فرد فريد : لا تكمل أعرف ماذا تقصد ... يبدوا أنك ارتحت منها أخيرا أليس كذلك ؟
فأجبه : نعم ...
ثم قالت كيوكو : هذا جيد لها ...
وسحبت إتاتشي وهي تقول : هيا يجب أن نحصل على مكان جيد لمشاهدة الألعاب النارية !
فرد إتاتشي :لا أريد ذلك .. إذا كنتِ تريدين ذلك فأفضل أن تذهبي وحدك ..
أخذت تسحب يده وهي تقول: أرجوك .... تعالى معي !
فرد إتاتشي في غضب :لقد قلت : لا !! أبتعدي عني !
و زادت أالتصاقا به ، ثم قال فريد : حسنا يا زعيم .. سوف نترك الآن ..راندو ...روي ..
ثم أخذوا يبتعدون عنه ، ثم قال إتاتشي : انتظروا !
ثم قال له روي : سوف نلتقي لاحقا ...
نظر إتاتشي إليها وهي يبدوا على وجها السعادة البالغة ، ثم قالت كيوكو : حسنا من أين سوف نبدأ ؟
وبعد القليل كان الثلاثة يجلسون على مقعد يتناولون بعض الحلوى ، ثم قال فريد : المسكين ...لقد تركناه مع آخر شخص يريد أن يكون معه ..
فرد راندو: لا عليك ... هو أصلا يتورط مع الفتيات منذ أن تركته ... لا أتذكر أسمها ...روي هل تتذكر أسم الفتاة التي أحبها أولا ؟
فرد روي: لا أعلم ... ركن ... ران ...؟
وقف إتاتشي أمام الفتاة التي كانوا يتحدثون عنها وهي تقول :مرحبا إتاتشي ..
نظر إليها وهو يقول :ما الذي تفعلينه هنا ؟
فسألته كيوكو : هل تعرفها ؟
فردت الفتاة :أنا أسمي رين ... وأنتِ ؟
(رين ، العمر :18سنة ، لون بؤبؤ العين :بني ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر: متوسط)
أجابتها كيوكو : كيوكو...
ثم سألتها :ما علاقتك به ؟
فرد إتاتشي بعصبية : هذا ليس من شأنك ..
و غادر المكان وكيوكو تقول :إتاتشي أنتظرني ..
فأمسكت بها رين وهي تقول: دعيه هو لا يستحق الاهتمام ..
نزعت يدها وهي تقول: دعيني ...ما الذي تريدينه منه ؟
فردت رين : كيف تريدينه أن يكون حبيبك ؟ هو لا يعرف حتى كيف يعامل الفتيات ..
فقالت لها كيوكو : هذا ليس من شأنك ! أنه يعجبني هكذا ..حتى أنه أفضل من غير .
أطلقت رين ضحكة ساخرة بصوت خفيف وهي تقول : بل هو الأسوأ ...لا يعرف سوف أن اللكمة سوف تأتي من مكان ما ... والركلة اللعوية فقط .
ثم نطق راندو وهو يقول: بل رين ..الآن تذكرت ...لقد كانت الفتاة الأولى التي يحبها ...لكنها خدعته و أوقعته في شرك ....
تابع روي: نعم ...لم نكن نعرف إتاتشي في ذلك الوقت جيدا ...لكنه وقع في شرك دبر من قبلها و من قبل بعض المجوعات الشغب ...
ثم قال فريد : نعم ..ماذا بعد ؟
أكمل راندو : قد كان إتاتشي في ذلك الوقت أن يفقد أحد حواسه في ذلك الشرك ..لكنه قدر أن يخرج من الشرك بتدخلنا مع كينشين ...
ثم تابع روي : الزعيم السابق لنا ..قبل أن يكون إتاتشي هو الزعيم .
سألاهما فريد : وهل فعل لها شيء ؟
فأجبه راندو : لا ... لكنها وجهت إليه ضربة عاطفية ..حيث أنه لم لا يريد أن يتعرف إلى الفتيات ..ويتجنب المناسبات التي ينتشر فيها ...تعرف ما أقصد يا فريد ..
فأجبه فريد : نعم ..فهمت عليك ..
وفي المكان آخر حيث تقف كيوكو بمواجه رين ، ثم قالت رين : هل تعلمين شيء ..أنك ليست أفضل منه ... حتى أنه يتصرف مثلك ، فكيف ذلك ؟
فأجبتها كيوكو هي تضع يدها على صدرها : لقد دربني على أسلوبه ... وأنا سوف أريك كيف ؟
اتخذت كيوكو وضعية القتالية مثل إتاتشي تماما وهي تقول: حاولي أن تلمسني حتى !
فضحكت رين وهي تقول: لن أفعل ..شباب .
ظهر مجوعة مكونة من ستة أشخاص ضخام الجثة وهم يقولون : نعم يا زعيمة ..
فردت رين :أذبوا هذه المزعجة !
فردوا في وقت واحد : حاضر يا زعيمة .
و أنقض عليها ! فجأة تلقى أحدهم لكمة على وجه ! وسقط ذلك الشخص على الأرض ، ثم أخذ صاحب اللكمة يفرقع أصابعه قائلا : من يريد أن يكون التالي ؟!
ثم نطق إتاتشي وهو يتقدم بجانب ناماكا الضخم : كما ترين لست الوحيدة التي تملك أفكار هنا ..أيتها الصغيرة!
فقالت رين : ما الذي ؟ كيف أنظم إليك ناماكا ؟
فرد ناماكا: أنا أنظم إلى المجوعة التي تعجبني ... وجدت فيه الشيء الذي ينقصك ... الشرف !
ثم صاحت رين : تبا لكم ! حطموا عظامهم !
فجأة أنطلق صوت راندو : نحن قادمون !
و رمي الخمسة الباقين على الأرض ، ثم وقف إتاتشي و جماعته خلفه قائلا : و الآن أمامك خيران ....أن تغادرين أو أجعل سلاحي السري يهشم وجهك هذا !
نظرت إليه رين بغضب وهي تصرخ : تبا لك إتاتشي ريكم ! سوف أتنقم منك ...في المرة القادمة سوف أرسلك المستشفى مباشرة !
فرد إتاتشي :سوف نرى ذلك ..
ثم غادرت المكان وهي تركض ، ثم قال إتاتشي : كيوكو .
فردت كيوكو وهي تقدم نحوه : نعم ....
فقال لها: نتشرف بأن تضمين إلى مجوعتنا .. ولنكمل الآن ...
لم تصدق كيوكو الذي كانت تسمعه فأمسكت بذراعه وهي محمرة الوجه ، ثم قال إتاتشي : شكر لنصحتك يا ناماكا ..
فرد ناماكا : لا شكر على واجب يا زعيم ... حسنا سوف أذهب الآن ..أن خطبتي سوف تقلق علي .
ثم بدأ إتاتشي يمشي مبتعدا بجانبه كيوكو ،ثم قال راندو : غريب ..
فسأله فريد :ما الأمر ؟
أجابه راندو : أظن أنه قد تغير بفعل ... لقد عاد إلى حالته التي عرفنا عنه قبل أن نتعرف عليه .
فرد روي: أنك محق في ذلك ، على كل حال ..أظن أنها الفتاة المناسبة له .
ثم أنطلق الألعاب النارية في سماء تلك الليلة ... و الجميع ينظرون إليها.... أضاءت السماء كأنها النجوم الليل لكن بألوان مختلفة ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 08:26 AM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
الذكريات تعود من جديد
في اليوم التالي ... عندما كان إتاتشي نائم ، دق جرس الباب بقوة ...أستيقظ أثر ذلك ...و هو يقول :من يأتي في هذا الصباح ؟
عندما فتحت وينا الباب أدخلت الضيف وهي تقول : تفضلي يا كاورو ...
عندما نزل إتاتشي إلى الأسفل وهو يقول : من كان على الباب ؟
نظر أمامه وجد كارو فقال في أستغرب: ما الذي تفعلنه هنا ؟
فردت كاورو : مرحبا إتاتشي ....لقد انفصلت عن أونيزوكا ..
نظر إليها وهو يقول: ماذا كيف ؟
وبعدها شرحت له كل شيء ، ثم قال : هكذا إذا ..لكن ...
نظرت إليه وهي تقول : نعم ..
فسألها : لما أتيتِ إلي ؟
أجابته : لأنك القريب الوحيد الذي أعرف أين يسكن ، ولديك الهدوء هنا .... وأيضا العمة وينا عندك ..
نظر إليها إتاتشي بإحباط وهو يقول :ها نعم ... جيد ...
ثم قالت وينا : يا صغيري إتاتشي ...
نظر إليها في نظرة غضب وهو يقول : نعم ماذا هناك ؟
و كانت كارو على وشك الضحك ، أكلمت وينا: هل يمكنها أن تبقى هنا حتى يأتي والدك و يأخذها ؟
فأجبها وهو يغادر الغرفة : يمكنها هذا ... سوف أخرج الآن
فسألته كارو : إلى أين سوف تذهب في هذا الصباح المبكر ...
نظر إليها ، ثم وضع أمامها لوح وهو يقول : إليك القوانين الإقامة في هذا المنزل !
وضع الخوذة العسكرية وهو يمسك بعصا قائلا : القانون الأول ....
نظرت كاورو إلى اللوحة وهي متعجبة ، ثم سألت وينا بصوت خفيف : هل فعل هذا بكم ؟
فأجبته :نعم...
ثم صاح إتاتشي : هل هذا واضح ؟!
فردت كاورو : نعم !!
ثم قال إتاتشي في نفسه : لا أظن كذا ..
ثم عندما غادر إلى المنزل كان يحمل قائمة للأشياء يشتريها من السوق ، وهو يقول: لنرى ...
ماذا لدينا هنا ؟
ثم أنطلق صوت أمه وهي تقول: إتاتشي ... أنتظر ..
فرد إتاتشي وهو في عمر الثامنة : حاضر ... سوف أتنتظرك .. هنا .
وقفز وهو يقف في مكانه وينظرها ، ثم عندما أتت أمسكت بيده وهي تقول : حسنا ما قائمة المشتريات التي معاك ؟
فرد : طماطم ، و بطاطس و.........
ثم قالت الأم : حسنا لنتجه إلى السوق الآن ...
أنطلق صوت البائع : حسنا ها هو طلبك يا بني ..
فرد إتاتشي : شكر لك ..
ثم قال له البائع : مر زمن طويل منذ أن قدمت أنت وأمك إلى هنا .
فقال إتاتشي وهو يعطيه الثمن : نعم ...حوالي 11 سنة ...
وضع البائع صندوق على الجانب وهو يقول: كأنه البارحة ، أتذكر المرة الأخيرة التي كانت فيها والدتك معك...
ابتسم إتاتشي قليلا وهو يقول: على ما أظن أيها العم... حسنا .
وغادر المتجر وهو يقول: أي خدمة يمكني أن أقدمها لك ؟
فأجبه البائع : لا شكر لك .. قم بزيارتنا مجددا قريبا.
فرد إتاتشي :سوف أحاول .
وبعد قليل عندما وصل إتاتشي إلى المنزل وهو يحمل الأشياء التي إحضارها من السوق وهو يقول: حسنا لنرى الآن ...
بدأ يغسل الخضار و اللحم الذي أخذه من السوق ، وبدأ بتقطيعها ، ثم دخلت كاورو المطبخ وهي تسأله : ما الذي تفعله ؟
فرد عليها وهو يبدأ بتقطيع : كما ترين...
و أمسكت والدته اللحم و بدأت تقطعه إلى أوصال وهو يراقبها قائلة : حسنا .. كما ترى تقطع اللحم قطع صغيرة متساوية الأطراف ... هل تريد أن تفعل هذا ؟
فرد إتاتشي :نعم ... لكن ليس الآن عندما أكبر قليل سوف أتعلم الطبخ منك يا أمي ..
ثم وضع المكونات في القدر ! وبعد قليل رجعت فوو من العمل وهي تقول: لقد عدت ..
انتشرت رائحة الطبخ الذي يقوم به إتاتشي ، ثم قالت في نفسها : أنها تشبه رائحة الطبق التي كانت تعده سايو لنا ...
ودخلت المطبخ وهي تقول في أستغرب: إتاتشي ؟!
نظر إليها وهو يقول: ها ماذا هناك ؟
فسألته :منذ متى أنت تعد طبق سايو الخاص ؟
فرد : نعم حساء أمي الخاص .... أنه من الأطباق التي كانت أمي تعده لي ....كان قد جهزته لي في آخر يوم كانت على قيد الحياة ...
ثم دق جرس الباب ، فتح إتاتشي الباب وهو يقول: لقد توقعت وصولك في أي وقت .
فرد أونيزوكا :مرحبا ...إتاتشي ...هل..
سحبه إتاتشي وهو يقول: تعال سوف أصفي حسابك معي ..
أجلسه في غرفة المعشية ، و سحب كاورو وهي تقول: لا ...لا أريد أن أجلس معه أو أن أره ...
فقال إتاتشي :هذا لمصحتك .. يكفني وجود أربع نساء في البيت ... و لا أريد خامسة ..
ثم أجلسها أمامه وهو يقول: حسنا انتظرا هنا ! سوف أحضر بعد قليل ..
عندما غادر إتاتشي الغرفة ، كادت كاورو تحلق به لكنه أقفل الباب ، ثم قالت كاورو : تبا ...
و رجعت إلى مكانها وهي تقول: لما حضرت إلى هنا ...
فرد : لكي أعيدك إلى المنزل ..
فقالت كاورو : لا أريد العودة معك ...أتركني في حالي ... وأريد الطلاق منك ..
فرد أونيزوكا : هذا لن يكون لك...مهما كان ... أنكِ ترمين بكل شيء كان لدينا بمجرد خطأ واحد مني ؟ أنتِ تخطئن دائما بحقي وأنا أتغطى عنها ! أخبرني لما ...
فردت كاورو : هذا ليس صحيحا ...متى أنا فعلت هذا .... أنت لا تحبني فقط تمثل ذلك ! لما لا تقول الحقيقية ؟!
أطلق أونيزوكا زفير عميق وهو يقول: كم أقول لك أن هذا الكلام غير صحيح ! لو كنت فعلا كذلك عند أول خطأ منك تركت إلى الأبد و لن أبحث عنك كما أنا أفعل الآن !
