الأعمال الرسمية

إبداعات الاعضاء

العودة   Dark Wingz > مقهى Dark Wingz > استراحة الفريق > طيب عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-06-2014, 12:06 AM
الصورة الرمزية مراقى
مراقى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
المشاركات: 78
شكراً: 12
تم شكره 8 مرة في 7 مشاركة
نقـاط الترشيح: 5
نقـــاط الخبـرة: 70
آخــــر تواجــد: 07-13-2016 (02:15 AM)
مَن منا يتحمل رائحة عرَقه؟ نحن نضع عطوراً ومزيلات عرق من أجل رائحة العرق ، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم باتفاق جميع الرواة كانت رائحة عرَقه أزكى من رائحة المسك

فكان صلى الله عليه وسلم إذا صافح إنساناً تظل رائحة النبى صلى الله عليه وسلم فى يده ثلاثة أيام وإذا مشى فى طريق ينتشر أريجه فى هذا الطريق ، وكان الذى يسأل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يجده يتتبع رائحتة ، سيحدث ذلك معنا كلنا ولكن فى الجنة التى يقول النبى صلى الله عليه وسلم فى أهلها: {لاَ يَتَغَوَّطُونَ وَلاَ يَبُولُونَ وَلاَ يَمْتَخِطُونَ وَلاَ يَبْزُقُونَ ، أَمْشَاطُهُمُ الذَّهَبُ ، وَمَجَامِرُهُمُ الألُوَّةُ ،وَرَشْحُهُمُ الْمِسْكُ}{1}

فهم يأكلون وفضلاتهم تخرج كرشحات عرق رائحته كرائحة المسك ، سيحدث ذلك معنا فى الجنة لكنه كان مع حضرة النبى فى الدنيا فكأنه وهو فى الدنيا كان يعيش فى الجنة ، وهذه الرائحة لم تنفذ من الكون بل موجودة ولكن هذه الأيام من يشمها؟ الذى ليس عنده فى أنف قلبه زكام وعندها يمكنه أن يشمَّ رائحة المصطفى عليه الصلاة والسلام ، التى هى أطيب من ريح المسك

فكماأن للجسم مشام كذلك القلب له مشام ، وهذه المشام كانت عند سيدنا يعقوب عليه السلام عندما قال كما أخبر القرآن: {إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ} يوسف94

فأين كان يوسف؟ فى مصر ، وأين كان يعقوب؟ فى بيت المقدس ، فكيف شمَّ ذلك؟ بالقلب لأن الأنف هل يستطيع أن يشم شيئا خارج المجلس الذى يجلس فيه؟ لا، بل ولا يمكنه أن يشمَّ الكثير مما فيه

كان صلى الله عليه وسلم يحب السيدة أم سليم وهى أم سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه لأنها كانت امرأة من الصالحات{2} ، وكان حضرة النبى يحبها لصدقها وإخلاصها ، فكان صلى الله عليه وسلم فى أيام الصيف يذهب فى الظهيرة ليقيل عندها فكان إذا نام غزرعرقه ، يروى سيدنا أنس رضي الله عنه عما حدث فى بعض المرات فيقول: {دَخَلَ عَلَيْنَا النَّبِيُّ فَقَالَ عِنْدَنَا فَعَرِقَ ، وَجَاءَتْ أُمِّي بِقَارُورَةٍ فَجَعَلَتْ تَسْلُتُ الْعَرَقَ فِيهَا ؛ فَاسْتَيْقَظَ النَّبِيُّ فَقَالَ: يَا أُمَّ سُلَيْمٍ ، مَا هذَا الَّذِي تَصْنَعِينَ؟ قَالَتْ: هذَا عَرَقُكَ نَجْعَلُهُ فِي طِيبِنَا ، وَهُوَ مِنْ أَطْيَبِ الطِّيبِ}{3} وفى رواية: {وهو أطيب الطيب}