ثم دخل إتاتشي وهو يحمل صحنين قائلا : جيد يبدوا أنكما تقومان بمحادثة جيدة .
ووضع الصحنين على الطاولة وهو يقول: هذا لك يا كاورو ... و هذا لك يا أونيزوكا ..
أخذ أونيزوكا الصحن وهو يقول: شكر لك ...
و بمقابل كاورو وهي تقول: شكرا ....
وتناولا القليل منه ... نظرا إلى بعضمها ، ونظرا إلى إتاتشي وهما يقولان : ما الذي ؟
ثم قالت كاورو : كيف تحضر هذا الحساء ؟
فأجبها : أنه سر ...سر والدتي العزيزة..
ثم وقف وهو يقول :إليكما هذا الاتفاق ... سوف أعطي كاورو الوصفة و ترجعان إلى بعضكما ... عندها تحل مشكلنا كلنا ..فأنا لا أريد الترحيب بمزيد من أفارد العائلة وخصوصا ..
أخرجاهما في وقت واحد وهو يقول: أنتما ! عودا إلى المنزل و أجنبا طفلا ! يكفي لهوا فقط أنجبا طفلا لكي يحفظ هذه العلاقة الرائعة !
ثم نظرا إلى بعضهما ، ثم قالا له وهما ينظران إليه : ما الذي تقوله ؟
فأجبهما : تعرفون الذي أقوله لكما و الآن لا أريد أن أرك .. أو أركِ مجددا منفصلين !
ثم قالت كاورو : ما الذي ..أنا لا أريد أن أعود معه !
نظر إليها بنظرة مرعبة وهو يقول: حسنا كما تريدين ... سوف أشدد قوانين البيت لأجلك فقط .
ثم تقدم نحو أنيزوكا وهو يهمس له ، ثم قال أونيزوكا متفاجئ : ما الذي هذا كانت تريده ؟ حسنا سوف أفعل هذا إذا أرتديه ..
ضربه إتاتشي على رأسه وهو يقول: نعم هذا الذي كانت تريده الفتيات جميعا يحبون هذه الأشياء ما عليك أن تظهرها لها من وقت لأخر ..
انتبهت كاورو وهي تقول : ما الذي تقول له يا إتاتشي ؟
فرد عليها : لا شيء ..
ثم ترجع إلى الخلف وهو يقول: حسنا ..هل يمكنكما الذهاب الآن من هنا ؟
فاجبه أونيزوكا : كما تريد ..
ونظر باتجاه كاورو وهو يقول : عزيزتي كاورو ...
استغربت كاورو من نبرة الصوت التي بدأت عليه ، ثم أكمل كلامه وهو يقول: هل تسمحين بذهاب معي إلى البيت ؟
فردت : نعم ...
و غادرا المكان ثم قال إتاتشي : جيد ...
ثم دخل المنزل وهو يتجه نحو المطبخ قائلا : سوف أتناول حصتي الآن من الحساء....
نظر إلى القدر وجده فارغ وهو يقول: ما الذي ؟ أنه فارغ من فعل هذا !!
وفي غرفة المعشية كان الأربعة قد انتهوا من تناوله ، ثم قالت يونا: أنك محقة يا خالة ..أنه لذيذ جدا...
ثم قالت رينا : لم أكن أعلم أنه بارع إلى هذا الحد .
فتح إتاتشي الباب و نظروا إليه ثم قالت فوو : ها إتاتشي ما أخبار الزوجين؟ هل أصلحت ما بينهما ؟
كانت ملامحه مظلمة وهو يقول: هل أفرغتم القدر كاملا ؟
فأجبته يونا :نعم ...
ثم سألته رينا :ماذا بك ؟ هل هناك خطب ما ؟
في داخل دماغه ، صاح أحدهم : إنذار ! إنذار !! أنه على وشك أن المفاعل ساخن جدا !!
و بدأ العمال يركضون من الخوف ! ثم بدأت ملامح إتاتشي مظلمة ثم لمعت عينه !! ثم فرقع أصعبه وهو يقول : لقد خالفتم القانون الخامس العشر .... عدم لمس ما أحضره إلا بأذني ....
ثم قالت فوو :منذ متى كان هناك قانون خامس عشر ؟ هناك فقط 20 ....
اتجهت أنظاره إليها ... وهو يقول: يبدوا أنك لم تنبهي إلى القوانين ...
ثم قال إتاتشي على الجانب : هذا سوف يكون قبحا جدا .... أرجو أخراج المشهد إلى خارج المنزل أو إلى أحدى القصص الأخرى ...
ثم اندفعا نحوهن !........
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-29-2013, 08:36 AM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
المزاج النكد الكامل 100%... تحذير! ...تحذير!


في صباح يوم جميل ... الشمس المشرقة ... ولا يعكر صفوة ذلك إلا جو ممطر ، أو .... مزاج إتاتشي النكد الكامل بنسبة 100% ... كان يمشي نحو المدرسة ، وهو متجهم الوجه أكثر من أي يوم آخر ، و التوأمين تمشيان خلفه ، ثم قالت يونا : يا إلهي أنه منكد بكامل ما لديه من قوى ...

وقفتها رينا وهي تقول : أرجو إلا يزعجه أحد ...
فجأة أعترض طريقه أحدهم وهو يقول: أنتبه إلى أين تسير يا هذا !!
نظر إليه إتاتشي بنظرة مرعبة ! ثم قال له إتاتشي : هل تريد المشاجرة معي !!
ثم صرخ الفتى : لا ...لا !!
وجه إليه إتاتشي مجموعة من الضربات ، ثم سقط ذلك الفتى و وجه مليء بكدمات ... وهو يمشي مبتعدا ، ثم وجد إتاتشي تجمع أمام باب المدرسة ، بدا يقترب من التجمع ، أصطدم بأحدهم ، فنظر إليه وهو يقول : أنت أنت..
أنتبه عليه و صاح : أنه المشاكس الكبير إتاتشي المجنون !
فسحوا المجال له .... و بدأ يمشي وهو متجهم الوجه ، ثم قالت أحدا الطالبات : أنظروا إلى ذلك الوجه ...
فقال أحدهم بخوف : المزاج النكد 100 % لن يسلم أحد إذا عكر عليه هذا اليوم .
ثم سأله أحد الطلاب : كيف تعرف هذا ؟
فأجبه : لأني زميله منذ كنت في المرحلة الإعدادية .
دخل الصف ، جلس في مكانه ، وكان الطلاب يحالون إلا يتقربون منه ... وجلس فريد في مكانه ، ويبدوا عليه أنه لديه مزاج نكد أيضا ... نظر إليه إتاتشي وهو يقول : ما الذي يزعجك ؟
فأجبه فريد : أولائك الأخوة الأغبياء .. صرفوا كل ما أرسلت لأمي مالا ، ..وأنت ما الذي يعكر عليك مزاجك اليوم ؟
فأجبه :أولا ... أنه اليوم يصادف اليوم الذي ماتت فيه أمي ... و ثانيا أنني عالق مع أولائك الأقرباء الذي يشيعون في منزلي ..
فرد فريد : حسنا ... ما رأيك أن تسافر معي في نهاية الأسبوع إلى بلدي ...
فقال إتاتشي : سوف أذهب معك الآن إذا كنت تريد...كما تعلم لقد تعلمت منك لغة بلدك ..
ثم قال فريد : أنه أتفاق إذا ...
بعد قليل في الاستراحة ، و كان إتاتشي ليزال جالسا على كرسيه وهو يتناول طعامه ، ثم أتت كيوكو هي تقول: إتاتشي ..
لم يهتم بها وهو يكمل طعامه ، ثم قالت كيوكو وهي تنتظر إليه :ما الذي جرى لك أنت تبدوا منكدا أكثر من العادة ...
ثم جلست أمامه وهي تفتح علبة طعام وهي تقول في خجل: تفضل هذه لك إذا لم تشعر ....
فصد العلبة التي تقدمه له وهو يقول: لا أريد شيء !
فقالت : لماذا ؟ أنظر أنها عليه صورتك .
نظر بإحباط ثم قال : لها لا أريد ..لقد شبعت !
أصرت وهي تقول : أنها وجبتك المفضلة لقد أعددتها بنفسي ... أرجوك خذها إتاتشي !
أنفجر إتاتشي فوقها صارخا : لقد قلت لا !! إلا تفهمين !! لا !!! يعني لا !!
نظر إليها وهي تنتظر إليه بإعجاب ، ثم قال : ماذا هناك ؟ لما تنظرين إلي هكذا ؟
فردت بخجل : آآ .. إتاتشي ...أنا أحب أن أرك هكذا .
شعر إتاتشي بإحباط فغادر الصف دون أي كلمة ، وأخذ يخطوا خطوات سريعة ، فجأة تسللت كيوكو و أمسكت بذراعه وهي فرحة ، توقف إتاتشي في مكانه وتبدوا عليه علامات العصبية ، ثم قال بصوت منخفض : كيوكو.
فردت : نعم ...
أخذ يحاول ينزع ذراعه منها وهو يقول : أبتعدي عني !!
فشدت كيوكو يدها أكثر وهي تقول: لن أدعك ... تذهب !
نظر إليها إتاتشي منزعجا وهو يطقك بأسنانه منزعجا ، و على الطرف الآخر ، كان فريد يمشي في الممر المقابل لممر الذي فيه إتاتشي نظر إليه من بعيد وهو يقول: يبدوا أن يومه قد أكتمل .
أنطلق صوت أنثوي قائلا : سيد سيف ...
نظر أمامه وجد طالبة من السنة الثانية ، نظر إليها وهو يقول: ماذا هناك يا آنسة؟
فردت : أنا أدعى آريا ...
(آريا ريوكا ، العمر : 17 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر : متوسط )
فقال فريد :ما الذي تريدونه ؟
فردت وهي تخرج رسالة بسرعة : أريد منك أن تقبل مني هذه !
نظر إليها مستغربا وهي يبدوا عليها الحرج ، أخذ الرسالة منها وهو يقول: حسنا ...لكن يبدوا أنك لا تردين مني قرأتها هنا ...
فردت : ها ..حسنا.... نعم ...
ثم غادرت المكان و وقفت بعد الزاوية وهي تقول في فرح: نعم نجحت ...
وفي وقت الانصراف ، عندما كان إتاتشي يمشي نحو المنزل وهو يتمتم قائلا : تلك كيوكو ...سوف تصبيني بجنون ....
أنطلق صوت دارجة نارية متجها نحوه ، كان يستهدفه ، فجأة قفز إتاتشي نحو الخلف ، فأستغرب صاحب الدراجة المهاجم ، ثم هبط إتاتشي على الأرض ، و أستدرج صاحب الدراجة نحوه ، فوجد لكمة سريعة متجه إلى خوذته ، أخترقت تلك اللكمة الخوذة ،و سقط عن درجته وهو يقول: ما الذي ؟!تبا !!
ثم أمسك به إتاتشي وهو يقول: حسنا .... لنرى من أنت !
نزع خوذته ، ثم سأله إتاتشي : من أرسلك ؟
فرد : لن أخبرك يا فالح !
فقال إتاتشي : لنرى من منا فالح يا شاطر !
رفعه وهو يضغط بوجه على الجدار وهو يقول: و أخذ يضغط عليه وهو يقول: هيا أخبرني!
فرد : لن أخبرك!!
ثم أخذ يلكمه على وجه وهو يقول: هل تريد أخباري !؟
فرد :لا !!
فقال له إتاتشي : جواب خاطئ !
و لكمه على وج ثم قال إتاتشي : إلا يستطع أحد أن يكون ذو مزاج منكد !
ثم أخذ ينظر يمينا و شمالا ، وهو يقول : يبدوا أن يومك ليس يوم حظك مثلي يا هذا !
رمى به من أعلى سور لبيت وهو يقول: له : أرجو لك وقت ممتعا مع جرو اللطيف في هذا المنزل !
فسقط السائق الدراجة على الأرض ، نظر أمامه وجد كلب كبير أمامه وهو يزمجر ... بعدها عندما رجع إتاتشي إلى المنزل كان إتاتشي يغير ملابسه ، نظرت إليه وينا عندما خرج من غرفته فسألته : إلى أين ؟
فرد :لدي مهمة ... فلا تتدخلي
استغربت وهي تقول : ما الذي يريد فعله ؟ انتمى إلا يقع في المشاكل
و خرج من المنزل ، في الجهة الأخرى فتح فريد الرسالة التي تلقها منها ، يعد أن قرائها قال بإحباط وهو يضع يده على رأسه : ها تبا .... سوف أصبح مثل إتاتشي ... لكن يمكني أن أغير هذا ....
بعد قليل في أحدى البيوت السكن ، دق أحدهم على الباب فتح أحدهم وهو يقول: أي خدمة لك !
فرأى لكمة موجه إليه ! فسقط مغمي عليه ، و دفع إتاتشي الباب وهو يقول: أين قائدتكم أيها الفاشلون ؟!
نظروا إليه بقية أعضاء المجموعة ، ثم قال أحدهم وهو يتقدم نحوه: من تكون أنت حتى تقتحم نادينا الخاص هكذا ؟
فركله إتاتشي بقوة فألصقه بجدار ، ثم قال : لم تجبنوني عن سؤالي ! أين رين !؟
لم يجبه أحد ، ثم قال : حسنا ...
فرقع أصابعه وهو يقول :اخترتم الطريقة الصعبة !
ثم أندفع نحوهم ...بعد نصف ساعة من الزمان .... وصلت رين إلى النادي ، عندما نظر وجدت الباب مفتوح وهي تقول : ما الذي حدث ؟
عندما دخلت غرفة الجلوس وجدت إتاتشي يجلس على أعضاء المجوعة وهم مبرحين من الضرب ، ثم صاحت : ما الذي تفعله هنا ؟
كان أثار ضربات على وجه وهو يقول : أرسلت أحد أتباعك و أنا أتيت لكي أقوم بزيارتك أيضا .
وجدت الغرفة محطمة وما بقي سوى التلفاز سليم ، ثم قالت : ما الذي تقصده ؟ أنا لم أرسل أحدا لك اليوم ..
فسحب أحدهم وهو يقول: حقا ! ومن يكون هذا !
أخرج سائق الدارجة وهو يقول: آنسة رين ... ساعدني !
فقالت في تهكم : تبا !
ثم نزل عنهم وهو يقول: المرة القادمة أرسلي شخص يأدي الأمور على أصولها ...وليس هاوي مثله !
عندما أصبح قريبا منها ... صد يدها وهو يقول : حركة خاطئة يا رين ... سرعة ضعيفة ... القوى ضعيفة أيضا.
ثم توقفت قبضة أمامهما وهو يقول: هكذا تكون الضربة !
عندما تركها جثت على الأرض ، ثم غادر وهو يقول: أرجو إلا نلتقي مجددا .
ثم نظرت من حولها وهي مستغربة ، بعد قليل ...وصل إلى المنزل دخل بصمت ، نظرت إليه فوو وهي تقول: ها لقد عدت يا صغيري ؟
نظر إليها وهو يقول : كم مرة أعيد ..لا تقولي لي يا صغيري !
ثم سألها : هل هناك أمر ما ؟
فردت : لا ... لكنك تبدوا مختلف اليوم ...لما ؟
لم يجبها و صعد نحو غرفته وهو يقول : سوف أدرس الآن لدي اختبار غدا .
استغربت فوو وهي تقول: ماذا ؟
في اليوم التالي ....بعد نهاية الاختبار ....عندما كان فريد على السطح كان ينظر إلى المدينة من أعلى السطح أنطلق صوت أريا وهي تقول : سيد سيف ..
نظر إليها وهو يقول: أريا ...
سألته وهي تقف متسمرة في مكانها : نعم ..هل قرأت الرسالة ؟
كان يمسك بأوراق وهو يقول: نعم ... أنها في يدي الآن .
ثم أتجه نحوها وهو يقول : هل يعلم والدك بهذا ؟
فردت : والدتي ...ساعدتني في كتابة الرسالة ...
ثم قال لها : حسنا ... أريد مقابلة ولدالتك بعد المدرسة حسنا .
فردت : حسنا .... سوف نذهب سويا إلى المنزل ؟
فأجبها وهو يغادر السطح : نعم ... لكني لن أعدك بأي شيء .
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ DarknessDragon على المشاركة المفيدة:
قديم 04-03-2013, 09:34 AM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
من مشاكس كبير إلى بطل خارق 1
في صباح أحد الأيام ، فتحت فتحة غريبة في السماء على بعد 3 أمتار عن الأرض ، خرج منها شخص ، سقط فوق أحدهم ، كان ذلك الشخص فتاة ترتدي ملابس غريبة كأنها أتت من المستقبل ثم قالت : أين أنا ما هذا المكان ؟
شعرت بشيء طرب تحتها ، ثم وقفت عن الشخص الذي سقطت عليه وهي تقول: ماذا ؟ أنا آسفة لم أرك .
وقف ذلك الشخص وهو يقول: ها جيد ...بداية مثالية لليوم مثالي .
نظرت إليه الفتاة وهي تقول: تبدوا مألوفا ؟ ...الكابتن إتاتشي ؟!
نظر إليها إتاتشي وهو يقول:ماذا تقصدين بكابتن ؟ أنا لا أعرفك من تكونين ؟
فردت الفتاة : إلا تعرفني .... كابتن ...يبدوا انك فقدت ذاكرتك ..
فقال إتاتشي وهو يتابع طريقه : ليس لدي وقت لهذا الهراء ...
ثم وجد نفسه مقيد بحبل نظر إليه وهو يقول: ما الذي؟ ما هذا الشيء ؟
انطلقت صوت الفتاة : سيدي الكابتن ... نحتاج إليك ...سوف تأتي معي إلى عالمنا !
أخذ إتاتشي يقاوم الحبل : كفي عن هذا الهراء ! عن أي عالم تتكلمين ؟
فردت الفتاة : أنت الكابتن إتاتشي ريكم ...البطل الخارق الذي أنقذ العالم عدة مرات ... ولقد فقدت في أحدى العوالم ...لذلك سوف تأتي معي الآن لكي تهزم أعدائك رين و نانا .
نظر إليه إتاتشي وهو محبط : حسنا ..حسنا هذا مجرد ملقب ... أولا أنا لست بطلا خارقا .... ثانيا .
تخلص من الحبل وهو يتابع كلامه وهو يصرخ : كفي عن هذا الهراء لدي يوم حافل أريد أكماله دون مشاكل مثل هذه...
عندما كاد أن يبتعد أصطدم وجه بحاجز زجاجي ، نظر من حوله وجد نفسه في مركز قيادة العمليات ثم قال : ما الذي ؟
ثم صرخ : أين أنا !؟
فردت الفتاة : أهدئ يا سيدي... أنك في مركز قيادتنا ...سوف نقوم باستعادة ذاكرتك .
فتح أحدهم الباب وهو يقول: تفضل سيدي الكابتن !
فركله على وجه وهو يقول: أبتعد ...
ثم نزل على قدميه وهو يقول: من المسئول عن هذا !
ظهرت شاشة كبيرة و كان زينغر موجود عليها وهو يقول: كابتن إتاتشي ...لقد عدت فعلا .... أحسنت عملا يا آنسة أريا...
نظر إليه أريا وهي تقول : شكرا لك سيدي ....
ثم قال إتاتشي : هذه مزحة صحيح ؟ والدي رئيس مقر لبطل خارق ...
نظر إليه زنيغر وهو يقول : لم تقل لي والدي منذ حصلت على تلك القوى ... هذا غريب ...
ثم قال إتاتشي : ماذا تقصد ..أنا ليس لدي أي قوى خارقة ! أنا مجرد ولد عادي..
دخل رئيس القسم وهو يقول : سيدي ..هناك حالة طوارئ في الحي الشرقي من المدينة .
نظر إليه إتاتشي لم يصدق وهو يقول: ما ...ماذا ؟
ثم قال له رئيس القسم : ها كابتن إتاتشي لقد وصلت أخيرا .... أستخدم هذا ...
رمى نحوه بجهاز على شكل ساعة يد ، أمسكها إتاتشي وهو يقول: ما الذي ؟ ما هذا الشيء ؟
ثم قال رئيس القسم : هذا جهاز تكوين درع طاقة ... آخر إصدار سوف يساعدك على تغلب على العدو في مهمتك .
تغيرت ملامح إتاتشي إلى شيء من الإحباط و غير الاقتناع ، ثم قال : حسنا ..حسنا ...ما الذي تفعله هذه الشخصية هنا ؟ د. مصباح ...
نظر إليه رئيس القسم وهو يقول: نعم ماذا هناك يا كابتن إتاتشي !
(د.مصباح ، العمر : 45 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أشيب ،طول الشعر : قصير( أحدى شخصيات قصة : المحارب الصلب ))
فرد إتاتشي : أولا ... لا تدعوني بكابتن ! و أنا لست الشخص الذين تبحثون عنه ...فأعدوني إلى المكان الذي جئت منه !
نظروا إليه بغرابة ، بعد قليل كان يجلس على كرسي وضعوا فوقه خوذة وهو يقول :ما ..ما هذا الشيء ؟
فرد أريا : سوف تستعيد ذاكرتك ....بهذا الجهاز .
فصاح :لقد قلت أنا لست الشخص الذي ......
شغل الجهاز ! بعد قليل ظهرت النتائج ، و كان شعر إتاتشي متسمرا إلى أعلى ، ثم قال د.مصباح : أنه يقول الحقيقة .... أنه ليس الكابتن إتاتشي .
ثم قالت أريا: ماذا نفعل ؟ أذا لم نسرع سوف تحدث فوضى .
فصاح إتاتشي : هل يمكنكم الآن أن تعيدوني إلى المكان الذي جئت منه !؟
فرد د. مصباح : لا يمكن .... لأن البوابة حاليا مقفلة ..ويجب أن نجد لك بوابة أخرى للعبور.
ثم سأله إتاتشي : وكم يستغرق هذا الأمر ؟
فأجبه : من يومين إلى ثلاثة أيام .
أطلق إتاتشي زفيرا عاليا وهو يقول بصوت يترفع تدرجيا : تبا !! تبا لكِ !! و تبا لك ! و تبا لهذا المكان !!!
و بدأت سرعة تنفسه في أزيدا ... بعد قليل في ميدان المعركة ! كان إتاتشي يشتعل من الغضب ، ثم قال له د.مصباح : أهدئ لكي تتمكن من استخدام الدرع !
فأطفئ إتاتشي الجهاز .... و أستغرب د. مصباح من الأمر ... ثم قال إتاتشي وهو في مواجهة الوحش : لقد رأيت مثل هذا الشيء من قبل ... أعتقد أني أعرف الخطوات !
و ضغط على الزر وهو يقول: درع الطاقة ! درع النمر المجنح !!
فتكون الدرع فوقه ، و غطى وجه بكامل بخوذة ، و تكون حول بقية جسده رداء حامي ، أنتبه عليه الوحش وهو يقول : ماذا ؟ أنه كابتن إتاتشي !
فرد إتاتشي وهو في مزاج عصبي مندفعا نحوه : لا تدعوني بالكابتن !!
و ركله على وجه بقوة ! أخذ الوحش يندفع نحو الخلف بقوة ، ثم سقط على الأرض ... وهو يقول: رأسي !
أنطلق صوت أنثوي قائلا : ماذا ؟ لقد عاد لكننا تخلصنا منه ...
و أنطلق صوت آخر وهو يقول: كيف حدث هذا؟ لقد وجدوه ...تبا !
ثم قال د. مصباح وهو يراقب حركات إتاتشي : غريب ... لعله ليس الكابتن إتاتشي ...لكنه يقاتل بهمجية أكثر منه ... سيدي زينغر ما رأيك في الموضوع ؟
فرد زينغر : دعوه سوف يساعدنا بكل تأكيد .
وفي ميدان المعركة كان إتاتشي يلكم الوحش على وجه وهو يقول: أيها الكارثة لما .... لا تعود ... من حيث ... أتيت !!
ثم لكمه عاليا وهو يرتفع نحو الأعلى ... ثم فتح جهاز الاتصال قصر و أنطلق صوت د. مصباح وهو يقول: كابتن ... أستخدم المفجر الأيوني !
فصاح إتاتشي في وجه و أنطلق صوت كرياح على وجه د.مصباح : لا تنادني بهذا الاسم مطلقا !!
ثم أقفل الاتصال وهو يقول: تبا ! إلا يدعون أحدا ينفس عن غضبه هنا !
فكر إتاتشي قليلا وهو يقول: لدي فكرة أفضل من المفجر اللعنة هذا !
فصاح قائلا : مخالب النمر !
انطلقت مخالب من يده ثم أندفع نحو الوحش ومزقه إلى أشلاء ، و تراجعت المخالب إلى يده وهو يقول: انتهيت هنا !
ثم أنطلق صوت لفتاة قائلة : كابتن إتاتشي ؟
نظر إتاتشي إلى مصدر الصوت وهو يقول: غير معقول ..حتى هذه موجودة هنا !
كانت فتاة تشبه كيوكو لكن في ذلك العالم ، ثم قالت : لقد عدت أخيرا ... أنا سعيدة لهذا .
فرد إتاتشي : و أين السعادة في هذا ...
ثم غادر المكان وهو يقول: لا تبعني مطلقا و إلا سوف تلاقين ما الذي لا تحبينه ..
نظرت إليه مستغربة ، و بعد قليل في مركز كان زينغر يحدث إتاتشي وهو يقول: حسنا ..لقد فهمت من تكون ... لكن هل يمكنك أن تأخذ مكان بطلنا حتى يأتي الوقت الذي نجده فيه لأننا نحتاج إليك .
فرد إتاتشي :غير ممكن ..و مستحيل ... و قراري غير قابل للتفاوض ....هل فهمت يا هذا ؟!
ثم قال زينغر كأنه يتجاهله : حسنا ...حسنا ..أريا .
فردت : نعم سيدي ؟
فأجبها : أعطيه كل المعلومات التي يحتاجها لكي يعرف الإقامة شبيه في هذا العالم .
فردت أريا : حاضر سيدي ...
بعد قليل عندما أوصلته إلى منزل كابتن إتاتشي ، ثم قال إتاتشي وهو مستغرب : ماذا ؟ أنه نفس المنزل و نفس الموقع .
فردت أريا: حقا ؟ سيد زينغر دائما العمل و يتواجد في المنزل مرة في الشهر .
ثم سأله : هل تعرفين مرأة أسمها نانانو ؟
فأجبته : أنها عدوة كابتن إتاتشي الكبيرة ..أليس كذلك ..
تقدم إتاتشي نحو المنزل وهو يقول: لا بأس ... هنا نقطة الاتفاق بيني و يبن صاحبكم هذا .
ثم قالت أريا : حسنا ..سوف أرك غدا لكي أقلك إلى المركز .
فرد إتاتشي : نعم ... نعم ... نعم ...
عندما دخل ، وجد امرأة أمامه وهي تقول: إتاتشي لقد عدت أخيرا .
نظر إتاتشي وهو غير مصدق .... كانت أمه بل ... أم إتاتشي الذي في ذلك العالم تقف أمامه ، وهو يقول : مستحيل ... لا يكمن !
نظرت إليه أمه وهي تقول : ماذا بك يا ولدي ؟
تمالك إتاتشي نفسه وهو يقول: لا شيء ...لا شيء ...
ثم قال بابتسامة على وجه : سيرني إني عدت إلى المنزل يا أمي .
فردت وهي تبتسم : و أنا أيضا ...
ثم دخلت المطبخ وهو يقول: حسنا سوف يكون العشاء جاهز خلال دقائق .
فرد إتاتشي : حسنا و سوف أصعد إلى غرفتي .
أنطلق صوت ساجي وهو يقول : أخي الكبير !
نظر إليه إتاتشي وهو يقول : مرحبا بك..ساجي ...كيف كان يومك الدراسي ؟
فأجبه : لا بأس أحتاج إلى مساعدتك في الواجبات .
فرد إتاتشي وهو يصعد نحو غرفته : قم بها بنفسك ... لأني تعب الآن .
عندما فتح باب غرفته وجدها طبق الأصل عن غرفته في بعد الذي كان فيه ، لاحظ شيء غريب فيها وهو يقول :ما هذا الشيء ؟
ظهرت شاشة فراغية ، وهو يقول : أنه حاسوبه الشخصي ...لنرى ...
بدأ يفتش أشيائه .. لاحظ صور للأشخاص آخرين ، ثم قال مستغربا :ماذا ؟ معضهم أبطال و أشرار خارقين هنا؟
فتح إتاتشي ملف يدعى السيف 13 ، وجد صور لفريد في ذلك العالم ، ثم قال : غريب يبدو متخلفا تماما .