وفى رواية أخرى قال سيدنا أنس رضي الله عنه : {كَانَ النَّبِيُّ يَدْخُلُ بَيْتَ أُمِّ سُلَيْمٍ فَيَنَامُ عَلَى فِرَاشِهَا وَلَيْسَتْ فِيهِ ، قَالَ: فَجَاءَ ذَاتَ يَوْمٍ فَنَامَ علَى فِرَاشِهَا ، فَأُتِيتْ فَقِيلَ لَهَا: هذَا النَّبِيُّ نَامَ فِي بَيْتِكِ ، عَلَى فِرَاشِكِ ، قَالَ: فَجَاءَتْ وَقَدْ عَرِقَ ، وَاسْتَنْقَعَ عَرَقُهُ علَى قِطْعَةِ أَدِيمٍ ، عَلَى الْفِرَاشِ، فَفَتَحَتْ عَتِيدَتَهَا فَجَعَلَتْ تُنَشِّفُ ذلِكَ الْعَرَقَ فَتَعْصِرُهُ فِي قَوَارِيرِهَا ، فَفَزِعَ النَّبِيُّ فَقَالَ: مَا تصْنَعِينَ؟ يَا أُمَّ سُلَيْمٍ؟ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللّهِ نَرْجُو بَرَكَتَهُ لِصِبْيَانِنَا ، قَالَ: أَصَبْتِ}{4}

بل هناك ما هو أكثر مما رواه سيدنا أبو هريرة رضي الله عنه: {أن رجلاً أتى النبى صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إني زَوَّجْتُ ابنتي وإني أحبُّ أن تعينَني بشيء فقال: مَا عِنْدِي مِن شَيْءٍ ،ولَكِنْ إِذَا كانَ غَدٌ فَتَعَالَ ، فَجِيءَ بِقَارُورَةٍ وَاسِعَةِ الرَّأْسِ وَعُودِ شَجَرَةٍ ، وآيةُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ أَنِّ أُجِيْفُ نَاحِيَةَ البَابِ ،فأتَاهُ بِقَارُورَةٍ وَاسِعَةِ الرَّأس وعودِ شجرةٍ فجعلَ يَسْلُتُ العرَقَ من ذراعيه حتى امتلأت فقال: خُذْ وَمُرِْ ابْنَتَكَ إِذَا أَرَادَتْ أَنْ تَطَيََّبَ أَنْ تَغْمِسَ هَذَا العُودَ في القَارُورَةِ وَتَطَّيََّبَ بِهِ ، قال: فكانت إذاتطيَّبَتْ شَمََّ أهْلُ المدينة رائحةَ الطِّيْبِ فسمُّوا بَيْتُ المُطَّيِّبين}{5}

ووردت فى بعض الروايات أنهم فتحوا حانوتاً أو دكاناً لبيع العطور ، وكان أساسه هذه القارورة المباركة وأسموا دكانهم " بيت المطيبين" كيف ذلك؟ حتى نعرف أنه صلى الله عليه وسلم بشر ولكن تولاه خالق القُوَى والقُدَر فرقَّى وصفَّى وشفَّى فأصبحت هذه البشرية نورانية فى صورة بشرية


{1} عن أبى هريرة، صحيح مسلم ، وأوله قال صلى الله عليه وسلم: {أَوَّلُ زُمْرَةٍ تَدْخُلُ الْجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِي عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ عَلَى أَشَدِّ نَجْمٍ فِي السَّمَاءِ إِضَاءَةً. ثُمَّ هُمْ بَعْدَ ذَلِكَ مَنَازِلُ.(الحديث أعلاه).}
{2}لما أراد أبو طلحة أن يتزوجها (وكان مشركاً) فذهب لها ، فقالت له: يا أبا طلحة إن مثلك لا يُرَد ولكنك كافر وأنا مسلمة والإسلام يرفض هذا الزواج فإن أردت الزواج بى فأنا أرضى بمهرى {لا إله إلا الله محمد رسول الله} فذهب وأسلم ثم عاد ، فقالت لابنها أنس زوجنى ، فتزوجت طلحة وكان مهرها {لا إله إلا الله محمد رسول الله}
{3}عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ صحيح مسلم ، وقال عندنا : أى نام القيلولة
{4}صحيح مسلم وغيره
{5}رواه الطبرانى فى الأوسط ، معجم أبى يعلى الموصلى عن أبى هريرة





[/frame]
رد مع اقتباس
 
مراقى غير متواجد حالياً
إضافة رد

مواقع النشر

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:35 AM.