فتح ملف نصي بدأ يقرأه قائلا: الاسم المستعار السيف 13.... الاسم الحقيقي : فريد سيف ، المعلومات : كان أحد المقاتلين الشباب في حرب قبل ثلاث سنوات ، أصيب في أحدى المعارك ضد عدو دولتهم ،حول على يد علماء العدو إلى سابيورغ .... لكنهم لم ينجحوا في مسح ذاكرته و خرج عن سيطرتهم ودمر المختبر ، وقتل الرئيس العدو و مساعده الأول و عديد من القادة و انتهت الحرب بهذا الشكل على يده ... وغادر المنطقة التي كان يعيش فيها دون أثر .
توقف إتاتشي وهو يقول: لقد حدثني فريد عن حرب تدور في عالمنا ...ولم تنتهي حتى الآن ...لكن يبدوا أن شبيه في هذا العالم قضى عليهم على آخرهم ... هذا الأمر رائع حقا .
أنذهل أكثر وهو يقول: ماذا ؟ ألترا ك ... و العاصفة ؟ كيوكو و نزومي ؟ غير معقول ... ها جيد هذا الذي كان ينقصني ... هذا العالم غريب حقا ... سوف تكون الإقامة في طويلة جدا .
في مكان آخر ، في مكان مظلم تقع فيه قلعة ، في داخل القلعة كانت أحدهن تجلس على عرش وهي تسند يدها على مساند اليد وهي تقول: حقا ... لقد عاد .. أروني ما حدث في معركة .
نطقت أحدا تابعتيها : حاضر سيدتي .
فتحت شاشة ، ثم لاحظ حركاته ، ثم قالت السيدة : أنه ليس هو .... هذا همجي أكثر منه .... المعروف عنه أنه لا يستخدم الدرع إلا في حالات نادرة ... أما هذا يستخدم الدرع بكامل طاقته .
ثم قالت آخر : أنك محقة سيدتي لكنه يبدوا عليه أنه ليس أقل خطورة عن عدونا الحقيقي .
ردت عليها السيدة : أنك محقة ... ربما يكون أحد أشابه في العالم آخر .... أقضايا عليه إذا استلزم الأمر
ثم قالتا في وقت واحد : حاضر سيدتي .
وفي مساء اليوم التالي ، كان إتاتشي يرتدي الدرع ، لكنه كان فاقد السيطرة وهو يندفع في الهواء وهو يقول :ليس هكذا .... تبا !!
أنطلق صوت د.مصباح من جهاز الاتصال وهو يقول: ركز فقط على أنك تطير وسوف يستجيب مع الدرع .
فرد إتاتشي : أعرف هذا !
ثم ثبت في الهواء وهو يقول: أخيرا ....
وأخذ ينظر إلى المدينة وهو يقول: أتسائل هل يرتدي كابتن إتاتشي سروال خارجي كباقي الأبطال الخارقين المعروفين ؟ أم ملابس مطاطية ...
ثم نظر إلى نفسه وهو يقول: من الجيد إني لا أفعل مثلهم .
ثم ظهرت شاشة اتصال أمام عينة وهو يقول: نعم يا والدي .
فرد القائد زينغر : هل متأكد أنك بخير ؟ أنت دعوتني والدي المرة الثانية .
فأجبه إتاتشي :لا عليك ... ماذا هناك يا سيدي ؟
فقال القائد زينغر: هناك سرقة على بعد ثلاث أحياء شمالا من موقعك و حاليا الشرطة تطارد اللصوص ..
فرد إتاتشي وهو ينطلق : أنا في الطريق !
وفي هذا الوقت ، كان اللصوص يقودون السيارة بسرعة جنونية وهو يتبادلون أطلاق النار مع الشرطة ، فجأة خرج طفل وراء كرة في الشارع الذي كانت فيه مطاردة ، فصاح السائق : أبتعد !!
و كادا أن يصدمه ..فجأة حمله شخص مبعدا أيها عن الشارع ، ثم قال له إتاتشي وهو يضعه على الأرض : أنت بخير ؟
فرد الطفل : نعم ...شكرا لك سيد كاتبن إتاتشي ....
ثم أنطلق إتاتشي وهو يقول: لا تعلب مجددا في الشارع أبحث عن ساحة للعب !
و أصبحت المطاردة في الطريق السريع ، وفقدت السيارة الشرطة أثر السيارة المطاردة ، وصاح أحد اللصوص فرحا: نعم !... لقد نجاحنا !
ثم قال قائد المجوعة :لقد اختبرتكم الأمر سوف يكون سهلا دون وجود الكابتن فاشل .
هبط إتاتشي داخل الشاحنة وهو يخترق السقف قائلا : هل تتحدثون عني !
فقال أحد اللصوص وهو يطلق النار عليه : تبا !!
أمسك بها إتاتشي وهو يقول : ها جيد يا شباب ...
ثم لكمه على وجه ، ثم قال ركل الآخر ، و وضع قاذف على وجه السائق وهو يقول : أنصحك أن تسلك المخرج أمامك .
نظر السائق إليه مطربا وهو يقول : حسنا ..حسنا كما تريد .
بعد قليل ، كان إتاتشي معلقهم على أعلى عامود إنارة وهو يقول: سوف تأتي الشرطة و تأخذكم يا شباب! وداعا ..
و أنطلق عاليا في الهواء ، وأخذ يجوب المدينة وهو يقول : لا مشاكل لا شيء ... جيد .
فجأة فتحت أمامه فتحة بعدية وهو يقول: ماذا ؟
و تعدها بصعوبة ،ثم نظر إليها وهو يقول :ما هذا الشيء
بعد قليل في القاعدة ، كان إتاتشي قد يبطل مفعول الدرع وهو يقول : أخير القليل من الراحة ...
بدأ يحرك ذراعه بشكل دائري وهو يقول : لا يوجد أفضل من الراحة بعد هذا العالم .
ثم أنطلق صوت أريا وهي تقول : كابتن إتاتشي ! كابتن إتاتشي !
ودخلت الحجرة وهو كان يبعد ينزع قميصه ، فصاح في وجها : إلا تعرفين الأدب !
فقالت وهي تبعد نظرها : آسفة ... آسفة ...
بعدها في المدينة ، على أعلى برج له كان إتاتشي يقف وهو غير مشغل الدرع ، أنطلق صوت أحدهم وهو يقول: لم أرك منذ وقت طويل يا صديقي .
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: السيف 13...
فرد السيف 13: نعم ... هل هناك أمر ما يا كابتن إتاتشي ؟
فقال إتاتشي : أنا لست الكابتن ... بل أنا شبيه من عالم آخر .
ترجع السيف 13خطوة نحو الخلف وهو يقول: إتاتشي ريكم المشاكس الكبير ؟
فرد إتاتشي : كيف عرفت ؟
أجابه السيف 13: أنني أعرف كل شيء عن شبيهي في عالمك و عنك أيضا .
ثم صمت السيف 13للحظة وهو يقول: يجب أن أذهب سوف نلتقي في وقت لاحق لكي أخبرك بكل ما تحتاجه .
ورد إتاتشي :كما تريد ...
ثم قفز إتاتشي من أعلى البرج ، ثم تكون الدرع حوله و أنطلق في الهواء نحو المنزل ، ثم سمع صراخ بقرب من المكان الذي يطير فيه ، فقال : عمل بطولي قبل أن أرجع إلى المنزل ، ها تبا ...إلا يرتاح هذا الشخص مطلقا !
عندما وصل وجد منظر غريب ، توقف في مكان و رفع لوحة مكتوب عليها "لا تعليق" كانت فتاة مقنعة قد علقت أحد اللصوص في الهواء وهي تقول : هيا ما الكلمات التي تريد تقولها ..
فرد اللص : أنا آسف ... أرجوكِ أنزلني ..
فردت الفتاة : كما تريد ..
فسقط على الأرض بقوة ، ونظرت باتجاه إتاتشي وهي تقول: كابتن إتاتشي ...
أخذت تمشي نحوه ، ثم قالت : لم أرك منذ وقت طويل ...لما لم تخبرني أنك قد وصلت .
نظر إليه تتصرف كأنها مقربة إليه وهو يقول: أنتِ ألتر ك ... صحيح؟
فردت : ماذا بك ؟ ألا تعرفني ؟
فأمسك بلص وهو يقول: لا ...
صعقت وهي تقول: ماذا ؟! كابتن !! غير معقول !
ثم قالت : أنت ... نسيت الذي بيننا ؟
فرد : نحن في وقت العمل و لسنا في موعد غرامي يا آنسة ألترا ...
تغيرت نظرها نحوه وهي تقول: أنك محق ...
و أرتفع في الهواء وهو يقول : آمل إلا تكون ...
فأنطلق صوتها وهي تقول : إتاتشي أنتظر !
فرد : تبا !!
و زاد سرعة طيرانه و لحقت به و هي تقول : أنتظر ... أريد أن أكلمك ..
فرد : ليس لدي وقت ...
ثم غاب عن مدى رأيتها ، بدأت تسأل قائلة : ما الذي حدث له .
و هبط في أحدى الشوارع القريبة من البيت و هو يقول: تبا ... أيجب أن يحدث هذا .. على كل حال هناك ميزة وحيدة لهذا الشخص ...
عندما دخل البيت وهو يجلس في غرفة الجلوس و دخلت الأم وهو يقول في نفسه : أن أمه لم تمت .... عكسي انا ......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2013, 09:39 AM  
افتراضي
#16
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
من مشاكس كبير إلى بطل خارق 2
في اليوم التالي ، في صباح انطلقت صفارات الإنذار في وسط المدينة ، كان وحش ضخم يجتاح المدينة وهو يحطم المباني ، و يهرب السكان ...ثم أطلق لهب على الناس ، فصاح أحدهم : الترس الحامي !!
فصد النفس الملتهب عن السكان ، ثم عندما انتهى اللهب أبعد كاكاشي الترس وهو يقول في تهكم :يا غودزيلا !! المفترض أنك تبقى في جزيرتك اللعينة، ولا تزعج يومي كما تفعل الآن !
أطلق ذلك الوحش زمجرة وهو يحرك ذيله وأتجه إتاتشي !! فتعدى إتاتشي الذيل ، ثم وقف وهو يقول: تريد اللعب ها ! للأسف كينغ كونغ ليس هنا لكي يلعب معك !
ثم أندفع نحوها وهو يوجه إليه لكمة على وجه ، ثم صرخ قائلا : القبضة المنطلقة !!
فتضاعف حجم قبضة الدرع و انطلقت بينما القبضة الدرع الأصلية في مكانها ، ثم لكم الوحش بقوة ، فأطلق الوحش أنين ألم ، سقط على الأرض ! و هبط إتاتشي بجانب ذيله وهو يقول: حسنا حان وقت الرحيل أيها الكارثة الحقيقة !
أنطلق في الهواء وهو يقول: السرعة الكاملة !!
و رفع الوحش بقوة في الهواء و أخذ يدور به ، ثم رمى به وهو يصرخ: وادعا !!
نظرت نانا إليه وهي تقول: تبا ! حتى وحشي المدلل لم يقضي عليه ... يجب أن نجد الطريقة ما !
فردت رين : هل تريدينا أن نستخدم ظله ؟
فقالت نانا: ظله ؟ كيف ؟
فأجبتها : سهلة بنفس قوته لكنه تحت سيطرتنا ، وسوف يكون أقوى إذا أحضرنا المعادلة الصحيحة و قوية أيضا .
بعد قليل ، كان إتاتشي في المركز ، وضع الخوذة جانبا و أخذ يمسح العرق من وجه وهو يقول: تبا .. فعلا عمل هذا الشبيه صعب جدا .
قدم أحدهم عصير وهو يقول : تفضل ....
أخذ منه إتاتشي وهو يقول: شكرا .
وجلس بجانبه وهو يقول: عمل شاق ها ...
فرد : نعم ...
نظر إليه وهو يقول: السيف 13؟
فرد السيف 13: نعم ... كيف تسير الأمور معك ؟
فأجبه :لا بأس ...حلما يجدون الكابتن إتاتشي الخاص بهم سوف أعود.
ثم شربا في نفس الوقت ، ثم انتهيا في نفس الوقت ، ثم وضع إتاتشي خوذته على وجه وهو يقول: حسنا سوف أعود إلى الميدان ..
ثم وقف السيف13 وهو ينحسب من المكان .... بعد قليل عندما كان إتاتشي يقاتل مسخ ، أطرحه أرضا ، ثم صرخ قائلا : مخالب النمر !!
و أندفع ممزقا أيها إلى أشلاء ! ثم تحللت أشيائها ، ثم أنطلق صوت تصفيق ، عندما نظر إتاتشي إلى الذي يصفق وجد رين و نانا تقدمان نحوه وهو يقول: أنتما ؟ ما الذي تفعلانه هنا ؟
فردت رين : نحن هنا لكي تقابل شبيهك ...
و أكملت نانا وهي تقول: ظلك !!
ثم أطلقت أشعة نحوه ، اتجهت نحو الظل ، ثم ظهر شخص يرتدي درع الطاقة لكنه كان أسود ، و نظر إتاتشي إليه وهو يقول :ما هذا ؟
فردت رين : ظلك .... ألم تعرفه ؟ سوف يقضي عليك !
فصاحت نانا : اقضي عليه !!
فرد الظل : تحت أمرك !
أندفع الظل نحو إتاتشي بسرعة! وجه نحو إتاتشي لكمة فعداها وهو يرد عليه ، فتعدى الظل اللكمة ، فقال إتاتشي في نفسه : ماذا ؟
و أخذ يتعدى حركاته كلها وهو يقول: يعرف كل حركاتي ..بطبع فهو ظلي .
ثم صد ركلة الموجه نحو الوجه وهو يتراجع نحو الخلف بقوة ، ثم أبعد يده وهو يقول: يبدوا أنني سوف أحتاج إلى شيء جديد ... لا يعرفنه عني مطلقا ...
أبطل طاقة الدرع استغربت رين وهي تقول : ما الذي يفعله ؟ أنه أحمق .
ثم قالت نانا له : سوف تموت الآن ... بأخذ قرار أحمق مثل هذا !!
أندفع ظل وهو صرخ : مخالب النمر !!
عندما أصبح أمام إتاتشي ، اختفى من أمامه فخطأه الظل وهو يتعدى المكان الذي كان يقف فيه إتاتشي بضع خطوات ، ثم قال ظل : أين هو ؟
أستدر نحوه الخلف ، وجد ركلة متجهة نحو ذقنه ، فركله إتاتشي وهو يتجه نحو الأعلى ، وهو صرخ :الركلة...
ثم ركله مرة أخرى على مؤخرة رأسه وهو يكمل كلامه : المزدوجة !!
فسقط الظل على وجه و تزال قدم إتاتشي على رأسه ثم بدأت ملامحه مظلمة وهو يقول: ليس هناك شيء يردعني ! حتى لو كان هذا الشيء الفاشل !!
ثم صرخ قائلا وهو يضغط على الدرع : درع الطاقة ! قوة المشاكس الكبير !
فتكون الدرع على شكل ملابس مدرسية التي كان يرتدها إتاتشي وقفرين في يديه ، و نظارة سوداء على وجه
ثم بدأت يتصرف مثل المشاغبين وهو يقول: تريدان النيل مني ها !
نظرتا إليه وهما مستغربتين ، ثم قالت نانا : ما الذي ؟ أنه أقوى من كابتن إتاتشي الذي نعرفه ...
ثم قالت رين : لم نحسن تقدير قوته ..
أندفع إتاتشي نحوهما بسرعة وهو يقول : هذه النهاية لكما معا !!
عندما أصبح قريبا وهو وجه لكمة إلى .... فراغ ، اختفتا من المكان دون أثر ، ثم قال إتاتشي : تبا ...
ثم أبطل مفعول الدرع وهو يقول : كنت أريد أن أستخدم هذا الطور ضد أحدهم....
خرج من المكان الذي كان فيه نحو الشارع ، فجأة أنطلق صوت جهاز الاتصال، ضغط عليه وهو يقول :ماذا هناك ؟
فأجبه د. مصباح : لقد وجدنا فتحة مؤدية إلى عالمك ...
أقفل إتاتشي الاتصال وهو يقول : أخيرا ...
وبعد قليل في المقر وقف إتاتشي أمام د.مصباح وهو يقول : حسنا ... أريد العودة قبل أن تحدث أي عقبات . فقال له د. مصباح : حسنا ... أنتظر ...سوف أبضبط لك الوقت و المكان ، لكي لا يحدث أي شيء .
دخلت أريا ومعها شخص آخر وهي تقول: لقد وجدته أخير ..
نظر إليها إتاتشي وهو يقول : من يا صاحبة المشاكل ؟
ألفت إلى شبيه وهو يقول: جيد ... كابتن إتاتشي على ما أعتقد ..
فرد كابتن إتاتشي : نعم أنا هو ... شكر لك على المساعدة يا إتاتشي المشاكس الكبير .
ثم قال له إتاتشي : لا مشكلة ... لكن لا تستدعوني مجددا ..لأنني لا أحب هذا العالم .
فأتسم كابتن إتاتشي : أعرف هذا .... لكن هناك شيء تريد أن تنقله إلى عالمك أيضا ..
فرد إتاتشي : نعم ... أننا شخص واحد لكن لكل منا له عالمه ...
فحت البوابة و د. مصباح يقول : حسنا ...لقد ضبط لك الوقت قبل دقيقة من اختفائك لكي لا تعيد السلسلة الزمنية هذه مرة أخرى .
فرد إتاتشي : لا بأس ...لكني لا أريد روية أحدا منكم مرة أخرى..
عندما عاد إلى البعد سقط على مؤخرته ، وقف وهو يتألم قائلا : على كانوا يختارون مكان أهبط فيه ...
أخذ ينظر من حوله وهو يقول : حسنا ... لنرى ...
كان الوقت بفارق دقيقة بعد انتقاله نظر إلى الأمام وهو يقول: الأفضل إلا يحدث أي شيء آخر ..وإلا ..
أنطلق صوت فريد وهو يقول: إتاتشي ...
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: ماذا هناك يا ....
عندما نظر وجد أريا بجانبه وهي تقول بتردد : مر...حبا .... يا سيد ريكم....
ألفت إتاتشي و أكمل طريقه وهو مظلم الملامح بخطوات واسعة ، أستغرب فريد وهو يقول : ما الذي حدث له ؟
فردت : لعله مشغول بشيء ما طرأ على باله ..
أخذا يتقدمان ، على الجانب الآخر كان إتاتشي يمشي وهو يقول محدثا نفسه: حتى هذه لها شخص يشبها في هذا البعد .... علي أن أغير المكان الذي أعيش فيه . ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2013, 02:19 PM  
افتراضي
#17
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
نزال ملاكمة
في أحدى الأيام عندما انتهى الدوام المدرسي ، كان إتاتشي يسير و من خلفه كلا من رينا و يونا ، ثم نطقت يرنا : إتاتشي .
فرد : ماذا هناك ؟
أجابته يونا : غدا عطلة ...
قاطعها وهو يقول :لا ...
ثم قالت وينا : لا ؟ كيف ؟ حتى أننا لم نخبرك بما نريد .
رد عليها وهو يقول: تريدنا الذهاب إلى التسوق ، أو إلى رحلة .... هذا غير ممكن ...لا هذا و ذاك ... أريد أن أرتاح غدا .
قابل فريد على الطريق وهو يقول: سلام ..
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: سلام ...
كانت أريا تمشي بجانبه وهي تقول : مرحبا يا سيد ريكم .
نظر إليها إتاتشي وهو يقول بطرف فمه : مرحبا ..
ثم قالت يونا : فريد من الفتاة التي ترافقك ؟
فأجبها : هذه أريا ... ونحن مخطوبان .
أنذهل إتاتشي وهو يقول : ما الذي ؟ فريد ؟ أنت ....
نظر إليه فريد وهو يقول: ما الأمر؟ على الأقل أنا أجشع منك، و أقوم بخطوة الصحيحة و لست مثلك تهرب من ...
أنطلق صوت كيوكو وهي تقول: إتاتشي ... مساء الخير .
ثم قالت أريا باستغراب :كيوكو؟
فقالت كيوكو : أريا ما الذي تفعلينه هنا ؟
فأجبتها : أنا مع فريد... وأنت ؟
ردت عليها كيوكو: أنا هنا لكي أرافقك حبيبي إتاتشي ..
عندما نظرت إليه لم تجده في مكانه ، ثم قالت : أين ذهب ؟
فردت أريا : أنه هناك ..
كان يسير بخطوات واسعة و التوأمين خلفه وهما تقولان : إتاتشي أنتظر ...
ثم قالت أريا: ما مشكلته ؟ المعروف أنه أخطر طالب في المدرسة ... و ها هو يهرب الآن من كيوكو .
فقال لها فريد : أنه فقط خجول ، لا يريد أن تتقرب منه فتاة ... حتى بعد موت والدته .
و بدأ بمشي معا ، ثم قالت أريا: والدته متوفاة ؟
فرد : نعم ... مع أن خالته و عمته و أبتنا خالته أخرى ، يعيشون معه في البيت واحد ، لكنه يعاملهم بجفاء ، لكن تعلمين شيء ...
فهزت رأسها بنفي ، أكمل كلامه وهو يقول : أنه يتملك قلب طيب من الداخل ، شخصيته الخشنة من الخارج يخفي ورائها شخصية ذو أخلاق عالية .
ونظرت نحوها وهو يقول : هل تفهمين لما نحن أصدقاء ؟ حتى روي و راندوا يعرفان إتاتشي أكثر مني .
وصل إتاتشي إلى المنزل ، ثم دخلتا التوأمين من خلفه ، و أتجه إلى المطبخ ، ثم أخرج ماء و كسب في كأس وهو يقول : تبا...
و أخذ يشرب عندما أنهى الكأس ، بدأ يتكلم وهو يقول: حتى فريد ... أصحبت له حبيبة ، هذا أفضل له ، من الجيد أنه يخطوا خطوات صحيحة في هذا الزمن ...
و عندما دخل غرفة المعشية وجد فوو تقوم بمراجعة أوراق قضية في يدها ، عندما نظرت إليه وهي تقول:إتاتشي .
جلس على الجانب المقالب لها وهو يشغل التلفاز ، ثم قالت : كيف كان يومك؟
فأجبها :لا بأس.
سألته : هل واجهت مشجرات اليوم ؟
فرد :لا ...
توقف عند قناة تعرض القتال الحر ، ثم قالت : جيد ، من الأفضل أنك تبتعد عنها ، لأنني لا أريد التورط في قضايا التعويض .
ثم قال لها : أعرف ... أعرف لا تكرري كلامك .
في اليوم التالي ، الذي كان فيه يوم الأجازة الأسبوعية ، كان إتاتشي يقف أمام أحدهم وهو يقول: أمامك خيران ، أن تغاذر أو تعود إلى منزلك محطم الأعضاء ؟
فرد ذلك الشخص : بل أنا من سوف أحطمك يا أبن السافلة !
فقال إتاتشي بعصبية :ماذا قلت ؟
أنطلق صوت راندوا قائلا : لقد أركبت خطأ كبير ...
و أكمل روي وهو يقول: سوف تتمنى أنك لم تقل تلك الكلمة !
عندما نظر إلى إتاتشي وجد ملامحه مظلمة ، ثم أندفع نحوه بسرعة عالية ، و ركله على وجه و أسقطه على الأرض و أخذ يسحق رأسه وهو يقول: تشتم أمي الميتة يا بلا تربية !؟
و بدأ برفع رجله و ينزل عليه ، و بدأ رأس ذلك الشخص يسحق في الإسفلت ، ثم غادر إتاتشي المكان بعد أن أفرغ غضبه عليه ، وكان رأس ذلك الشخص يتصاعد منه البخار ، بعد قليل ... عندما كان إتاتشي و المجوعة يقفون في أحدى زوايا الأزقة في الحي ، أنطلق صوت كيوكو وهي تقول بفرح: مرحبا...
نظر إليها راندو و روي ، ثم قال رندوا : الزعيم ليس هنا ، يا آنسة كيوكو .
فسألته كيوكو : أين هو ؟
أجابها روي وهو يهز كتفيه : لا نعلم ..
ثم غادرت وهي تقول: حسنا إذا ألقيت به أخبرني .
فرد راندوا: حسنا ...سوف نخبرك .
عندما غادرت ، قال راندو : قد غادرت يكممنك الخروج ...
قفز إتاتشي نزالا وهو يقول: جيد ..
عندما انتصب بدأ يمشي مبتعدا وهو يقول : بدأت تصرفاتها تتعبني ...
ثم قال له راندوا : لما تقول لها أنك لا ...
قطاعه إتاتشي : أنسى الأمر ، لقد حاولت معها لكن لا فائدة .
أنطلق صوتها وهي تقول: أنت هنا إذا لقد بحثت عنك .
أرتبك إتاتشي وهو ينظر إليها ... قائلا : كيوكو ...
ثم قالت وهي تبتسم : لقد كنت أبحث عنك ...
نظر إليه و بدأ عليه أنه محبط ، ثم وضع يده في جيبه ، و بدأ يمشي مبتعدا ،فصاحت عليه : إلى أين أنت ذاهب ؟
فقال إتاتشي لها وهو يبتعد : هذا ليس من شأنك .
ثم قال راندو : لقد وقع ... هل نغادر ؟
فرد روي : نعم ... ما رأيك أن نتجه إلى نادي أخيك ؟
بدأ بمشي مبتعدين عنه و راندوا يقول: يا زعيم سوف نغادر إلى النادي راتسوا ..
فقال إتاتشي : انتظرا ... لا يكمن أن تتركاني هنا ؟! أنتما !
عندما أخذ يتبعد عنها سألته : أين تعتقد أنك ذهاب ؟
فأجبها : إلى المنزل ... ودعا !!
و بدأت كيوكو تتقدم باتجاه المنزل وهي تقول: ليس مجددا .
ثم قفز إتاتشي بعد أن غادرت وهو يقول : جيد ... لنرى إلى أين سوف أتجه ...
وصل إلى نادي الذي يديره راتسوا الذي يدعى القبضة الحديدة ، دخل وهو يقول: مرحبا ...
نظر إليه راتسو وهو يقول: مرحبا بك أيها المشاكس ...
أخذ إتاتشي يتقدم نحوه وهو يقول: هل هناك شيء متغير اليوم ؟
فأجبه راتسو : نعم ... هل ترى الشخص الذي يكلم كيس الملاكمة ... يقول أنه هنا يريد قتال أقوى شخص في الحي .
تقدم إتاتشي وهو يقول : هناك الكثير من الأشخاص الأقوياء هنا ...لكن لما يريد جميع الغرباء أن يأتوا إلى هنا.
فرد راتسو : أنت تعرف أنهم جميعا يريدون يختبرون مهارتهم في قتال الشوارع لأنه هو الذي يقرر مدى مهارة المقاتل مهما كان أسلوبه .

فرد إتاتشي وهو يتقدم نحوه : نعم ...نعم ...
عندما وقف أمامه وهو يقول: أنت ... ما الذي تريده ؟
نظر إليه وهو يقول :أنت المشاكس الكبير ؟
فرد : إتاتشي .. نعم أنا هو من تكون أنت ؟
أجابه الشخص : أدعى مالكوم ..و أنا ملاكم مبتدئ
(مالكوم جوزو ، العمر :18 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر : أسود ، طول الشعر :متوسط)
ثم قال له إتاتشي : ماذا ؟ ملاكم ؟ لا بد أنك تمزح ؟
فرد مالكوم وهو يشد قبضته : هذا محتمل ، لكن يجب أن أهزمك حتى يقبلوني في النادي الذي أرتاده .
تقدم راتسو وهو يقول: يا فتى ... نحن هنا ندرب الملاكمة و الشخص المسئول لديه خبرة عالية ..
نظر إليه مالكوم وهو يقول : لكني أريد أن أصبح محترفا ...
ثم ألفت إليه إتاتشي وهو يقول : أسمع ، انا أريد نزالك ، لكن بشرط أن تستخدم الملاكمة ، و إذا فزت عليك أدخل ذلك النادي و إذا فزت أفعل ما تريده .
فرد إتاتشي :لك ذلك ..
ثم قال إتاتشي وهو ينظر لراستوا : جهز الحلبة .
فرد راتسوا : لك لذلك ..
بعد قليل ، كان إتاتشي يضع قفزات الملاكمة ، و ضع حزام الملاكمة وهو يقول : حسنا ...
و تقدم مالكوم نحو منتصف الحلبة و حيث يقف راتسو و تقدم إتاتشي أيضا ، وبدأ راستو يقول: القوانين هي ..لا تضرب تحت الحزام ، مدة الجولة هي ثلاث دقائق ، الاستراحة لمدة ثلاثين ثانية بين الجولات، إذا لم يستطع أحدكما المتابعة تنتهي المباراة مباشرة، ليكون القتال نزيها دون مخالفات ، و الآن اتجاها نحو الزاوية المقابلة ...
أتجاها إلى الزاوية و بدأ المتدربين يتجمعون حول الحلبة ، ثم دق الجرس من قبل راندو ، ثم صاح راتسوا : بوكس !
بدأ مالكوم يتقدم بحذر ، بينما إتاتشي تقدم بسرعة ، وبدأ يوجه إليه اللكمات ... أخذ مالكوم يتفذها ! و فجأة وجه نحو إتاتشي لكمة فصدها إتاتشي بقضته و تراجع مالكوم نحو الخلف ، و بدأ إتاتشي يكثف كلماته بشكل مستقيم عليه و وهو يضرب وجه مالكوم ، ثم قام بلكمة جانبه و أبعد يد مالكوم و قام بكلمه بكلمة مرتفعة ، ثم بدأ مالكوم يتمايل ، و أستند على الحبال ، وهو يحاول استعاذة توازنه وهو يقول :ما الذي أنه أمهر مما توقعت ... لست بمستواه ...لكن يجب أن أحاول !
تقدم نحو الأمام وبدأ بهجوم وجه نحو إتاتشي لكمات متخلفة ، ثم اختفى إتاتشي من أمامه ، أستغرب مالكوم وهو يقول: ما الذي ؟
فحس لكمة متجه نحو ذقنه بقوة ، ثم طار في الهواء و سقط على الأرض وهو فاقد الوعي من حوله .... فصاح راتسو: إلى الزاوية المقابلة ..
فرد إتاتشي : حسنا ..حسنا ..لا تحتاج أن تصيح علي ..قم فقط بعد .
ثم بدا راتسو بعد قائلا : 1 ...2...3...
أستعاد مالكوم وعيه وهو يقول: علي ...علي أن أقف ....يجب أن أنهض ..
بدأ يسمح صوت راستو وهو يقول: 6 ...7 .... 8...
بدأ ينهض و توقف راستو عن العد ، ثم قال له : يا فتى هل أنت بخير ؟
فأجبه مالكوم : نعم..
ثم أبتعد راستو وهو قول له : سر بخط مستقيم ..
بدأ مالكوم يسير بضع خطوات ، ثم قال راستو : حسنا ..
فصح راستو: بوكس !!
أندفع مالكوم بسرعة عالية نحو إتاتشي ، و تعدى إتاتشي تلك الهجمة ، ثم بدأ بصد ... تراجع نحو الخلف وه ويقول :ما الذي يتصرف كأن المباراة بدأت الآن ...
وجه نحو بمجوعة من اللكمات و إتاتشي يرد عليها ، ثم لكم أحدهم الآخر على وجه ، ثم تراجعا نحو الخلف ، ثم دخلت كيوكو إلى النادي وهي تقول: لا بد أنه هنا ... إذا لم يذهب إلى المنزل .
رأت جمهور حول الحلبة ، ثم قالت كيوكو :ما الذي يحدث هناك ؟
بدأت تتقدم نحو الحلبة ، ورأت المباراة ملاكمة لإتاتشي و مالكوم ، أستغربت وهي تقول: ماذا إتاتشي يلاكم ؟
ثم صاح راتسو : الجولة الثالثة ... فل تبدأ !
تقدم إتاتشي و مالكوم ، ثم صاح راتسو : بوكس !
ثم قام إتاتشي بتوجيه لكمة نحو مالكوم وهو يقول: هذه سوف تكون الجولة الأخيرة ، يجب أن أنهي هذا الآن !
و في الجهة المقابلة كان مالكوم يقول في نفسه: هذه الجولة سوف أهزمه فيها و أذهب إلى نادي القوى الضاربة !
و أرجع كلامها قبضته نحو الخلف ، ثم لكم إتاتشي وجه مالكوم و لكم مالكوم خذ إتاتشي ، توقفا للحظة ، ثم سقط مالكوم ، وبدأ راستوا بعد بينما كان إتاتشي يتجه نحو الزاوية وه ويحك وجه بقفازه ، كان راتسو يعد قائلا : 5....7....8...
كان مالكوم يحاول الوقوف ، أنتهى راتسوا من العد وهو يقول: 10...انتهت المباراة.
ثم صاح قائلا : الفائز ... إتاتشي ريكم !
جلس إتاتشي على أرضية الحلبة ، و نزع قفزات الملاكمة وهو يقول: أخيرا ..
أنطلق صوت كيوكو وهي تقول: إتاتشي ..هل أنت بخير ؟
نظر إليها بصمت ، ثم نطق مالكوم قائلا : يبدوا أنك أفضل مني ...
ألفت إليه إتاتشي وهو يقول: مستواك لا بأس به ... سوف تفوز بدوري الملاكمين المتبدئين إذا حالفك الحظ .
ألفت إتاتشي إلى راتسو وهو يقول: راتسو أعطيه عنوان نادي كازيا العجوز .
ثم نزل راتسو عن الحلبة وهو يقول : كما تريد ...يا فتى أتبعني ..
وقف مالكوم وهو ينترح ، ثم قال له إتاتشي : حظا موفقا أيها البطل .
فلوح مالكوم بيده له ، نظر إليها إتاتشي وهو يقول : ما الذي تفعلينه هنا ؟
فردت : كنت أبحث عنك لكي أعطيك هذه .
أخرجت تذاكر لفلم سينمائي وهي تقول: تذاكر لفلم مملكة المقالتين ...
وقف مسنتدا على زاوية الحبال وهو يقول: كيوكو...
نظرت إليه وهي تقول :نعم ..ماذا هناك ؟
أعطاه قفزات الملاكمة ، و نزل عن الحلبة وهو يمشي مبتعدا ، و تبعته وهي تقول: هل سوف تأتي معي في موعد العرض ؟
فأجبها : سوف نرى ...
ثم توقف وهو ينظر إليها من طرف عينه ، ثم قال : كيوكو ...
فردت وهي تضع قفزات الملاكمة جانبا : نعم ...
فأجبها : أنا معجب بك ....
توقفت كيوكو للحظة ، و ألفت إتاتشي نحوها وهو يقول: قد تكون هذه هي البداية .... لكن لا تتوقعي شيء مني..
ثم بدأ يمشي مبتعدا ، ابتسمت كيوكو ابتسامة صغيرة ، ثم بدأت تلحقه وهي تقول: أنت قد تأذيت ، هل أعاجل جراحك ؟
فرد :لا .
ثم قالت بصوت مائع : هيا ...إتاتشي ...
فرد :لا ....
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2013, 05:50 PM  
افتراضي
#18
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
مصارعة مرة أخرى
في أحد الأيام عندما كان إتاتشي يجلس في غرفة المعيشة ، دخلت عليه خالته فوو وهي تقول: إتاتشي ...وصلك هذا الطرد ..
نظر إليها وهي تعطيه الطرد قائلا : طرد ....ممن يكون ...
عندما قراء أسم الموجود فك الطرد وهو يقول :غير معقول ...الآن أرسله ...ما الذي يريده مني ؟
فسألته فوو :من يكون ؟
أدخل الشريط الموجود في الطرد وهو يقول : سوف نعرف الآن .....
أنطلق صوت ريكشي وهو يقول: مرحبا يا إتاتشي ريكم ... لدي أخبارك لك ، لقد شاهد مباراتك أحد المصارعين المشهورين في العالم ، و قرروا ضمك أيها المحط.....
(ريكشي ريكا ، العمر : 45 سنة ، مدير فندق في القصة الأولى)
أقفل إتاتشي التسجيل وهو يقول : فاااضي ...
و أرجع على القناة التي كان يشاهدها ، ثم قالت فوو : لما لا تستمع إلى بقية العرض ؟ قد يكون هناك لك منفعة في الموضوع .
فرد عليها : لست مهتما ، أنه يريدني القيام بعمل مجانا في مجال المصارعة ، بعدها أرجع إلى البيت و أنا مسكر العظام ، لا شكرا ..أفضل البقاء هنا قطعة واحدة ..ولدي مشاكلي الخاصة
ثم دخلتا يونا ورينا ، شاهدت يونا أن جهاز الفديو يعمل ، ثم قالت وهي تسأل إتاتشي : ما الذي كنت تشاهده؟
فردت : فلم للبالغين ..هل لديكِ مانع ؟
ثم قالت يونا:ماذا ؟ لا أعتقد أنه ذلك فلم للبالغين .... أنت ممنوع من مشاهدة هذه الأشياء ...
فقال لها إتاتشي : من قال هذا ؟
فأجبته رينا وهي تحمل قائمة القوانين : هذا القانون .
نظر إليها إتاتشي وهو يقول:ماذا ؟
ثم نزع اللاصقة كان مكتوب عليها القانون الزعوم وهو يقول: يحق لي مشاهدة كل شيء أريده..هذا هو المكتوب بأصل ...لا تريدان رمي كل مجلاتي مجددا .
فشغلت فوو الفلم مجددا وهي تقول: دعمها يريان ...
أكمل ركيشي كلامه وهو يقول: لقد شاهد مباراتك أحد المصارعين المشهورين في العالم ، و قرروا ضمك أيها المحطم...لذلك أريد منك أن تأتي إلى فندقي لكي تباريه في مباراة استعراضية ...أرجوا ان تحضر ...أرجوك !!
نظرتا إليه كلا من رينا و يونا وهما تقولان: انت .....انت المحطم !!
ألفت إليهما و علامات الغضب بائدة على وجهيهما ، ثم غادر الغرفة هو صامت ، فأمسكتا به من الخلف وهو يحاول الإفلات منهما ، ثم قالت رينا : إلى أين انت ذاهب يا سيد المحطم ...
بعد ثلاث ساعات في طائرة ، كان إتاتشي مقيد على شكل شرنقة من قبل كيوساكي الذي كان يجلس بجانبه ، ثم قال إتاتشي : هاي كيو ..من أستداعاك ؟
فرد كيوساكي : الآنسات ، و والدك وافق على ذلك لأنه سوف يكون هناك ومعه بقية العائلة.
ظهرت على وجه كأنه يعرف أن هذا سوف يحصل ، أنطلق صوت كيوكو وهي تجلس بجانبمها : سيد كيوساكي ..تفضل .
أعطته كوب قهوة وهو يقول: شكرا لك .
نظر إليها إتاتشي وهو يقول: كيف جئت إلى هنا ؟
فأجبته : لقد أعطتني عمتك مكانها لأنها مشغولة ...كنت أجلس في الخلف مع الأخريات و قررت تبادل مقاعد مع خالتك و وقفت على ذلك .
زادت علامات الإحباط على وجه إتاتشي ....عندما وصلوا إلى المطار ، كان كيوساكي يحمل إتاتشي على كتفه ، في داخل المطار كان سائق خاص بفندق ريكشي في انتظارهم وهو يقول : سيد ريكم ...أرجوا أن تتفضل معي أنت و رفاقك ...
بعد قليل في السيارة ، فك كيوساكي وثاق إتاتشي وهو يقول: حسنا سيدي إتاتشي ...كن عاقلا .
فرد إتاتشي :ها نعم ...نعم ..
ثم أمسكت كيوكو بذارعه وهي تقول : أنها أول أجازة نكون فيها معا ...
فقال إتاتشي وهو يطقطق أسنانه قائلا : نعم ...رائع ...
نظرت إليها فوو وهي تقول : إذا هذه هي كيوكو التي كنتما تتحدثان عنها ؟
فردت رينا : نعم ...
ألفتت نحوها كيوكو وهي تقول: لم أقدم نفسي جيدا لك يا سيدتي ..
فقالت فوو : لا عليك يا عزيزتي ، صغيري إتاتشي ...
فصاح إتاتشي مقاطعها : اصمتي !!
نظروا إليه باستغراب ، ثم نطق إتاتشي وهو غاضب : لما تريدون أن تأتون معي دائما ؟ أخبروني .... لما ؟
فقالت كيوكو : أهدئ أن الأمر لا ستحق كل هذا .... صغيري إتاتشي .
بدأ الإحباط على وجه ، وهو يقول: ها تبا ...
بعد قليل عندما وصولوا إلى الفندق ، كان ريكشي في استقبالهم داخل الفندق وهو يقول: مرحبا بك في فندقي ... سيد إتاتشي ريكم .
تقدم إتاتشي نحوه ، ثم أمسك به وهو يقول: أيجب أن ترسل لي بأنك تحتاجني ؟!
أندفع نحوه الحارس البوابة وهو يحاول منع إتاتشي ، ركله إتاتشي على وجه فسقط على الأرض وبدأ يسحقه حول تاجه نحو ريكشي ، وهو يقول: هيا أخبرني لما تريد حضوري إلى هنا ...
فصاحت فوو : إتاتشي !!...أهدئ ليس هكذا تتفاهم ؟!
فرد عليها : أتركني و شأني !!
أنطلق صوت أحدهم وهو يقول : أنا طلبتك يا سيد ريكم .
استغربت كيوكو وهي تقول: أبي ؟!
تقدم والدها وهو يقول: لقد سمعت الكثير عنك ..لذلك طلبتك !
أنزل إتاتشي ريكشي على قدميه و تقدم نحو ذلك الشخص وهو يقول: أنت تطلبت وجودي هنا ها ..من تكون أنت ...
دفعته كيوكو وهي تركض من فوقه وهي تقول: أبي !!
أستغرب والدها وهو يقول: كيوكو ...
فقفزت فوقه و أستقبلها بين ذراعيه ، ثم رفعها وضعها على كتفه وهو يسألها: ما الذي جاء بك ؟
أجابته: أتيت مع إتاتشي ....
وقف إتاتشي وهو في حالة مزرية وهو يقول: ها جيد ...هذا الذي كان ينقصني .
ثم قال والد كيوكو وهو يقدم نفسه : أدعى كابيا نبوزتيشي ...سيد ريكم ...
(كايبا نبوزتيشي ، العمر : 39سنة ، لون بؤبؤ العين :أسود ، لون الشعر : اسود ، طول الشعر : متوسط)
عندما أنزل كيوكو عن كتفه ، عندما ألفت نحو إتاتشي وجد ركلته مجته نحوه ، فصدها و وقف الجميع مذهلين من تصرف إتاتشي ، ثم أرجع قدمه إلى الخلف ، ثم صاحت كيوكو عليه : ما الذي تفعله ؟!
لم يهتم بها ، و أندفع نحو كايبا وهو يهاجمه ، كايبا يصده ، ثم قالت كيوكو : إتاتشي توقف !!
ثم قالت فوو : اتركيه ..أنه يعبر عن عدم ارتياحه ..
و ركل إتاتشي أحد أعمدة الرخام في صالة الانتظار ، ثم قال ريكشي وهو يمسك رأسه : لقد كلفتني الكثير !!
تقدمت فوو نحوه وهي تقول: سيد ريكا ، أنا فوو محامية سيد ريكم ...
نظر إليها وهو يقول: وأنتِ خالته أيضا .
فردت : نعم ...بشأن عرضك ... علينا أن نتناقش حوله .....
فقال لها : حسنا فيما بعد ... لكن علي الآن أقاف موكلك قبل أن يحطم الفندق بأكمله .
فردت : لا مشكلة ..
فصاحت : إتاتشي توقف !!
لم يوقف للحظة حتى بكل كان مستمر بهجوم ، و كايبا يتعدى ضرباته و يصدها عنه ، ثم اقتربت كيوكو منهما وهي تقول: إتاتشي !! ...هل تذكر أول مرة قلت لك أنني ...أحبك !!
توقف إتاتشي وهو ينظر إليها قائلا : ليس لدي وقت ....
ثم صد ضربة كانت موجة له من قبل كايبا لكي يفقده الوعي قائلا : هذه أقدم حركات في التاريخ !!
ووجه إليه لكمة نحو وجه مباشرة ، توقفت اللكمة وهو يقول: ما ....ليس مجددا !
لفه كيوساكي وهو يقول: آسف سيدي ...لكن هذا لمصلحتك .
ثم جره نحوه وهو يكمل لفه بشكل شرنقة مجدد، ثم حمله كيوساكي على كتفه وهو يقول: سوف تبقى هكذا حتى تهدأ ...
ثم قالت فوو :آسفة على الفوضى ...
فرد ريكشي وهو يلوح يده في أرتباك : لا داعي ....
بعد قليل في الجناح الذي ينزل فيه إتاتشي مع خالته و التوأمين ،وهو يقول : تبا ..كنت أريد أن أنهي الأمر حالا و أعود إلى المنزل .
ثم قالت له رينا : لا عليك ...سوف تنال منه في الحلبة .
فرد وهو يقف : لن يكون هناك أي مباراة لا أحب ممارسة المصارعة .
و أتجه نحو الباب المؤدي إلى الخارج وهو يقول : ولا أريد أن أتورط في المزيد من المعمعة !
ثم قالت يونا :إلى أنت ذاهب ؟
فرد : هذا ليس من شأنك ...ها صحيح نحن لسنا في البيت لذلك ...
في أقل من ثلاث ثوان وضع قائمة قوانين و وضعها أمامها ! وغادر الغرفة ، ثم قالت يونا : غير معقول كيف يفعلها ؟!
فردت رينا : اسئلي الكتاب القصة .....
عندما نزل خارج الفندق ، أتجه نحو الشاطئ وهو يطلق زفير عميق ،ثم قال : ها تبا .....لما حظي هكذا .
أنطلق صوت كيوكو هي تقول : إتاتشي .
نظر إليها وهو يقول: ماذا ؟
توقف نظره للحظة ، ثم قالت بخجل وهي ترتدي ملابس سباحة : كيف أبدوا ؟
تجمد في مكانه دون حراك ، أقربت بنظرها أكثر منه وهي تقول: إتاتشي ؟! هل أنت بخير ؟
نزل دم من أنفه و ثم تبدأ يتحرك و غادر المكان فورا من الصدمة الذي حصل عليها ، استغربت كيوكو وهي تقول: ما الذي حدث له ؟
و عاد إلى الجناح ، و دخل الحمام في وسط دهشة من فوو التي تراجع أوراق العقد و التوأمين ......
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2013, 05:56 PM  
افتراضي
#19
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
المباراة التي وقع فيها مجددا
بعد ثلاث ساعات تقريبا ، في غرفة تغير الملابس ...كان إتاتشي يجلس و أمامه القناع المحطم ، دخل زينغر وهو يقول: هل أنت مستعد؟
نظر إليه إتاتشي وهو يقول :نعم .... لكن أخبرني هل تعرف أي شيء عن كايبا هذا ؟
فأجبه :مصارع من الدرجة الأولى ، لم يشترك في المصارعة التي تعتمد على التمثيل مطلقا ، بل المصارعة التي تعتمد على كل المهارة ....أنه تقريبا مثل مهارتي القتالية ....لذلك كن حذرا منه .
وضع إتاتشي قناع المحطم وهو يقول : حسنا ..... سوف أكون حذرا ...
بعد قليل في الحلبة ، كان المذيع يتحدث في مكبر الصوت قائلا : أيها السيدات و السادة الحضور ، نرحب بكم في هذه الليلة ، سوف نقدم لكم مباراة مصارعة .... الطرف الأول هو .....
انطلقت موسيقى لدخول كايبا ، وأكمل المذيع قائلا : المصارع القدير ، كايبا !!
ثم دخل الحلبة و رفع قبضته عاليا ، أكمل المذيع كلامه وهو يقول : هذه المباراة سوف تكون المباراة الأخيرة له !! في هذا المجال .
ثم أطفئت الأنوار ، و انطلقت موسيقى أخرى .... و تقدم المحطم إلى الحلبة ، في وسط صيحات من الجمهور ، و أخذ المذيع يقدمه قائلا : المتحدي هو ....ألمحطم !! الذي أدهشنا بعرضه في السنة السابقة !
ثم أشعلت الأضواء بقوة وهو يقفز نحو الحلبة ، وفي المقاعد الأمامية كان يجلس زينغير بين زوجته و فوو و البقية متجمعين بين الطريقين ، كان كايبا يقف باتجاه الزاوية ، وهو يشد الحبال ، ودق الجرس عندما نظر بتاجه المحطم وجد ركلة متجه نحو وجه مباشرة بسرعة عالية ، فأصبته في وسط دهشة من الجميع ، ثم حاصره المحطم بزاوية الحلبة و أخذ يضربه على وجه بقبضته ، فصاح الحكم : أبتعد ...هذه مخالفة .. 1 .. 2 ...3 ...4...
فابتعد المحطم قبل أن يعد الحكم الرقم 5 ، بعدها أندفع نحوه وهو يصعد إلى أعلى الزاوية و أمسك به و رمى به نحو الجهة الأخرى ، استغربت نانانو وهي تقول: من هو المحطم ؟ إلا تعرفه يا عزيزي ؟
فأجبها : أنه أحد الموظفين لدي ... كما أنه مصارع من الدرجة الأولى كما ترين .
ثم قالت نانا : لكنه يشبه ولدك يا عم في حركاته ...ما تفسيرك ؟
فأجبها : هو و إتاتشي تقريبا يملكان نفس الأساليب لكنه مصارع و ليس مقاتل شوارع مثل إتاتشي .
وفي المدينة ، كان البقية شاهدون المباراة ، ثم قال فريد : أليس هذا إتاتشي ؟
فرد روي : يبدوا هذا ؟ لكن ما الذي جاء به إلى هذه المباراة ؟
كان كايبا مطروح على الأرض ، ثم أندفع المحطم نحو الحبال و أندفع نحو الجهة الأخرى وهو يزد من سرعته فجأة وقف كايبا وهو يحاول الإمساك به ، أنحسب المحطم إلى الأسفل وهو يركل قدمه بركلة درب كيك منخفضة ، ثم قال كايبا :ما الذي ؟ أنه سريع جدا ، يجب أن أسيطر على المباراة و إلا سوف أخسر أمامه !
وقف المحطم أمامه بفارق كبير وهو يلهث قائلا : ها تبا .... إلا يمكن هزمته بسهولة ....يجب أن أفعل شيء قبل أن يقوم بهجومه المعاكس !
ثم أمسك به المحطم وهو يحاول رفعه ، لكنه لم يقدر ، فقام كايبا برفعه وهو ينفذ الصندوق الألماني ، عندما رمى به سقط المحطم وهو يمسك بأرسه متألم، و رفعه كايبا مجددا و هو ينفذ حركة (باور بام) و رمى به نحو الأرض بقوة ، و أمسك كابيا بقدم و أخذ يعكفا له قائلا : هيا أستلم لكي تتخلص مني !
فرد إتاتشي : مطلقا !!
و شدها له أكثر وهو يقول : كما تريد ...
ثم غير كايبا مسكت القدم وهو يقول: سوف أريك المصارعة على حقيقتها ...
و أسمك قدمه الأخرى ، قام بحركة المروحة و أخذ يدور بمحطم حول نفسه ، ثم قال المحطم في نفسه : يجب أن أفعل شيء ....قبل أن ...
و رمى به كايبا وهو يصرخ: طر الآن !!
عندما أندفع المحطم نحو خارج الحلبة ... ألفت المحطم حول نفسه بصعوبة ثم خفتت الحبال من سرعة أندفعه ثم أستقر المحطم على الحبال وهو يقول: هل تعتقد أنك ستتخلص مني بسهولة ؟
وقف المحطم وهو يندفع نحو كابيا ثم ركله على ذقنه وهو يندفع نحو الأعلى وسط دهشة من الجميع ، كان كايبا يترفع في الهواء وهو يقول: مستحيل ....
ثم تلقى ركلة أخرى على وجه وهو يندفع نحو الأرض بقوة ، ثم هبط المحطم وهو يلهث من التعب قائلا : أخيرا ..
ثم أخذ يثبته ، و أخذ الحكم يعد قائلا : 1...2...3...
و هو يشير إلى قارع الجرس بأن المباراة انتهت ...ثم صاح المذيع : إليكم الفائز خلال 22 دقيقة و 13 ثانية ... المحطم !!
ثم أرتاح زينغر وهو يقول: أخيرا ...
وكانت نانا تشغظ غيضا وهي تقول: تبا ...لقد فشلت خطتي .
أنتبه عليها زينغر وهو يقول:ما الذي تقصدينه ؟ هل أنتِ دربتِ لهذه المباراة ؟
فردت بارتباك :لا...لا ... لست أنا .
ثم غادر بعد أن أبعد نظره عنها قائلا : حسنا ...هل سوف تأتين معي إلى غرفة إتاتشي ؟
فأجبته :لا ..سوف أذهب إلى الجناح ..
و وقف المحطم أمام وهو يمد يده إليه كايبا و ساعده على الوقوف ، وتعالت صيحات الجماهير أكثر ، ثم وقف البعض و أخذ يصفق لما حدث ، ثم دخل إتاتشي الغرفة الخاصة به وهو يعرج وجلس وينزع قناعه قائلا : ها تبا.... كاد أن يكسرها ...
ثم وضع ثلج عليها ، ودخل والده وهو يقول : مباراة رائعة لك يا إتاتشي .
فرد : ها نعم .... كادت قدمي أن تحطم هناك .
تقدم زينغر وهو يقول: لاحظت هذا الشيء ... كان يركز على قدمك أكثر شيء .
جلس بجانبه وهو يقول: لكني فخور بك ، لقد أظهرت أخلاق عالية هناك في الخارج ..
فرد إتاتشي : من تقصد ؟ المحطم ؟ تكلم معه في هذه الحالة أنا لست هو ... على كل حال سوف أعرف من كان وراء كل هذا .
وفتح الباب و دخلت كيوكو هي تصيح : إتاتشي !!!
فحضضتنه وهي تقول : مبارك لك يا عزيزي الفوز ...
نظر إليه والده وهو مستغرب و عليه ملامح أنه سوف يضحك عليه ، ثم ابتعدت عنه وهي تقول :ماذا بك ؟
كانت تتدوس على قدمه المصابة ، تراجعت نحو الخلف ، وهو يتحمل قائلا : كيوكو ...
فردت : نعم ؟
قال لها وهو يضع الثلج على قدمه : إذا سمحتِ ممكن أنك تخرجين قليلا لدي كلام مهم مع والدي .
فردت : حسنا ...لكن عن ماذا تتحدثان ؟!
فصاح على وجها : إلا تفهمين !! أخرجي حالا !!
فقالت : حسنا ...حسنا ...لا تصرخ هكذا .
و خرجت من الغرفة، ثم قال زينغر : يبدوا أنك تحتاج إلى دورة في حسن التحدث إلى السيدات .
فرد إتاتشي : كفاك سخرية ..و الآن هل حجزت لي طائرة لكي أعود ؟
فأجابه :نعم ...سوف تأتي خالتك لكي تخبرك متى موعدها
فقال : حسنا ...
و غادر زينغر الغرفة وهو يقول : حسنا أرك قريبا يا بني .
فرد إتاتشي : نعم ...نعم ..سوف أكون عندك بعد الثلاثة أيام ...لأجل الزيارة السنوية .
ثم دخلت فوو وهي تقول: هل أنت بخير ؟ كيف حال قدمك ؟
فرد : نعم ....لا بأس على الأقل أنها لم تنكسر .
جلست بجانبه وهي تقول: نصيبك من المباراة ...خذه
أخذها وهو يقول : جيد ...
عندما نظر إلى المبلغ وجده قليل ، فقال :ما هذا ؟
فردت : هذا نصيبك من الاتفاقية ....
فقال باستغراب :لكن هذا قليل جدا ؟ أين بقية المبلغ ؟
أجابته : سوف يذهب إلى مصاريف الجامعية الخاصة بك .
تغيرت ملامح وجه إلى الإحباط وهو يقول لها : حسنا ...حسنا ... كان علي رفض هذه المباراة .
ثم غادرت وهي تقول: فات الأوان على ذلك ،سوف نغادر غدا عند الساعة 5 مساء على متن طائرة والدك الخاصة .
في اليوم التالي ، في موعد المغادرة كان إتاتشي مستلقي على السرير ماد قدمه ، و بجانبه كيوكو على كرسي وعلى الجانب الآخر كان كايبا يضع لفافة حول رأسه و كيس ثلج أيضا ، ثم قالت كيوكو : أرجو أن تكون هذه المرة الأولى و الأخيرة التي تتقاتلان فيها ...
اقتربت نانا منهم وهي تقول: لما تكون المرة الأولى و الأخيرة ، سوف تكون هناك قتال آخر ..قريبا .
نظرت إليها كيوكو قائلة : ما الذي تقصدينه ؟
أنطلق صوت كايبا وهو يقول: كيوكو ...لماذا وافقت على تدريب على الكاراتيه ؟
فردت : كي أحمي نفسي ولا أستعملها ضد أحد إلا في حالات التي تحتاج حلها إلى العنف .
فقال إتاتشي : نانا ... الأفضل أنك تذهبين من هنا قبل أن أرميك خارج الطائرة .
نظرت إليه وهي تقول بسخرية : أنت أيها المهرج ؟! أنك لا تستطيع فعل أي شيء ، رجلك متضررة ولا تستطيع تحركيها لمدة تكفي ..
نظر إليها إتاتشي ، ثم حرك نفسه بأتجاها ، ثم قالت بسخرية : لقد أخفتني .
ثم غادرت وهي تضحك ، ثم قال إتاتشي بغضب: أريد أن أحطمهما إلى أشلاء .....
نظر إليه كايبا وهي تقول: لا عليك .. أضبط أعصابك مثل هؤلاء عليك أن تتعامل معهم برود .
ألفت إتاتشي نحوه وهو يقول: أنك محق ...
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2013, 06:43 PM  
افتراضي
#20
 
الصورة الرمزية DarknessDragon
DarknessDragon
تاريخ التسجيل: Jun 2012
التخصص: دبلجة - ترجمة
المشاركات: 315
شكراً: 52
تم شكره 35 مرة في 24 مشاركة
معدل تقييم المستوى: 7
DarknessDragon has a spectacular aura aboutDarknessDragon has a spectacular aura about
العودة إلى الابتدائية
في مكتب مدير المدرسة الثانوية التي يرتداها إتاتشي ، في جنح الظلام كان أحدهم يبعث بسجلات أحد الطلاب وهو يقول: هذا سوف يكون انتقامي منه ...
و أبتسم ابتسامة شريرة ، في صباح اليوم التالي ، كان إتاتشي يسير نحو المبنى الرئيسي ، أنطلق صوت كيوكو وهي تقول: صباح الخير إتاتشي !
نظر إليها و لم يرد عليها ، و تابع طريقه ، ثم قالت : أنتظر ... إتاتشي ...
بعد قليل في مكتب شؤون الطلاب ، كان إتاتشي يقول لمرشد الطلابي : لابد أنك تمزح؟!أنا أرجع إلى الابتدائية؟
فرد المرشد : نعم ... للأسف هذا صحيح .. إلى الصف 3 ابتدائي .
فصاح إتاتشي :لا !! ليمكن هناك خطأ فادح أرجوك ليمكن أن .... أعود..
وجد نفسه وقفا أمام مجوعة من طلاب السنة الثالثة ، و بعض الطلاب ينظرون إليه بتعجب و بعض الأخر بخوف ، ثم قالت المعلمة : أيها الطلاب ... لدينا طالب جديد اليوم إتاتشي ريكم ...
فقالت المعلمة : هلا عرفتنا عن نفسك ؟
فأجبها : إتاتشي ريكم ... كابتن فريق الكاراتيه في المدرسة الثانوية !
نظرت إليه المعلمة وهي تقول: لكنك لم تنجح إلى الثانوية .... لكن لا بأس ..خذ مقعدك ...
وأخذت تنظر وجدت مقعد بجانب النافذة في الأمام ، فأشارت له وهي تقول: هناك ...
لم تجده في مكان الذي كان يقف فيه ، أنطلق صوت في خلف الفصل وهو يقول : هنا أفضل لكي لا أحجب على القصار القامة هؤلاء السبورة ...
نظر إليه بعض الطلاب بحقد ، ثم جلس وجد المقعد صغير عليه تقريبا ، ثم قالت المعلمة : حسنا ...لنبدأ الدرس..
عندما انتهت الحصة في المدرسة الثانوية ، كان راندو و روي أمام فريد وهما يقولان في حالة من الصدمة : مستحيل !
ثم قال روي : إتاتشي ....في الابتدائية !؟!؟
و تابع راندو : قل أنك تمزح ... أليس كذلك ؟
فأجبه فريد : أتنمى هذا . ...لكن هذا الأمر صحيح ... أحدهم عبث بنتائجه .
تدخل كورو بينهم وهو يقول: يبدوا هذا .....
نظر إليه الثلاثة ، و فريد يقول :هل لديك أي خبرة في الموضوع ؟
صمت كورو للحظة ، ثم قال : ربما ...
ثم سأله روي : هل تستطيع مساعدتنا ؟
فأجبه كورو : ربما ....
نظر إليه الثلاثة بإحباط .....دون ان يقولوا أي كلمة ، أما في الطرف الآخر ، كان في تلك المدرسة وقت حصة الأشغال ، جلس أربعة طلاب مع بعضهم البعض مشكلين فرق ، و إتاتاشي لا يشارك المجوعات ،نظرت إليه معلمة الأشغال وهي تقول: ريكم لما لا نتظم لأي مجوعة ؟!
فرد : هل ترين أني أهتم بأمر ؟
نظرت إليه وهي تبحث له عن مكان وهي تقول: حسنا أنظم مع هذه المجوعة اللطيفة .
كانت مجوعة مكونة من ثلاث فتيات ، ثم قال إتاتشي :لا بد أنك تمزحين ؟!
نظرت إليه المعلمة وهي تقول: قم بذلك و إلا لن ترجع تنجح هنا مطلقا !
فرد :لا .....
وجلس وهو يقول: لا ...ولا ....
نظرت إليه الثلاث فتيات ، ثم قال أحدهن : لما جئت إلى مجوعتنا أيها الطفل ؟
نظر إليها إتاتشي وهو يقول: هل لدي خيار ؟ لقد أجبروني أن أجلس معكن . وهذا ما لا أريده .
ثم قالت أخرى : لقد انتهيت ؟
نظرت إليها الأخريين وهما تقولان : ماذا ؟
فقالت بسعادة : أنها رسمة لدب كبير يجلس مع فتيات صغيرات مثلنا ...
ثم قالت الأولى : لما لا نجعل الأمر حقيقا ..
و نظرن إلى إتاتشي ، ثم قال : لا ...ولا ..و ألف لا ..
أسلبتنه رداء لدب كبير ، ثم قالت التي رسمت اللوحة : أنه جميل أليس كذلك ؟!
كان إتاتشي على وشك أنه يفقدها أعصابه ، ثم قالت الثالثة : بقي شيء واحد ....
و نظرت المعلمة إليهن وهي تقول :ماذا ؟ هل هو موافق على هذا ؟
فأجبته أحدهن : نعم ... أيتها المعلمة هل تسمحين بأن تطعنينا الكاميرا الخاصة بك ..... أرجوكِ ..
ثم قالت : حسنا ...سوف أخذ لكم صورة مع الأخ الكبير .
كان إتاتشي يحاول ضبط أعصابه أكثر فأكثر .... ثم رن جرس الانصراف ، خرج الطلاب و المعلمة تقول : حسنا جميعا ، سوف نلتقي غدا ...
و يزال إتاتشي في ملابس الدب الكبير ، ثم نزعها وهو يقول: تبا ....تبا ...
نظرت إليه المعلمة وهي تقول: شكرا لك لأنك ضبط أعصابك هنا يا سيد ريكم .
أستمر بنزع ملابسه وهو يقول: تبا ...
ثم قالت المعلمة : الثلاث الفتيات اللاتي أجلستك معهن ، ليس لديهم أخوة كبار ...
نظر إليها إتاتشي وهي تكمل كلامها : لهذا اعتبروك أخ كبير لهم ...
فقال إتاتشي وهو يحمل حقيبته : الأفضل أنهم إلا يتعلقن بي .... سوف أغادر هذه المدرسة حالما يصحح الخطأ الذي حصل .
وفي للخارج ، كان أحد الطلاب السنة الأخيرة يمشي في الجهة المقابلة له ، نفس المشية نفس عدد الخطوات ، ثم افترقا عند المخرج .... وفي الطريق إلى المنزل ، أللتقي بتوأمين ،ثم سألته رينا : إتاتشي ؟ كيف كان يومك الدراسي في الابتدائية ؟
لم يرد عليها ، أتصل به أحدهم فرد : نعم ...فريد ...ها حقا جيد .... سوف أتي إليكم الآن ..اين أنتم ؟
فأجبه فريد : نحن عند مبنى المدرسة ، سوف ننتظرك ..
و أقفل إتاتشي ، و أعطى حقيبته ليونا وهو يقول : سوف أتأخر الليلة ... إذا لم أتي مبكرا تناولوا العشاء لدي عمل مهم .
و غادر من فوره ، ثم قالت رينا :ها ...لم يقل لنا كيف كان يومه في المدرسة الابتدائية ؟
وصل إتاتشي إلى المدرسة ،و أجتمع مع الثلاثة ، ثم قال راندو : جيد أنك وصلت .
نظر إليهم إتاتشي وهو يقول: حسنا قولوا وجدتم من سبب لي تلك المشكلة ؟
فاجبه كورو : ربما ...
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: من تكون أنت ؟
أجابه فريد : يدعى كورو .. وهو قليل الكلام ..يقول أنه يقدر حل مشكلتنا هذه .
ثم سأله روي : من تعتقد أنه لديه هذه المقدرة ؟
فقال إتاتشي : هناك الكثير من الاحتمالات ... منهم القرش ، الثعبان ، العنقاء ، النمر الأبيض ، و الحصان الحديدي ...
توقفوا في الحديقة العامة في الليل ، ثم قال فريد : لكن العصابات التي ذكرتها لا تملك أفراد يملون بعلم الحاسوب
أجابه راندوا : عصابة القرش ، أحد أفرادها لديه خبرة واسعة في عالم المعلومات ... هل تذكر صاحب النظارات يا زعيم ؟
فقال إتاتشي : صاحب النظارات ...ليس قذرا كفاية لكي يفعلها معي .. لكن ....
تذكر إتاتشي شيء وهو يقول: رين ....لديها شخص لديه خبرة كافية في هذا المجال.
ثم قال فريد : لكن .... هي تعتبر أحد أعدائك ..أليس كذلك ؟
فأجبها : نعم ...سوف نزرهم الليلة من معي ؟
أنطلق صوت كورو وهو يقول: أنتظر ...
نظر إليه إتاتشي وهو يقول: ماذا هناك ؟
فرد كورو : ربما هم يتوقعون وصولك اليوم .... ليس لدينا أي رغبة في عمل شغب لأن لدينا امتحان غدا .
نظروا إليه بإحباط، ثم قال روي بارتباك : نعم أنه محق .... وليس لدينا وقت لدراسة .
ثم قال إتاتشي :حسنا لا بأس ... سوف أحتمل يوم آخر في الابتدائية ....
في اليوم التالي في حصة التربية الرياضية ، نظر إليه المدرس وهو يقول: حسنا ..حسنا ...لنرى ماذا لدينا هنا؟ هل أرسلوك من المدرسة الثانوية إلى هنا لكي تعيد اختبار اللياقة البدينة مجددا ؟
بدأ بعض الطلاب يكتمون ضحكتهم ،رد عليه إتاتشي : لا ...حصل خطأ في السجلات .... و لن أنوي أن أبقى أكثر من يوم هنا .
ثم قال المدرس وهو يلقي نظرة إلى الأسماء : حسنا ... إتاتشي ريكم ...صحيح ... يبدوا أنك ستخوض اختبارا الآن ......
عندما نظر إليه كان يقف أمام حجر أسمتني كبير ، ثم ركله إتاتشي بقوة ، أخذ يتشقق و أنكسر تمام ، أنذهل الجميع من في الفصل و المدرس التربية البدينة ينظر أليه بذهول ، ثم قال إتاتشي : هل لديك مانع أن ذهب إلى الفصل بعد أن أنظف الفوضى التي أحدثتها .
لم ينطق المدرس بأي كلمة وهو يزال مذهول، ونظر إتاتشي إلى الطلاب الفصل تراجعوا إلى الخلف من الخوف ، ما عدا الفتيات الثلاثة ، بدأ تنظيف الفوضى ، عندما كان يجلس في الفصل لوحده ، يخرج كتاب المرحلة الدراسية الذي هو فيها في لأصل ، ثم أنطلق صوت أحد الطلاب قائلا : سيد ريكم..
نظر إليه كان ذلك الطالب الصغير الذي في المرحلة الأخيرة ، ثم قال له إتاتشي :ماذا هناك يا فتى ؟
فرد عليه بعصبية : لا تدعوني بفتى !
ثم قال إتاتشي وهو يضع يده على رأسه ممازحا : حسنا ..حسنا ...
وأبعدها الفتى وهو يقول :كفى عن ذلك ، أنا أريد أن أتتدرب لأصبح مثلك !
أستغرب إتاتشي وهو يقول: ما الذي ؟
ثم وقف وهو يقول : هل تريد هذا حقا ؟
فأجبه : نعم !!
ثم أكمل إتاتشي قائلا : من ما أسمك ؟!
فرد بصوت تقريبا منخفض : جونوشي أتوجي .
(جونوشي أتوجي ، العمر :13 سنة ، لون بؤبؤ العين : أسود ، لون الشعر: أسود ، طول الشعر : متوسط )
سأله إتاتشي :ماذا ؟ أنا لا أسمع !
فصاح بصوت مرتفع : جونوشي أتوجي !
أبتسم إتاتشي وهو يقول: حسنا ...جو ... سوف أدربك ... متى تكون جهازا لكي تكون جاهزا !
فرد جونوشي : اليوم يا معلم!
فقال إتاتشي : اليوم غير مناسب لقد ضاع أكثره هنا ،الأفضل من غدا صباحا ...غدا الأجازة الأسبوعية ..سوف أدربك على أسلوبي إذا أردت .
فرد جونوشي : حسنا .. و أعدك أني سوف أصبح المشاكس الكبير من بعد !
وقف إتاتشي وهو يقول: لا تعدني بشيء ..فقط أريد منك أن تستمر في التدريبات حتى لو لم أكن أدربك .
DarknessDragon غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:51 PM.